منتدى الايدي الذهبية
دعوه للانضمام لاسره منتدانا الحبيب
عزيزى الزائر الكريم.... زيارتك لنا أسعدتنا كثيرا....
ولكن لن تكتمل سعادتنا الا بانضمامك لاسرتنا لذا نرجو منك التسجيل
لتصبح من أسره منتدانا المتواضع منتدى الايدي الذهبيه ........




 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكل اعضائنا وزوارنا نتمنى أن تجدوا معنا اجمل صحبه دنيا ودين
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 9:42 am


اسعد الله ايامكم بكل خير احبتى فى الله
اليوم حبيت انقل لكم موسوعه متكامله عن
صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
من كتاب أسد الغابه في معرفه الصحابه
المؤلف :
عز الدين ابو الحسن علي بن محمد بن عبدالكريم الجزري
الشهير بابن الاثير
وان شاء الله نبدا بالمقدمه وبعدها
محمد رسول الله (صلي الله عليه وسلم)
ثم الصحابه رضي الله عنهم حسب الحروف الهجائيه
تمنياتى لكم بالمتعه والفائده



مقدمة المؤلف

قال الشيخ الإمام العالم، الحافظ البارع الأوحد، بقية السلف عز الدين أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الكريم الجزري، المعروف ب‏"‏ابن الأثير‏"‏ -رضي الله عنه-‏:‏ الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، والحمد لله المنزه عن أن يكون له نظراء وأشباه، المقدس فلا تقرب الحوادث حماه، الذي اختار الإسلام ديناً، وارتضاه، فأرسل به محمد -صلى الله عليه وسلم-، واصطفاه، وجعل له أصحاباً فاختار كلاً منهم لصحبته واجتباه، وجعلهم كالنجوم بأيهم اقتدى الإنسان اهتدى إلى الحق واقتفاه، فصلى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاة توجب لهم رضاه، أحمده على نعمه كلها حمداً يقتضي الزيادة من نعمه، ويجزل لنا النصيب من قسمه‏.‏
أما بعد، فلا علم أشرف من علم الشريعة فإنه يحصل به شرف الدنيا والآخرة، فمن تحلى به فقد فاز بالصفقة الرابحة، والمنزلة الرفيعة الفاخرة، ومن عري منه فقد حظي بالكرة الخاسرة‏.‏
والأصل في هذا العلم كتب الله، عز وجل، وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، فأما الكتاب العزيز فهو متواتر مجمع عليه غير محتاج إلى ذكر أحوال ناقليه، وأما سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فهي التي تحتاج إلى شرح أحوال رواتها وأخبارهم‏.‏
وأول رواتها أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولم يضبطوا ولا حفظوا في عصرهم كما فعل بمن بعدهم من علماء التابعين وغيرهم إلى زماننا هذا؛ لأنهم كانوا مقبلين على نصرة الدين وجهاد الكافرين إذ كان المهم الأعظم؛ فإن الإسلام كان ضعيفاً وأهله قليلون، فكان أحدهم يشغله جهاده ومجاهدة نفسه في عبادته عن النظر في معيشته والتفرغ لمهم، ولم يكن فيهم أيضاً من يعرف الخط إلا النفر اليسير، ولو حفظوا ذلك الزمان لكانوا أضعاف من ذكره العلماء، ولهذا اختلف العلماء في كثير منهم؛ فمنهم من جعله بعض العلماء من الصحابة، ومنهم من لم يجعله فيهم، ومعرفتهم أمورهم وأحوالهم وأنسابهم وسيرتهم مهم في الدين‏.‏
ولا خفاء على من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد أن من تبوأ الدار والإيمان من المهاجرين والأنصار السابقين إلى الإسلام والتابعين لهم بإحسان الذين شهدوا الرسول -صلى الله عليه وسلم- وسمعوا كلامه وشاهدوا أحواله ونقلوا ذلك إلى من بعدهم من الرجال والنساء من الأحرار والعبيد والإماء أولى بالضبط والحفظ، وهم الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون بتزكية الله، سبحانه وتعالى لهم وثنائه عليهم، ولأن السنن التي عليها مدار تفصيل الأحكام ومعرفة الحلال والحرام إلى غير ذلك من أمور الدين، إنما ثبتت بعد معرفة رجال أسانيدها ورواتها، وأولهم والمقدر عليهم أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ فإذا جهلهم الإنسان كان بغيرهم أشد جهلاً، وأعظم إنكاراً، فينبغي أن يعرفوا بأنسابهم وأحوالهم هم وغيرهم من الرواة، حتى يصح العمل بما رواه الثقات منهم، وتقوم به الحجة؛ فإن المجهول لا تصح روايته، ولا ينبغي العمل بما رواه، والصحابة يشاركون سائر الرواة في جميع ذلك إلا في الجرح والتعديل؛ فإنهم كلهم عدول لا يتطرق إليهم الجرح؛ لأن الله -عز وجل- ورسوله زكياهم وعدلاهم، وذلك مشهور لا نحتاج لذكره، ويجيء كثير منه في كتابنا هذا، فلا نطول به هنا‏.‏
وقد جمع الناس في أسمائهم كتباً كثيرة، ومنهم من ذكر كثيراً من أسمائهم في كتب الأنساب والمغازي وغير ذلك، واختلفت مقاصدهم فيها، إلا أن الذي انتهى إليه جمع أسمائهم الحافظان أبو عبد الله بن منده وأبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصفهانيان، والإمام أبو عمر بن عبد البر القرطبي -رضي الله عنهم، وأجزل ثوابهم، وحمد سعيهم، وعظم أجرهم وأكرم مآبهم- فلقد أحسنوا فيما جمعوا، وبذلوا جهدهم وأبقوا بعدهم ذكراً جميلاً؛ فالله تعالى يثيبهم أجراً جزيلاً؛ فإنهم جمعوا ما تفرق منه‏.‏
فلما نظرت فيها رأيت كلاً منهم قد سلك في جمعه طريقاً غير طريق الآخر، وقد ذكر بعضهم أسماء لم يذكرها صاحبه، وقد أتى بعدهم الحافظ أبو موسى محمد بن أبي بكر بن أبي عيسى الأصفهاني، فاستدرك على ابن منده ما فاته في كتابه، فجاء تصنيفه كبيراً نحو ثلثي كتاب ابن منده‏.‏
فرأيت أن أجمع بين هذه الكتب، وأضيف إليها ما شذ عنها ما استدركه أبو علي الغساني، علي أبي عمر بن عبد البر، كذلك أيضاً ما استدركه عليه آخرون وغير من ذكرنا فلا نطول بتعداد أسمائهم هنا، ورأيت ابن منده وأبا نعيم وأبا موسى عندهم أسماء ليست عند ابن عبد البر، وعند ابن عبد البر أسماء ليست عندهم‏.‏ فعزمت أن أجمع بين كتبهم الأربعة، وكانت العوائق تمنع والأعذار تصد عنه، وكنت حينئذ ببلدي وفي وطني، وعندي كتبي وما أراجعه من أصول سماعاتي، وما أنقل منه، فلم يتيسر ذلك لصداع الدنيا وشواغلها‏.‏
فاتفق أني سافرت إلى البلاد الشامية عازماً على زيارة البيت المقدس -جعله الله سبحانه وتعالى داراً للإسلام أبداً- فلما دخلتها اجتمع بي جماعة من أعيان المحدثين، وممن يعتني بالحفظ والإتقان فكان فيما قالوه‏:‏ إننا نرى كثيراً من العلماء الذين جمعوا أسماء الصحابة يختلفون في النسب والصحبة والمشاهد التي شهدها الصاحب؛ إلى غير ذلك من أحوال الشخص ولا نعرف الحق فيه، وحثوا عزمي على جمع كتاب لهم في أسماء الصحابة، -رضي الله عنهم-؛ أستقصي فيه ما وصل إلي من أسمائهم، وأبين فيه الحق فيما اختلفوا فيه، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم؛ مع الإتيان بما ذكروه واستدراك ما فاتهم، فاعتذرت إليهم بتعذر وصولي إلى كتبي وأصولي وأنني بعيد الدار عنها، ولا أرى النقل إلا منها فألحوا في الطلب؛ فثار العزم الأول وتجدد عندي ما كنت أحدث به نفسي، وشرعت في جمعه والمبادرة إليه، وسألت الله تعالى أن يوفقني إلى الصواب في القول والعمل، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم بمنه وكرمه‏.‏
واتفق أن جماعة كانوا قد سمعوا علي أشياء بالموصل وساروا إلى الشام فنقلت منها أحاديث مسندة وغير ذلك، ثم إنني عدت إلى الوطن بعد الفراغ منه وأردت أن أكثر الأسانيد وأخرج الأحاديث التي فيه بأسانيدها، فرأيت ذلك متعباً يحتاج أن أنقض كل ما جمعت، فحملني الكسل وحب الدعة والميل إلى الراحة إلى أن نقلت ما تدعو الضرورة إليه، مما لا يخل بترتيب، ولا يكثر إلى حد الإضجار والإملال‏.‏
وأنا أذكر كيفية وضع هذا الكتاب، ليعلم من يراه شرطنا وكيفيته، والله المستعان فأقول‏.‏
إني جمعت بين هذه الكتب كما ذكرته قبل، وعلمت على الاسم علامة ابن منده صورة ‏"‏د‏"‏ وعلامة أبي نعيم صورة ‏"‏ع‏"‏، وعلامة ابن عبد البر صورة ‏"‏ب‏"‏ وعلامة أبي موسى صورة ‏"‏س‏"‏ فإن كان الاسم عند الجميع علمت عليه جميع العلائم، وإن كان عند بعضهم علمت عليه علامته، وأذكر في آخر كل ترجمة اسم من أخرجه؛ وإن قلت أخرجه الثلاثة فأعني ابن منده وأبا نعيم وأبا عمر بن عبد البر؛ فإن العلائم ربما تسقط من الكتابة وتنسى، ولا أعني بقولي أخرجه فلان وفلان أو الثلاثة أنهم أخرجوا جميع ما قلته في ترجمته؛ فلو نقلت كل ما قالوه لجاء الكتاب طويلاً؛ لأن كلامهم يتداخل ويخالف بعضهم البعض في الشيء بعد الشيء، وإنما أعني أنهم أخرجوا الاسم‏.‏
ثم إني لا أقتصر على ما قالوه إنما أذكر ما قاله غيرهم من أهل العلم، وإذا ذكرت اسماً ليس عليه علامة أحدهم، فهو ليس في كتبهم‏.‏ ورأيت ابن منده وأبا نعيم قد أكثرا من الأحاديث والكلام عليه، وذكرا عللها، ولم يكثرا من ذكر نسب الشخص، ولا ذكر شيء من أخباره وأحواله، وما يعرف به، ورأيت أبا عمر قد استقصى ذكر الأنساب وأحوال الشخص ومناقبه، وكل ما يعرفه به، حتى إنه يقول‏:‏ هو ابن أخي فلان وابن عم فلان وصاحب الحادثة الفلانية، وكان هذا هو المطلوب من التعريف؛ أما ذكر الأحاديث وعللها وطرقها فهو بكتب الحديث أشبه؛ إلا أني نقلت من كلام كل واحد منهم أجوده وما تدعو الحاجة إليه طلباً للاختصار، ولم أخل بترجمة واحدة من كتبهم جميعها بل أذكر الجميع، حتى إنني أخرج الغلط كما ذكره المخرج له، وأبين الحق والصواب فيه إن علمته؛ إلا أن يكون أحدهم قد أعاد الترجمة بعينها، فأتركها وأذكر ترجمة واحدة، وأقول‏:‏ قد أخرجها فلان في موضعين من كتابه‏.‏
وأما ترتيبه ووضعه فإنني جعلته على حروف أ، ب، ت، ث، ولزمت في الاسم الحرف الأول والثاني الثالث وكذلك إلى آخر الاسم، وكذلك أيضاً في اسم الأب والجد ومن بعدهما والقبائل أيضاً‏.‏
مثاله‏:‏ أنني أقدم ‏"‏أبانا‏"‏ على إبراهيم؛ لأن ما بعد الباء في أبان ألف، وما بعدها في إبراهيم راء، وأقدم إبراهيم بن الحارث، على إبراهيم بن خلاد؛ لأن الحارث بحاء مهملة وخلاد بخاء معجمة، وأقدم أبانا العبدي على أبان المحاربي، وكذلك أيضاً فعلت في التعبيد فإني ألزم الحرف الأول بعد عبد، وكذلك في الكنى فإني ألزم الترتيب في الاسم الذي بعد ‏"‏أبو‏"‏ فإني أقدم أبا داود على أبي رافع، وكذلك في الولاء، فإني أقدم أسود مولى زيد على أسود مولى عمرو، وإذا ذكر الصحابي ولم ينسب إلى أب بل نسب إلى قبيلة فإنني أجعل القبيلة بمنزلة الأب مثاله‏:‏ زيد الأنصاري أقدمه على زيد القرشي، ولزمت الحروف في جميع أسماء القبائل‏.‏
وقد ذكروا جماعة بأسمائهم، ولم ينسبوهم إلى شيء، فجعلت كل واحد منهم في آخر ترجمة الاسم الذي سمعي به مثاله‏:‏ زيد، غير منسوب، جعلته في آخر من اسمه زيد، وأقدم ما قلت حروفه على ما كثرت؛ مثال‏:‏ أقدم ‏"‏الحارق‏"‏ على ‏"‏حارثه‏"‏‏.‏
وقد ذكر ابن منده، وأبو نعيم، وأبو موسى في آخر الرجال والنساء جماعة من الصحابة والصحابيات لم تعرف أسماؤهم؛ فنسبوهم إلى آبائهم؛ فقالوا‏:‏ ابن فلان، وإلى قبائلهم وإلى أبنائهم، وقالوا‏:‏ فلان عن عمه، وفلان عن جده وعن خاله، وروى فلان عن رجل من الصحابة؛ فرتبتهم أولاً بأن ابتدأت بابن فلان، ثم بمن روى عن أبيه؛ لأن ما بعد الباء في ابن نون، وما بعدها في أبيه ياء، ثم بمن روى عن جده، ثم عن خاله، ثم عن عمه؛ لأن الجيم قبل الخاء، وهما قبل العين، ثم بمن نسب إلى قبيلة، ثم بمن روى عن رجل من الصحابة؛ ثم رتبت هؤلاء أيضاً ترتيباً ثانياً؛ فجعلت من روى عن ابن فلان مرتبين على الآباء، مثاله‏:‏ ابن الأدرع أقدمه على ابن الأسقع، وأقدمهما على ابن ثعلبة، وأرتب من روى عن أبيه على أسماء الآباء، مثاله‏:‏ إبراهيم عن أبيه أجعله قبل الأسود عن أبيه، وجعلت من روى عن جده على أسماء الأحفاء، مثال‏:‏ أقدم جد الصلت على جد طلحة وجعلت من روى عن خاله على أسماء أولاد الأخوات، مثاله‏:‏ أقدم خال البراء على خال الحارث، ومن روى عن عمه جعلتهم على أسماء أولاد الإخوة، مثاله‏:‏ عم أنس مقدم على عم جبر، ومن نسب إلى قبيلته ولم يعرف اسمه جعلتهم مرتبين على أسماء القبائل؛ فإنني أقدم الأزدي على الخثعمي‏.‏
وقد ذكروا أيضاً جماعة لم يعرفوا إلا بصحبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فرتبتهم على أسماء الراوين عنهم، مثاله‏:‏ أنس بن مالك عن رجل من الصحابة أقدمه على ثابت بن السمط عن رجل من الصحابة، وإن عرفت في هذا جميعه اسم الصحابي ذكرت اسمه؛ ليعرف ويطلب من موضعه‏.‏
ورأيت جماعة من المحدثين إذا وضعوا كتابا على الحروف يجعلون الاسم الذي أوله ‏"‏لا‏"‏، مثل‏:‏ لاحق ولا شر في باب مفرد عن حرف اللام، وجعلوه قبل الياء، فجعلتها أنا من حرف الله في باب اللام مع الألف فهو أصح وأجود، وكذلك أفعل في النساء سواء‏.‏
وإذا كان أحد من الصحابة مشهوراً بالنسبة إلى غير أبيه ذكرته بذلك النسب‏:‏ ك‏"‏شرحبيل ابن حسنة‏"‏، أذكره فيمن أول اسم أبيه حاء، ثم أبين اسم أبيه، ومثل شريك ابن السحماء، وهي أمه، أذكره أيضاً فيمن أول اسم أبيه سين، ثم أذكر اسم أبيه، أفعل هذا قصداً للتقريب وتسهيل طلب الاسم‏.‏
واذكر الأسماء على صورها التي ينطق بها لا على أصولها، مثل‏:‏ أحمر، أذكره في الهمزة ولا أذكره في الحاء، ومثل أسود في الهمزة أيضاً، ومثل عمار أذكره في ‏"‏عما‏"‏ ولا أذكره في ‏"‏عمم‏"‏؛ لأن الحرف المشدد حرفان الأول منهما ساكن؛ فعلته طلباً للتسهيل‏.‏
وأقدم الاسم في النسب على الكنية، إذا اتفقا، مثاله‏:‏ أقدم عبد الله بن ربيعة على‏:‏ عبد الله بن أبي ربيعة، وأذكر الأسماء المشتبهة في الخط وأضبطها بالكلام لئلا تلتبس؛ فإن كثيراً من الناس يغلطون فيها، وإن كانت النعتية التي ضبطها تعرف الاسم وتبينه، ولكني أزيده تسهيلاً ووضوحاً، مثال ذلك‏:‏ سلمة في الأنصار، بكسر اللام، والنسبة إليه سلمي، بالفتح في اللام والسين، وأما سليم فهو ابن منصور من قيس عيلان‏.‏
وأشرح الألفاظ الغريبة التي ترد في حديث بعض المذكورين في آخر ترجمته‏.‏
وأذكر في الكتاب فصلاً يتضمن ذكر الحوادث المشهورة للنبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، كالهجرة إلى الحبشة، وإلى المدينة، وبيعة العقبة، وكل حادثة قتل فيها أحد من الصحابة؛ فإن الحاجة تدعو إلى ذلك؛ لأنه يقال‏:‏ أسلم فلان قبل دخول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دار الأرقم، أو وهو فيها، وهاجر فلان إلى الحبشة، وإلى المدينة، وشهد بدراً، وشهد بيعة العقبة، وبيعة الرضوان، وقتل فلان في غزوة، كذا أذكر ذلك مختصراً؛ فليس كل الناس يعرفون ذلك ففيه زيادة كشف‏.‏
وأذكر أيضاً فصلاً أضمنه أسانيد الكتب التي كثر تخريدي منها؛ لئلا أكرر الأسانيد في الأحاديث طلباً للاختصار‏.‏
وقد ذكر بعض مصنفي معارف الصحابة جماعة ممن كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره، ولم يصحبه ساعة من نهار، كالأحنف بن قيس وغيره، ولا شبهة في أن الأحنف كان رجلاً في حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولم يره؛ ودليل أنه كان رجلاً في حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قدومه على عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في وفد أهل البصرة، وهو رجل من أعيانهم، والقصة مشهورة إلا أنه لم يفد إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- ولم يصحبه، فلا أعلم لم ذكروه وغيره ممن هذه حاله‏؟‏ فإن كانوا ذكروهم لأنهم كانوا موجودين على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مسلمين فكان ينبغي أن يذكرو كل من أسلم في حياته ووصل إليهم اسمه، لأن الوفود في سنة تسع وسنة عشر قدموا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من سائر العرب بإسلام قومهم؛ فكان ينبغي أن يذكروا الجميع قياساً على من ذكروه‏.‏
وأذكر فيه في فصل جميع ما في هذا الكتاب من الأنساب، وجعلتها على حروف المعجم، ولم أذكر من الأنساب إلا ما في هذا الكتاب، لئلا يطول ذلك، وإنما فعلت ذلك؛ لأن بعض من وقف عليه من أهل العلم والمعرفة أشار به ففعلته، وليكون هذا الكتاب أيضاً جامعاً لما يحتاج إليه الناظر فيه غير مفتقر إلى غيره‏.‏ وما يشاهده الناظر في كتابي هذا من خطأ ووهم فليعلم أني لم أقله من نفسي، وإنما نقلته من كلام العلماء وأهل الحفظ والإتقان، ويكون الخطأ يسيراً إلى ما فيه من الفوائد والصواب، ومن الله سبحانه استمد الصواب في القول والعمل، فرحم الله امرأ أصلح فاسده، ودعا لي بالمغفرة والعفو عن السيئات، وأن يحسن منقلبنا إلى دار السلام عند مجاورة الأموات والسلام‏.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 9:46 am


محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم



هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أبو القاسم، سيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم‏.‏

فأما ما بعد عدنان من آبائه إلى إسماعيل بن إبراهيم الخليل -صلى الله عليهما وسلم- ففيه اختلاف كثير في العدد والأسماء، لا ينضبط ولا يحصل منه غرض فتركناه لذلك، ومضر وربيعة هم صريح ولد إسماعيل باتفاق جميع أهل النسب، وما سوى ذلك فقد اختلفوا فيه اختلافاً كثيراً، وأم رسول الله صلى الله عليه وسلم آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة القرشية الزهرية، تجتمع هي وعبد الله في كلاب‏.‏

خرج عبد المطلب بابنه عبد الله إلى وهب بن عبد مناف، فزوجه ابنته آمنة، وقيل كانت آمنة في حجر عمها وهيب بن عبد مناف، فأتاه عبد المطلب، فخطب إليه ابنته هالة بنت وهيب لنفسه، وخطب على ابنه عبد الله ابنة أخيه آمنة بنت وهب، فتزوجا في مجلس واحد فولدت هالة لعبد المطلب حمزة‏.‏

أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي بن جعفر بإسناده عن يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، قال‏:‏ وكانت آمنة بنت وهب تحدث أنها أتيت حين حملت برسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل لها‏:‏ إنك حملت بسيد هذه الأمة فسميه محمداً‏.‏‏.‏ فلما وضعته أرسلت إلى جده عبد المطلب تقول‏:‏ قد ولد لك الليلة ولد فانظر إليه، فلما جاءها أخبرته بالذي رأت‏.‏

وكان أبوه عبد الله قد توفي وأمه حامل به، وقيل‏:‏ توفي وللنبي صلى الله عليه وسلم ثمانية وعشرون شهراً وقيل‏:‏ كان له سبعة أشهر، والأول أثبت، وكانت وفاته بالمدينة عند أخواله بني عدي بن النجار، وكان أبوه عبد المطلب بعثه إلى المدينة يمتار تمراً، فمات، وقيل‏:‏ بل أرسله إلى الشام في تجاره فعاد من غزة مريضاً فتوفي بالمدينة، وكان عمره خمساً وعشرين سنة ويقال‏:‏ كان عمره ثمانياً وعشرين سنة‏.‏

وإنما قيل لبني عدي أخواله لأن أم عبد المطلب سلمى بنت زيد، وقيل بنت عمرو بن زيد، من بني عدي بن النجار‏.‏

وكان عبد المطلب قد أرسل ابنه الزبير بن عبد المطلب إلى أخيه عبد الله بالمدينة فشهد وفاته، ودفن في دار النابغة‏.‏

وكان عبد الله والزبير وأبو طالب إخوة لأب وأم؛ أمهم فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم‏.‏

وورث النبي صلى الله عليه وسلم من أبيه أم أيمن وخمسة أجمال وقطيع غنم، وسيفاً مأثوراً وورقاً، وكانت أم أيمن تحضنه‏.‏

قال‏:‏ أخبرنا ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني المطلب بن عبد الله بن قيس عن أبيه عن جده قيس بن مخرمة قال‏:‏ ولدت أنا ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- عام الفيل كنالدتين قيل‏:‏ وكان مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين لعشر ليال خلون من ربيع الأول، ويقال لليلتين خلتا منه، وقيل لثمان خلون منه عام الفيل، وذلك لأربعين سنة مضت من ملك كسرى أنوشروان بن قباذ، وكان ملك أنوشروان سبعاً وأربعين سنة وثمانية أشهر‏.‏

ولما ولد ختنه جده عبد المطلب في اليوم السابع، وقيل‏:‏ ولد مختوناً مسروراً، وقد استقصينا ذكر آبائه وأسمائهم وأحوالهم في الكامل في التاريخ فلا نطول بذكره هنا؛ فإننا نقصد ذكر الجمل لا التفصيل‏.‏

ولما ولد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- التمسوا له الرضعاء، فاسترضع له امرأة من بني سعد بن بكر بن هوازن بن منصور، يقال لها‏:‏ حليمة بنت أبي ذؤيب واسمه الحارث، فليطلب خبرها من ترجمتها، ومن ترجمة أخته من الرضاعة‏:‏ الشيماء، فقد ذكرناهما‏.‏

قال ابن إسحاق‏:‏ قالت حليمة‏:‏ ‏"‏فلم نزل يرينا الله البركة ونتعرفها تعني برسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بلغ سنتين، فقد منا به على أمه ونحن أضن شيء به مما رأينا فيه من البركة؛ فلما رأته قلنا لها‏:‏ دعينا نرجع به هذه السنة الأخرى فإنا نخشى عليه وباء مكة، فسرحته معنا، فأقمنا به شهرين أو ثلاثة؛ فبينا هو خلف بيوتنا مع أخ له إذ جاء أخوه يشتد، فقال‏:‏ أخي القرشي قد جاء رجلان فأضجعاه وشقا بطنه، فخرجت أنا وأبوه نشتد نحوه، فنجده قائماً ممتقعاً لونه، فاعتنقه أبوه وقال‏:‏ أي بني، ما شأنك‏؟‏ فقال‏:‏ جاءني رجلان عليهما ثياب بياض فشقا بطني فاستخرجا منه شيئاً ثم رداه فقال أبوه‏:‏ لقد خشيت أن يكون قد أصيب، فلنرده إلى أهله قبل أن يظهر به ما نتخوف، قالت‏:‏ فاحتملناه؛ فقالت أمه‏:‏ ما ردكما به فقد كنتما عليه حريصين‏؟‏ فقلنا‏:‏ إن الله قد أدى عنا وقضينا الذي علينا، وإنا نخشى عليه الأحداث، فقالت‏:‏ أصدقاني شأنكما، فأخبرناها خبره، فقالت‏:‏ أخشيتما عليه الشيطان‏؟‏ كلا، والله، إني رأيت حين حملت به أنه خرج مني نور أضاءت له قصور الشام، فدعاه عنكما‏"‏‏.‏

وأرضعته أيضاً ثويبة مولاة أبي لهب أياماً قبل حليمة بلبن ابن لها يقال له مسروح، وأرضعت قبله حمزة عمه، وأرضعت بعده أبا سلمة بن عبد الأسد، ولما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبعث إلى ثويبة بصلة وكسوة حتى توفيت منصرفه من خيبر سنة سبع، فسأل عن ابنها مسروح فقيل‏:‏ توفي قبلها، فقال‏:‏ هل ترك من قرابة‏؟‏ فقيل‏:‏ لم يبق له أحد‏.‏


ذكر وفاة أمه وجده وكفالة عمه أبي طالب له


والإسناد عن ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، قال‏:‏ قدمت آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم برسول الله صلى الله عليه وسلم على أخواله بني عدي بن النجار المدينة، ثم رجعت فماتت بالأبواء ورسول الله صلى الله عليه وسلم ابن ست سنين، وقيل‏:‏ ماتت بمكة ودفنت في شعب أبي دب، والأول أصح‏.‏

قال ابن إسحاق‏:‏ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم مع جده عبد المطلب قال‏:‏ فحدثني العباس بن عبد الله بن معبد عن بعض أهله قال‏:‏ كان يوضع لعبد المطلب فراش في ظل الكعبة، وكان لا يجلس عليه أحد من بنيه إجلالاً له، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي حتى يجلس عليه، فيذهب أعمامه يؤخرونه، فيقول عبد المطلب‏:‏ دعوا ابني، ويمسح على ظهره، ويقول‏:‏ أن لابني هذا لشأناً، فتوفي عبد المطلب، والنبي ابن ثمان سنين، وكان قد كف بصره قبل موته‏.‏

وكان عبد المطلب أول من خضب بالوسمة، ولما حضره الموت جمع بنيه وأوصالهم برسول الله صلى الله عليه وسلم، فاقترع الزبير وأبو طالب أيهما يكفل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأصابت القرعة أبا طالب فأخذه إليه، وقيل‏:‏ بل اختاره رسول الله صلى الله عليه وسلم على الزبير، وكان ألطف عميه به، وقيل‏:‏ أوصى عبد المطلب أبا طالب به، وقيل‏:‏ بل كفله الزبير حتى مات، ثم كفله أبو طالب بعده، وهذا غلط، لأن الزبير شهد حلف الفضول بعد موت عبد المطلب، ولرسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ نيف وعشرون سنة‏.‏

وأجمع العلماء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شخص مع عمه أبي طالب إلى الشام بعد موت عبد المطلب بأقل من خمس سنين؛ فهذا يدل على أن أبا طالب كفله؛ ثم إن أبا طالب سار إلى الشام وأخذ معه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان عمره اثنتي عشرة سنة وقيل‏:‏ تسع سنين والأول أكثر، فرآه بحيرا الراهب، ورأى علائم النبوة، وكانوا يتوقعون ظهور نبي من قريش، فقال لعمه‏:‏ ما هذا منك‏؟‏ قال‏:‏ ابني، قال‏:‏ لا ينبغي أن يكون أبوه حياً، قال‏:‏ هو ابن أخي، قال‏:‏ إني لأحبسه الذي بشر به عيسى؛ فإن زمانه قد قرب فاحتفظ به، فرده إلى مكة‏.‏

ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد مع عمومته حرب الفجار، يوم نخلة، وهو من أعظم أيام الفجار‏.‏ والفجار حرب كانت بين قريش ومعها كنانة، وبين قيس وقد ذكرناه في الكامل، وهو من أعظم أيام العرب، وكان يناولهم النبل ويحفظ متاعهم، وكان عمره يومئذ نحو عشرين سنة أو ما يقاربها‏.‏

وقيل‏:‏ إنه شهد يوم شمطة أيضاً وهو من أعظم أيام الفجار وكانت الهزيمة فيه على قريش وكنانة، قال الزهري‏:‏ لم يشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا اليوم، ولو شهده لم تنهزم قريش، وهذا ليس بشيء؛ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد انهزم أصحابه عنه يوم أحد، وكثر القتل فيهم‏.‏



ذكر تزوج رسول الله خديجة وذكر أولاده


قال‏:‏ وأخبرنا يونس عن ابن إسحاق قال‏:‏ وكانت خديجة بنت خويلد امرأة ذات شرف ومال، تستأجر له الرجال، أو تضاربهم بشيء تجعله لهم منه، فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بلغها من صدق حديثه، وعظم أمانته، وكرم أخلاقه، بعثت إليه، فعرضت عليه أن يخرج في مالها إلى الشام مع غلام لها يقال له‏:‏ ميسرة، فقبله منها رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج في مالها إلى الشام، فرآه راهب اسمه نسطور، فأخبر ميسرة أنه نبي هذه الأمة، ثم باع رسول الله صلى الله عليه وسلم واشترى ما أراد، ثم أقبل قافلاً، فلما قدم مكة على خديجة بمالها باعته فأضعف أو قريباً، وحدثها ميسرة عن قول الراهب، فأرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أني قد رغبت فيك، لقرابتك مني، وشرفك وأمانتك، وحسن خلقك، وصدق حديثك، وعرضه عليه نفسها، فخطبها وتزوجها على اثنتي عشرة أوقية ونش الأوقية وأربعون درهماً‏.‏ وقد ذكرنا ذلك في ترجمة خديجة -رضي الله عنها-‏.‏

وولد له من الولد بناته كلهن، وأولاده الذكور كلهم من خديجة إلا إبراهيم؛ فأما البنات فزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة -رضي الله عنهن- وأما الذكور فالقاسم، وبه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكنى، والطاهر والطيب وقيل‏:‏ القاسم والطاهر، وعبد الله وهو الطيب؛ لأنه ولد في الإسلام، وقيل‏:‏ القاسم وعبد الله وهو الطاهر والطيب، فمات القاسم بمكة وهو أول من مات من ولده، ثم عبد الله قاله الزبير بن بكار‏.‏ وقد ذكرت في خديجة وفي بناته -رضي الله عنهن- أكثر من هذا‏.‏

ولما تزوج خديجة كان عمره خمساً وعشرين سنة، وكانت هي ابنة أربعين سنة، وقيل‏:‏ غير ذلك‏.‏



ذكر بناء الكعبة ووضع رسول الله الحجر الأسود


قال ابن إسحاق‏:‏ كانت الكعبة رضماً فوق القامة، فأرادت قريش أن يهدموها ويرفعوها ويسقفوها، وكانوا يهابون هدمها، فاتفق أن نفراً من قريش سرقوا كنز الكعبة، وكان يكون في جوف الكعبة، وكان البحر قد ألقى سفينة إلى جدة لرجل من الروم، فتحطمت، فأخذوا خشبها فأعدوه لسقفها، فاجتمعت قريش على هدمها، وذلك بعد الفجار بخمس عشرة سنة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذاك ابن خمس وثلاثين سنة، فلما أجمعوا على هدمها قام أبو وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم، وهو جد سعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب، فتناول حجراً من الكعبة فوثب من يده فرجع إلى موضعه، فقال‏:‏ يا معشر قريش، لا تدخلن في بنيانها من كسبكم إلا طيباً، ولا تدخلوا فيها مهر بغي، ولا رباً ولا مظلمة‏.‏

وقيل‏:‏ إن الوليد بن المغير قال هذا‏.‏

فهدموها واقتسمت قريش عمارة البيت، فكان الباب لبني عبد مناف وبني زهرة، وكان ما بين الركن الأسود واليماني لبني مخزوم وتيم وقبائل من قريش، وكان ظهرها لسهم وجمح، وكان شق الحجر لبني عبد الدار وبني أسد، وبني عدي بن كعب؛ فبنوا حتى بلغ البناء موضع الركن، فكانت كل قبيلة تريد أن ترفعه حتى تجاذبوا وتخالفوا وأعدوا للقتال، فبقوا أربع ليال أو خمس ليال، فقال أبو أمية المخزومي‏:‏ يا معشر قريش، اجعلوا بينكم أول من يدخل من باب المسجد، فلما توافقوا على ذلك ورضوا به، دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا‏:‏ هذا الأمين قد رضينا به، فلما انتهى إليهم أخبروه الخبر، فقال‏:‏ هلموا ثوباً، فأتوه به، فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم الركن فيه بيده، ثم قال‏:‏ لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب، ثم ارفعوا جميعاً، فرفعوه حتى إذا بلغوا به موضعه، وضعه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، ثم بنى عليه‏.‏

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمى في الجاهلية‏:‏ الأمين، قبل أن يوحى إليه‏.‏

وقيل‏:‏ كان سبب بنائها أن السيل ملأ الوادي، ودخل الكعبة فتصدعت، فبنتها قريش‏.‏

وقيل‏:‏ إن الذي أشار بأول من يدخل أبو حذيفة بن المغيرة، وكانت هذه فضيلة لرسول الله صلى الله عليه وسلم على سائر قريش، ومما قدمه الله قبل المبعث من الكرامة‏.‏



ذكر المبعث


قالوا‏:‏ بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وله أربعون سنة، وذلك في ملك أبرويز بن هرمز بن كسرى أنوشروان ملك الفرس‏.‏

وقال ابن المسيب‏:‏ بعثه الله، عز وجل، وله ثلاث وأربعون سنة، فأقام بمكة عشراً وبالمدينة عشراً‏.‏

وقال ابن إسحاق‏:‏ بعثه الله وله أربعون سنة، فأقام بمكة ثلاث عشرة سنة، وبالمدينة عشراً‏.‏

وقيل‏:‏ إنه كتم أمره ثلاث سنين، فكان يدعو مستخفياً إلى أن أنزل الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ‏}‏ فأظهر الدعوة‏.‏

قال أبو عمر‏:‏ بعثه الله، عز وجل، نبياً يوم الاثنين لثمان من ربيع الأول سنة إحدى وأربعين من عام الفيل‏.‏

أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بإسناده عن يونس عن ابن إسحاق، حدثني عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان بن جارية الثقفي -وكان واعية- عن بعض أهل العلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أراد الله كرامته وابتدأه بالنبوة؛ فكان لا يمر بحجر ولا شجر إلا سلم عليه وسمع منه، فيلتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه، وعن يمينه وشماله، فلا يرى إلا الشجر وما حوله من الحجارة، وهي تقول‏:‏ السلام عليك يا رسول الله‏.‏

وأخبرنا غير واحد بإسنادهم عن محمد بن إسماعيل، أخبرنا يحيى بن بكير، حدثنا الليث، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن عروة بن الزبير، عن عائشة أنها قالت‏:‏ ‏"‏أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم؛ كان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء؛ فكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه -وهو التعبد- الليالي ذوات العدد، حتى جاءه الحق، وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال‏:‏ اقرأ، فقال‏:‏ ما أنا بقارئ، قال‏:‏ فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني، فقال‏:‏ اقرأ، فقلت‏:‏ ما أنا بقارئ قال‏:‏ فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال‏:‏ اقرأ، قلت‏:‏ ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثالثة، ثم أرسلني فقال‏:‏ ‏{‏اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ‏}‏ فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده، فدخل على خديجة، وذكر الحديث في ذهابها إلى ورقة بن نوفل‏.‏

وروي عن جابر بإسناد صحيح‏:‏ أن أول ما نزل من القرآن ‏{‏يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ‏}‏‏.‏

أخبرنا أبو جعفر بإسناده عن يونس، عن ابن إسحاق قال‏:‏ فابتدئ رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتنزيل يوم الجمعة في رمضان بقول الله، عز وجل، ‏{‏شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ‏}‏ إلى آخر الآية‏.‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ‏}‏ وذلك ملتقى رسول الله صلى الله عليه وسلم والمشركين يوم بدر صبيحة الجمعة لسبع عشرة مضت من رمضان‏.‏

وقال يونس عن بشر بن أبي حفص الكندي الدمشقي قال‏:‏ حدثني مكحول أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لبلال‏:‏ ‏"‏لا يغادرنك صيام يوم الاثنين، فإني ولدت يوم الاثنين، وأوحي إلي يوم الاثنين، وهاجرت يوم الاثنين‏"‏‏.‏

ثم إن جبريل عليه السلام علم رسول الله صلى الله عليه وسلم الوضوء، والصلاة ركعتين، فأتى خديجة فأخبرها، فتوضأت وصلت ركعتين معه، وقيل‏:‏ كانت الصلاة الضحى والعصر‏.‏

ثم دعا الناس إلى الإسلام، وقد ذكرنا أول من أسلم في أبي بكر، وعلي، وزيد بن حارثة، واستجاب له نفر من الناس سراً حتى كثروا فظهر أمرهم، والوجوه من كفار قريش غير منكرين لما يقول، وكان إذا مر بهم يقولون‏:‏ ‏"‏إن محمداً يكلم من السماء‏"‏ فلم يزالوا كذلك، حتى أظهر عيب آلهتهم، وأخبرهم أن آباءهم ماتوا على الكفر والضلال، وأنهم في النار، فعادوه وأبغضوه، وآذوه، وكان أصحابه إذا صلوا انطلقوا إلى الأودية وصلوا سراً، ولما أظهرت قريش عداوته حدب عليه أبو طالب عمه ونصره ومنعه، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خاف كفار قريش، اختفى هو ومن معه في دار الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي إلى أن أسلم عمر فخرجوا، ووثبت قريش على من فيها من المستضعفين فعذبوهم، وذكرنا ذلك في أسمائهم مثل‏:‏ بلال، وعمار، وصهيب وغيرهم، ثم إن المسلمين هاجروا إلى الحبشة هجرتين على ما نذكره، إن شاء الله تعالى، وأرادت قريش قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يترك أبو طالب بينهم وبينه، فلم يفعل؛ فكتبوا صحيفة‏.‏ على أن يقاطعوا بني هاشم وبني المطلب ومن أسلم معهم ولا يناكحوهم ولا يبايعونهم ولا يكلموهم ولا يجلسوا إليهم؛ على ما نذكره، إن شاء الله تعالى‏.‏



ذكر وفاة خديجة وأبي طالب وذهاب رسول الله إلى الطائف وعودته


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏مازالت قريش كاعة عني حتى مات عمي أبو طالب‏"‏‏.‏ وفي السنة العاشرة أول ذي القعدة وقيل‏:‏ النصف من شوال توفي أبو طالب وكان عمره بضعاً وثمانين سنة، ثم توفيت بعده خديجة بثلاثة أيام، وقيل بشهر، وقيل‏:‏ كان بينهما شهر وخمسة أيام، وقيل‏:‏ خمسون يوماً ودفنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحجون، ولم تكن الصلاة على الجنائز يومئذ، وقيل‏:‏ إنها ماتت قبل أبي طالب وكان عمرها خمساً وستين سنة، وكان مقامها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما تزوجها أربعاً وعشرين سنة وستة أشهر، وكان موتها قبل الهجرة بثلاث سنين وثلاثة أشهر ونصف، وقيل‏:‏ قبل الهجرة بسنة، والله أعلم‏.‏

قال عروة‏:‏ ما ماتت خديجة إلا بعد الإسراء، وبعد أن صلت الفريضة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما اشتد بأبي طالب مرضه دعا بني عبد المطلب فقال‏:‏ إنكم لن تزالوا بخير ما سمعتم قول محمد واتبعتم أمره؛ فاتبعوه وصدقوه ترشدوا‏.‏

أخبرنا عبيد الله بن أحمد بإسناده عن يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال‏:‏ ثم إن خديجة وأبا طالب ماتا في عام واحد؛ فتتابعت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المصائب، وكانت خديجة وزير صدق على الإسلام، وكان يسكن إليها، ولم يتزوج عليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى ماتت‏.‏

ولما توفيا خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الطائف لثلاث بقين من شوال سنة عشر من المبعث، ومعه مولاه زيد بن حارثة، يدعوهم إلى الإسلام؛ فآذته ثقيف وسمع منهم ما يكره، وأغروا به سفاءهم وذكرنا القصة في عداس وغيره، ولما عاد من الطائف أرسل إلى المطعم بن عدي يطلب منه أن يجيره، فأجاره فدخل المسجد معه، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يشكرها له، وكان دخوله من الطائف لثلاث وعشرين ليلة خلت من ذي القعدة‏.‏

ذكر الإسراء

أسري برسول الله -صلى الله عليه وسلم- من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وقد اختلفوا في المكان الذي أسري به منه فقيل‏:‏ المسجد‏.‏ وقيل‏:‏ كان في بيته، وقيل‏:‏ كان في بيت أم هانئ ومن قال هذين قال‏:‏ المدينة كلها مسجد‏.‏

واختلفوا في الوقت الذي أسري به، فروى عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أنه أسري به ليلة سبع من ربيع الأول قبل الهجرة بسنة، وقال ابن عباس وأنس‏:‏ أسري به قبل الهجرة بسنة‏.‏ وقال السدي‏:‏ قبل الهجرة بستة أشهر‏.‏ وقال الواقدي‏:‏ أسري به لسبع عشرة من رمضان قبل الهجرة بثمانية عشر شهراً، وقيل‏:‏ أسري به في رجب‏.‏

أخبرنا أبو الفرج محمد بن عبد الرحمن بن أبي العز الواسطي، والحسين بن صالح بن فناخسرو التكريتي وغيرهما، قالوا بإسنادهم عن محمد بن إسماعيل قال‏:‏ حدثنا هدبة بن خالد، حدثنا همام بن يحيى، حدثنا قتادة، عن أنس بن مالك، عن مالك بن صعصعة أن نبي الله -صلى الله عليه وسلم- حدثهم عن ليلة أسري به قال‏:‏ ‏"‏بينما أن في الحطيم- وربما قال في الحجر- مضطجعاً إذ أتاني آت فقد قال، وسمعته يقول‏:‏ فشق ما بين هذه إلى هذه فقلت للجارود -وهو إلى جنبي- ما يعني‏؟‏ قال من ثغرة نحره إلى شعرته فاستخرج قلبي، ثم أتيت بطست من ذهب مملوءة إيماناً فغسل قلبي، ثم حشي ثم أعيد، ثم أتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار أبيض، فقال له الجارود‏:‏ هو البراق يا أبا حمزة‏؟‏ قال‏:‏ نعم، يضع خطوه عند أقصى طرفه، فحملت عليه، فانطلق بي جبريل حتى أتى السماء الدنيا، فاستفتح قيل‏:‏ من هذا‏؟‏ قال‏:‏ جبريل قيل‏:‏ ومن معك‏؟‏ قال‏:‏ محمد -قيل‏:‏ أو قد أرسل إليه‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قيل‏:‏ مرحباً، فنعم المجيء جاء‏"‏‏.‏

وذكر الحديث في صعوده إلى السماء السابعة إلى سدرة المنتهى قال‏:‏ ‏"‏فمررت على موسى فقال لي‏:‏ بم أمرت‏؟‏ قلت‏:‏ أمرت بخمسين صلاة كل يوم‏.‏ قال‏:‏ إن أمتك لا تستطيع ذلك؛ قد جربت بني إسرائيل قبلك، فارجع إلى ربك فسله التخفيف لأمتك فرجعت فوضع عني عشراً، فرجعت إلى موسى، فقال مثله، فرجعت فوضع عني عشراً، فرجعت إلى موسى فأخبرته، فقال‏:‏ إن أمتك لا تطيق ذلك‏.‏ فلم أزل بين ربي وموسى حتى جعلها خمساً، فقال موسى‏:‏ إن أمتك لا تطيق ذلك فسله التخفيف، قال‏:‏ قلت قد سألت ربي حتى استحييت، فلما جاوزت نادى مناد‏:‏ قد أمضيت فريضتي، وخففت عن عبادي‏"‏‏.‏

قال أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري قالوا‏:‏ فرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة ركعتين ركعتين ثم أتمت صلاة المقيم أربعاً، وبقيت صلاة المسافر على حالها، وذلك قبل قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة مهاجراً بشهر‏.‏

الهجرة إلى المدينة

لما بايعت الأنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما نذكره، إن شاء الله تعالى، أمر أصحابه فهاجروا إلى المدينة، وبقي هو وأبو بكر وعلي فخرج هو وأبو بكر مستخفيين من قريش فقصدا غاراً بجبل ثور، فأقاما به ثلاثة، وقيل أكثر من ذلك؛ ثم سارا إلى المدينة ومعهما عامر بن فهيرة مولى أبي بكر، ودليلهم عبد الله بن اريقط، وكان مقامه بمكة عشر سنين، وقيل ثلاث عشرة سنة، وقيل خمس عشرة سنة، والأكثر ثلاث عشرة سنة‏.‏ وكان قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة في قول ابن إسحاق يوم الاثنين لاثنتي عشرة خلت من ربيع الأول، وقال الكلبي‏:‏ خرج من الغار أول ربيع الأول، وقدم المدينة لاثنتي عشرة خلت منه يوم الجمعة، والله تعالى أعلم‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 9:56 am

ذكر الحوادث بعد الهجرة
أخبرنا أبو الفرج بن أبي الرجاء الأصبهاني، أخبرنا الأديب أبو الطيب طلحة بن أبي منصور الحسين بن أبي ذر الصالحاني، أخبرنا جدي أبو ذر محمد بن إبراهيم سبط الصالحاني، أخبرنا أبو الشيخ الحافظ، حدثنا ابن أبي حاتم، حدثنا الفضل بن شاذان، حدثنا محمد بن عمرو زنيج، حدثنا أبو زهير، حدثنا الحجاج بن أبي عثمان الصواف عن أبي الزبير عن جابر قال‏:‏ غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى وعشرين غزوة بنفسه، شهدت منها تسع عشرة غزوة وغبت عن اثنتين‏.‏

أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي بإسناده، عن يونس عن ابن إسحاق قال‏:‏ فجميع ما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه ست وعشرون غزوة‏.‏

وأول غزوة غزاها ‏"‏ودان‏"‏ وهي الأبواء؛ قال ابن إسحاق‏:‏ وكان آخر غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبضه الله تعالى تبوك، وبالإسناد عن ابن إسحاق قال‏:‏ وكانت سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعوثه فيما بين أن قدم المدينة إلى أن قبضه الله خمسة وثلاثين من بعث وسرية‏.‏

وفي السنة الأولى من الهجرة بعد شهر من مقدمة المدينة، جعلت الصلاة أربع ركعات، وكانت ركعتين‏.‏

وفيها صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجمعة لما ارتحل من قباء إلى المدينة، صلاها في طريقه في بني سالم وهي أول جمعة صليت، وخطبهم وهي أول خطبة في الإسلام‏.‏

وفيها بنى رسول الله صلى الله عليه وسلم مسجده ومساكنه ومسجده قباء‏.‏

وفيها أري عبد الله بن زيد الأذان، فعلمه بلال المؤذن‏.‏

وفيها آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار، بعد ثمانية أشهر‏.‏

وفي السنة الثانية كانت غزوة بدر العظمة في شهر رمضان‏.‏

وفيها، في شعبان، فرض صوم رمضان، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بزكاة الفطر‏.‏

وفيها، في شعبان، أيضاً صرفت القبلة عن البيت المقدس إلى الكعبة، وقيل في رجب‏.‏

وفيها فرضت زكاة الفطر قبل العيد بيومين‏.‏

وفيها ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة، وخرج بالناس إلى المصلى، وذبح بيده شاتين، وقيل شاة‏.‏

وفي السنة الثالثة كانت غزوة أحد في شوال، وفيها، وقيل سنة أربع، حرمت الخمر في ربيع الأول‏.‏

وفي سنة أربع صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الخوف في غزوة ذات الرقاع، وقيل‏:‏ إن فيها قصرت الصلاة‏.‏

وفيها رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم اليهودي واليهودية والقصة معروفة‏.‏

وفيها نزلت آية التيمم‏.‏

وفي سنة خمس نزلت آية الحجاب في ذي القعدة‏.‏

وفيها زلزلت المدينة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن الله عز وجل يستعتبكم فأعتبوه‏"‏ وفيها كانت غزوة الخندق‏.‏

وفي سنة ست قال أهل الإفك ما قالوا في غزوة بني المصطلق‏.‏

وفيها قال عبد الله بن أبي ابن سلول رأس المنافقين‏:‏ ‏{‏لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ‏}‏‏.‏

وفيها كسفت الشمس، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الكسوف وهي أول ما صليت‏.‏

وفيها في ذي القعدة اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرة الحديبية، وبايع بيعة الرضوان تحت الشجرة‏.‏

وفيها قحط الناس فاستسقى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاهم المطر ودام، فقال له رجل‏:‏ يا رسول الله، انقطعت الطرق وتهدمت المنازل؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اللهم، حوالينا ولا علينا‏"‏ فانقشع السحاب عن المدينة‏.‏

وفيها سابق رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الرواحل، فسبق قعود لرجل من العرب القصواء ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تكن تسبق قبلها، فاشتد ذلك على المسلمين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏حق على الله أن لا يرفع شيئاً من الدنيا إلى وضعه‏"‏‏.‏

وفيها أيضاً سابق بين الخيل، فسبق فرس لأبي بكر فأخذ السبق؛ وهذان أول مسابقة كانت في الإسلام‏.‏

وفي سنة سبع اعتمر رسول الله عمرة القضاء، قضاء عن عمرة الحديبية، حيث صده المشركون، فاضطبع فيها رسول الله والمسلمون ورملوا، وهو أول اضبطاع ورمل كان في الإسلام‏.‏

وفيها كانت غزوة خيبر‏.‏

وفيها سم صلى الله عليه وسلم، سمته امرأة اسمها زينب امرأة سلام بن مشكم، أهدت له شاة مسمومة فأكل منها‏.‏

وفيها بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الرسل إلى الملوك‏:‏ كسرى وقيصر والنجاشي وملك غسان وهوذة بن علي، واتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الخاتم وختم به الكتب التي سيرها إلى الملوك‏.‏

وفيها حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم لحوم الحمر الأهلية، ومتعة النساء يوم خيبر‏.‏

وفي سنة ثمان عمل منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطب عليه، وكان يخطب إلى جزع فحن الجذع حتى سمع الناس صوته، فنزل إليه فوضع يده عليه فسكن، وهو أول منبر عمل في الإسلام‏.‏

وفيها أقاد رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً من هذيل برجل من بني ليث، وهو أول قود كان في الإسلام‏.‏

وفيها فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة، وحصر الطائف، ونصب عليه المنجنيق وهو أول منجنيق نصب في الإسلام‏.‏

وفي سنة تسع آلى رسول الله من نسائه، وأقسم أن لا يدخل عليهن شهراً، والقصة مشهورة‏.‏

وفيها هدم رسول الله مسجد الضرار بالمدينة، وكان المنافقون بنوه، وكان هدمه بعد عود رسول الله صلى الله عليه وسلم من تبوك‏.‏

وفيها قدمت الوفود على رسول الله صلى الله عليه وسلم من كل النواحي وكانت تسمى سنة الوفود‏.‏

وفيها لاعن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عويمر العجلاني، وبين امرأته في مسجده بعد العصر في شعبان، وكان عويمر قدم من تبوك فوجدها حبلى‏.‏

وفيها في شوال مات عبد الله بن أبي ابن سلول المنافق، فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يصل بعدها على منافق، لأن الله أنزل ‏{‏وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا‏}‏‏.‏

وفيها آمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر على الحج، فحج بالناس، وأمر علي بن أبي طالب أن يقرأ سورة براءة على المشركين وينبذ إليهم عهدهم، وأن لا يحج بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان، وهي آخر حجة حجها المشركون‏.‏

وفي سنة عشر نزلت ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ‏}‏ وكانوا لا يفعلونه قبل ذلك‏.‏

وفيها حج رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع، وقيل‏:‏ إنه اعتمر معها، ولم يحج رسول الله بعد الهجرة غيرها‏.‏

ذكر صفته وشيء من أخلاقه صلى الله عليه وسلم


أخبرنا الحسين بن توحن بن أبوية بن النعمان البارودي، وأحمد بن عثمان بن علي، قالا‏:‏ أخبرنا أبو الفضل محمد بن عبد الواحد بن محمد النيلي الأصفهاني، أخبرنا أبو القاسم أحمد بن منصور الخليلي البلخي، أخبرنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد الخزاعي، أخبرنا أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي، حدثنا محمد بن عيسى بن سورة الترمذي، حدثنا سفيان بن وكيع، حدثنا جميع بن عمر بن عبد الرحمن العجلي، حدثني رجل من ولد أبي هالة زوج خديجة، يكنى‏:‏ أبا عبد الله، عن ابن أبي هالة، عن الحسن بن علي رضي الله عنهما قال‏:‏ سألت خالي هند بن أبي هالة، وكان وصافاً، عن حلية رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أشتهي أن يصف لي منها شيئاً أتعلق به، فقال‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فخماً مفخماً، يتلألأ وجهه تلؤلؤ القمر ليلة البدر، أطول من المربوع وأقصر من المشذب، عظيم الهامة، رجل الشعر، إن انفرقت عقيصته فرق، وإلا فلا يجاوز شعره شحمة أذنيه إذا هو وفره، أزهر اللون، واسع الجبين، أزج الحواجب سوابغ في غير قرن، بينهما عرق يدره الغضب أقنى العرنين، له نور يعلوه، يحسبه من لم يتأمله أشم، كث اللحية، سهل الخدين، ضليع الفم، مفلج الأسنان، دقيق المسربة، كأن عنقه جيد دمية في صفاء الفضة، معتدل الخلق، بادن متماسك، سواء البطن والصدر، بعيد ما بين المنكبين، ضخم الكراديس، أنور المتجرد، موصول ما بين السرة واللبة بشعر يجري كالخط، عاري الثديين والبطن مما سوى ذلك، أشعر الذراعين والمنكبين وأعالي الصدر، رحب الراحة، شثن الكفين والقدمين، سائل الأطراف، أو سائن الأطراف، خمصان، الأخمصين مسيح القدمين ينبو عنهما الماء إذا زال زال قلعاً يخطو تكفياً، ويمشي هوناً ذريع المشية، إذا مشى كأنما ينحط من صبب، وإذا التفت التفت جميعاً، خافض الطرف، نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء، جل نظره الملاحظة يسوق أصحابه، يبدر من لقي بالسلام‏.‏

قال‏:‏ وحدثنا محمد بن عيسى، وأحمد بن عبدة الضبي، وعلي بن حجر، وأبو جعفر محمد بن الحسين وهو ابن أبي حليمة، المعنى واحد، قالوا حدثنا عيسى بن يونس، عن عمر بن عبد الله مولى غفرة، حدثنا إبراهيم بن محمد من ولد علي بن أبي طالب قال‏:‏

كان علي رضي الله عنه إذا وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ لم يكن بالطويل الممغط ولا بالقصير المتردد، كان ربعة من القوم، لم يكن بالجعد القطط ولا بالسبط، كان جعداً رجلاً، ولم يكن بالمطهم ولا بالمكلثم كان في وجهه تدوير أبيض مشرب، أدعج العينين أهدب الأشفار، جليل المشاش والكتد، أجرد ذو مسربة، شئن الكفين والقدمين، إذا مشى تقلع كأنما ينحط من صبب، إذا التفت التفت معاً، بين كتفيه خاتم النبوة، وهو خاتم النبيين، أجرأ الناس صدراً وأصدق الناس لهجة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه، يقول ناعته‏:‏ لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه وسلم‏.‏

أخبرنا يحيى بن محمد بن سعد الأصفهاني، أخبرنا أبو الطيب طلحة بن أبي منصور الحسين بن أبي الصالحاني، أخبرنا جدي أبو ذر محمد بن إبراهيم سبط الصالحاني الواعظ، أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر أبو الشيخ، حدثنا محمد بن العباس بن أيوب، حدثنا عبيد بن إسماعيل الهباري من كتابه ‏"‏ح‏"‏ قال أبو الشيخ‏:‏ وحدثنا إسحاق بن جميل حدثنا سفيان بن وكيع قالا‏:‏ حدثنا جميع بن عمر العجلي، حدثني رجل من بني تميم من ولد أبي هالة زوج خديجة عن ابن أبي هالة عن الحسن بن علي قال‏:‏ سألت خالي عن دخول النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ كان دخوله لنفسه مأذوناً له في ذلك، فكان إذا أوى إلى منزله جزأ دخوله ثلاثة أجزاء‏:‏ جزءاً لله، عز وجل، وجزءاً لأهله وجزءاً لنفسه، ثم يجعل جزأه بينه وبين الناس، فيرد ذلك على العامة بالخاصة، ولا يدخر عنهم شيئاً‏.‏

فكان من سيرته في جزء الأمة إيثار أهل الفضل على قدر فضائلهم في الدين، فمنهم ذو الحاجة، ومنهم ذو الحاجتين، ومنهم ذو الحوائج فيتشاغل بهم ويشغلهم فيما يصلحهم والأمة عن مسألتهم وإخبارهم بالذي ينبغي لهم، ويقول‏:‏ ‏"‏ليبلغ الشاهد الغائب، وأبلغوني حاجة من لا يقدر على إبلاغي حاجته؛ فإنه من أبلغ سلطاناً حاجة من لا يستطيع إبلاغها إياه ثبت الله قدميه يوم القيامة‏"‏ لا يذكر عنده إلا ذلك ولا يقبل من أحد غيره، يدخلون رواداً ولا يتفرقون إلا عن ذواق ويخرجون أدلة‏.‏

قال‏:‏ فسألته عن مخرجه‏:‏ كيف كان يصنع فيه‏؟‏ فقال‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخزن لسانه إلا فيما يعنيه أو يعنيهم، ويؤلفهم ولا ينفرهم، ويكرم كريم كل قوم ويوليه عليهم، ويحذر الناس ويحترس منهم، من غير أن يطوي عن أحد منهم بشره ولا خلقه، ويتفقد أصحابه، ويسأل عما في الناس، يحسن الحسن ويقويه، ويقبح القبيح ويوهيه‏.‏ معتدل الأمر غير مختلف، لا يميل مخافة أن يغفلوا ويميلوا، لا يقصر عن الحق ولا يتجاوزه، الذين يلونه من الناس خيارهم، وأفضلهم عنده أعمهم نصيحة، وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة ومؤازرة‏.‏

فسألته عن مجلسه فقال‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجلس ولا يقوم إلا على ذكر الله عز وجل، ولا يوطن الأماكن وينهي عن إيطانها وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، ويعطي كل جلسائه نصيبه، لا يحسب أحد من جلسائه أن أحداً أكرم عليه منه؛ من جالسه أو قاومه لحاجة سايره حتى يكون هو المنصرف، ومن سأله حاجة لم ينصرف إلا بها، أو بميسور من القول، قد وسع الناس خلقه فصار لهم أباً، وصاروا عنده في الحق سواء، مجلسه مجلس حلم وحياء وصبر وأمانة وصدق، لا ترفع فيه الأصوات ولا تؤبن فيه الحرم، ولا تنثى فلتاته، معتدلين يتواصون فيه بالتقوى، متواضعين يوقرون فيه الكبير ويرحمون فيه الصغير، ويؤثرون ذا الحاجة ويحفظون الغريب‏.‏

قلت‏:‏ كيف كانت سيرته في جلسائه‏؟‏ قال‏:‏

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب، ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق، ولا فاحش ولا عياب ولا مداح، يتغافل عما لا يشتهي، ولا يؤيس منه ولا يحبب فيه، قد ترك نفسه من ثلاث‏:‏ المراء، والإكثار، وما لا يعينه، وترك الناس من ثلاث‏:‏ كان لا يذم أحداً ولا يعيره، ولا يطلب عورته، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه، إذا تكلم أطرق جلساؤه، كأنما على رؤوسهم الطير، وإذا سكت تكلموا، ولا يتنازعون عنده الحديث، من تكلم أنصتوا له حتى يفرغ، حديثهم عنده حديث أولهم، يضحك مما يضحكون منه، ويتعجب مما يتعجبون منه، ويصبر للغريب على الجفوة في منطقه ومسألته؛ حتى كان أصحابه يستجلبونهم فيقول‏:‏ إذا رأيتم طالب حاجة يطلبها فأرفدوه، ولا يقبل الثناء إلى من مكافئ، ولا يقطع على أحد حديثه حتى يجوز فيقطعه بنهي أو قيام‏.‏

قال‏:‏ فسألته كيف كان سكوته‏؟‏ فقال‏:‏ كان سكوت رسول الله صلى الله عليه وسلم على أربع‏:‏ على الحلم، والحذر، والتقدير، والتفكير؛ فأما تقديره ففي تسوية النظر والاستماع من الناس، وأما تفكيره ففيما يبقى ويفنى، وجمع له الحلم والصبر، فكان لا يغضبه شيء ولا يستفزه، وجمع له الحذر في أربعة‏:‏ أخذه بالحسن ليقتدى به، وتركه القبيح ليتناهى عنه، واجتهاده الرأي فيما أصلح أمته، والقيام فيما هو خير لهم، وفيما جمع لهم خير الدنيا والآخرة‏.‏


تفسير غريبه

كان فخماً مفخماً‏:‏ أي كان جميلاً مهيباً، مع تمام كل ما في الوجه، من غير ضخامة ولا نقصان‏.‏

والمشذب‏:‏ المفرط في الطول ولا عرض له، وأصله النخلة إذا جردت عن سعفها كانت أفحش في الطول، يعني أن طوله يناسب عرضه‏.‏

وقوله عظيم الهامة‏:‏ أي تام الرأس في تدويره‏.‏

والرجل‏:‏ بين القطط والسبط‏.‏

والعقيصة فعيلة بمعنى مفعولة، وهي الشعر المجموع في القفا من الرأس، يريد‏:‏ إن تفرق شعره بعد ما جمعه وعقصه فرق -بتخفيف الراء- وترك كل شيء في منبته، وقال ابن قتيبة‏:‏ كان هذا أول الإسلام ثم فرق شعره بعد‏.‏

والأزهر‏:‏ هو الأنور الأبيض المشرق، وجاء في الحديث الآخر‏:‏ أبيض مشرباً حمرة، ولا تناقض يعني ما ظهر منه للشمس مشرب حمرة، وما لم يظهر فهو أزهر‏.‏

وقوله‏:‏ أزج الحواجب في غير قرن، يعني أن حاجبيه طويلة سابقة غير مقترنة، أي ملتصقة في وسط أعلى الأنف، بل هو أبلج‏:‏ والبلج بياض بين الحاجبين، وإنما جمع الحواجب لأن كل اثنين فما فوقهما جمع؛ قال الله تعالى ‏{‏وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ‏}‏ يعني داود وسليمان، وأمثاله كثير‏.‏

وقوله‏:‏ بينهما عرق يدره الغضب أي إذا غضب النبي امتلأ العرق دماً فيرتفع‏.‏

وقوله‏:‏ أقنى العرنين، فالعرنين‏:‏ الأنف والقنا‏:‏ طول في الأنف مع دقة الأرنبة، والأشم‏:‏ الدقيق الأنف المرتفعه يعني أن القنا الذي فيه ليس بمفرط‏.‏

سهل الخدين، يريد‏:‏ ليس فيهما نتوء وارتفاع، وقال بعضهم‏:‏ يريد أسيل الخدين‏.‏

والضليع الفم‏:‏ أي الواسع وكانت العرب تستحسنه، والأسنان المفلجة‏:‏ أي المتفرقة‏.‏

والمسربة‏:‏ الشعر ما بين اللبة إلى السرة‏.‏ والجيد‏:‏ العنق‏.‏ والدمية‏:‏ الصورة‏.‏

وقوله‏:‏ معتدل الخلق أي‏:‏ كل شيء من بدنه يناسب ما يليه في الحسن والتمام‏.‏

والبادن‏:‏ التام اللحم، والمتماسك‏:‏ الممتلئ لحماً غير متسرخ، وقوله‏:‏ سواء البطن والصدر‏:‏ أي ليس بطنه مرتفعاً ولكنه مساو لصدره‏.‏

والكراديس، رؤوس العظام مثل الركبتين والمرفقين وغيرهما‏.‏

والمتجرد‏:‏ أي ما تستره الثياب من البدن فيتجرد عنها في بعض الأحيان يصفها بشدة البياض‏.‏

وقوله‏:‏ رحب الراحة‏:‏ يكنون به عن السخاء والكرم‏.‏ والشن‏:‏ الغليظ‏.‏ وقوله‏:‏ خمصان الأخمصين فالأخمص وسط القدم من أسفل، يعني أن أخمصه مرتفع من الأرض تشبيهاً بالخمصان، وهو ضامر البطن‏.‏

وقوله مسيح القدمين‏:‏ أي ظهر قدميه ممسوح أملس لا يقف عليه الماء‏.‏

وقوله‏:‏ زال قلعاً إن روي بفتح القاف كان مصدراً بمعنى الفاعل، أي‏:‏ يزول قالعاً لرجله من الأرض، وقال بعض أهل اللغة بضم القاف، وحكى أبو عبيد الهروي أنه رأى بخط الأزهري بفتح القاف وكسر اللام؛ غير أن المعنى فيه ما ذكرناه، وأنه عليه السلام كان لا يخط الأرض برجليه‏.‏

وقوله‏:‏ تكفياً، أي‏:‏ يميد في مشيته‏.‏

والذريع‏:‏ السريع المشي، وقد كان يتثبت في مشيته ويتابع الخطو ويسبق غيره، وورد في حديث آخر‏:‏ كان يمشي على هينة وأصحابه يسرعون فلا يدركونه، والصبب‏:‏ الحدور وقوله‏:‏ يسوق أصحابه‏:‏ أي يقدمهم بين يديه‏.‏

وقوله‏:‏ يفتتح الكلام ويختمه بأشداقه، قيل‏:‏ إنه كان يتشدق في كلامه، بأن يفتح فاه كله ويتقعر في الكلام‏.‏

وأشاح‏:‏ أي أعرض، وترد بمعنى جد وانكمش‏.‏

وقوله‏:‏ فيرد ذلك على العامة بالخاصة‏:‏ يعني أن الخاصة تصل إليه فتستفيد منه، ثم يردون ذلك إلى العامة، ولهذا كان يقول‏:‏ ليليني منكم أولوا الأحلام والنهي‏.‏

يحذر الناس‏:‏ أكثر الرواة على فتح الياء والذال والتخفيف، يعني يحترس منهم، وإن روي بضم الياء وتشديد الذال وكسرها فله معنى، أي‏:‏ إنه يحذر بعض الناس من بعض‏.‏

وقوله‏:‏ لا يوطن الأماكن‏:‏ يعني لا يتخذ لنفسه مجلساً لا يجلس إلا فيه، وقد فسره ما بعده‏.‏

قاومه‏:‏ أي قام معه‏.‏

وقوله‏:‏ لا تؤبن فيه الحرم، أي‏:‏ لا يذكرن بسوء، وقوله‏:‏ ولا تنثى فلتاته أي‏:‏ لا تذكر، والفلتات هو ما يبدر من الرجل، والهاء عائدة إلى المجلس‏.‏

وقوله لا يتفرقون إلا عن ذواق‏:‏ الأصل فيه الطعام إلا أن المفسرين حملوه على العلم‏.‏

والممغط‏:‏ الذاهب طولاً، يقال‏:‏ تمغط في نشابته‏:‏ مدها مداً شديداً، فعلى هذا هو فعل، وقيل‏:‏ هو انفعل فأدغم، يقال‏:‏ مغطه وامتغط أي امتد‏.‏

والمطهم‏:‏ البادن الكثير اللحم، والمكلثم المدور الوجه، وقيل‏:‏ المكلثم من الوجه القصير الحنكي الداني الجبهة المستدير الوجه، والجمع بين هذا وبين قوله‏:‏ في وجهه تدوير وقوله سهل الخدين أنه لم يكن بالأسيل جداً، ولا المدور مع إفراط التدوير، بل كان بينهما، وهو أحسن ما يكون‏.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:03 am

ذكر جمل من أخلاقه ومعجزاته صلى الله عليه وسلم

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعبد الناس، قام في الصلاة حتى تفطرت قدماه، وكان أزهد الناس؛ لا يجد في أكثر الأوقات ما يأكل، وكان فراشه محشواً ليفاً، وربما كان كساء من شعر‏.‏

وكان أحلم الناس يحب العفو والستر ويأمر بهما، وكان أجود الناس؛ قالت عائشة‏:‏ ‏"‏كان عند النبي صلى الله عليه وسلم ستة دنانير فأخرج أربعة وبقي ديناران، فامتنع منه النوم، فسألته فأخبرها، فقالت‏:‏ إذا أصبحت فضعها في مواضعها، فقال‏:‏ ومن لي بالصبح‏"‏ وما سئل شيئاً قط فقال‏:‏ لا‏.‏

وكان أشجع الناس؛ قال علي‏:‏ ‏"‏كنا إذا احمر البأس اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم فكان أقربنا إلى العدو‏"‏‏.‏

وكان متواضعاً في شرفه وعلو محله؛ كانت الوليدة من ولائد المدينة تأخذ بيده في حاجتها، فلا يفارقها حتى تكون هي التي تنصرف، وما دعاه أحد إلا قال‏:‏ لبيك‏.‏

وكان طويل الصمت، ضحكه التبسم، وكان يخوض مع أصحابه إذا تحدثوا، فيذكرون الدنيا فيذكرها معهم، ويذكرون الآخرة فيذكرها معهم‏.‏

ولم يكن فاحشاً ولا يجزي السيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح؛ قالت عائشة‏:‏ ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً أو قطيعة رحم؛ فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه، وما ضرت امرأة قط، ولا ضرب خادماً، ولا ضرب شيئاً قط إلا أن يجاهد‏.‏

وقال أنس‏:‏ خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما سبني قط ولا ضربني ولا انتهرني ولا عبس في وجهي، ولا أمر بأمر فتوانيت فيه فعاتبني، فإن عتب أحداً من أهله قال‏:‏ دعوه فلو قدر لكان‏.‏

وكان أشد الناس لطفاً؛ وقالت عائشة رضي الله عنها‏:‏ ‏"‏كان يرقع الثوب ويقم البيت، ويخصف النعل، ويطحن عن خادمه إذا أعيا‏.‏

هذا القدر كاف، وتركنا أسانيدها اختصاراً‏.‏

معجزاته

وأما معجزاته فهي أكثر من أن تحصى

فمنها‏:‏ إخباره عن عير قريش ليلة أسري به أنها تقدم وقت كذا فكان كما قال‏.‏

ومنها ما أخبره به من قتل كفار قريش ببدر، وموضع كل واحد منهم فكان كذلك‏.‏

ولما اتخذ المنبر حن الجذع الذي كان يخطب عنده حتى التزمه فسكن‏.‏

ومنها أن الماء نبع من بين أصابعه غير مرة‏.‏

وبورك في الطعام القليل حتى كان يأكل منه الكثير من الناس، فعل ذلك كثيراً‏.‏

وأمر شجرة بالمجيء إليه فجاءت، وأمرها بالعود فعادت، وسبح الحصى بيده‏.‏

ومنها ما أخبر به من الغيوب، فوقع بعده كما قال‏:‏ مثل إخباره عن انتشار دعوته وفتح الشام ومصر وبلاد الفرس وعدد الخلفاء، وأن بعدهم يكون ملك وإخباره أن بعده أبا بكر وعمر‏.‏

وقوله عن عثمان‏:‏ يدخل الجنة على بلوى تصيبه، وقوله‏:‏ ‏"‏إن الله مقمصك قميصاً فإن أرادوك على خلعه فلا تخلعه لهم‏"‏ يعني الخلافة وقوله‏:‏ ‏"‏لعلك تضرب على هذه فتختضب‏"‏ يعني جانب رأسه ولحيته، فكان كذلك‏.‏

وقوله عن ابنه الحسن‏:‏ ‏"‏يصلح الله به بين فئتين عظيمتين‏"‏‏.‏

وقوله عن عمار‏:‏ ‏"‏تقتلك الفئة الباغية‏"‏‏.‏

وإشارته بالوصف إلى المختار والحجاج، إلى غير ذلك مما لا يحصى‏.‏

وما ظهر بمولده من المعجزات منها‏:‏ الفيل وهو الأمر المجمع عليه وارتجاس إيوان كسرى، وإخبار أهل الكتاب بنبوته قبل ظهوره، إلى غير ذلك مما لا نطول به، ففي هذا كفاية‏.‏


ذكر لباسه وسلاحه ودوابه صلى الله عليه وسلم

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي كل شيء له، فكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم عمامة تسمى‏:‏ السحاب‏.‏

وكان يلبس تحت العمامة القلانس اللاطية‏.‏

وكان له رداء اسمه‏:‏ الفتح‏.‏

وكان له سيوف منها‏:‏ سيف ورثه من أبيه، ومنها ذو الفقار، والمخذم، والرسوب، والقضيب‏.‏

وكان له دروع‏:‏ ذات الفضول، وذات الوشاح، والبتراء، وذات الحواشي، والخرنق‏.‏

وكان له منطقة من أدم مبشور، فيها ثلاث حلق من فضة‏.‏

واسم رمحه‏:‏ المثوى، واسم حربته‏:‏ العنزة، وهي حربة صغيرة شبه العكاز، وكانت تحمل معه في العيد، تجعل بين يديه يصلي إليها، وله حربة كبيرة اسمها‏:‏ البيضاء‏.‏

وكان له محجن قدر ذراع، وكان له مخصرة تسمى‏:‏ العرجون‏.‏

وكان اسم قوسه‏:‏ الكتوم، واسم كنانته‏:‏ الكافور واسم نبله‏:‏ الموتصلة‏.‏

واسم ترسه‏:‏ الزلوق، ومغفره‏:‏ ذو السبوع‏.‏

وكان له أفراس‏:‏ المرتجز، كان أبيض، وهو الذي اشتراه من الأعرابي وشهد به خزيمة بن ثابت وقيل‏:‏ هو غير هذا والله أعلم، وذو العقال، والسكب، وهو أدهم، والشحاء، والبحر، وهو كميت، واللحيف، أهداه له ربيعة بن ملاعب الأسنة، والزاز، أهداه له المقوقس، والظرب، أهداه له فروة الجذامى، وقيل‏:‏ إن فروة أهدى له بغلة، وكان له فرس اسمه‏:‏ سبحة؛ راهن عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء سابقاً، فهش لذلك‏.‏

وكانت له بغلة اسمها دلدل، أخذها علي بعد النبي صلى الله عليه وسلم فكان يركبها، ثم الحسن، ثم الحسين، ثم محمد ابن الحنفية، فكبرت وعميت، فدخلت مبطحة، فرماها رجل بسهم فقتلها، وبغلة يقال لها‏:‏ الإيلية، وكانت محذوفة طويلة فكانت تعجبه؛ فقال له علي‏:‏ نحن نصنع لك مثلها، فإن أباها حمار وأمها فرس فنهاه أن ينزى الحمير على الخيل‏.‏

وكان له حمار أخضر اسمه‏:‏ عفير، وقيل‏:‏ يعفور‏.‏

وكان له ناقة تسمى‏:‏ العضباء، وأخرى تسمى‏:‏ القصوار، وقيل هما صفتان لناقة واحدة، وقيل كان له غيرها‏.‏

وله شاة تسمى‏:‏ غوثة، وقيل غيثة، وعنز تسمى‏:‏ اليمن‏.‏

وله قدحان، اسم أحدهما‏:‏ الريان، والآخر‏:‏ المضبب‏.‏

وله تور من حجارة يقال له‏:‏ المخضب، يتوضأ منه، وله مخضب من شبه وله ركوة تسمى‏:‏ الصادر، وله فسطاط يسمى‏:‏ الزكي، وله مرآة تسمى‏:‏ المدلة، ومقراض يسمى‏:‏ الجامع، وقضيب من الشوحط يسمى‏:‏ الممشوق، ونعل يسميها‏:‏ الصفراء، وكل هذه الأسماء إما صفات، أو يسميها تفاؤلاً بها‏.‏

وأما معانيها فالقضيب من أسماء السيف، فعيل بمعني فاعل‏:‏ يعني يقطع الضريبة، وذو الفقار‏:‏ سمي به لحفر كانت في متنه حسنة، والبتراء‏:‏ سميت له لقصرها، وذات الفضول لطولها‏.‏

والمرتجز‏:‏ لحسن صهيله، والعقال‏:‏ داء يأخذ الدواب في أرجلها، وتشدد القاف وتخفف‏.‏

والسكب قيل‏:‏ هو الفرس الذي اشتراه صلى الله عليه وسلم من الفزاري بعشر أواق، وأول مشاهده عليه يوم أحد، وقيل إن الذي اشتراه من الفزاري المرتجز، ومعنى السكب الواسع الجري وكذلك البحر، وكان لأبي طلحة الأنصاري‏.‏

والشحاء‏:‏ إن صح، فهو الواسع الخطو، واللحيف‏:‏ فعيل بمعنى فاعل، يلحف الأرض بذنبه لطوله، واللزاز‏:‏ من اللز، كأنه سمي به لتلززه ودموجه‏.‏

والظروب‏:‏ سمي به تشبيهاً بالظرب من الأرض، وهو الرابية؛ سمي به لكبره وسمنه، وقيل لصلابة حافره‏.‏

والمثوى من قوى‏:‏ الأقامة، أي أن المطعون به يقيم بمكانه؛ يعني به الموت‏.‏

والكتوم‏:‏ سميت به لانخفاض صوتها إذا رمى عنها‏.‏

والكافور‏:‏ كم العنب وغلاف الطلع سميت الكنانة بها؛ لأنها غلاف النبل‏.‏

والموتصل‏:‏ هذه لغة قريش يثبتون الواو فيها وغيرهم يحذفها ويقول‏:‏ المتصل، يعني أن النبل يصل إلى المرمى‏.‏

والزلوق‏:‏ يزلق عنه السلاح‏.‏

والدلدل‏:‏ سميت لسرعة مشيها‏.‏

وغفير تصغير أعفر كسويد تصغير أسود، والقياس‏:‏ أعيفر‏.‏

والعضباء‏:‏ المشقوقة الأذن، وقيل‏:‏ المثقوبة؛ قيل‏:‏ إن العضباء هي الناقة التي اشتراها صلى الله عليه وسلم من أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- وهاجر عليها، وقيل‏:‏ بل غيرها‏.‏

والقصواء‏:‏ المقطوعة الأذن، وقيل‏:‏ لم يكن بهما ذلك، وإنما سميتا به، وسميت الركوة بالصادر، لأنها يصدر عنها بالري، سميت باسم من هي من سببه‏.‏




ذكر أعمامه وعماته صلى الله عليه وسلم

كان للنبي صلى الله عليه وسلم من الأعمام عشرة، ومن العمات خمس؛ فالأعمام‏:‏ الزبير، وأبو طالب واسمه عبد مناف، وعبد الكعبة درج صغيراً، وأم حكيم البيضاء، وهي توءمة عبد الله أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس، فولدت له أروى أم عثمان، وعامر بن كريز، وعاتكة بنت عبد المطلب، تزوجها أبو أمية بن المغيرة المخزومي، فولدت له زهيراً وعبد الله ابني أبي أميمة، وهما أخوا أم سلمة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم لأبيها، وبرة بنت عبد المطلب، تزوجها عبد الأسد بن هلال بن عبد الله المخزومي، فولدت له أبا سلمة بن عبد الأسد، ثم خلف عليها أبو رهم بن عبد العزى أخو حويطب بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبدود، من بني عامر بن لؤي، فولدت له‏:‏ أبا سبره، وأميمة بنت عبد المطلب تزوجها عمير بن وهب بن عبد بن قصي فولدت له طليب بن عمير، وأم هؤلاء جميعاً فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم، وهم أشقاء عبد الله بن عبد المطلب‏.‏

وحمزة بن عبد المطلب أسد الله، وأسد رسوله صلى الله عليه وسلم، والمقوم، وحجل واسمه المغيرة وصفية تزوجها الحارث بن حرب بن أمية، ثم خلف عليها العوام بن خويلد فولدت له الزبير، والسائب وعبد الكعبة درج‏.‏ وأمهم هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة، وهي ابنة عم آمنة بنت وهب بن عبد مناف، أم رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

والعباس بن عبد المطلب، وأمه نتيلة بنت جناب بن كليب بن مالك امرأة من النمر بن قاسط، وضرار بن عبد المطلب مات حدثاً قبل الإسلام، وأمه نتيلة أيضاً‏.‏

والحارث بن عبد المطلب، وكان أكبر ولده، وبه كان يكنى، وأمه صفية بنت جندب بن حجير بن زباب بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة، وقثم بن عبد المطلب، هلك صغيراً، وأمه صفية أيضاً‏.‏

وعبد العزى بن عبد المطلب، وهو أبو لهب، وكان جواداً، كناه أبوه بذلك لحسنه، وأمه لبنى بنت هاجر بن عبد مناف بن ضاطر بن حبشية بن سلول الخزاعية‏.‏

والغيداق بن عبد المطلب، واسمه نوفل، وأمه‏:‏ ممنعة بنت عمرو بن مالك بن مؤمل بن سويد بن سعد بن مشنوء بن عبد بن حبتر، امرأة من خزاعة، وقيل‏:‏ إن قثم كان أخا الغيداق لأمه، ولم يكن أخا الحارث لأمه‏.‏

لم يسلم من أعمامه إلا حمزة والعباس، وأسلمت عمته صفية إجماعاً، واختلفوا في أروى وعاتكة على ما ذكرناه في اسميهما‏.‏

وحجل بالحاء المفتوحة والجيم‏.‏


ذكر زوجاته وسراريه صلى الله عليه وسلم


أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة، ولم يتزوج عليها حتى ماتت‏.‏

ثم تزوج بعدها سودة بنت زمعة؛ قال الزهري‏:‏ تزوجها قبل عائشة، وهو بمكة، وبنى بها بمكة أيضاً، وقال غيره‏:‏ تزوج عائشة قبلها، وإنما ابتنى بسودة قبل عائشة لصغر عائشة‏.‏

وتزوج عائشة بنت أبي بكر بمكة وبنى بها بالمدينة سنة اثنتين‏.‏

وتزوج حفصة بنت عمر بن الخطاب في شعبان سنة ثلاث‏.‏

وتزوج زينب بنت خزيمة الهلالية أم المساكين سنة ثلاث، فأقامت عنده شهرين أو ثلاثة ولم يمت من أزواجه قبله غيرها، وغير خديجة‏.‏

وتزوج أم سلمة بنت أبي أمية في شعبان سنة أربع‏.‏

وتزوج زينب بنت جحش الأسدية سنة خمس، وقيل غير ذلك‏.‏

وتزوج أم حبيبة بنت أبي سفيان سنة ست، وبنى بها سنة سبع‏.‏

وتزوج جويرية بنت الحارث سنة ست، وقيل سنة خمس‏.‏

وتزوج ميمونة بنت الحارث الهلالية سنة سبع‏.‏

وتزوج صفية بنت حيي سنة سبع‏.‏

وقد ذكرنا كل واحدة منهن، في ترجمتها مستقصى، فهؤلاء اللواتي لم يختلف فيهن، ومات عن تسع منهن، وهن اللواتي خيرهن الله سبحانه، فاخترن الله ورسوله‏.‏

وأما اللواتي تزوجهن ولم يدخل بهن، أو خطبهن ولم يتم له العقد، أو استعاذت منه ففارقها، فقد اختلف فيهن وفي أسباب فراقهن اختلافاً كثيراً، ولا يحصل من ذكرهن فائدة، فمنهن العالية بنت ظبيان، وأسماء بنت النعمان بن الجون، وقيل‏:‏ اسمها أميمة، والمستعيذة، قيل‏:‏ هي أميمة، وقيل‏:‏ فاطمة بنت الضحاك، وقيل‏:‏ مليكة‏.‏

ومنهن الغفارية رأى بها وضحاً ففارقها‏.‏

ومنهن أم شريك وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم‏.‏

وأسماء بنت الصلت السلمية، وليلى بنت الخطيم الأنصارية‏.‏

وقد ذكرن في أسمائهن‏.‏

وأما سراريه فمنهن مارية القبطية، وهي أم ابنه إبراهيم، ومنهن ريحانة بنت عمرو القرظية‏.‏

ذكر وفاته ومبلغ عمره صلى الله عليه وسلم أخبرنا الحسن بن توحن بن النعمان الباوري اليمني، وأحمد بن عثمان قالا‏:‏ أخبرنا محمد بن عبد الواحد الأصفهاني، أخبرنا أبو القاسم أحمد بن منصور الخليلي البلخي، أخبرنا أبو القاسم علي بن أحمد الخزاعي، أخبرنا أبو سعيد الشاشي؛ أخبرنا أبو عيسى محمد بن عيسى، أخبرنا أبو عمار وقتيبة وغيرهما، قالوا‏:‏ حدثنا سفيان بن عيينة الهلالي عن الزهري عن أنس قال‏:‏ ‏"‏آخر نظرة نظرتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كشفت الستارة يوم الاثنين، فنظرت إلى وجهه كأنه ورقة مصحف والناس خلف أبي بكر، فأشار إلى الناس أن اثبتوا مكانكم، وأبو بكر يؤمهم، وألقى السجف وتوفي آخر ذلك اليوم‏.‏

قال أبو عمر‏:‏ ثم بدأ برسول الله صلى الله عليه وسلم مرضه الذي مات منه يوم الأربعاء، لليلتين بقيتا من صفر سنة إحدى عشرة في بيت ميمونة، ثم انتقل حين اشتد مرضه إلى بيت عائشة، رضي الله عنها، وقبض يوم الاثنين ضحى في الوقت الذي دخل فيه المدينة لاثنتي عشرة خلت من ربيع الأول ودفن يوم الثلاثاء حين زاغت الشمس، وقيل‏:‏ بل دفن ليلة الأربعاء‏.‏

قالت عائشة‏:‏ ما علمنا بدفن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى سمعنا صوت المساحي، من جوف الليل ليلة الأربعاء، وصلى عليه علي والعباس وأهل بيته، ثم خرجوا، ثم دخل المهاجرون فصلوا عليه صلى الله عليه وسلم، ثم الأنصار، ثم النساء، ثم العبيد يصلون عليه أرسالا لم يؤمهم أحد‏.‏

وغسله علي، والفضل بن العباس، والعباس، وصالح مولاه وهو شقران، وأوس بن خولي الأنصاري وفي رواية أسامة بن زيد، وعبد الرحمن بن عوف، وكان علي يلي غسله والعباس والفضل وقثم، وأسامة وصالح يصبون عليه‏.‏

قال علي‏:‏ ‏"‏فما كنا نريد أن نرفع منه عضواً لنغسله إلا رفع لنا‏"‏ ولم ينزعوا عنه ثيابه، وكفن في ثلاثة أثواب بيض سحولية ليس فيها قميص ولا عمامة، ونزل في قبره علي، والعباس، والفضل، وقثم، وشقران، وأسمة، وأوس بن خولي‏.‏

وكان قثم آخر الناس عهداً برسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ذكر ذلك عن علي وابن عباس، وكان المغيرة يدعي أنه ألقى خاتمه في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل ليأخذه فكان آخرهم عهداً رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يصح ذلك، ولم يحضر دفنه فضلاً عن أن يكون آخرهم عهداً به، وسئل علي عن قول المغيرة فقال‏:‏ كذب، آخرنا عهداً به قثم، وحفروا له لحداً، وألقى شقران تحت رسول الله صلى الله عليه وسلم قطيفة كان يجلس عليها‏.‏

وقال أبو بكر‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ما قبض الله نبياً إلا دفن حيث يقبض فرفع فراشه، وحفروا تحته، وبنى أبو طلحة في قبره تسع لبنات، وجعل قبره مسطحاً، ورشوا عليه الماء‏.‏

قال أنس‏:‏ لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء منها كل شيء ولما قبض أظلم منها كل شيء‏.‏

وكان عمره ثلاثاً وستين سنة، وقيل خمساً وستين، وقيل‏:‏ ستين سنة، والأول أصح‏.‏

فهذا القدر كاف، ولو رمنا شرح أحواله على الاستقصاء لكان عدة مجلدات، وفي هذا كفاية للمذاكرة والتبرك فلا نطول فيه، والسلام‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:09 am

نبدأ باسماءالصحابه رضي الله عنهم
من كتاب
أسد الغابه في معرفه الصحابه

باب الهمزة


باب الهمزة مع الألف وما يثلثهما


آبي اللحم الغفاري

ب د ع آبي اللحم الغفاري‏.‏ قديم الصحبة، وهو مولى عمير من فوق‏.‏
وقد اختلف في اسمه مع الاتفاق على أنه من غفار؛ فقال خليفة بن خياط‏:‏ هو عبد الله بن عبد الملك‏.‏
وقال الكلبي‏:‏ آبي اللحم هو خلف بن مالك بن عبد الله بن حارثة بن غفار، من ولده الحويرث بن عبد الله بن آبي اللحم؛ فقد جعل الكلبي الحويرث من ولد آبي اللحم‏.‏
وقال الهيثم‏:‏ اسمه خلف بن عبد الملك، وقيل‏:‏ اسمه الحويرث بن عبد الله بن خلف بن مالك بن عبد الله بن حارثة بن غفار بن مليل بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن مدركة بن إلياس بن مضر‏.‏
وقيل‏:‏ عبد الله بن عبد الله بن مالك بن عبد الله بن ثعلبة بن غفار‏.‏
وإنما قيل له‏:‏ آبي اللحم لأنه كان لا يأكل ما ذبح على النصب، وقيل‏:‏ كان لا يأكل اللحم‏.‏
شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر، وروى عنه مولاه عمير‏.‏
أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن مهران، وإسماعيل بن عبيد الله بن علي، وأبو جعفر عبيد الله بن علي بن علي البغدادي، قالوا‏:‏ أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم بن أبي سهل الكروخي، بإسناده إلى أبي عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي، أخبرنا قتيبة بن سعيد، أخبرنا الليث، عن خالد بن يزيد، عن سعيد بن أبي هلال، عن يزيد بن عبد الله، عن عمير مولى آبي اللحم أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم عند أحجار الزيت يستسقي، وهو مقنع يديه يدعو‏.‏
وقتل يوم حنين‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


باب الهمزة والباء وما يثلثهما


أبان بن سعيد
ب د ع أبان بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي الأموي‏.‏
وأمه‏:‏ هند بنت المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، وقيل‏:‏ صفية بنت المغيرة عمة خالد بن الوليد بن المغيرة‏.‏
يجتمع هو ورسول الله صلى الله عليه وسلم في عبد مناف، أسلم بعد أخويه خالد وعمر وقال لما أسلما‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
ألا ليت ميتاً بالظـريبة شـاهـد ** لما يفتري في الدين عمرو وخالد
أطاعا معاً أمر النساء فأصبـحـا ** يعينان من أعدائنا مـن يكـابـد
فأجابه عمرو‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
أخي ما أخي لا شاتم أنا عرضـه ** ولا هو عن بعض المقالة مقصر
يقول‏:‏ إذا اشتدت علـيه أمـوره ** ألا ليت ميتاً بالظـريبة ينـشـر
فدع عنك ميتاً قد مضى لسبـيلـه ** وأقبل على الحي الذي هو أقفر
يعني بالميت على الظريبة‏:‏ أباه أبا أحيحة سعيد بن العاص بن أمية، دفن به وهو جبل يشرف على الطائف‏.‏
قال أبو عمر بن عبد البر‏:‏ أسلم أبان بين الحديبية وخيبر، وكانت الحديبية في ذي القعدة من سنة ست، وكانت غزوة خيبر في المحرم سنة سبع‏.‏ وقال أبو نعيم‏:‏ أسلم قبل خيبر وشهدها، وهو الصحيح؛ لأنه قد ثبت عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبان بن سعيد بن العاص في سرية من المدينة، فقدم أبان وأصحابه على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد فتح خيبر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم بها‏.‏
وقال ابن منده‏:‏ تقدم إسلام أخيه عمرو؛ يعني أخا أبان‏.‏ قال‏:‏ وخرجا جميعاً إلى أرض الحبشة مهاجرين، وأبان بن سعيد تأخر إسلامه، هذا كلام ابن منده، وهو متناقض، وهو وهم؛ فإن مهاجرة الحبشة هم السابقون إلى الإسلام، ولم يهاجر أبان إلى الحبشة، وكان أبان شديداً على رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين‏.‏
وكان سبب إسلامه أنه خرج تاجراً إلى الشام، فلقي راهباً فسأله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال‏:‏ إني رجل من قريش، وإن رجلاً منا خرج فينا يزعم أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسله مثل ما أرسل موسى وعيسى، فقال ما اسم صاحبكم‏؟‏ قال‏:‏ محمد، قال الراهب‏:‏ إني أصفه لك، فذكر صفة النبي صلى الله عليه وسلم وسنه ونسبه، فقال أبان‏:‏ هو كذلك، فقال الراهب‏:‏ والله، ليظهرن على العرب، ثم ليظهرن على الأرض، وقال لأبان‏:‏ اقرأ على الرجل الصالح السلام، فلما عاد إلى مكة سأل عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يقل عنه وعن أصحابه كما كان يقول، وكان ذلك قبيل الحديبية‏.‏
ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم سار إلى الحديبية، فلما عاد عنها تبعه أبان فأسلم وحسن إسلامه‏.‏
وقيل إنه هو الذي أجار عثمان لما أرسله النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية إلى مكة وحمله على فرسه، وقال‏:‏ ‏"‏اسلك من مكة حيث شئت آمناً‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو أحمد بن أبي داود، أخبرنا سعيد بن منصور، أخبرنا إسماعيل بن عياش، عن محمد بن الوليد الزبيدي، عن الزهري أن عبد الله بن سعيد بن العاص أخبره أنه سمع أبا هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبان بن سعيد بن العاص على سرية من المدينة قبل نجد، فقدم أبان وأصحابه على رسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر بعد أن فتحها، وإن حزم خيلهم ليف فقال أبان اقسم لنا يا رسول الله؛ قال أبو هريرة‏:‏ فقلت‏:‏ لا تقسم لهم يا رسول الله‏.‏ فقال أبان‏:‏ وأنت بها يا وبر تحدر من رأس ضال، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اجلس يا أبان‏"‏ ولم يقسم لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
واستعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على البحرين لما عزل عنها العلاء بن الحضرمي، فلم يزل عليها إلى أن توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجع إلى المدينة، فأراد أبو بكر أن يرده إليها فقال‏:‏ ‏"‏لا أعمل لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقيل‏:‏ بل عمل لأبي بكر على بعض اليمن، والله أعلم‏.‏
وكان أبوه يكنى أبا أحيحة بولد له اسمه أحيحة، قتل يوم الفجار، والعاصي قتل ببدر كافراً؛ قتله علي وعبيدة قتل ببدر أيضاً كافراً، قتله الزبير، وأسلم خمسة بنين وصحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عقب لواحد منهم إلا العاصي بن سعيد فجاء العقب منه حسب‏.‏ ومن ولده سعيد بن العاصي بن سعيد بن العاصي بن أمية استعمله معاوية على المدينة، وسيرد ذكره، إن شاء الله تعالى، وهو والد عمرو الأشدق، الذي قتله عبد الملك بن مروان‏.‏
وكان أبان أحد من تخلف عن بيعة أبي بكر لينظر ما يصنع بنو هاشم، فلما بايعوه بايع‏.‏ وقد اختلف في وقت وفاته، فقال ابن إسحاق‏:‏ قتل أبان وعمرو ابنا سعيد يوم اليرموك، ولم يتابع عليه، وكانت اليرموك بالشام لخمس مضين من رجب سنة خمس عشرة في خلافة عمر‏.‏
وقال موسى بن عقبة‏:‏ قتل أبان يوم أجنادين، وهو قول مصعب والزبير، وأكثر أهل النسب وقيل‏:‏ إنه قتل يوم مرج الصفر عند دمشق‏.‏ وكانت وقعة أجنادين في جمادى الأولى سنة اثنتي عشرة في خلافة أبي بكر قبل وفاته بقليل، وكان يوم مرج الصفر سنة أربع عشرة في صدر خلافة عمر، وقيل كانت الصفر ثم اليرموك ثم أجنادين، وسبب هذا الاختلاف قرب هذه الأيام بعضها من بعض‏.‏
وقال الزهري‏:‏ إن أبان بن سعيد بن العاصي أملى مصحف عثمان على زيد بن ثابت بأمر عثمان، ويؤيد هذا قول من زعم أنه توفي سنة تسع وعشرين، روي عنه أنه خطب فقال‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وضع كل دم في الجاهلية‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
الظريبة بضم الظاء المعجمة، وفتح الراء، قاله الحموي ياقوت‏.‏ وقد رأيته في بعض الكتب‏:‏ الصريمة‏:‏ بضم الصادر المهملة، وفتح الراء، وآخره ميم‏.‏


أبان العبدي
د أبان العبدي، ذكره ابن منده وحده، وقال‏:‏ وفد على النبي صلى الله عليه وسلم، وروي ذلك عن محمد بن سعد الواقدي، وهو وهم، ويرد الكلام عليه في الترجمة التي بعد هذه‏.‏


أبان المحاربي
ب د ع أبان المحاربي‏.‏ كان أحد الوفد الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم من عبد القيس‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
روى الحكم بن حبان المحاربي، عن أبان المحاربي قال‏:‏ ‏"‏كنت في الوفد فرأيت بياض إبط رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رفع يديه، استقبل بهما القبلة‏"‏‏.‏
قتل‏:‏ ولم يذكر أبو نعيم وأبو عمر أباناً العبدي، وذكره ابن منده، وهو وهم منه؛ فإن أباناً العبدي هو المحاربي، ومحارب بطن من عبد القيس، وهو محارب بن عمرو بن وديعة بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس، فهو عبدي محاربي، ولعل ابن منده قد رآه محاربياً فظنه من محارب بن خصفة بن قيس عيلان؛ فلهذا جعلهما اثنين وهما واحد‏.‏
وديعة‏:‏ بفتح الواو وكسر الدال‏.‏
ولكيز‏:‏ بضم اللام وفتح الكاف‏.‏
وأفصى‏:‏ بالفاء‏.‏
وحبان‏.‏


أبجر المزني
د ع أبجر المزني‏.‏ ذكره ابن منده وأبو نعيم‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ واختلف فيه فقيل‏:‏ ابن أبجر، وقيل‏:‏ أبجر وصوابه‏:‏ غالب بن أبجر، أخبرنا الخطيب أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر بإسناده إلى أبي داود الطيالسي؛ قال‏:‏ حدثنا شعبة عن عبيد بن الحسن، قال‏:‏ سمعت عبد الله بن معقل يحدث، عن عبد الله بن بشر، عن ناس من مزينة الظاهرة أن سيدنا أبجر أو ابن أبجر سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله، لم يبق من مالي إلا حمرى‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أطعم أهلك من سمين مالك، فإنما حرمتها من أجل جوال القرية‏"‏ كذا رواه أبو داود، وخالفه غندر‏:‏ أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله بإسناده عن عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال‏:‏ حدثني أبي، حدثنا محمد بن جعفر عن شعبة قال‏:‏ سمعت عبيداً أبا الحسن، قال‏:‏ سمعت عبد الله بن معقل، عن عبد الرحمن بن بشر أن ناساً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حدثوا أن سيد مزينة ابن الأبجر سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏إنه لم يبق من مالي ما أطعم أهلي إلا حمرى‏"‏ فذكر مثله‏.‏
ورواه غيرهما؛ فقال‏:‏ غالب بن أبجر وسيرد في غالب، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم
ب د ع إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ وأمه مارية القبطية، أهداها لرسول الله صلى الله عليه وسلم المقوقس صاحب الإسكندرية هي وأختها سيرين‏.‏ فوهب رسول الله صلى الله عليه وسلم سيرين لحسان بن ثابت، فولدت له عبد الرحمن بن حسان، فهو وإبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم ابنا خالة‏.‏
وكان مولده في ذي الحجة سنة ثمان من الهجرة؛ وسر النبي صلى الله عليه وسلم بولادته كثيراً وولد بالعالية، وكانت قابلته سلمى مولاة النبي صلى الله عليه وسلم امرأة أبي رافع، فبشر أبو رافع النبي صلى الله عليه وسلم فوهب له عبداً، وحلق شعر إبراهيم يوم سابعه، وسماه، وتصدق بزنته ورقاً، وأخذوا شعره فدفنوه؛ كذا قال الزبير، ثم دفعه إلى أم سيف‏:‏ امرأة قين بالمدينة يقال له أبو سيف، ترضعه‏.‏
أخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبي الحسن عن عبد الله الطبري المخزومي المعروف بالديني بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي، حدثنا شيبان وهدبة بن خالد، قالا‏:‏ حدثنا سليمان بن المغيرة، أخبرنا ثابت عن أنس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ولد لي الليلة ولد فسميته باسم أبي إبراهيم‏.‏ ثم دفعه إلى أم سيف امرأة قين بالمدينة‏"‏‏.‏
وفي حديث شيبان‏:‏ فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم بابنه فاتبعته، فانتهى إلى أبي سيف، وهو ينفخ في كيره، وقد امتلأ البيت دخاناً، فأسرعت المشي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انتهيت إلى أبي سيف، فقلت‏:‏ يا أبا سيف، أمسك، جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمسك، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصبي، فضمه إليه، وقال‏:‏ ما شاء الله أن يقول، قال‏:‏ فلقد رأيته بعد ذلك وهو يكيد بنفسه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
وفي حديث هدبة‏:‏ ‏"‏وعين رسول الله صلى الله عليه وسلم تدمع‏"‏‏.‏
وفي حديث شيبان‏:‏ فدمعت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا‏"‏‏.‏
وفي حديث شيبان ‏"‏والله، إنا بك يا إبراهيم لمحزونون‏"‏‏.‏
وقال الزبير أيضاً‏:‏ إن الأنصار تنافسوا فيمن يرضعه، وأحبوا أن يفرغوا مارية للنبي صلى الله عليه وسلم لميله إليها، فجاءت أم بردة، اسمها‏:‏ خولة بنت المنذر بن زيد بن لبيد بن خداش بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار زوج البراء بن أوس بن خالد بن الجعد بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار فكلمت رسول الله صلى الله عليه وسلم في أن ترضعه، فكانت ترضعه بلبن ابنها في بني مازن بن النجار، وترجع به إلى أمه، وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم أم بردة قطعة من نخل‏.‏
وتوفي وهو ابن ثمانية عشر شهراً؛ قاله الواقدي‏.‏
وقال محمد بن مؤمل المخزومي‏:‏ كان ابن ستة عشر شهراً وثمانية أيام‏.‏
وصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال‏:‏ ندفنه عند فرطنا عثمان بن مظعون، ودفنه بالبقيع‏.‏
روى جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ بيد عبد الرحمن بن عوف، فأتى به النخل، فإذا ابنه إبراهيم في حجر أمه يجود بنفسه، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعه في حجره، ثم قال‏:‏ ‏"‏يا إبراهيم، إنا لا نغني عنك من الله شيئاً‏"‏ ثم ذرفت عيناه، ثم قال‏:‏ ‏"‏يا إبراهيم، لولا أنه أمر حق، ووعد صدق، وأن آخرنا سيلحق أولنا، لحزنا عليك حزناً هو أشد من هذا، وإنا بك يا إبراهيم لمحزونون، تبكي العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب‏"‏‏.‏
أخبرنا عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر الطوسي بإسناده عن أبي داود الطيالسي، عن شعبة، عن عدي بن ثابت قال‏:‏ سمعت البراء يقول‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما مات إبراهيم‏:‏ ‏"‏إن له مرضعاً في الجنة‏"‏‏.‏
ولما توفي إبراهيم اتفق أن الشمس كسفت يومئذ؛ فقال قوم‏:‏ إن الشمس انكسفت لموته، فخطبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك، فافزعوا إلى ذكر الله والصلاة‏"‏‏.‏
وروى البراء أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى عليه، وكبر أربعاً‏.‏ هذا قول جمهور العلماء وهو الصحيح‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي بن عبيد الله الأمين بإسناده إلى أبي داود السجستاني، حدثنا هناد بن السري، أخبرنا محمد بن عبيد، عن وائل بن داود قال‏:‏ سمعت البهي قال‏:‏ ‏"‏لما مات إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم صلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم في المقاعد‏"‏‏.‏
وبالإسناد عن أبي داود قال‏:‏ قرأت على سعيد بن يعقوب الطالقاني، حدثكم ابن المبارك، عن يعقوب بن القعقاع عن عطاء أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على إبراهيم‏.‏
وروى ابن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر، عن عمرة، عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل على إبراهيم‏.‏ قال أبو عمر‏:‏ وهذا غير صحيح، والله أعلم؛ لأن جمهور العلماء قد أجمعوا على الصلاة على الأطفال إذا استهلوا وراثة وعملاً مستفيضاً عن السلف والخلف‏.‏
قيل‏:‏ إن الفضل بن العباس غسل إبراهيم، ونزل في قبره هو وأسامة بن زيد، وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على شفير القبر‏.‏
قال الزبير‏:‏ ورش على قبره ماء، وعلم قبره بعلامة، وهو أول قبر رش عليه الماء‏.‏
وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏لو عاش إبراهيم لأعتقت أخواله، ولوضعت الجزية عن كل نبطي‏"‏‏.‏
وروي عن أنس بن مالك أنه قال‏:‏ لو عاش إبراهيم لكان صديقاً نبياً‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ لا أدري ما هذا القول‏؟‏ فقد ولد نوح غير نبي، ولو لم يدل النبي إلا نبياً لكان كل واحد نبياً، لأنهم من ولد نوح عليه السلام‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏


إبراهيم الأشهلي
د ع إبراهيم أبو إسماعيل الأشهلي روى حديثه إسحاق الفروي، عن أبي الغصن ثابت، عن إسماعيل بن إبراهيم الأشهلي، عن أبيه، قال‏:‏ خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى بني سلمة، ويقال هو وهم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
الفروي‏:‏ بسكون الراء، وسلمة‏:‏ بكسر اللام‏.‏


إبراهيم بن الحارث
د ع إبراهيم بن الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن كعب سعد بن تيم بن مرة التيمي القرشي‏.‏
قال البخاري‏:‏ ممن هاجر مع أبيه، وذكر عن أحمد بن حنبل أنه ذكر محمد بن إبراهيم بن الحارث فقال‏:‏ ‏"‏كان أبوه من المهاجرين‏"‏‏.‏
روى ابن عيينة، عن محمد بن المنكدر، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي، عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية وأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نحن أمسينا وأصحبنا أن نقول‏:‏ ‏{‏أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ‏}‏ فقرأنا وغنمنا وسلمنا‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏




إبراهيم بن خلاد
د ع إبراهيم بن خلاد بن سويد الخزرجي، أتى به النبي صلى الله عليه وسلم وهو صغير‏:‏ روى محمد بن إسحاق، عن عبد الله بن أبي لبيد عن المطلب بن عبد الله بن حنطب، عن إبراهيم بن خلاد بن سويد الأشهلي قال‏:‏ جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏يا محمد، كن عجاجاً ثجاجاً‏"‏‏.‏
قلت‏:‏ ذكر أبو نعيم أنه خزرجي، وروى ابن منده في إسناد هذا الحديث فجعله شهلياً، وهما متناقضان، فإن الأشهل متى أطلق فهو ينسب إلى عبد الأشهل، قبيلة مشهورة من الأوس إلا إن أراد نسبه إلى عبد الأشهل بن دينار بن النجار، فصح له ذلك، لأن النجار من الخزرج، ولكن متى قيل‏:‏ أشهلي، لا يعرف إلا الأول، والله أعلم‏.‏
والصحيح أنه خزرجي، وقد ذكر نسبه في خلاد بن السائب بن خلاد بن سويد هذا‏.‏




إبراهيم أبو رافع
د ع إبراهيم أبو رافع، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
قال ابن معين‏:‏ اسمه إبراهيم، وقيل‏:‏ هرمز، وقال علي بن المديني ومصعب‏:‏ اسمه أسلم؛ قال علي‏:‏ ويقال هرمز، وقيل‏:‏ ثابت، وكان قبطياً، وكان للعباس، رضي الله عنه، فوهبه للنبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وكان إسلامه بمكة مع إسلام أم الفضل، فكتموا إسلامهم، وشهد أحداً، والخندق، وكان على ثقل النبي صلى الله عليه وسلم ولما بشر النبي بإسلام العباس أعتقه، وزوجه مولاته سلمى، وشهد فتح مصر، وتوفي سنة أربعين؛ قاله ابن ماكولا، وقيل غير ذلك‏.‏
أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود بن سعد الأصفهاني الثقفي إجازة بإسناده عن أبي بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم الضحاك بن مخلد، حدثنا هدبة، حدثنا حماد بن سلمة، عن عبد الرحمن بن أبي رافع، عن عمته سلمى، عن أبي رافع أن رسول الله طاف على نسائه جمع، فاغتسل عند كل واحدة منهن غسلاً، فقلت‏:‏ يا رسول الله، لو جعلته غسلاً واحداً، قال‏:‏ هذا أزكي وأطيب‏"‏‏.‏
وتوفي أبو رافع في خلافة عثمان، وقيل‏:‏ في خلافة علي، وهو الصواب‏.‏
وكان ابنه عبيد الله كاتباً لعلي، رضي الله عنه‏.‏
ذكره أبو عمر في أسلم، وأخرجه ابن منده وأبو نعيم هاهنا‏.‏




إبراهيم بن عباد
ب س إبراهيم بن عباد بن نهيك بن إساف بن عيد بن زيد بن جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي الحارثي، شهد أحداً‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏
حارثة‏:‏ بالثاء المثلثة، وإليه نسب‏.‏




إبراهيم العذري
د ع إبراهيم بن عبد الرحمن العذري‏.‏
روى عنه معان بن رفاعة ذكره الحسن بن عرفه بن عياش، عن معان، عن إبراهيم وقال‏:‏ كان من الصحابة، ولم يتابع عليه‏.‏
قال ابن منده‏:‏ أخبرنا محمد بن عبيد الله بن أبي رجاء، أخبرنا موسى بن هارون، حدثنا سليمان بن داود الزهراني، حدثنا حماد بن زيد، عن تقية بن الوليد، عن معان بن رفاعة، عن إبراهيم بن عبد الرحمن العذري قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله، ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين‏"‏‏.‏
ورواه الوليد بن مسلمة، عن معان مثله‏.‏
ورواه محمد بن سليمان بن أبي كريمة، عن معان، عن أبي عثمان النهدي عن أسامة بن زيد‏.‏
ورواه تقية أيضاً، عن مسلمة بن علي، عن أبي محمد السلامي، عن عطاء بن يسار، عن أبي هريرة‏.‏
وكلها مضطربة غير مستقيمة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
عياش‏:‏ بالياء تحتها نقطتان وآخره شين معجمة‏.‏


إبراهيم الزهري
د ع إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري‏.‏
ونذكر نسبه عند أبيه يكنى‏:‏ أبا إسحاق، وقيل‏:‏ أبا محمد، وأمه أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط، ذكر محمد بن سعد الواقدي أنه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ومما يدل على أنه ولد في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما روي عن إبراهيم بن المنذر أن إبراهيم بن عبد الرحمن توفي سنة خمس وسبعين، وله ست وسبعون سنة، وروايته عن عمر بن الخطاب وعن أبيه‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
قتل‏:‏ في قول أبي نعيم عندي نظر؛ لأنه استدل على صحبته بقول ابن المنذر إنه مات سنة خمس وسبعين، وله ست وسبعون سنة، فعلى هذا تكون ولادته قبل الهجرة بسنة‏.‏
وقد ذكر المفسرون ومصنفو السير وكتب الأنساب وأسماء الصحابة أن كلثوم بنت عقبة أقامت بمكة إلى أن صالح النبي كفار قريش سنة سبع بالحديبية، ثم هاجرت فجاء أخواها يطلبانها، فأنزل الله تعالى‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ‏}‏ الآية فلم يسلمها إليهما، وتزوجها زيد بن حارثة فقتل عنها بمؤتة سنة ثمان، فتزوجها الزبير بن العوام فولدت له زينب، ثم طلقها فتزوجها عبد الرحمن بن عوف، فولدت له إبراهيم وحميداً وغيرهما؛ فإن كان قد ولد في زمني النبي صلى الله عليه وسلم فيكون في آخر عمره لأن زيداً قتل في جمادى الأولى سنة ثمان فتزوجها الزبير، وولدت له، وانقضت له عدتان من زيد، والزبير، ثم تزوجها عبد الرحمن فولدت إبراهيم، فيكون في آخر أيامه، والله أعلم‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:11 am

إبراهيم بن عبد الله
د ع إبراهيم بن عبد الله بن قيس، وهو ابن أبي موسى الأشعري، ويرد نسبه عند ذكر أبيه، إن شاء الله تعالى، ولد في عهد النبي فسماه‏:‏ إبراهيم، وحنكه‏.‏
أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن سرايا بن علي البلدي، وأبو الفرج محمد بن عبد الرحمن بن أبي العز الواسطي، وأبو بكر مسمار بن عمر بن العويس النيار البغدادي، وأبو عبد الله الحسين بن أبي صالح بن فناخسرو الديلمي التكريتي، قالوا‏:‏ حدثنا أبو الوقت بإسناده إلى محمد بن إسماعيل البخاري قال‏:‏ حدثنا إسحاق بن نصر، أخبرنا أبو أسامة عن بريد بن عبد الله بن أبي بردة، عن أبي موسى قال‏:‏ ‏"‏ولد لي غلام في عهد رسول الله، فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فسماه إبراهيم، وحنكه بتمرة، ودعاء بالبركة، ودفعه إليه‏"‏‏.‏
وكان أكبر أولاد أبي موسى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
بريد‏:‏ بضم الباء الموحدة، وفتح الراء وآخره دال مهملة‏.‏

إبراهيم الأنصاري
س إبراهيم بن عبيد بن رفاعة الأنصاري الزرقي، قاله أبو موسى وقال‏:‏ ذكره عبدان في الصحابة، وروي بإسناده عن محمد بن المنكدر، عن إبراهيم بن عبيد بن رفاعة الأنصاري، قال‏:‏ ‏"‏صنع أبو سعيد الخدري طعاماً، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقال رجل منهم‏:‏ إني صائم فقال رسول الله‏:‏ تكلف لك أخوك وصنع طعاماً، فاطعم وصم يوماً مكانه‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ وهكذا إبراهيم تابعي؛ وإنما يروى هذا الحديث عن أبي سعيد، فأرسل الرواية من هذه الطريق، وقد ورد من طريق أخرى عن إبراهيم عن أبي سعيد ‏"‏أنه صنع طعاماً‏"‏‏.‏
عبيد‏:‏ بضم العين‏.‏

إبراهيم الثقفي
ب د ع إبراهيم أبو عطاء الثقفي الطائفي‏.‏
روى يزيد بن هرمز، عن يحيى بن عطاء بن إبراهيم، عن أبيه، عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏قابلوا النعال‏"‏‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ لم يرو عنه غير ابنه عطاء، وإسناد حديثه ليس بالقائم، ولا يحتج به، ولا يصح عندي ذكره في الصحابة، وحديثه عندي مرسل‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قوله‏:‏ ‏"‏قابلوا النعال‏"‏ أي اجعلوا لها قبالا، وهو السير الذي يكون بين الأصابع‏.‏

إبراهيم بن قيس
س إبراهيم بن قيس بن معدي كرب الكندي، أخو الأشعث بن قيس، وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم قاله هشام الكلبي، وأخرجه أبو موسى مستدركاً على ابن منده‏.‏

إبراهيم النجار
س إبراهيم النجار الذي صنع المنبر لرسول الله‏.‏
روى أبو نضرة عن جابر ‏"‏أن النبي كان يخطب إلى جذع نخلة، فقيل له‏:‏ قد كثر الناس ويأتيك الوفود من الآفاق؛ فلو أمرت بشيء تشخص عليه، فدعا رجلاً فقال‏:‏ أتصنع المنبر‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال‏:‏ ما اسمك‏؟‏ قال‏:‏ فلان، قال‏:‏ لست بصاحبه، ثم دعا آخر فقال له مثل ذلك، ثم دعا الثالث فقال‏:‏ ما اسمك‏؟‏ قال‏:‏ إبراهيم، قال‏:‏ خذ في صنعه، فلما صنعه صعده رسول الله، فحن الجذع حنين الناقة، فنزل إليه فالتزمه فسكن‏"‏‏.‏
وقد رواه أيمن عن جابر، فقال‏:‏ صنع المنبر غلام امرأة، وفي رواية أبي سعيد‏:‏ عمله رجل رومي وفي رواية اسمه‏:‏ باقوم، وقيل‏:‏ باقول الرومي، غلام سعيد بن العاص‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

إبراهيم بن نعيم
د ع إبراهيم بن نعيم بن النخام العدوي، ذكره أبو عبد الله بن منده في الصحابة، وقال‏:‏ روى عنه جابر إن صح، وروي بإسناده عن يوسف، عن أبي حنيفة، عن عطاء عن جابر أن عبداً كان لإبراهيم بن النحام فدبره، ثم احتاج إلى ثمنه فباعه ثمان مائة درهم‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ذكره بعض الواهمين، يعني ابن منده، من حديث أبي حنيفة، عن عطاء، عن جابر أن عبداً كان لإبراهيم بن النحام فدبره، الحديث؛ قال وهذا وهم وتصحيف، إنما كان عبداً لابن نعيم بن النحام فصحفه، فقال‏:‏ لإبراهيم بن النحام؛ لأن الأثبات قد رووا هذا الحديث عن عطاء عن جابر، فقالوا‏:‏ نعيم بن عبد الله بن النحام، منهم حسين المعلم وسلمة بن كهيل وغيرهما، وممن روى هذا الحديث عن جابر، عمرو بن دينار، ومحمد بن المنكدر وأبو الزبير فلم يذكر واحد منهم إبراهيم بن النحام‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
قلت‏:‏ والصحيح قول أبي نعيم‏.‏ وقد ذكر البخاري إبراهيم بن نعيم النحام، وقال‏:‏ هو العدوي، قتل يوم الحرة، وقد ترجم له أبو بكر بن أبي عاصم في كتاب الآحاد والمثاني، فقال‏:‏ إبراهيم بن نعيم النحام وقال‏:‏ هو العدوي، وقد ذكر الزبير بن أبي بكر أن عمر بن الخطاب زوج ابنته رقية من إبراهيم بن نعيم بن عبد الله النحام، والله أعلم‏.‏

أبرهة
س أبرهة‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة قال‏:‏ أخبرنا عباد بن محمد بن المحسن في كتابه، أخبرنا أبو أحمد المكفوف، حدثنا أبو محمد بن حيان، حدثنا الوليد، هو ابن أبان، حدثنا يونس بن حبيب، حدثنا عامر عن يعقوب، هو القمي، عن جعفر عن سعيد ‏{‏الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ‏}‏، قال‏:‏ بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم جعفراً في سبعين راكباً إلى النجاشي، فلما بلغهم أن نبي الله قد ظهر ببدر استأذنوه، فقال الذين آمنوا من أصحاب النجاشي للنجاشي‏:‏ ائذن لنا فلنأت هذا النبي الذي كنا نجده في الكتاب، فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فشهدوا معه أحداً، وذكر عن مقاتل أو غيره قال‏:‏ هم أربعون رجلاً، اثنان وثلاثون جاؤوا مع جعفر الطيار من الحبشة، وثمانية من الشام‏:‏ بحيرا، وأبرهة، والأشرف، وتمام، وإدريس وأيمن، ونافع، وتميم‏.‏
هذا الذي ذكره أبو موسى وحده، وليس أبرهة عند أحد منهم، وعندي فيه نظر؛ فإن النبي رأى بحيرا، وهو صبي، مع عمه أبي طالب وقصته مشهورة، وقد أخرجه ابن منده؛ فإن كان أبو موسى أراد غيره فيحتمل، وإن أراده فقد أخرجه ابن منده، فلا وجه لاستدراكه عليه‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أبزى الخزاعي
ب د ع أبزى، والد عبد الرحمن بن أبرى الخزاعي، ذكره محمد بن إسماعيل في الوحدان ولم تصح له صحبة ولا رؤية، ولابنه عبد الرحمن صحبة ورؤية‏.‏
وروى ابن منده بإسناده، عن هشام بن عبيد الله الرازي، عن بكير بن معروف، عن مقاتل بن حيان، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن عبد الرحمن بن أبزى، عن أبيه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏أنه خطب الناس قائماً، فحمد الله وأثنى عليه، وذكر طوائف المسلمين فأثني عليهم ثم قال‏:‏ ‏"‏ما بال أقوام لا يعلمون جيرانهم ولا يفقهونهم ولا يفطنونهم ولا يأمرونهم ولا ينهونهم، وما لأقوام لا يتعلمون من جيرانهم ولا يتفقهون ولا يتفطنون، والذي نفسي بيده ليعلمن جيرانهم وليفقهنهم وليفطننهم وليأمرنهم ولينهونهم، وليتعلمن قوم من جيرانهم وليتفقهن وليتفطنن أو لأعاجلنهم بالعقوبة في دار الدنيا، ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل بيته‏"‏‏.‏ الحديث‏.‏
ورواه إسحاق بن راهويه في المسند، عن محمد بن أبي سهل، عن بكير بن معروف، عن مقاتل عن علقمة بن عبد الرحمن بن أبزى، عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا‏.‏ ومحمد بن أبي سهل هذا هو أبو وهب محمد بن مزاحم تفرد به‏.‏ هذا معنى كلام ابن منده‏.‏
وقد رده أبو نعيم عليه، وقال‏:‏ ذكر، يعني ابن منده، أن البخاري ذكره في كتاب الوحدان وأخرج له حديث أبي سلمة، عن ابن أبزى، عن أبيه من رواية هشام، عن بكير بن معروف، عن مقاتل، عن أبي سلمة، وهشام إنما رواه عن ابن أبزى، عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يقل فيه عن أبيه، قال‏:‏ وذكره أيضاً من حديث أبي وهب محمد بن مزاحم، عن بكير، عن مقاتل، عن علقمة بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن جده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزعم أن إسحاق بن راهويه رواه عن محمد بن أبي سهل، وهو محمد بن مزاحم عن بكير مثله، ورواه إسحاق مجرداً، خلاف ما روي عنه، فقال أبو نعيم‏:‏ حدثنا سليمان بن أحمد، حدثنا محمد بن إسحاق بن راهويه حدثنا أبي، حدثنا محمد بن أبي سهل، حدثنا بكير بن معروف، عن مقاتل بن حيان، عن علقمة بن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى، عن أبيه، عن جده، قال‏:‏ ‏"‏خطب رسول الله،‏"‏ وذكر الحديث فأتى به في ترجمة عبد الرحمن بن أبزى عن النبي، ولم يصح لأبزى عن النبي رواية ولا رؤية‏.‏
هذا كلام أبي نعيم ولقد أحسن فيما قال، وأصاب الصواب رحمة الله تعالى عليه‏.‏
وأما أبو عمر فلم يذكر أبزى، وإنما ذكر عبد الرحمن؛ لأنه لم تصح عنده صحبة أبزى، والله أعلم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم وأبو عمر‏.‏

أبيض بن حمال
ب د ع أبيص بن حمال بن مرثد بن ذي لحيان بضم اللم عامر بن ذي العنبر بن معاذ بن شرحبيل بن معدان بن مالك بن زيد بن سدد بن سعد بن عوف بن عدي بن مالك بن زيد بن سدد بن زرعة بن سبأ الأصغر بن كعب بن الأذروح بن سدد، هكذا نسبه النسابة الهمذاني، وهو أبيض المأربي السبائي‏.‏
أخبرنا إبراهيم بن محمد وإسماعيل بن علي وعبيد الله أبو جعفر بإسنادهم عن أبي عيسى الترمذي قال‏:‏ حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثكم محمود بن يحيى بن قيس المأربي، أخبرني أبي عن ثمامة بن شراحيل، عن سمي بن قيس، عن شمير عن أبيض بن حمال‏:‏ ‏"‏أنه وفد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم واستقطعه الملح الذي بمأرب فأقطعه، فلما ولى قال رجل‏:‏ يا رسول الله، أتدري ما أقطعت له‏؟‏ إنما أقطعت له الماء العد، فانتزعه منه‏"‏‏.‏
ومن حديثه أيضاً‏:‏ أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عما يحمي من الأراك، قال‏:‏ ما لا تناله أخفاف الإبل‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وقد روى ابن لهيعة عن بكر بن سوادة، عن سهل بن سعد ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير اسم رجل كان اسمه أسود فسماه أبيض‏"‏ قال‏:‏ فلا أدري أهو هذا أم غيره‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قتل‏:‏ الصحيح أن الذي غير النبي اسمه غير هذا؛ لأن أبيض بن حمال، عاد إلى مأرب من أرض اليمن، والذي غير النبي صلى الله عليه وسلم اسمه نزل مصر على ما نذكره، إن شاء الله تعالى، وقد ذكرهما البخاري بترجمتين‏.‏
حمال‏:‏ بالحاء المهملة، وشمير بالشين المعجمة‏.‏ والمأربي بالراء والباء الموحدة نسبة إلى مأرب من اليمن‏.‏

أبيض
د ع أبيض‏.‏ رجل كان اسمه أسود فسماه النبي صلى الله عليه وسلم أبيض، نزل مصر‏.‏
روى ابن لهيعة، عن بكر بن سوادة، عن سهل بن سعد، قال‏:‏ كان رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم اسمه‏:‏ أسود، فسماه النبي أبيض؛ رواه ابن وهب، عن ابن لهيعة، ومثله قال ابن منده، وسمعت أبا سعيد بن يونس بن عبد الأعلى يقول‏:‏ أبيض هذا له ذكر فيمن دخل مصر‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أبيض بن عبد الرحمن
س أبيض بن عبد الرحمن‏.‏
قال ابن شاهين‏:‏ حدثنا محمد بن إبراهيم، حدثنا محمد عن رجاله قال‏:‏ وأبو عزيز واسمه أبيض بن عبد الرحمن بن النعمان بن الحارث بن عوف بن كنانة بن بارق، وقد وفد على النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أبيض بن هني
س أبيض بن هني بن معاوية، أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر، روى عنه ابنه هبيرة‏.‏
ذكره الحافظ أبو عبد الله بن منده في تاريخه، عن أبي سعيد بن يونس، قاله ابن الكلبي في الجمهرة، وأخرجه أبو موسى‏.‏

أبيض
س أبيض‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان بن محمد المروزي، وقال‏:‏ أره من الأنصار، وقال‏:‏ حدثنا أحمد بن سيار، حدثنا حرملة بن يحيى‏:‏ حدثنا ابن وهب، أخبرني ابن لهيعة وعمرو بن الحارث، عن بكر بن سوادة قال‏:‏ إن موسى بن الأشعث حدثه أن الوليد حدثه أنه انطلق هو وأبيض‏:‏ رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى رجل يعودانه، قال‏:‏ فدخلنا المسجد، فرأينا الناس يصلون، فقلت‏:‏ الحمد لله الذي جمع بالإسلام الأحمر والأسود، فقال أبيض‏:‏ ‏"‏والذي نفسي بيده، لا تقوم الساعة حتى لا تبقى ملة إلا لها منكم نصيب‏"‏ قلت‏:‏ يبادرون يخرجون من الإسلام‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏يصلون بصلاتكم ويجلسون مجالسكم، وهم معكم في سوادكم، ولكل ملة منهم نصيب‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


أبي بن أمية
أبي بن أمية الشاعر ابن حرثان بن الأشكر بن سربال الموت، وهو عبد الله بن زهرة بن ذنيبة بن جندع بن ليث الكناني الليثي، أسلم هو وأخوه كلاب، وهاجرا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبوهما أمية‏:‏ ‏"‏الوافر‏"‏
إذا بكت الحمامة بطن وج ** على بيضاتها أدعو كلابا
وأسلم أبوهما، ذكره ابن الكلبي‏.‏

أبي بن ثابت
د ع س أبي بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار الأنصاري الخزرجي، أخو حسان، وأوس ابني ثابت، ثكنى‏:‏ أبا شيخ، وقيل‏:‏ أبو شيخ كنية ابنه، والله أعلم‏.‏
وروى ابن منده عن محمد بن يعقوب، عن أحمد بن عبد الجبار، عن يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق قال‏:‏ وأوس بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة من بني عدي بن عمرو الأنصاري أبو شداد، شهد بدراً وقتل يوم أحد، وهو أخو حسان بن ثابت الأنصاري‏.‏
قلت‏:‏ كذا ذكر ابن منده الترجمة لأبي، والإسناد إلى ابن إسحاق لأوس، ومن الدليل على أنه أوس أنه كناه‏:‏ أبا شداد، وهي كنية أوس بن ثابت، كني بابنه شداد، وسيرد ذكرهما‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ذكر بعض الواهمي، يعني ابن منده، أبي بن ثابت بن المنذر، ولم يخرج له حديثاً ولا ذكراً ولا نسباً، وقال‏:‏ هو أخو حسان وأوس؛ قال‏:‏ وهو تصحيف، وساق إسناده إلى ابن إسحاق أن أساً شهد بدراً وقتل يوم أحد‏.‏
وأخرجه أبو موسى مستدركاً على ابن منده فقال‏:‏ أبي بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، شهد بدراً وأحداً وقتل يوم بئر معونة شهيداً في صفر، على رأس ستة وثلاثين شهراً من الهجرة، قاله ابن شاهين‏.‏
وهذا استدراك لا وجه له؛ فإن ابن منده أخرجه كذلك إلا أنه جعله قتل يوم أحد؛ فإن كان أبو موسى حيث رأى أنه قتل في بئر معونة والذي ذكره ابن منده قتل يوم أحد، فظنه غيره، فهو وهم؛ فإنه هو وإنما ابن منده وهم في نقله عن يونس عن ابن إسحاق، والله أعلم‏.‏
وليس فيما رويناه من طريق يونس عن ابن إسحاق أن أبياً قتل بأحد، إنما أخوه أوس قتل بها، وليس كل وهم في كتابه أخذه عليه هو وأبو نعيم، ولا ذكر كل ما فاته من أحوال الصحابي، فلهذا أسوة غيره‏.‏
حرام‏:‏ بفتح الحاء والراء‏.‏ ومعونة‏:‏ بفتح الميم وضم العين المهملة، وبعد الواو الساكنة نون ثم هاء‏.‏

أبي بن شريق
س أبي بن شريق، ويعرف بالأخنس بن شريق بن عمرو بن وهب بن علاج بن أبي سلمة بن عبد العزى بن غيرة بن عوف بن ثقيف الثقفي، يكنى أبا ثعلبة‏.‏
أخبرنا أبو موسى كتابة قال‏:‏ أخبرنا أبو علي إذناً عن كتاب أبي أحمد، حدثنا عمر بن أحمد، حدثنا محمد بن إبراهيم، حدثنا محمد بن يزيد عن رجاله، قال‏:‏ والأخنس بن شريق واسمه أبي بن شريق بن عمرو بن وهب بن علاج، وكان اسمه أبياً، فلما أشار على بني زهرة بالرجوع إلى مكة في وقعة بدر، فقبلوا منه فرجعوا، قيل‏:‏ خنس بهم فسمي الأخنس، وكان حليفاً لبني زهرة، وأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم مع المؤلفة قلوبهم، وتوفي في أول خلافة عمر بن الخطاب‏.‏
قلت‏:‏ كان الأخنس حليفاً لبني زهرة ومقدماً فيهم، فلما خرجت قريش إلى بدر، وأتاهم الخبر عن أبي سفيان بن حرب أنه قد نجا من النبي، وأجمعت قريش على إتيان بدر، أشار الأخنس على بني زهرة بالرجوع إلى مكة، وقال لهم‏:‏ قد نجى الله عيركم التي مع أبي سفيان، فلا حاجة لكم في غيرها، فعادوا، فلم يقتل منهم أحد ببدر، وحينئذ لقب‏:‏ الأخنس‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
غيرة‏:‏ بكسر الغين المعجمة، وفتح الياء تحتها نقطتين، وبعدها الراء‏.‏

أبي بن عجلان
س أبي بن عجلان‏.‏ روى عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أخو أبي أمامة الصدي بن عجلان الباهلي‏.‏
قال ابن شاهين‏:‏ سمعت عبد الله بن سليمان بن الأشعث يقول ذلك‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أبي بن عمارة
ب د ع أبي بن عمارة الأنصاري‏.‏ صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته القبلتين؛ روى سعيد بن عفير، عن يحيى بن أيوب، عن عبد الرحمن بن رزين، عن محمد بن يزيد، عن أيوب بن قطن، عن عبادة بن نسي، عن أبي بن عمارة الأنصاري ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في بيته، فقلت‏:‏ يا رسول الله، أمسح على الخفين‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قلت‏:‏ يوماً‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ فقلت‏:‏ ويومين‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ قلت‏:‏ وثلاثاً يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ نعم وما بدا لك‏"‏ رواه عمرو بن الربيع بن طارق عن يحيى بن أيوب، ولم يذكر عبادة بن نسي‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ اضطرب في أسناد حديثه، ولم يذكره البخاري في التاريخ الكبير، لأنهم يقولون‏:‏ إنه خطأ، وإنما هو أبو أبي ابن أم حرام، كذا قاله ابن أبي عبلة، وذكر أنه رآه وسمع منه، وأبو أبي ابن أم حرام اسمه‏:‏ عبد الله وسيذكر في بابه، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
عمارة‏:‏ قد ضبطه ابن ماكولا بكسر العين، وقال أبو عمر‏:‏ قيل عمارة يعني بالكسر والأكثر يقولون‏:‏ عمارة بالضم‏.‏

أبي بن القشب
د ع أبي بن القشب‏.‏
قال ابن منده‏:‏ أبي بن القشب، إن صح، وذكر حديث ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل المسجد بعدما أقيمت الصلاة، وأبي بن القشب يصلي ركعتين، فضرب بيده على منكبه، وقال‏:‏ ‏"‏ابن القشب أتصلى أربعاً‏؟‏‏"‏ قال أبو نعيم‏:‏ وهم فيه بعض الرواة فسماه أبياً، وإنما هو ابن القشب‏.‏

أبي بن كعب بن عبد ثور
س أبي بن كعب بن عبد ثور‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو علي إذناً، عن كتاب أبي أحمد، أنبأنا عمر بن أحمد، أنبأنا عمر بن الحسن، أنبأنا المنذر بن محمد، أنبأنا الحسين بن محمد عن علي بن محمد المدائني عن رجاله قالوا‏:‏ ‏"‏قدم خزاعي في نفر من قومه، فيهم أبي بن كعب بن عبد ثور فبايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسلموا‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
وهذا الوفد المذكور في هذه الترجمة هم من مزينة‏.‏

أبي بن كعب بن قيس
ب د ع أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار واسمه تيم اللات، وقيل‏:‏ تيم الله بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج الأكبر الأنصاري الخزرجي المعاوي، وإنما سمي النجار لأنه اختتن بقدوم، وقيل ضرب وجه رجل بقدوم فنجره، فقيل له‏:‏ النجار‏.‏
وبنو معاوية بن عمرو يعرفون ببني حديلة، وهي أم معاوية، نسب ولده إليها، وهي حديلة بنت مالك بن زيد بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج، وأم أبي صهيلة بنت الأسود بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، تجتمع هي وأبوه في عمرو بن مالك بن النجار، وهي عمة أبي طلحة زيد بن سهل بن الأسود بن حرام الأنصاري زوج أم سليم، وله كنيتان‏:‏ أبو المنذر؛ كناه بها النبي صلى الله عليه وسلم، وأبو الطفيل؛ كناه بها عمر بن الخطاب بابنه الطفيل، وشهد العقبة وبدراً، وكان عمر يقول‏:‏ ‏"‏أبي سيد المسلمين‏"‏‏.‏ روى عنه عبادة بن الصامت، وابن عباس، وعبد الله بن خباب، وابنه الطفيل بن أبي‏.‏
أخبرنا إبراهيم بن محمد، وإسماعيل بن عبيد، وأبو جعفر بإسنادهم عن الترمذي قال‏:‏ حدثنا محمد بن بشار، أنبأنا عبد الوهاب الثقفي، أنبأنا خالد الحذار، عن أبي قلابة، عن أنس بن مالك أن النبي قال لأبي بن كعب‏:‏ إن الله أمرني أن أقرأ عليك ‏{‏لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا‏}‏ قال‏:‏ الله سماني لك‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ فجعل أبي يبكي‏.‏ وروى عبد الرحمن بن أبزى عن أبي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال نحوه‏.‏ قال عبد الرحمن‏:‏ قلت لأبي‏:‏ وفرحت بذلك‏؟‏ قال‏:‏ وما يمنعني وهو يقول‏:‏ ‏{‏قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ‏}‏‏.‏
قال الترمذي‏:‏ وبالإسناد المذكور حدثنا ابن وكيع، حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن داود العطار، عن معمر عن قتادة عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏أرحم أمتي بأمتي أبو بكر، وأشدهم في دين الله عمر، وأصدقهم حياء عثمان، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأفرضهم زيد بن ثابت، وأقرؤهم أبي بن كعب، ولكل أمة أمين، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح‏"‏‏.‏
وقد رواه أبو قلابة عن أنس نحوه وزاد فيه‏:‏ ‏"‏وأقضاهم علي‏"‏‏.‏
وقد روي عن زر بن حبيش أنه لزم أبي بن كعب، وكانت فيه شراسة، فقلت له‏:‏ ‏"‏اخفض لي جناحك رحمك الله‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو منصور بن السيحي المعدل، أخبرنا أبو البركات محمد بن خميس الجهني الموصلي، أخبرنا أبو نصر بن طوق، أخبرنا ابن المرجى، أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى، حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبدة بن حرب، حدثنا أبو علي الحسن بن قزعة، أخبرنا سفيان بن حبيب، أخبرنا سعيد عن ثوير بن أبي فاختة، عن أبيه، عن الطفيل، عن أبيه، يعني أبي بن كعب قال‏:‏ سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ ‏{‏وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى‏}‏ قال‏:‏ ‏"‏شهادة، أن لا إله إلا الله‏"‏‏.‏
وروى الحسن بن صالح، عن مطرف، عن الشعبي، عن مسروق قال‏:‏ كان أصحاب القضاء من أصحاب رسول الله ستة‏:‏ عمر، وعلي، وعبد الله، وأبي، وزيد، وأبو موسى‏.‏
قال أبو عمر، قال‏:‏ محمد بن سعد عن الواقدي‏:‏ ‏"‏أول من كتب لرسول الله، مقدمه المدينة، أبي بن كعب، وهو أول من كتب في آخر الكتاب، وكتب فلان بن فلان، فإذا لم يحضر أبي، كتب زيد بن ثابت، وأول من كتب من قريش عبد الله بن سعد بن أبي سرح، ثم ارتد ورجع إلى مكة، فنزل فيه‏:‏ ‏{‏وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ‏}‏، وكان من المواظبين على كتاب الرسائل عبد الله بن الأرقم الزهري، وكان الكاتب لعهوده صلى الله عليه وسلم إذا عاهد، وصلحه إذا صالح، علي بن أبي طالب‏.‏ وممن كتب لرسول الله أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وخالد وأبان ابنا سعيد بن العاصي، وحنظلة الأسيدي، والعلاء بن الحضرمي، وخالد بن الوليد، وعبد الله بن رواحة، ومحمد بن مسلمة، وعبد الله بن عبد الله بن أبي ابن سلول، والمغيرة بن شعبة، وعمرو بن العاص، ومعاوية بن أبي سفيان وجهيم بن الصلت، ومعيقيب بن أبي فاطمة، وشرحبيل بن حسنة‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ اختلف في وقت وفاة أبي‏.‏ فقيل‏:‏ توفي سنة اثنتين وعشرين في خلافة عمر، وقيل‏:‏ سنة ثلاثين في خلافة عثمان، قال‏:‏ وهو الصحيح، لأن زر بن حبيش لقيه في خلافة عثمان‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ ‏"‏مات سنة تسع عشرة، وقيل‏:‏ سنة عشرين، وقيل‏:‏ سنة اثنتين وعشرين، وقيل‏:‏ إنه مات في خلافة عثمان سنة اثنتين وثلاثين، والأكثر أنه مات في خلافة عمر‏"‏‏.‏
وكان أبيض الرأس واللحية، لا يغير شيبه‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
حديلة‏:‏ بضم الحاء المهملة وفتح الدال‏.‏
وحبيش‏:‏ بضم الحاء المهملة، وفتح الباء الموحدة، وسكون الياء تحتها نقطتان وآخره شين معجمة‏.‏
والسيحي‏:‏ بكسر السين المهملة، وبعدها ياء تحتها نقطتان‏.‏ ثم حاء مهملة‏.‏
وثوير‏:‏ بضم الثاء المثلثة تصغير ثور‏.‏
وسرح‏:‏ بالسين والحاء المهملتين‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:12 am

أبي بن مالك
ب د ع أبي بن مالك الحرشي ويقال‏:‏ العامري قاله أبو عمر، وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ القشيري العامري، فقد اتفقوا على أنه من عامر بن صعصة واختلفوا فيما سواه فالحريش وقشير أخوان، وهما ابنا كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر، وهو بصري‏.‏
ومن حديثه ما أخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر بإسناده، عن أبي داود الطيالسي، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن زرارة بن أوفى، عن أبي بن مالك، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏من أدرك والديه أو أحدهما ثم دخل النار فأبعده الله‏"‏‏.‏
ومثله روى غندور وعلي بن الجعد وعاصم بن علي عن شعبة، ورواه أبو داود أيضاً، عن شعبة عن علي بن زيد، عن زرارة عن رجل من قومه، يقال له مالك، أو أبو مالك أو ابن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
ورواه الثوري وهشيم، عن علي بن زيد، عن زرارة، عن عمرو بن مالك‏.‏
ورواه حماد عن علي بن زيد، عن زرارة، عن مالك القشيري‏.‏
ورواه أشعث بن سوار، عن زرارة، عن رجل من قومه يقال له‏:‏ مالك أو أبو مالك أو عامر بن مالك‏.‏
وقال البخاري‏:‏ إنما هذا الحديث لمالك بن عمرو القشيري‏.‏
قال يحيى بن معين‏:‏ ليس في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أبي بن مالك إنما هو عمرو بن مالك‏.‏
وذكر البخاري أبي بن مالك هذا في كتابه الكبير في باب أبي، وذكر الاختلاف فيه، وغير البخاري يصحح أمر أبي بن مالك هذا، والله أعلم، ويرد في عمرو بن مالك، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أبي بن معاذ
ب س أبي بن معاذ بن أنس بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار الأنصاري الخزرجي النجاري‏.‏
شهد مع أخيه أنس بن معاذ بدراً وأحداً، وقتلا يوم بئر معونة شهيدين، قاله ابن شاهين عن الواقدي‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

أثال بن النعمان
س أثال بن النعمان الحنفي‏.‏
ذكره عبدان بن محمد المروزي، وقال‏:‏ حدثنا محمد بن مرزوق، حدثني غالب بن حلبس، أخبرنا الحارث بن عبيد الإيادي، عن أبيه، عن أثال بن النعمان الحنفي قال‏:‏ أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أنا وفرات بن حيان، فسلمنا عليه، فرد علينا، ولم نكن أسلمنا بعد، فأقطع فرات بن حيان‏.‏
وكان يبلغ فراتاً قول حسان بن ثابت‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
فإن نلق في تطوافنا والتماسنـا ** فرات بن حيان يكن رهن هالك
لم يزد على هذا‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
أثال‏:‏ بضم الهمزة، وفتح الثاء المثلثة‏.‏ وحيان بالحاء المهملة وبالياء نقطتان، وحلبس‏:‏ بفتح الحاء المهملة، وبالباء الموحدة‏.‏

أثوب بن عتبة
س أثوب بن عتبة‏.‏
ذكره ابن قانع في الصحابة؛ أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عمر بن هارون بقراءتي عليه من كتاب أحمد بن أبي الحسن، أخبرنا علي بن أحمد بن عمر المقري إجازة، أخبرنا عبد الباقي بن قانع ‏"‏ح‏"‏ قال أحمد‏:‏ وأخبرنا الزهري، أخبرنا علي بن عمر، أخبرنا ابن قانع حدثنا حسين، حدثنا علي بن بحر، حدثنا ملازم بن عمرو حدثنا هارون بن بجيد، عن جابر، عن أثوب بن عتبة، قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
‏"‏الديك الأبيض خليلي، وخليل سبعين من جيراني‏"‏‏.‏
قال أحمد‏:‏ حديث منكر، لم يصح إسناده‏.‏
ذكره أبو موسى‏.‏

باب الهمزة مع الجيم ومع الحاء وما يثلثهما

أجمد
د ع أجمد بالجيم‏.‏
قال الدارقطني‏:‏ أجمد بن عجيان الهمداني وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر أيما عمر بن الخطاب، وخطته معروفة بجيزة مصر، قال‏:‏ أخبرني بذلك عبد الواحد بن محمد السلمي، قال‏:‏ سمعت أبا سعيد عبد الرحمن بن يونس بن عبد الأعلى الصدفي بقوله، ولا أعلم له رواية‏.‏

أحب
أحب بالحاء المهملة، هو ابن مالك بن سعد الله، ذكره بعضهم في الصحابة، قاله ابن الدباع‏.‏

أحزاب بن أسيد
د ع أحزاب بن أسيد أبو رهم الظهري وهو السماعي أيضاً، نسبة إلى السمع بن مالك بن زيد بن سهل بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس، ذكره محمد بن سعد كاتب الواقدي فيمن نزل الشام من الصحابة‏.‏
وقال البخاري‏:‏ هو تابعي، وذكره ابن أبي خيثمة في الصحابة‏.‏
روى علي بن عياش، وهشام بن عمار، عن معاوية بن يحيى الأطرابلسي ومعاوية بن سعيد التجيبي، عن يزيد بن أبي حبيب، عن مرثد بن عبد الله اليزني، عن أبي رهم قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من أسرق السراق من يسرق لسان الأمير، وإن أعظم الخطايا من اقتطع مال امرئ مسلم بغير حق، وإن من الحسنات عيادة المريض، وإن من تمام عيادته أن تضع يدك عليه وتسأله‏:‏ كيف هو‏؟‏ وإن من أفضل الشفاعة أن تشفع بين اثنين في نكاح حتى يجمع بينهما، وإن من لبسة الأنبياء القميص قبل السراويل، وإن مما يستجاب به عند الدعاء العطاس‏"‏‏.‏
قال أبو سعد عبد الكريم بن أبي بكر السمعاني‏:‏ أبو رهم أحزاب بن أسيد، ويقال‏:‏ أسيد السمعي تابعي يروي عن أبي أيوب الأنصاري، روى عنه مكحول، وخالد بن معدان‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
أسيد‏:‏ بفتح الهمزة، وكسر السين، قال ابن ماكولا‏:‏ الظهري‏:‏ بفتح الظاء، ومن قال بكسرها قد أخطأ‏.‏

أحمد بن حفص
د ع أحمد بن حفص بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، أبو عمرو المخزومي، وهو ابن عم خالد بن الوليد، وأبي جهل بن هشام، وخيثمة بنت هاشم بن المغيرة، أم عمر بن الخطاب‏.‏
ذكره أبو عبد الرحمن النسائي، عن إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني، أنه سأل أبا هشام المخزومي وكان علامة بأنساب بني مخزوم، عن اسم أبي عمرو بن حفص فقال‏:‏ أحمد، وأمه درة بنت خزاعي بن الحارث بن حويرث الثقفي‏.‏
روى علي بن رباح، عن ناشرة بن سمي اليزني، قال‏:‏ سمعت عمر بن الخطاب يقول يوم الجابية وهو يخطب‏:‏ ‏"‏إني أعتذر إليكم من خالد بن الوليد؛ إني أمرته أن يحبس هذا المال على المهاجرين فأعطاه ذا البأس، وذا الشرف، وذا اللسان، فنزعته، وأثبت أبا عبيدة بن الجراح فقام أبو عمرو بن حفص فقال‏:‏ والله ما عدلت يا عمر؛ لقد نزعت عاملاً استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم وغمدت سيفاً سله رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضعت لواء نصبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولقد قطعت الرحم‏.‏ وحسدت ابن العم، فقال عمر‏:‏ ‏"‏إنك قريب القرابة حديث السن، مغضب في ابن عمك‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم، وهذا أبو حفص هو زوج فاطمة بنت قيس، ويرد ذكره أيضاً‏.‏

أحمر بن جزي
ب د ع أحمر، آخره راء، هو ابن جزي بن شهاب بن جزء بن ثعلبة بن زيد بن مالك بن سنان الربعي السدوسي؛ قاله ابن منده وأبو نعيم عن البخاري‏.‏
وقال ابن عبد البر‏:‏ أحمر بن جزء بن معاوية بن سليمان، مولى الحارث السدوسي، قال‏:‏ وقال الدارقطني‏:‏ جزء بكسر الجيم والزاي‏.‏
قلت‏:‏ روى عنه الحسن البصري وحده، أخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبي الحسن المخزومي بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي بن المثنى، أخبرنا أبو موسى، حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، أنبأنا عباد بن راشد قال‏:‏ سمعت الحسن يقول‏:‏ حدثنا أحمر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏إنا كنا لنأوي لرسول الله صلى الله عليه وسلم مما يجافي مرفقيه عن جنبيه‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أحمر مولى أم سلمة
د ع أحمر مولى أم سلمى‏.‏
روى جبارة بن مغلس، عن شريك، عن عمران النخلي، عن أحمر مولى أم سلمة قال‏:‏ ‏"‏كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة، فمررنا بواد أو نهر، فكنت أعبر الناس، فقال النبي ما كنت في هذا اليوم إلا سفينة‏"‏‏.‏
هذا حديث مشهور عن جبارة، وخالفه غيره عن شريك‏.‏
أخرجه ابن منده أبو نعيم‏.‏
عمران النخلي‏:‏ بالنون والخاء المعجمة‏.‏

أحمر بن سليم
س أحمر بن سليم‏.‏ وقيل‏:‏ سليم بن أحمر‏.‏ رأى النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه يزيد بن الشخير، ذكره ابن منده في تاريخه‏.‏
أخرجه أبو موسى كذا مختصراً‏.‏

أحمر بن سواء
د ع أحمر بن سواء بن عدي بن مرة بن حمران بن عوف بن عمرو بن الحارث بن سدوس السدوسي، عداده في أهل الكوفة، تفرد بالرواية عنه إياد بن لقيط‏.‏
روى ابن منده بإسناده عن الحسن بن محمد بن علي الأزدي، حدثنا أبي قال‏:‏ حدثنا العلاء بن المنهال، عن إياد بن لقيط، عن أحمر بن سواء السدوسي أنه كان له صنم يعبده، فعمد إليه فألقاه في بئر، ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فبايعه‏.‏
قال ابن منده‏:‏ هذا حديث غريب بهذا الإسناد، والعلاء بن المنهال كوفي يجمع حديثه، لم يكتبه إلا من هذا الوجه‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أحمر أبو عسيب
ب د ع أحمر أبو عسيب مولى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو عمران الجوني، وحازم بن القاسم، مختلف في اسمه، روى يزيد بن هارون، عن أبي نصيرة مسلم بن عبيد، عن أبي عسيب مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏أتاني جبريل عليه السلام بالحمى والطاعون، فأمسكت الحمى بالمدينة، وأرسلت الطاعون إلى الشام، وهي رحمة لأمتي ورجس على الكفار‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
نصيرة‏:‏ بضم النون، وفتح الصاد المهملة‏.‏

أحمر بن قطن
أحمر بن قطن الهمداني‏.‏ شهد فتح مصر؛ يقال‏:‏ له صحبة، قاله الأمير أبو نصر بن ماكولا عن ابن يونس‏.‏

أحمر بن معاوية
دع أحمر بن معاوية بن سليم بن لأي بن الحارث بن صريم بن الحارث، وهو مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم يكنى‏:‏ أبا شعبل‏.‏ كتب النبي صلى الله عليه وسلم له ولابنه كتاب أمان، وكان وافد بني تميم، وقد اختلف في اسمه؛ قال أبو الفتح الأزدي‏:‏ اسمه مرة، يعد في الكوفيين، حديثه عنده أولاده، يرويه محمد بن عمر بن حفص بن السكن بن سواء بن شعبل بن أحمر بن معاوية، عن أبيه عن جده أن أحمر وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكان وافد بني تميم فكتب له النبي صلى الله عليه وسلم كتاباً، ولابنه شعبل، وكان يكنى بأبي شعبل‏:‏ ‏"‏هذا كتاب لأحمر بن معاوية، وشعل بن أحمر في رحالهم وأموالهم، فمن آذاهم فذمة الله منه خلية، إن كانوا صادقين‏"‏ وكتب علي بن أبي طال، وختم الكتاب بخاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ كذا قال محمد بن عمر، ورأى فيه إرسالاً، وذكر أنه غريب لا يعرف إلا من هذا الوجه‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
شعبل‏:‏ ضبطه محمد بن نقطة بكسر الشين المعجمة‏.‏

الأحمري
د ع الأحمري يقال‏:‏ إنه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، يعد في المدنيين‏.‏
روى حديثه إسماعيل بن إبراهيم بن أبي حبيبة، عن عبد الله بن أبي سفيان، عن أبيه عن الأحمري قال‏:‏ ‏"‏كنت وعدت امرأتي بعمرة، فغزوت، فوجدت من ذلك وجداً شديداً، وشكوت ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ مرها فلتعتمر في رمضان؛ فإنها تعدل حجة‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم وابن منده‏.‏

الأحنف بن قيس
ب د ع الأحنف بن قيس، والأحنف لقب به، لحنف كان برجله، واسمه الضحاك، وقيل‏:‏ صخر بن قيس بن معاوية بن حصين بن عبادة بن النزال بن مرة بن الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم، أبو بحر التميمي السعدي‏.‏
أدرك النبي ولم يره، ودعا له النبي صلى الله عليه وسلم فلهذا ذكروه، وأمه امرأة من باهلة‏.‏
أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود بن سعد الثقفي إجازة، بإسناده إلى ابن أبي عاصم قال‏:‏ حدثنا محمد بن المثنى، أنبأنا حجاج، حدثنا ابن سلمة، عن علي بن زيد، عن الحسن، عن الأحنف بن قيس قال‏:‏ ‏"‏بينما أنا أطوف بالبيت في زمن عثمان، إذ أخذ رجل من بني ليث بيدي فقال‏:‏ ألا أبشرك‏؟‏ قلت‏:‏ بلى، قال‏:‏ أتذكر إذ بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قومك، فجعلت أعرض عليهم الإسلام وأدعوهم إليه، فقلت أنت‏:‏ إنك لتدعو إلى خير، وتأمر به، وإنه ليدعو إلى الخير، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ اللهم اغفر للأحنف فكان الأحنف يقول‏:‏ فما شيء من عملي أرجى عندي من ذلك‏.‏ يعني‏:‏ دعوة النبي صلى الله عليه وسلم‏"‏‏.‏
وكان الأحنف أحد الحكماء الدهاة العقلاء‏.‏
وقدم على عمر في وفد البصرة، فرأى منه عقلاً وديناً وحسن سمت، فتركه عنده سنة، ثم أحضره، وقال‏:‏ يا أحنف، أتدري لم احتبستك عندي‏؟‏ قال‏:‏ لا يا أمير المؤمنين قال‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حذرنا كل منافق عليم، فخشيت أن تكون منهم، ثم كتب معه كتاباً إلى الأمير على البصرة يقول له‏:‏ الأحنف سيد أهل البصرة فما زال يعلو من يومئذ‏.‏
وكان ممن اعتزل الحرب بين علي وعائشة رضي الله عنهما بالجمل، وشهد صفين مع علي، وبقي إلى إمارة مصعب بن الزبير على العراق، وتوفي بالكوفة سنة سبع وستين، ومشى مصعب بن الزبير -وهو أمير العراق لأخيه عبد الله- في جنازته‏.‏
وذكر أبو الحسن المدائني أنه خلف ولده بحراً وبه كان يكنى، وتوفي بحر وانقرض عقبه من الذكور، والله أعلم‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

الأحوص بن مسعود
الأحوص بن مسعود الأنصاري، أخو محيصة وحويصة ابني مسعود الأنصاري، ويرد نسبه عند أخويه، شهد أحداً والمشاهد بعدها، ذكره ابن الدباغ الأندلسي عن العدوي‏.‏

أحيحة بن أمية
ب س أحيحة بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح الجمحي أخو صفوان بن أمية‏.‏ كان من المؤلفة قلوبه، قال له ابن عبد البر‏.‏
وقال أبو موسى فيما استدركه على ابن منده‏:‏ قال عبدان‏:‏ لم تبلغنا له رواية إلا أنه ذكر اسمه، وقال، يعني عبدان‏:‏ حدثنا أحمد بن سيار، حدثنا يحيى بن سليمان الجعفي أبو سعيد، حدثنا عبد الله بن الأجلح، عن أبيه، عن بشير بن تيم وغيره، قالوا في تسمية المؤلفة قلوبهم منهم‏:‏ أحيحة بن أمية بن خلف‏.‏

الأخرم الأسدي
ب س الأخرم، بالخاء المعجمة هو الأسدي، من أسد بن خزيمة كان يقال له‏:‏ فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم كما كان يقال لأبي قتادة‏.‏ قتل في حياة النبي صلى الله عليه وسلم لما أغار عبد الرحمن بن عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري على سرح رسول الله سنة ست، روى خبر مقتله سلمة بن الأكوع، في حديث طويل مخرج في الصحيحين، والأخرم لقب واسمه‏:‏ محرز بن نضلة، وسيرد هناك أتم من هذا‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

الأخرم
ب د ع الأخرم‏.‏ لا يعرف له اسم، ولا قبيلة، وعداده في أهل الكوفة‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ذكره بعض المتأخرين، وروى حديثه يحيى بن اليمان العجلي، عن رجل من تيم اللات، عن عبد الله بن الأخرم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم ذي قار‏:‏ ‏"‏اليوم أول يوم انتصفت فيه العرب من العجم وبي نصروا‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم، وذكروا هذا الحديث حسب‏.‏

أخرم الهجيمي
أخرم الهجيمي‏:‏ معدود في الصحابة، من حديث يحيى بن اليمان، عن عبد الله التيمي قاله ابن ماكولا، ويذكر نسبه عند ابنه عبد الله بن الأخرم‏.‏
قلت‏:‏ الذي أظنه أن هذا الهجيمي هو الذي قبله، ولا يعرف له اسم ولا قبيلة؛ لأن الراوي عنهما في الترجمتين عبد الله، وعن عبد الله يحيى، وإنما اتبعت فيهما الأمير أبا نصر بن ماكولا، فإنه ذكرهما في كتابه أحدهما بعد الآخر فلا شك أنه ظنهما اثنين‏.‏ والله أعلم‏.‏

الأخنس بن شريق
الأخنس بن شريق الثقفي، وقد تقدم نسبه في أبي بن شريق، وهو حليف بني زهرة‏.‏

الأخنس بن خباب
الأخنس بن خباب السلمي له صحبة، ذكره أبو عمر في ترجمة معن بن يزيد، وقد ذكرناه في معن أتم من هذا، وهو ممن شهد بدراً‏.‏

باب الهمزة مع الدال المهملة ومع الذال المعجمة

الأدرع الأسلمي
د ع ب الأدرع الأسلمي، كان في حرس النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه سعيد بن أبي سعيد المقبري وحده، حديثاً واحداً، وهو قال‏:‏ ‏"‏جئت ليلة أحرس رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا رجل ميت، فقيل، هذا عبد الله ذو البجادين‏"‏، وتوفي بالمدينة، وفرغوا من جهازه وحملوه فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ارفقوا به رفق الله بكم، فإنه كان يحب الله ورسوله‏"‏‏.‏
وهو حديث غريب لا يعرف إلا من هذا الوجه‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:14 am

الأدرع الضمري
د ع ب الأدرع الضمري أبو الجعد‏.‏ معروف بكنيته، هكذا سماه القاضي أبو أحمد وقال‏:‏ لم أجد له اسمهاً إلا في كتاب علي بن سعيد العسكري، وقيل‏:‏ اسمه عمرو ويذكر هناك، إن شاء الله تعالى‏.‏
وروى عن عبيدة بن سفيان الحضرمي، عن أبي الجعد الضمري، وكانت له صحبة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من ترك الجمعة ثلاثاً من غير عذر طبع الله على قلبه‏"‏‏.‏ هذا حديث مشهور عن محمد بن عمر وعن عبيدة، ورواه صالح بن كيسان عن عبيدة بن سفيان، فقال‏:‏ عن عمرو بن أمية الضمري‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

إدريس
س إدريس‏.‏ تقدم ذكره مع أبرهة فيمن قدم من الشام‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أديم التغلبي
ب ع س أديم التغلبي‏.‏ روى عنه الصبي بن معبد‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو علي، أخبرنا أبو نعيم، أخبرنا أبو بكر الطلحي، عن عبيد بن غنام، عن علي بن حكيم، أخبرنا إسرائيل، عن منصور عن أبي وائل، عن الصبي بن معبد قال‏:‏ ‏"‏كنت قريب عهد بنصرانية، فأسلمت فأردت الحج، فسألت رجلاً من قومي يقال له‏:‏ أديم، فأمرني أن أقرن، وأخبرني أن النبي صلى الله عليه وسلم قرن‏.‏
ورواه جرير، عن منصور، عن أبي وائل، عن الصبي فقال‏:‏ عن هديم بن عبد الله‏.‏
ورواه أيضاً شريك، عن منصور، عن أبي وائل، عن الصبي فقال‏:‏ عن أديم أو هديم‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ولم يذكر أحد منهم النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وذكره ابن ماكولا‏.‏ هديم بالهاء والدال المهملة‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ والمشهور؛ هديم بالهاء والذال المعجمة‏.‏
والتغلبي ذكره أبو نعيم ومن تبعه بالثاء المعجمة بثلاث والعين المهملة، وإنما هو بالتاء المثناة من فوقها والغين المعجمة، لأن بني تغلب كانوا نصارى، وأما بنو ثعلبة فكانوا على دين العرب‏.‏
وأديم بضم الهمزة وفتح الدال، وقيل بفتح الهمزة وكسر الدال‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو نعيم، وأبو موسى‏.‏

أذينة بن الحارث
ب د ع أذينة بن الحارث بن يعمر، وهو الشداخ بن عوف بن كعب بن مالك بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة الكناني الليثي أبو عبد الرحمن، ذكر هذا السبب ابن منده وأبو نعيم عن البخاري‏.‏
وقال ابن عبد البر‏:‏ أذينة العبدي، والد عبد الرحمن، اختلف فيه فقيل‏:‏ أذينة بن مسلم العبدي من عبد القيس، وقيل‏:‏ أذينة بن الحارث بن يعمر، وساق نسبه إلى كنانة كما تقدم، قال‏:‏ والأصول أصح قال‏:‏ وقد قال بعضهم فيه‏:‏ الشني، ولا يصح‏.‏
وروى أبو داود الطيالسي في مسنده عن سلام أبي الأحوص، عن أبي إسحاق، عن عبد الرحمن بن أذينة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏من حلف على يمين فرأى غيرها خيراً منها فليأت الذي هو خير، وليكفر عن يمينه‏"‏ لم يروه هكذا عن أبي إسحاق غير أبي الأحوص سلام بن سليم‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قلت‏:‏ من قال‏:‏ إنه عبدي أصح، ويقوي ذلك ما رواه ابن حبيب عن ابن الكلبي أنه أذينة بن مسلم العبدي، وقد ذكره أبو أحمد العسكري في عبد القيس، فقال‏:‏ أذينة العبدي أبو عبد الرحمن بن أذينة، ولي قضاء البصرة للحجاج، وهو ابن سلمة بن الحارث بن خالد بن عائذ بن سعد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن بهثة، وكان أذينة رأس عبد القيس في زمن عثمان، ثم أدرك الجمل فكان له فيه ذكر، قال بعضهم‏:‏ لا تثبت له صحبة، قال أبو حاتم‏:‏ هو مرسل، وقال الفضل بن دكين‏:‏ هو تابعي من أهل الكوفة، وابن دكين كوفي، وهو أعلم بأهل بلده من غيره، والله أعلم‏.‏
ولعل من يجعله كنانياً اشتبه عليه حيث رأى أنه قد اشتهر ذكر بن أذينة الشاعر الكناني، فيظن هذا أباه وليس كذلك‏.‏
وقال ابن منده وأبو نعيم في سياق نسبه‏:‏ العنبري بالنون والراء، وهذا من أغرب ما يقال، بينما يجعلانه ليثياً من كنانة إلى أن يجعلاه عنبرياً من تميم، ولا شك أنهما قد صحفا عبدياً فجعلاه عنبرياً‏.‏
وقد ذكره البخاري فقال‏:‏ أذينة العبدي، يروي عن عمر، روى عنه ابنه عبد الرحمن ويروي عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

باب الهمزة مع الراء

أربد بن حمير
د ع أربد بن حمير وقيل‏:‏ ابن حزة‏.‏
روى وهب بن جرير، عن أبيه عن ابن إسحاق قال‏:‏ وممن هاجر مع النبي صلى الله عليه وسلم أربد بن حمير‏.‏
وقال يونس بن بكير عن ابن إسحاق‏:‏ أربد بن حمزة‏.‏
ورواه ابن سعد عن ابن إسحاق فيمن هاجر إلى أرض الحبشة، فيمن شهد بدراً‏:‏ أربد بن حمير يعني‏:‏ بضم الحاء المهملة، وفتح الميم، وتشديد الياء وآخره راء، قاله الأمير أبو نصر بن ماكولا‏.‏
أخ
جه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أربد خادم رسول الله
س أربد خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة قال‏:‏ أربد خادم رسول الله، ذكره أبو عبد الله بن منده في التاريخ وقال‏:‏ روى حديثه أصبغ بن زيد، عن سعيد بن راشد، عن زيد بن علي، عن جدته فاطمة بحديث له فيه ذكر‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أربد بن مخشي
أربد بن مخشي وقيل‏:‏ سويد بن مخشي، له صحبة، وهو طائي، ذكره أبو معشر وغيره فيمن شهد بدراً‏.‏
ذكره أبو عمر في ترجمة سويد، وذكره أبو أحمد العسكري أيضاً‏.‏

أرطاة الطائي
د ع أرطاة الطائي، وقيل‏:‏ أبو أرطاة، قد على النبي صلى الله عليه وسلم مبشراً بفتح ذي الخلصة فسماه بشيراً‏.‏
روى قيس بن الربيع عن إسماعيل بن أبي خالد، عن قيس بن أبي حازم عن جرير بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه إلى ذي الخلصة يهدمها، قال‏:‏ فبعث إلى النبي صلى الله عليه وسلم بريداً يقال له‏:‏ أرطاة، فجاء فبشره، فخر النبي صلى الله عليه وسلم ساجداً‏.‏
ورواه محمد بن عبد الله بن نمير، عن أبيه، عن إسماعيل فقال‏:‏ أبو أرطاة‏.‏
وقال أكثر أصحاب إسماعيل‏:‏ فبعث جرير رجلاً يقال له حصين بن ربيعة الطائي، وهو الصحيح‏.‏
وذكره أبو عمر في حصين، وسيرد هناك، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أرطاة بن كعب
س أرطاة بن كعب بن شراحيل بن كعب بن سلامان بن عامر بن حارثة بن سعد بن مالك بن النخع بن عمرو بن علة بن جلد بن مالك بن أدد‏.‏
وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فعقد له لواء شهد به القادسية فقتل، فأخذه أخوه زيد بن كعب فقتل، ثم أخذه قيس بن كعب فقتل، ويجتمع هو والحجاج بن أرطاة بن ثور بن هبيرة بن شراحيل في شراحيل‏.‏
ذكره أبو موسى في ترجمة أوس بن جهيش، ولم يفرده بترجمة‏.‏

أرطاة بن المنذر
س أرطاة بن المنذر‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة قال‏:‏ قال عبدان المروزي‏:‏ أرطاة بن المنذر السكوني، وكانت له صحبة، وقال‏:‏ حدثنا هشام بن عمار، حدثنا مسلمة بن علي حديثنا نصر بن علقمة، عن أخيه عن ابن عائذ، عن أرطاة بن المنذر السكوني قال‏:‏ ‏"‏لقد قتلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعة وتسعين من المشركين، وما أحب أني قتلت مثلهم، وأني كشفت قناع مسلم‏"‏‏.‏
قال عبدان، قال محمد بن علي بن رافع‏:‏ الصحيح لقيط بن أرطاة السكوني، وليس لأرطاة بن المنذر معنى‏:‏ قال أبو موسى‏:‏ وقول هذا الرجل صحيح، قال‏:‏ يدل عليه ما أخبرنا أبو غالب الكشودي، أخبرنا أبو بكر بن ربذة، أخبرنا الطبراني، أخبرنا أحمد بن المعلا الدمشقي والحسن بن إسحاق التستري، قالا‏:‏ حدثنا هشام بن عمار، حدثنا مسلمة بن علي، حدثنا نصر بن علقمة عن أخيه، يعني محفوظاً، عن ابن عائذ، واسمه عبد الرحمن بن لقيط بن أرطاة السكوني أن رجلاً قال له‏:‏ إن جاراً لنا يشرب الخمر ويأتي القبيح، فارفع أمره إلى السلطان، فقال له‏:‏ ‏"‏قتلت تسعة وتسعين‏"‏ وذكر مثله‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ولا أدري كيف وقع الطريق للأول لأن عبدان قد رواه بعقبه عن هشام بن عمار أيضاً، فقال فيه‏:‏ لقيط بن أرطاة، ولعله أخطأ فيه مرة، وأرطاة يروي عن التابعين وأتباعهم، وفيه من الثقات الشاميين لم يلق أحداً من الصحابة فكيف بالنبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
ومسلمة‏:‏ يعرف بابن علي بضم العين، وكان يكره أن يصغر اسم أبيه‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

الأرقم بن أبي الأرقم
د ب ع الأرقم بن أبي الأرقم، واسم أبي الأرقم عبد مناف بن أسد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي، وأمه أميمة بنت عبد الحارث، وقيل اسمها‏:‏ تماضر بنت حذيم من بني سهم، وقيل اسمها‏:‏ صفية بنت الحارث بن خالد بن عمير بن غبشان الخزاعية، يكنى أبا عبد الله‏.‏
كان من السابقين الأولين إلى الإسلام‏.‏ أسلم قديماً، قيل‏:‏ كان ثاني عشر‏.‏ وكان من المهاجرين الأولين، وشهد بدراً ونفله رسول الله صلى الله عليه وسلم منها سيفاً، واستعمله على الصدقات وهو الذي استخفى رسول الله صلى الله عليه وسلم في داره، وهي في أصل الصفا، والمسلمون معه بمكة لما خافوا المشركين، فلم يزالوا بها حتى كملوا أربعين رجلاً، وكان آخرهم إسلاماً عمر بن الخطاب فلما كملوا به أربعين خرجوا‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ ذكر ابن أبي خيثمة أن أبا الأرقم والد الأرقم أسلم أيضاً، وروي من بني مخزوم، وهذا غلط‏.‏
قال‏:‏ وغلط أبو حاتم الرازي وابنه فجعلاه والد عبد الله بن الأرقم، وليس كذلك؛ فإن عبد الله بن الأرقم زهري؛ فإنه عبد الله بن الأرقم بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة، وكان عبد الله على بيت المال لعثمان بن عفان، رضي الله عنه‏.‏
وروى يحيى بن عمران بن عثمان بن عفان بن الأرقم الأرقمي، عن عمه عبد الله بن عثمان، وعن أهل بيته عن جده عثمان بن الأرقم عن الأرقم‏:‏ أنه تجهز يريد البيت المقدس، فلما فرغ من جهازه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يودعه فقال‏:‏ ما يخرج أحاجة أم تجارة‏؟‏ قال‏:‏ لا يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، ولكني أريد الصلاة في بيت المقدس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام‏.‏ قال‏:‏ فجلس الأرقم‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله بن حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل قال‏:‏ حدثني أبي، حدثنا عباد بن عباد المهلبي، عن هشام بن زياد، عن عثمان ببن الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي، عن أبيه، وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إن الذي يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة ويفرق بين الاثنين، بعد خروج الإمام كالجار قصبه في النار‏"‏‏.‏
وقال عثمان بن الأرقم‏:‏ توفي أبي الأرقم سنة ثلاث وخمسين وهو ابن ثلاث وثمانين سنة، وقيل توفي سنة خمس وخمسين، وهو ابن بضع وثمانين سنة، وأوصى أن يصلي عليه سعد بن أبي وقاص، وكان سعد بالعقيق، فقال مروان‏:‏ يحبس صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل غائب‏؟‏ وأراد الصلاة عليه، فأبى عبيد الله بن الأرقم ذلك على مروان، وقامت معه بنو خزوم، ووقع بينهما كلام، ثم جاء سعد فصلى عليه‏.‏
وقد ذكر أبو نعيم أنه توفي يوم مات أبو بكر الصديق‏.‏ والأول أصح‏.‏ ودفن بالبقيع‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

الأرقم بن جفينة
د ع الأرقم بن جفينة التجيبي‏.‏ من بني نصر بن معاوية شهد فتح مصر، له ذكر وعقب بمصر‏.‏ قاله ابن منده، ورواه عن أبي سعيد بن يونس، عداده في الصحابة، روى حديثه ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب، عن عبد الله بن الأرثم بن جفينة، عن أبيه أنه تخاصم إلى عمر هو وابنه‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ لم يذكره أحد من المتقدمين وذكره بعض المتأخرين، يعني‏:‏ ابن منده، ولم يخرج له شيئاً، وأحال به على أبي سعيد بن عبد الأعلى، وذكر أنه ممن شهد فتح مصر، لا يعرف له اسم ولا ذكر في حديث‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

الأرقم النخعي
س الأرقم النخعي، واسمه أوس بن جهيش بن يزيد النخعي‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، حدثنا أبو علي الحداد إذناً، عن كتاب أبي أحمد العطار، وحدثنا عمر بن أحمد بن عثمان، أخبرنا عمر بن الحسن بن مالك، حدثنا المنذر القابوسي، حدثنا الحسين، حدثنا يحيى بن زكريا بن إبراهيم بن سويد النخعي، عن الحسن بن الحكم النخعي، عن عبد الرحمن بن عابس النخعي، عن قيس بن كعب أنه وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم من النخع أخوه أرطاة بن كعب بن شراحيل والأرقم، واسمه‏:‏ أوس بن جهيش بن يزيد، وكانا من أجمل أهل زمانهما وأنظفه، فدعاهما إلى الإسلام، فأسلما، وأعجب بما رأى منهما، فقال‏:‏ ‏"‏هل خلفتما من ورائكما مثلكما‏؟‏ قالا‏:‏ يا رسول الله، قد خفنا من قومنا سبعين، ما يشركونا في الأمر إذا كان، فدعا لهما بخير، وكتب لأرطاة كتاباً وعقد لها واء، وشهد بذلك اللواء يوم القادسية، فقتل، فأخذ اللواء أخوه زيد، فقتل‏.‏ ثم أخذه أخوه قيس بن كعب، وقال رسول الله‏:‏ ‏"‏اللهم بارك في النخع، ودعا له بخير‏"‏‏.‏
قال ابن عابس‏:‏ وحدثني أبي، عن زرارة، عن قيس بن كعب أنه وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، وكتب له كتاباً ودعا له فيه‏.‏ ذكره أبو موسى فيما فات ابن منده هكذا، وقد نسبه ابن حبيب عن ابن الكلبي، ولم يسم الأرقم أوساً؛ إنما قال‏:‏ فولد بكر، يعني ابن عوف بن النخع، مالكاً والشيطان ومرسوعاً منهم الأرقم وهو جهيش بن يزيد بن مالك بن عبد الله بن نسي بن ياسر بن جشم بن مالك بن بكر الوافد على رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
ويقوي هذا أن ابن منده قد ذكر جهيش بن أوس النخعي، وسيرد في بابه، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أرمى بن أصحمة
س أرمى بن أصحمة النجاشي ابن بحر‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة قال‏:‏ قال محمد بن إسحاق بن يسار‏:‏ النجاشي أصحمة وهو بالعربية‏:‏ عطية، وإنما النجاشي اسم الملك كقولك‏:‏ كسرى قال‏:‏ وذكر الإمام أبو القاسم إسماعيل‏:‏ يعني أن محمد بن الفضل شيخه، رحمة الله عليه، في المغازي عمن ذكر أن السنة السابعة كتب فيها النبي صلى الله عليه وسلم الكتب إلى الملوك، وبعث إليهم الرسل، يدعوهم إلى الله عز وجل، فقيل‏:‏ إنهم لا يقرأون كتاباً إلا بخاتم، فاتخذ خاتماً من فضة نقش فيه‏:‏ ‏"‏محمد رسول الله يختم به الصحف، وبعث عمرو بن أمية الضمري إلى النجاشي أصحمة بن بحر، كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏سلم أنت، فإني أحمد إليك الله الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر، وأشهد أن عيسى روح الله، وكلمته القاها إلى مريم البتول الطيبة الحصينة، فحملت بعيسى فخلقه من روحه، وخلقه كما خلق آدم بيده ونفخه، وإني أدعوك إلى الله تعالى، وقد بعثت إليك ابن عمي جعفراً ومن معه من المسلمين، فدع التجبر واقبل نصحي، والسلام على من اتبع الهدى‏"‏‏.‏
فقرأ النجاشي الكتاب وكتب جوابه‏:‏ ‏"‏بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏ سلام عليك يا نبي الله ورحمته وبركاته الذي لا إله إلا هو، الذي هداني إلى الإسلام‏.‏ أما بعد، فقد أتاني كتابك فيما ذكرت من أمر عيسى فورب السماء والأرض إن عيسى لا يزيد على ما قلت ثفروقاً، وإنه كما قلت، ولقد عرفنا ما بعثت به إلينا، ولقد قربنا ابن عمك وأصحابه، وأشهد أنك رسول الله صادقاً مصدوقاً، وقد بايعتك، وبايعت ابن عمك، وأسلمت على يديه لله رب العالمين، وبعثت إليه بابني أرمى بن الأصحم، فإني لا أملك إلا نفسي، وإن شئت أن آتيك يا رسول الله فعلت، فإني أشهد أن ما تقوله حق، والسلام عليك يا رسول الله‏"‏‏.‏
فخرج ابنه في ستين نفساً من الحبشة في سفينة في البحر، فلما توسطوا البحر غرقوا كلهم‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

باب الهمزة مع الزاي وما يثلثهما

أزاذ مرد
د ع أزاذ مرد‏.‏ بعد الألف زاي، هو ابن هرمز الفارسي، من أساورة كسرى‏.‏
أدرك أيام النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره‏.‏
روى حديثه عكرمة بن إبراهيم الأزدي، عن جرير بن حرير البجلي، عن أبيه‏.‏ عن جده، جرير بن عبد الله، عن أزاذ مرد قال‏:‏ ‏"‏بينما أنا على باب كسرى ننتظر الإذن، فأبطأ علينا الإذن واشتد الحر، وضجرنا، فقال رجل من القوم‏:‏ لا حول ولا قوة إلا بالله ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، فقال رجل من القوم‏:‏ تدري ما قلت‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ إن الله عز وجل يفرج عن صاحبها‏.‏ ثم ذكر حديثاً طويلاً في أن بعض الجن شاركه في زوجته وأنه كان يتشبه به، وأنه صعد به إلى السماء يسترق السمع، فبلغا السماء الدنيا، فسمعا صوتاً من السماء‏:‏ لا حول ولا قوة إلا بالله، ما شاء الله كان ما لم يشأ لم يكن، فسقطا ثم حمله الجني إلى بيته، ثم إن الجني عاد إلى امرأة الفارسي، فقال الفارسي‏:‏ ‏"‏لا حول ولا قوة إلا بالله ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن‏"‏ فلم يزل الجني يحترق حتى صار رماداً‏.‏
وقد رواه سليمان بن إبراهيم بن جرير عن أبيه عن جده جرير بن عبد الله قال‏:‏ ‏"‏كنت بالقادسية فسمعني فارسي وأنا أقول‏:‏ ‏"‏لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فقال‏:‏ لقد سمعت هذا الكلام من السماء‏"‏ وذكر الحديث بطوله، ولم يذكر أزاذ مرد‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
أزداذ د ع أزداذ وقيل‏:‏ يزداد بن عيسى؛ قال البخاري‏:‏ هو مرسل لا صحبة له، وقال غيره‏:‏ له صحبة‏.‏
روى زكرياء بن إسحاق، عن عيسى بن أزداذ عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا بال ينتر ذكره ثلاثاً‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أزهر بن حميضة
ب أزهر بن حميضة، في صحبته نظر، روى عن أبي بكر الصديق‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏

زهر بن عبد عوف
ب د ع أزهر بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة القرشي الزهري عم عبد الرحمن بن عوف، ووالده عبد الرحمن بن أزهر الذي يروي عنه ابن شهاب‏.‏
روى أبو الطفيل عن ابن عباس قال‏:‏ ‏"‏امتريت أنا ومحمد ابن الحنفية في السقاية، فشهد طلحة بن عبيد الله، وعامر بن ربيعة، وأزهر بن عبد عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دفعها إلى العباس يوم الفتح‏"‏‏.‏
وروى عبيد الله بن عبد الله أن عمر بن الخطاب بعث أربعة من قريش؛ فنصبوا أعلام الحرم‏:‏ مخرمة بن نوفل، وأزهر بن عبد عوف، وسعيد بن يربوع وحويطب بن عبد العزى‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أزهر بن قيس
ب س أزهر بن قيس أبو الوليد‏.‏
روى عنه حريز بن عثمان، لم يرو عنه غيره، قاله ابن عبد البر‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من فتنة المغرب‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

أزهر بن منقر
د ب ع أزهر من منقر‏.‏ من أعراب البصرة، حديثه قال‏:‏ ‏"‏رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وصليت خلفه، فسمعته يفتتح بالقراءة بالحمد لله رب العالمين ويسلم تسليمتين‏"‏‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:20 am

باب الهمزة والسين وما يثلثهما

إساف بن أنمار
د ع إساف بن أنمار وإساف بن نهيك‏.‏ لهما ذكر في حديث رافع بن خديج في المزارعة الذي رواه أيوب بن عتبة عن أبي النجاشي، عن رافع، قال‏:‏ حدثني عمي ظهير أنه قال‏:‏ يا ابن أخي، لقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نكري محاقلنا فسمعه رجل من بني سليم يقال له‏:‏ إساف بن أنمار، فقال‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
لعل ضراراً أن تبيد بئارها ** وتسمع بالريان تعوي ثعالبه
فقال شاعرنا إساف بن نهيك أو نهيك بن إساف‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
لعل ضراراً أن تعيش بئارها ** وتسمع بالريان تبنى مشاربه
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

إساف بن نهيك
د ع إساف بن نهيك أو نهيك بن إساف‏.‏ له ذكر في الحديث المتقدم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسامة بن أخدري
د ب ع أسامة بن أخدري الشقري‏.‏ واسم شقرة‏:‏ الحارث بن تميم بن مر، كذا قال ابن عبد البر‏.‏
وقال هشام الكلبي‏:‏ اسم شقيرة‏:‏ معاوية بن الحارث بن تميم، وإنما سمي شقرة ببيت قال‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وقد أحمل الرمح الأصم كعوبه ** به من دماء الحي كالشقرات
والشقرات‏:‏ شقائق النعمان؛ كان النعمان قد حمى أرضاً وأنبته فيها، فنسبت إليه‏.‏
أخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر الطوسي، أخبرنا أبو محمد جعفر بن أحمد بن الحسين السراج، أخبرنا الحسن بن أحمد بن شاذان، أخبرنا عثمان بن أحمد الدقاق، حدثنا يحيى بن جعفر، أخبرنا علي بن عاصم، أخبرنا بشير بن ميمون، حدثني أسامة بن أخدري قال‏:‏ ‏"‏قدم الحي من شقرة على النبي صلى الله عليه وسلم، فيهم رجل ضخم اسمه‏:‏ أصرم قد ابتاع عبداً حبشياً، قال‏:‏ يا رسول الله‏:‏ سمه وادع له، قال‏:‏ ما اسمك‏؟‏ قال أصرم‏.‏ قال‏:‏ بل زرعة، قال‏:‏ ما تريده‏؟‏ قال‏:‏ أريده راعياً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم بأصابعه وقبضها، وقال‏:‏ هو عاصم، هو عاصم‏"‏‏.‏
ونزل أسامة بن أخدري البصرة، وليس له إلا هذا الحديث الواحد‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أسامة بن خزيم
ب أسامة بن خزيم‏.‏ روى عن مرة عنه عبد الله بن شقيق‏.‏ لا تصح له صحبة‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏

أسامة بن زيد
د ب ع أسامة بن زيد بن حارثة بن شراحيل بن كعب بن عبد العزى بن زيد بن امرئ القيس بن عامر بن النعمان بن عامر بن عبد ود بن عوف بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة الكلبي‏.‏
وقد ذكر ابن منده وأبو نعيم في نسبه ابن رفيدة بن لؤي بن كلب وهو تصحيف، وإنما هو ثور بن كلب، لا شك فيه‏.‏
أمه أم أيمن حاضنة النبي صلى الله عليه وسلم فهو وأيمن أخوان لأم‏.‏ يكنى أسامة‏:‏ أبا محمد، وقيل‏:‏ أبو زيد، وقيل‏:‏ أبو يزيد، وقيل‏:‏ أبو خارجة، وهو مولى رسول الله من أبويه، وكان يسمى‏:‏ حب رسول الله‏.‏
روى ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إن أسامة بن زيد لأحب الناس إلي، أو من أحب الناس إلي، وأنا أرجو أن يكون من صالحيكم، فاستوصوا به خيراً‏"‏‏.‏
واستعمله النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثماني عشرة سنة‏.‏
أخبرنا أبو منصور بن مكارم بن أحمد بن سعد المؤدب الموصلي، أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن صفوان، أخبرنا أبو الحسن علي بن إبراهيم السراج، أخبرنا أبو طاهر هبة الله بن إبراهيم بن أنس، أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن طوق، حدثنا أبو جابر يزيد بن عبد العزيز بن حيان، أخبرنا محمد بن إبراهيم بن عمار، أخبرنا معافى بن عمران عن شريك، عن ابن عباس عن ذريح عن البهي عن عائشة قالت‏:‏ ‏"‏عثر أسامة بأسكفة الباب، فشج في وجهه، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ أميطي عنه، فكأني تقذرته، فجعل رسول الله يمصه ثم يمجه، وقال لو كان أسامة جارية لكسوته وحليته حتى ينقه‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد، أخبرنا أبو الخطاب نصر بن أحمد بن البطر القارئ إجازة، إن لم يكن سماعاً، أخبرنا أبو الحسن بن رزقويه، أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار، أخبرنا الرمادي، أنبأنا عبد الرزاق، عن معمر، عن الزهري، عن عروة، عن أسامة بن زيد ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب على حمار عليه قطيفة، وأردف وراءه أسامة، وهو يعود سعد بن عبادة، قبل وقعة بدر‏"‏‏.‏
ولما فرض عمر بن الخطاب رضي الله عنه للناس فرض لأسامة بن زيد خمسة آلاف‏.‏ وفرض لابنه عبد الله بن عمر ألفين، فقال ابن عمر‏:‏ فضلت علي أسامة وقد شهدت ما لم يشهد‏؟‏ فقال إن أسامة كان أحب إلى رسول الله منك، وأبوه كان أحب إلى رسول الله من أبيك‏.‏
ولم يبايع علياً، ولا شهد معه شيئاً من حروبه؛ وقال له‏:‏ لو أدخلت يدك في فم تنين لأدخلت يدي معها، ولكنك قد سمعت ما قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قتلت ذلك الرجل الذي شهد أن لا إلا الله وهو ما أخبرنا به أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن علي بن السمين البغدادي، بإسناده عن يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، حدثني محمد بن أسامة بن محمد بن أسامة بن زيد عن أبيه عن جده أسامة بن زيد قال‏:‏ أدركته، يعني، كافراً كان قتل في المسلمين في غزاة لهم، قال‏:‏ ‏"‏أدركته أنا ورجل من الأنصار، فلما شهرنا عليه السلاح قال‏:‏ ‏"‏أشهد أن لا إله إلا الله، فلم نبرح عنه حتى قتلناه، فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرناه خبره فقال‏:‏ يا أسامة، من لك بلا إله إلا الله‏؟‏ فقلت‏:‏ يا رسول الله، إنما قالها تعوذاً من القتل، فقال‏:‏ من لك يا أسامة بلا إله إلا الله‏؟‏ فو الذي بعثه بالحق ما زال يرددها علي حتى وددت أن ما مضى من إسلامي لم يكن، وأني أسلمت يومئذ، فقلت‏:‏ ‏"‏أعطى الله عهداً أن لا أقتل رجلاً يقول لا إله إلا الله‏"‏‏.‏
وروى محمد بن إسحاق عن صالح بن كيسان عن عبيد الله بن عبد الله قال‏:‏ ‏"‏رأيت أسامة بن زيد يصلي عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فدعى مروان إلى جنازة ليصلي عليها، فصلى عليها ثم رجع، وأسامة يصلي عند باب بيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له مروان‏:‏ إنما أردت أن يرى مكانك فعل الله بك وفعل، وقال قولاً قبيحاً، ثم أدبر، فانصرف أسامة وقال‏:‏ يا مروان، إنك آذيتني، وإنك فاحش متفحش، وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إن الله يبغض الفاحش المتفحش‏"‏‏.‏
وكان أسامة أسود أفطس، وتوفي آخر أيام معاوية سنة ثمان أو تسع وخمسين، وقيل‏:‏ توفي سنة أربع وخمسين، قال أبو عمر‏:‏ وهو عندي أصح، وقيل‏:‏ توفي بعد قتل عثمان بالجرف، وحمل إلى المدينة‏.‏
روى عنه أبو عثمان النهدي، وعبد الله بن عبد الله بن عتبة وغيرهما‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قتل‏:‏ قد ذكر ابن منده أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أسامة بن زيد على الجيش الذي سيره إلى مؤتة في علته التي توفي فيها‏.‏ وهذا ليس بشيء؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم استعمل على الجيش الذي سار إلى مؤتة أباه زيد بن حارثة، فقال‏:‏ إن أصيب فجعفر بن أبي طالب، فإن أصيب فعبد الله بن رواحة، وأما أسامة؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم استعمله على جيش وأمره أن يسير إلى الشام أيضاً، وفيهم عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، فلما اشتد المرض برسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى أن يسير جيش أسامة، فساروا بعد موته صلى الله عليه وسلم، وليست هذه غزوة مؤتة، والله أعلم‏.‏

أسامة بن شريك
د ب ع أسامة بن شريك الثعلبي‏.‏ من بني ثعلبة بن يربوع؛ قاله أبو نعيم‏.‏ وقال أبو عمر‏:‏ من بني ثعلبة بن سعد، ويقال‏:‏ من ثعلبة بن بكر بن وائل، وقال ابن منده‏:‏ الذبياني الغطفاني أحد بني ثعلبة بن بكر، عداده في أهل الكوفة‏.‏
أخبرنا أبو الفضل الخطيب بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، حدثنا شعبة والمسعودي، عن زياد عن علاقة قال‏:‏ سمعت أسامة بن شريك يقول‏:‏ أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، وأصحابه كأنما على رؤوسهم الطير، فجاءته الأعراب من جوانب يسأله عن أشياء لا بأس بها‏.‏ فقالوا‏:‏ يا رسول الله علينا من حرج في كذا، علينا من حرج في كذا‏؟‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏عباد الله، وضع الله الحرج أو قال‏:‏ رفع الله عز وجل الحرج إلا من افترض أمراً ظلماً، فذلك الذي حرج وهلك‏"‏‏.‏ وروي‏:‏ إلا من اقترض من عرض أخيه، فذلك الذي حرج وسألوه عن الدواء فقال‏:‏ عباد الله، تداووا؛ فإن الله لم يضع داء إلا وضع له دواء إلا الهرم، وسئل‏:‏ ما خير ما أعطي الرجل‏؟‏ قال‏:‏ خلق حسن‏"‏‏.‏ رواه الأعمش والثوري ومسعر وابن عيينة ومالك بن مغول وغيرهم كلهم عن زياد عن أسامة، وخالفهم وهب بن إسماعيل الأسدي الكوفي فرواه عن محمد بن قيس الأسدي، فقال‏:‏ عن رياد عن قطبة بن مالك، والأول أصح‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قلت‏:‏ قول ابن منده فيه نظر؛ فإنه إن كان غطفانياً، فيكون من ثعلبة بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن عطفان، فكيف يكون من ثعلبة بن بكر بن وائل، وأولئك من قيس عيلان من مضر، وبكر بن وائل من ربيعة‏؟‏ هذا متناقض، وإنما الذي قاله أبو عمر مستقيم فإنه قد قيل إنه من ذبيان، وقيل من بكر، ولا مطعن عليه، وقول أبي نعيم‏:‏ إنه من ثعلبة بن يربوع، فليس بشيء، لأنه يكون من تميم، ولم يقله أحد يعول عليه؛ إنما الصواب إنه من ثعلبة بن سعد، والله أعلم‏.‏

أسامة بن عمير
أ ب ع أسامة بن عمير بن عامر بن أقيشر، واسم اقيشر‏:‏ عمير بن عبد الله بن حبيب بن يسار بن ناحيه بن عمرو بن الحارث بن كبير بن هند بن طابخة بن لحيان بن هذيل بن مدركة بن إلياس بن مصر الهذلي‏.‏ ذكره ابن الكلبي، وهو والد أبي المليح الهذلي‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثني أبي، حدثنا عفان، أخبرنا همام، حدثنا قتادة عن أبي المليح عن أبيه‏.‏
‏"‏أن يوم حنين كان مطيراً، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم مناديه أن صلوا في الرحال‏"‏‏.‏
روى هذا الحديث ابن منده، عن الحسن بن علي بن عفان العامري، عن أبي أسامة حماد بن أسامة، عن الوليد بن عبدة الباهلي، عن أبي المليح، عن أبيه‏.‏
وقال أبو نعيم‏:‏ عن عبد الله بن عمر بن أبان، عن أبي أسامة، عن عامر بن عبدة الباهلي، عن أبي المليح، عن أبيه قال‏:‏ ووهم فيه بعض الواهمي، يعني ابن منده، عن أبي أسامة فقال‏:‏ عن الوليد بن عبدة، وهو كوفي، وإنما هو عن عامر بن عبدة وقيل‏:‏ عبادة‏.‏
أخبرنا يحيى بن مسعود الأصفهاني فيما أذن بإسناده، عن ابن أبي عاصم، حدثنا أحمد بن عبدة الضبي، أخبرنا محمد بن حمران، أخبرنا خالد الحذاء، عن أبي تميمة عن أبي المليح، عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏كنت ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعثر بعيرنا فقلت‏:‏ تعس الشيطان، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا تقل تعيس الشيطان؛ فإنه يعظم حتى يصير مثل البيت، ويقول‏:‏ بقوتي، ولكن قل‏:‏ بسم الله؛ فإنه يصغر حتى يصير مثل الذباب‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
كبير‏:‏ بالباء الموحدة، وأقيشر‏:‏ بضم الهمزة، وفتح القاف، وبعدها ياء تحتها نقطتان ثم شين معجمة وراء‏.‏

أسامة بن مالك
س أسامة بن مالك أبو العشراء الدارمي‏.‏
قال الحافظ أبو موسى‏:‏ ذكر عبدان بن محمد المروزي أنه من الصحابة، ووهم في ذلك؛ لأن اسم أبي العشراء قد قيل‏:‏ إنه أسامة مع اختلاف كثير فيه؛ إلا أن الصحبة لأبيه دونه‏.‏ وعبدان، وإن كان موصوفاً بالحفظ، وذكره الخطيب في تاريخ بغداد، وأثنى عليه، وكتب عنه الطبراني وغيره من الحفاظ، إلا أن أحداً لم يسلم من الغلط والخطأ، ومن الذي يدعي ذلك بعد قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إنما أنا بشر أخطئ وأصيب وأنسى كما تنسون‏"‏‏؟‏‏.‏
وقد أورد عبدان في هذه الترجمة الحديث، عن أبي العشراء عن أبيه، قال‏:‏ وذكرنا أحاديثه والاختلاف فيها من موضع مفرد، وإنما أردنا إيراد اسمه هاهنا؛ لئلا ينظر من لا علم عنده في كتاب عبدان، فيظنه قد سقط علينا‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

إسحاق الغنوي
ع س إسحاق الغنوي‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو علي الحداد، أخبرنا أحمد بن عبد الله بن أحمد، أخبرنا عبد الله بن جعفر، أخبرنا إسماعيل بن عبد الله، أخبرنا موسى بن إسماعيل ‏"‏ح‏"‏ قاتل أبو موسى‏:‏ وأخبرنا إسماعيل بن الفضل بن الإخشيد، واللفظ لروايته، أخبرنا أبو طاهر بن عبد الرحيم، أخبرنا محمد بن إبراهيم بن علي، أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى، حدثنا أبو خيثمة، أخبرنا يونس بن محمد، قالا‏:‏ أخبرنا بشار بن عبد الملك المزني، حدثتني جدتي أم حكيم بنت دينار المزنية، عن مولاتها أم إسحاق الغنوية أنها هاجرت من مكة تريد المدينة هي وأخوها، حتى إذا كانت في بعض الطريق قال لها أخوها‏:‏ يا أم إسحاق، اجلسي حتى أرجع إلى مكة، فأخذ نفقة لي نستيها‏.‏ قالت‏:‏ إني أخشى عليك الفاسق أن يقتلك، تعني زوجها، فذهب أخوها إلى مكة وتركها، فمر عليها راكب جاء من مكة بعد ثلاثة أيام، فقال‏:‏ يا أم إسحاق، ما يقعدك هاهنا‏؟‏ قالت‏:‏ أنتظر أخي إسحاق؛ قال‏:‏ لا إسحاق لك، أدركه الفاسق زوجك بعدما خرج من مكة فقتله، قالت‏:‏ فقمت؛ وأنا أسترجع وأبكي، حتى دخلت المدينة، ونبي الله صلى الله عليه وسلم في بيت زوجته حفصة بنت عمر وهو قاعد يتوضأ، فقلت يا رسول الله، بأبي وأمي، قتل أخي إسحاق، وأنا أنظر إليه نظراً شديداً وهو يتوضأ، فغفلت عنه من النظر غفلة، فأخذ ملئ كفه ماء فضربني به، فقالت جدتي‏:‏ قد كانت تصيبها المصيبات العظام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فترى الدمع يتغرغر على مقلتيها، لا يسيل على وجهها منه شيء‏.‏
هذا حديث مشهور من حديث بشار، رواه أبو عاصم، وعبد الصمد بن عبد الوارث وغيرهما عنه‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏

إسحاق
س إسحاق آخر‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان أيضاً وقال‏:‏ حدثنا محمد بن حسين، ولقبه بنان بغدادي، أخبرنا محمد بن عمرو بن جبلة، أخبرنا محمد بن خالد المخزومي، أخبرنا خالد بن عبد الرحمن، عن إسحاق صاحب النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏أن نبي الله نهى عن فتح التمرة وقشر الرطبة‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أسد ابن أخي خديجة
د ب ع أسد بن أخي خديجة، قاله أبو عمر، وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ أسد بن خويلد نسيب خديجة، فعلى هذا يكون أخاها‏.‏
وقال ابن منده‏:‏ روى حديثه سماك عمن سمع أسد بن خويلد، وحديثه أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يبيع ما ليس عنده‏.‏
وذكره العقيلي وقال‏:‏ في إسناده مقال‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أسد بن حارثة
ب أسد بن حارثة العليمي الكلبي، من بني عليم بن جناب‏.‏
قدم على النبي هو وأخوه قطن بن حارثة في نفر من قومهم، فسألوه الدعاء لقومهم في غيث السماء، وكان متكلمهم وخطيبهم قطن بن حارثة، وذكر حديثاً فصيحاً كثير الغريب من رواية ابن شهاب عن عروة بن الزبير، وذكره ابن عبد البر كما ذكرناه‏.‏
وقال هشام الكلبي‏:‏ حارثه وحصن ابنا قطن بن زاير بن حصن بن كعب بن عليم بن جناب وفد على النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ وسيرد ذلك في حارثة، إن شاء الله تعالى، ولم يذكر أسد بن حارثة‏.‏
وقد ذكره ابن عبد البر في حارثة على الصحيح‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏
جناب‏:‏ بالجيم والنون وآخره باء موحدة‏.‏ حارثة‏:‏ بالحاء المهملة والثاء المثلثة‏.‏

أسد بن زرارة
أسد بن زرارة الأنصاري‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو الفضل محمد بن طاهر، قدم علينا إجازة، أخبرنا أبو بكر أحمد بن علي الفارسي، أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أخبرنا أبو أحمد إسحاق بن محمد بن علي الهاشمي بالكوفة، أخبرنا جعفر بن محمد الأحمسي، أخبرنا نصر بن مزاحم، أخبرنا جعفر بن زياد الأحمر، عن غالب بن مقلاص، عن عبد الله بن أسد بن زرارة الأنصاري، عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لما عرج بي إلى السماء انتهى بي إلى قصر من لؤلؤ، فراشه من ذهب يتلألأ، فأوحى إلي، أو قال‏:‏ فأخبرني في علي بثلاث خلال‏:‏ أنه سيد المسلمين، وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين‏"‏‏.‏
قال الحاكم أبو عبد الله‏:‏ هذا حديث غريب المتن والإسناد، لا أعلم لأسد بن زرارة في الوحدان حديثاً مسنداً غير هذا‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ وقد وهم الحاكم أبو عبد الله في روايته، وفي كلامه عليه، وإنما هو أسعد بن زرارة الأنصاري، وليس في الصحابة من يسمى أسداً إلا أسد بن خالد، قال أبو موسى‏:‏ أخبرنا به أبو سعد بن أبي عبد الله، أخبرنا أبو يعلى الطهراني، حدثنا أحمد بن موسى، أخبرنا إسحاق هو ابن محمد بن علي بن خالد المقري بإسناده مثله؛ إلا أنه قال‏:‏ عن هلال بن مقلاص بدل غالب وقال‏:‏ عبد الله بن أسعد بن زرارة، وهو الصواب‏.‏

أسد بن سعية
د ع أسد بن سعية القرظي، يقال فيه‏:‏ أسد ويقال‏:‏ أسيد بفتح الهمزة وكسر السين وهو الصحيح‏.‏
وقد روى إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق‏:‏ أسيد بن سعية بضم الهمزة والفتحة أصح‏.‏
وقال ابن إسحاق‏:‏ ثعلبة بن سعية وأسيد بن سعية وأسيد بن عبيد، وهم من بني هدل، وليسوا من بني قريظة ولا النضير، نسبهم فوق ذلك، هم بنو عم القوم، أسلموا تلك الليلة التي نزلت في غدها بنو قريظة على حكم سعد بن معاذ، رضي الله عنه، فمنعوا دماءهم وأموالهم‏.‏
سعية بفتح السين وسكون العين المهملتين، وبفتح الباء بنقطتين من تحتها، وآخرها هاء‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم، وأما أبو عمر فأخرجه في أسيد‏.‏

أسد بن عبيد
ب د ع أسد بن عبيد القرظي اليهودي‏.‏
روى سعيد بن جبير وعكرمة عن ابن عباس قال‏:‏ لما أسلم عبد الله بن سلام، وثعلبة بن أسيد، وأسد بن عبيد، ومن أسلم معهم من يهود، فآمنوا وصدقوا ورغبوا فيه، قال أحبار يهود وأهل الكفر‏:‏ ‏"‏ما آمن بمحمد ولا اتبعه إلا أشرارنا‏"‏ فأنزل الله تعالى‏:‏ ‏"‏ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة‏"‏‏.‏ الآية‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أسد بن كرز
د ب ع أسد بن كرز بن عامر بن عبد الله بن عبد شمس بن غمغمة بن جرير بن شق بن صعب بن يشكر بن رهم بن أفرك بن نذير بن قسر بن عبقر بن أنمار بن أراش بن عمرو بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ البجلي القسري، جد خالد بن عبد الله بن يزيد بن أسد القسري أمير العراق، عداده في أهل الشام، صحب النبي صلى الله عليه وسلم، ولأبيه يزيد أيضاً صحبة‏.‏
روى عنه مهاجر بن حبيب، وضمرة بن حبيب، وحفيده خالد بن عبد الله، وأهدى للنبي قوساً، فأعطاها قتادة بن النعمان‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، حدثني أبو معمر، أنبأنا هشيم، أخبرنا سيار عن خالد القسري، عن أبيه عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجده يزيد بن أسد‏:‏ ‏"‏أحب للناس ما تحب لنفسك‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
وقيل فيه‏:‏ أسيد بزيادة ياء وضم الهمزة وفتحها، ويذكر في موضعه، إن شاء الله تعالى‏.‏
وغمغمة‏:‏ بغينين معجمتين، وأفرك‏:‏ بالفاء والراء وآخره كاف، ونذير‏:‏ بفتح النون وكسر الذال المعجمة، وآخره راء، وقسر‏:‏ بالقاف المفتوحة والسين الساكنة، واسمه‏:‏ مالك‏.‏

أسعد بن حارثة
ع س أسعد بن حارثة بن لوذان الأنصاري الساعدي، هكذا ذكره أبو نعيم، وأظنه ابن لوذان بن عبد ود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الأكبر‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو الحسين علي بن طباطبا العلوي، وأبو بكر محمد بن أبي قاسم القراني وأبو غالب الكوشيدي، قالوا‏:‏ أخبرنا أبو بكر بن ربذة ‏"‏ح‏"‏ قال أبو موسى‏:‏ وأخبرنا أبو علي الحداد، أخبرنا أبو نعيم قال‏:‏ أخبرنا سليمان بن أحمد، أخبرنا الحسن بن هارون، أخبرنا محمد بن إسحاق المسيبي أخبرنا محمد بن فليح، عن موسى بن عقبة، عن ابن شهاب في تسمية من استشهد يوم الجسر من الأنصار ثم من بني ساعدة‏:‏ أسعد بن حارثة بن لوذان‏.‏
وكان الجسر أيام عمر بن الخطاب‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏
حارثة‏:‏ بالحاء المهملة والثاء المثلثة‏.‏

أسعد الخير
د ع أسعد الخير‏.‏ سكن الشام، ذكره البخاري في الوحدان، وقيل‏:‏ إنه أبو سعد الخير‏.‏ ويشبه أن يكون اسمه أحمد‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم كذا مختصراً‏.‏

أسعد بن زرارة
د ب ع أسعد بن زرارة بن عدس بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار، واسمه تيم الله، وقيل له النجار؛ لأنه ضرب رجلاً بقدوم فنجره، وقيل غير ذلك، والنجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج الأنصاري الخزرجي النجاري، ويقال له أسعد الخير وكنيته‏:‏ أبو أمامة‏.‏
وهو من أول الأنصار إسلاماً‏.‏ وكان سبب إسلامه ما ذكره الواقدي أن أسعد بن زرارة خرج إلى مكة هو وذكوان بن عبد قيس يتنافران إلى عتبة بن ربيعة، فسمعا برسول الله صلى الله عليه وسلم فأتياه، فعرض عليهما الإسلام وقرأ عليهما القرآن فأسلما، ولم يقربا عتبة، ورجعا إلى المدينة، وكانا أول من قدم بالإسلام إلى المدينة‏.‏
وقال ابن إسحاق‏:‏ إن أسعد بن زرارة إنما أسلم مع النفر الذي سبقوا قومهم إلى الإسلام بالعقبة الأولى‏.‏
وكان عقيباً شهد العقبة الأولى والثاني والثالثة وبايع فيها، وكانت البيعة الأولى، وهم ستة نفر أو سبعة، والثانية وهم اثنا عشر رجلاً، والثالثة وهم سبعون رجلاً‏.‏ وبعضهم لا يسمى بيعة الستة، عقبة، وإنما يجعل عقبتين لا غير، وكان أبو أمامة أصغرهم؛ إلا جابر بن عبد الله، وكان نقيب بني النجار‏.‏
وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ إنه كان نقيب بني ساعدة، وكان النقباء اثني عشر رجلاً‏:‏ سعد بن عبادة، وأسعد بن زرارة، وسعد بن الربيع، وسعد بن خيثمة، والمنذر بن عمرو، وعبد الله بن رواحة، والبراء بن معرور، وأبو الهيثم بن التيهان، وأسيد بن حضير، وعبد الله بن عمرو بن حرام، وعبادة بن الصامت، ورافع بن مالك‏.‏
ويقال‏:‏ إن أبا أمامة أول من بايع النبي صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة، وقيل غيره، ويرد في موضعه‏.‏
وهو أول من صلى الجمعة بالميدنة في هزمة من حرة بني بياضة يقال له‏:‏ نقيع الخضمات‏.‏ وكانوا أربعين رجلاً‏.‏
ومات أسعد بن زرارة في السنة الأولى من الهجرة في شوال قبل بدر؛ لأن بدراً كانت في رمضان سنة اثنتين، وكان موته بمرض يقال له الذبحة فكواه النبي صلى الله عليه وسلم بيده، ومات، والمسجد يبنى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏بئس الميتة لليهود، ويقولون أفلا دفع عن صاحبه وما أملك له ولا لنفسي شيئاً‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قلت‏:‏ قول ابن منده وأبي نعيم‏:‏ إن أسعد بن زرارة نقيب بني ساعدة، وهم منهما، إنما هو نقيب قبيلته بني النجار، ولما مات جاء بنو النجار إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا‏:‏ يا رسول الله، إن أسعد قد مات وكان نقيبنا، فلو جعلت لنا نقيباً فقال‏:‏ أنتم أخوالي وأنا نقيبكم، فكانت هذه فضيلة لبني النجار‏.‏ وكان نقيب بني ساعدة سعد بن عبادة؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كان يجعل نقيب كل قبيلة منهم، ولا شك أن أبا نعيم تبع ابن منده في وهمه‏.‏ والله أعلم‏.‏

أسعد بن سلامة
س ع أسعد بن سلامة الأشهلي الأنصاري‏.‏
استشهد يوم الجسر، أخرجه أبو نعيم وأبو موسى، ورويا بالإسناد المذكور في أسعد بن حارثة عن ابن شهاب أنه قتل يوم الجسر؛ جسر أبي عبيدة، وذكره هشام بن الكلبي سعد بغير ألف ابن سلامة بن وقش بن زغبة بن زعوراء بن عبد الأشهل، وقال‏:‏ إنه قتل يوم الجسر، وقد أخرجه ابن منده، وأبو نعيم وأبو عمر في حرف السين، في سعد، وهذا مما يقوي قول ابن الكلبي‏.‏ والله أعلم‏.‏

أسعد بن سهل
ب د ع أسعد بن سهل بن حنيف، ويذكر باقي نسبه عند أبيه، إن شاء الله‏.‏
ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم قبل وفاته بعامين، وأتى به أبوه النبي صلى الله عليه وسلم فحنكه، وسماه باسم جده لأمه أسعد بن زرارة‏.‏ وكناه بكنيته، وهو أحد الأئمة العلماء‏.‏
روى عنه محمد وسهل ابناه، والزهري، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وسعد بن إبراهيم ولم يرو عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً‏.‏
وقال ابن أبي داود‏:‏ صحب النبي صلى الله عليه وسلم وبايعه وبارك عليه وحنكه، والأول أصح‏.‏
روى سفيان بن عيينة ويونس، ومعمر عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال‏:‏ رأى عامر بن ربيعة سهل بن حنيف وهو يغتسل فقال‏:‏ لم أر كاليوم ولا جلد مخبأة، قال‏:‏ فلبط به، فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا‏:‏ أدرك سهلاً‏.‏ وذكر الحديث‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أسعد بن عبد الله
ع س أسعد بن عبد الله الخزاعي‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو نعيم عبيد الله بن الحسن الحداد إذناً، أخبرنا إسماعيل بن عبد الغفار، أخبرنا أحمد بن الحسين بن علي، أخبرنا محمد بن عبد الله الحاكم أخبرني جعفر بن لاهز بن قريط عن سليمان بن كثير الخزاعي، وهو جد جعفر أبو أمه، عن أبيه كثير، عن أبيه أسعد بن بعد الله بن مالك بن أفصى الخزاعي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أحب الأديان إلى الله الحنيفية السمحة، وإذا رأيت أمتي لا يقولون للظالم‏:‏ أنت ظالم، فقد تودع منهم‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى وأبو نعيم‏.‏
قلت‏:‏ في هذا الإسناد عندي نظر؛ لأن سليمان بن كثير هو من نقباء بني العباس، قتله أبو مسلم الخراساني سنة اثنتين وثلاثين ومائة، فكيف يلحق الحاكم ابنه جعفراً حتى يروي عنه‏.‏ والله أعلم‏.‏

أسعد بن عطية
د ع أسعد بن عطية بن عبيد بن بجالة بن عوف بن ودم بن ذبيان بن هميم بن ذهل بن هني بن بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة البلوي‏.‏
بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان تحت الشجرة، له ذكر وليست له رواية‏.‏
قال ابن منده عن أبي سعيد بن يونس‏:‏ شهد فتح مصر‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
ودم بالدال المهملة‏.‏

أسعد بن يربوع
ب أسعد بن يربوع الأنصاري الخزرجي الساعدي‏.‏ قتل يوم اليمامة شهيداً‏.‏ أخرجه أبو عمر‏.‏
وقد ذكر أبو عمر أيضاً في أسيد بن يربوع الساعدي‏:‏ أنه قتل باليمامة؛ فإن كانا أخوين، وإلا فأحدهما تصحيف، وقد ذكره سيف بن عمر‏:‏ أسعد‏.‏ والله أعلم‏.‏

أسعد بن يزيد
ب ع س أسعد بن يزيد بن الفاكة بن يزيد بن خلدة بن عامر بن زريق بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج، قاله أبو عمر، وهشام الكلبي‏.‏
وقال الكلبي وموسى بن عقبة‏:‏ إنه شهد بدراً، ولم يذكره ابن إسحاق فيهم‏.‏
وقال أبو نعيم‏:‏ أسعد بن يزيد الأنصاري، وقيل‏:‏ ابن زيد، وروى عن ابن شهاب في تسمية من شهد بدراً من الأنصار ثم من بني النجار، ثم من بني زريق‏:‏ أسعد بن يزيد بن الفاكه‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى‏.‏
قتل‏:‏ في قول أبي نعيم نظر؛ فإن زريقاً ليس من بطون النجار؛ فإن النجار هو ابن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج، وزريق هو ابن عبد حارثة من بني جشم بن الخزرج فليس بينه وبين النجار ولادة‏.‏
وقد قيل فيه‏:‏ سعد بن زيد بن الفاكه، وقيل سعد بن يزيد بن الفاكه، والجميع يرد في مواضعه، إن شاء الله تعالى‏.‏

أسعر
د أسعر‏:‏ آخره راء وقيل‏:‏ ابن سعر، وقيل‏:‏ سعر‏.‏
روى عن النبي صلى الله عليه وسلم، روى أبو مرارة الجهني، عن ابن أسعر، عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏كنت بناحية مكة في غنم لي، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت‏:‏ مرحباً برسول الله صلى الله عليه وسلم ما تريد‏؟‏ قال صدقة مالك، قال‏:‏ فجئت بشاة ماخض خير ما وجدته، فلما رآها قال‏:‏ ليس حقنا في هذه، حقنا في الثنية، والجذع‏"‏‏.‏
أخرجه هاهنا ابن منده، وأما أبو نعيم وأبو عمر فأخرجاه في سعر‏.‏

الأسفع البكري
ع س الأسفع البكري‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا الحسن بن أحمد، أخبرنا أحمد بن عبد الله ‏"‏ح‏"‏ قال أبو موسى وأخبرنا ابن طباطبا والكوشيدي والقراني، قالوا‏:‏ أخبرنا ابن ربذة قالا‏:‏ أخبرنا الطبراني سليمان بن أحمد أخبرنا أبو يزيد القراطيسي، أخبرنا يعقوب بن أبي عباد المكي، أخبرنا مسلم بن خالد، أخبرنا ابن جريج أخبرني عمر بن عطاء مولى ابن الأسفع، رجل صدق، أخبره عن الأسفع البكري أنه سمع يقول‏:‏ ‏"‏إن النبي صلى الله عليه وسلم جاءهم في صفة المهاجرين، فسأله إنسان‏:‏ أي آية في القرآن العظيم‏؟‏ فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏{‏اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ‏}‏ حتى انقضت الآية كذا ذكره الطبراني وأبو نعيم، وأبو زكرياء بن منده‏.‏
وكذا أورده أبو عبد الله بن منده في تاريخه وروى حديثه؛ إلا أنه قال في جماعة المهاجرين‏.‏
وأورده عبدان عن روح بن عبادة عن ابن جريج عن مولى الأسفع عن ابن الأسفع وقال أيضاً في صفة المهاجرين‏.‏
أورده أبو نعيم وأبو موسى‏.‏
قال الأمير أبو نصر‏:‏ الأسفع بالفاء هو البكري، يختلف فيه، يقال‏:‏ له صحبة، ويقال‏:‏ ابن الأسفع‏.‏

الأسقع بن شريح
الأسقع بن شريح بن صريم بن عمرو بن رياح، بن عوف، بن عميرة، بن الهون بن أعجب بن قدامة، بن حزم‏.‏
وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم‏.‏ قاله الطبري‏.‏
وقال ابن ماكولا مثله، وقال في باب‏:‏ رياح بكسر الراء، والياء تحتها نقطتان، وذكره‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:22 am



أسقف نجران
س أسقف نجران‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ لا أدري أسلم أم لا‏.‏
روى صلة بن زفر، عند عبد الله قال‏:‏ ‏"‏إن أسقف نجران جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ابعث معي رجلاً أميناً حق أمين، فقال النبي‏:‏ ‏"‏لأبعثن رجلاً أميناً حق أمين، فاستشرف لها أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فقال النبي لأبي عبيدة بن الجراح‏:‏ اذهب معه‏.‏
قلت‏:‏ قول أبي موسى أسقف نجران؛ فجعله اسماً عجيب؛ فإنه ليس باسم، وإنما هو منزلة من منازل النصرانية، كالشماس والقس والمطران والبترك، والأسقف، واسمه أبو حارثة بن علقمة، أحد بني بكر بن وائل، ولم يسلم‏.‏ ذكر ذلك ابن إسحاق‏.‏

أسله بن الأسقع
ب أسلع بن الأسقع الأعرابي‏:‏ له صحبة‏.‏ روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في التيمم ‏"‏ضربة للوجه، وضربة لليدين إلى المرفقين‏"‏؛ قال أبو عمر‏:‏ لا أعلم له غير هذا الحديث، لم يرو عنه غير الربيع بن بدر المعروف بعليلة بن بدر، عن أخيه، وفيه نظر‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏

أسلع بن شريك
ب د ع أسلع بن شريك بن عوف الأعوجي التميمي‏.‏ خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحب راحلته‏.‏ نزل البصرة، روى عنه زريق المالكي المدلجي عن النبي، وفيه نظر، وكان مؤاخياً لأبي موسى‏.‏
روى العلاء بن أبي سوية، عن الهيثم بن زريق المالكي، عن أبيه عن الأسلع بن شريك قال‏:‏ ‏"‏كنت أرحل ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأصابتني جنابة في ليلة باردة، فخشيت أن أغتسل بالماء البارد، فأموت أو أمرض، فكرهت أن أرحل له، وأنا جنب، فقلت‏:‏ يا رسول الله، أصابتني جنابة، فقال‏:‏ تيمم يا أسلع، فقلت‏:‏ كيف‏؟‏ فضرب بيده الأرض ضربتين‏:‏ ضربة للوجه، وضربة لليدين إلى المرفقين‏"‏ قال‏:‏ أبو أحمد العسكري‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أسلم بن أوس
أسلم، بالميم، ابن أوس بن بجرة بن لاحارث بن غيان بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج بن حارثة بن ثعلبة الأنصاري الخزرجي الساعدي‏.‏
قال ابن ماكولا‏:‏ شهد أحداً، وقال هشام الكلبي‏:‏ هو الذي منعهم أن يدفنوا عثمان بالبقيع، فدفدنوه في حش كوكب، والحش‏:‏ النخل‏.‏
بجرة‏:‏ بفتح الباء وسكون الجيم، وغيان‏:‏ بالغين المعجمة والياء، تحتها نقطتان وآخره نون‏.‏ قاله الأمير أبو نصر‏.‏

أسلم بن بجرة
ب د ع أسلم بن بجرة الأنصاري الخزرجي‏:‏ ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم أسارى قريظة‏.‏ روى إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة، عن إبراهيم بن محمد بن أسلم بن بجرة، عن أبيه عن جده، قال‏:‏ ‏"‏جعلني رسول الله صلى الله عليه وسلم على أساري بني قريظة، فكنت أنظر إلى فرج الغلام، فإذا رأيته قد أنبت ضربت عنقه‏"‏‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ إسناد حديثه لا يدور إلا على إسحاق بن أبي فروة، ولم يصح عندي نسب أسلم بن بجرة هذا، وفي صحبته نظر‏.‏
قلت‏:‏ قد روي عن غير إسحاق؛ رواه الزبير بن بكار، عن عبد الله بن عمرو الفهري، عن محمد بن إبراهيم بن محمد بن أسلم عن أبيه، عن جده، فجعل في الإسناد محمد بن إبراهيم عوض محمد بن إسحاق‏.‏ أخرجه ثلاثته‏.‏
ولا أعلم‏:‏ هل هذا والذي قبله أسلم بن أوس بن بجرة واحد أو اثنان‏؟‏ ويكون في هذه الترجمة قد نسب إلى جده، وما أقرب أن يكونا واحداً؛ فإنهم كثيراً ما ينسبون إلى الجد؛ وذكرناه لئلا يراه من يظنه غير الأول، والله أعلم‏.‏

أسلم بن جبيرة
أسلم بن جبير بن حصين بن جبيرة بن حصين بن النعمان بن سنان بن عبد الأشهل الأنصاري الأوسي الأشهلي؛ قاله ابن الكلبي‏.‏
وقد ذكر البخاري أسلم بن الحصين بن جبيرة، وسيأتي ذكره، وأظنهما واحداً‏.‏

أسلم حادي رسول الله صلى الله عليه وسلم
د ع أسلم حادي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو رفيق رافع، روى ابن وهب، عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن جده أنه قال‏:‏ ما شعرنا ليلة، ونحن مع عمر، فإذا هو قد رحل رواحلنا، وأخذ راحلته، فرحلها، فلما أيقظنا ارتجز‏:‏ ‏"‏الرجز‏"‏
لا يأخذ الليل عليك بالهـم ** والبسن له القميص واعتم
وكن شريك رافع وأسلـم ** واخدم القوم لكيما تخـدم
فوثبنا إليه، وقد فرغ من رحله ورواحلنا، ولم يرد أن يوقظهم وهم نيام‏.‏
قال سعيد بن عبد الرحمن المدني‏:‏ كان رافع وأسلم حاديين للنبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسلم الحبشي
ب س أسلم الحبشي الأسود، ذكره أبو عمر، فقال‏:‏ أسلم الحبشي الأسود كان راعياً ليهودي، يرعى غنماً له، وكان من حديثه ما أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن علي بن السمين بإسناده إلى ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني إسحاق بن يسار أن راعياً أسود أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محاصر لبعض حصون خيبر، ومعه غنم كان فيها أجيراً لرجل من يعود، فقال‏:‏ يا رسول الله، أعرض علي الإسلام، فعرضه عليه فأسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحقر أحداً يدعوه إلى الإسلام، فعرضه عليه، فقال الأسود‏:‏ كنت أجيراً لصاحب هذا الغنم، وهي أمانة عندي، فكيف أصنع بها‏؟‏ فقال رسول الله‏:‏ اضرب في وجوهها؛ فإنها سترجع إلى ربها، فقام الأسود فأخذ حفنة من التراب، فرمى بها في وجوهها، وقال‏:‏ ارجعي إلى صاحبك فوالله لا أصحبك، فرجعت مجتمعة كأن سائقاً يسوقها، حتى دخلت الحصن، ثم تقدم الأسود إلى ذلك الحصن ليقاتل مع المسلمين، فأصابه حجر فقتله، وما صلى صلاة قط، فأتى به رسول الله، فوضع خلفه، وسجي بشملة كانت عليه، والتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر من أصحابه، ثم أعرض إعراضاً سريعاً، فقالوا‏:‏ يا رسول الله، أعرضت عنه‏.‏ قال‏:‏ إن معه لزوجته من الحور العين‏"‏‏.‏
وقد استدرك أبو موسى الراعي الأسود على أبي عبد الله، قال‏:‏ وذكر عبدان الأسود، وأعاده في أسلم، والأسود صفة له، وأسلم اسمه‏.‏ وذكر إسناد عبدان إلى محمد بن إسحاق عن أبيه إسحاق بن يسار أن راعياً أسود أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو محاصر لبعض حصون خيبر‏.‏ وذكر نحوه ما تقدم‏.‏
فأما استدراك أبي موسى على ابن منده، فلا وجه له، فإن ابن منده قد ذكره، وأنه قتل بخيبر، وإن كان قد وهم في أن كناه أبا سلمى، وروي عنه الحديث، فقد أتى بذكره وترجم عليه، والذي أظنه أن أبا موسى حيث رأى أبا نعيم قد نسب ابن منده إلى الوهم، ظن أن الترجمة كلها خطأ، وليس كذلك، وإنما أخطأ في البعض، وأصاب في الباقي، على ما نذكر في الترجمة التي بعد هذه، والله أعلم‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

أسلم الراعي
د ع أسلم الراعي الأسود‏.‏
قال ابن منده‏:‏ أسلم الراعي الأسود، يكنى أبا سلمى، استشهد بخيبر، روى حديثه أبو سلام، عن أبي سلمى الراعي، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏بخ بخ لخمس ما أثقلهن في الميزان‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ أبو سلمى راعي رسول الله صلى الله عليه وسلم زعم بعض الواهمي أن اسمه أسلم، وإنما اسمه حريث، وادعى أنه استشهد بخيبر، وهو وهم آخر، وذكر الحديث الذي رواه ابن منده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏بخ بخ لخمس ما أثقلهن في الميزان‏:‏ لا إله إلا الله، والله أكبر، وسبحان الله، والحمد لله، والولد الصالح يتوفى للرجل المسلم فيحتسيه‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ المستشهد بخيبر لا يروي عنه أبو سلام فيقول‏:‏ حدثنا؛ فلو قال عن أبي سلمى لكان مرسلاً‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسلم بن الحصين
د ع أسلم بن الحصين بن جبيرة بن النعمان بن سنان، ذكره البخاري في الصحابة ولم يذكر له حديثاً‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم، وقد تقدم أسلم بن جبير، وأنظهما واحداً والله أعلم‏.‏

أسلم أبو رافع
ب د ع أسلم أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
غلبت عليه كنيته، واختلف في اسمه؛ فقال ابن المدينة‏:‏ اسمه أسلم، ومثله قال ابن نمير، وقيل‏:‏ هرمز، وقيل‏:‏ إبراهيم، وقد تقدم في إبراهيم‏.‏
وهو قبطي، كان للعباس فوهبه للنبي صلى الله عليه وسلم وقيل‏:‏ كان مولى لسعيد بن العاصي فورقه بنوه، وهم ثمانية، فأعتقوه كلهم إلا خالداً؛ فإنه تمسك بنصيبه منه، فكلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم ليعتق نصيبه، أو يبيعه، أو يهبه منه، فلم يفعل، ثم وهبه رسول الله أعتقه، وقيل‏:‏ أعتق منهم ثلاثة، فأتى أبو رافع رسول الله صلى الله عليه وسلم يستعينه على من لم يعتق، فكلمهم فيه رسول الله، فوهبوه له، فأعتقه‏.‏ وهذا اختلاف، والصحيح‏:‏ أنه كان للعباس عم النبي صلى الله عليه وسلم فوهبه للنبي فأعتقه، فكان أبو رافع يقول‏:‏ ‏"‏أنا مولى رسول الله‏"‏، وبقي عقبه أشراف المدينة‏.‏
وزوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم مولاته سلمى، فولدت له عبيد الله بن أبي رافع، وكانت سلمى قابلة إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وشهدت معه خيبر، وكان عبيد الله خازناً لعلي بن أبي طالب، وكاتباً له أيام خلافته‏.‏
وشهد أبو رافع أحداً، والخندق، وما بعدهما من المشاهد، ولم يشهد بدراً؛ لأنه كان بمكة، وقصته مع أبي لهب لما ورد خبر بدر إلى مكة مشهورة‏.‏
روى عنه ابناه عبيد الله والحسن، وعطاء بن يسار‏.‏
وقد اختلفوا في وقت وفاته، فقيل مات قبل عثمان، وقيل‏:‏ مات في خلافة علي‏.‏
أخرجه ثلاثتهم، ويرد في الكنى، إن شاء الله تعالى‏.‏

أسلم بن سليم
د ع أسلم بن سليم، عم خنساء بنت معاوية بن سليم الصريمية‏.‏ وهم ثلاثة أخوة‏:‏ الحارث، ومعاوية، وأسلم‏.‏ ذكره ابن منده‏.‏
وقال أبو نعيم‏:‏ زعم بعض المتأخرين، يعني ابن منده، أن اسمه أسلم، ولا يصح، وأخرج له حديث عوف الأعرابي، عن خنساء بنت معاوية، عن عمها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏النبي في الجنة، والشهيد في الجنة، والمولود في الجنة، والموءودة في الجنة‏"‏ وبعض الرواة يقول‏:‏ حدثني عمتي‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسلم مولى عمر
د ع أسلم، مولى عمر بن الخطاب، من سبي اليمن، أدرك النبي صلى الله عليه وسلم قال محمد بن إسحاق‏:‏ بعث أبو بكر الصديق عمر بن الخطاب، رضي الله عنهما، سنة إحدى عشرة، فأقام للناس الحج، وابتاع فيها أسلم، قال‏:‏ إنه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره، وهو من الحبشة، قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه‏:‏ أن أباه أسلم‏.‏
روى عبد المنعم بن بشير بن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، عن أبيه عن جده أنه سافر مع النبي صلى الله عليه وسلم سفرتين، وعبد المنعم لا يعرف‏.‏
وقال أبو عبيد القاسم بن سلام‏:‏ مات أسلم سنة ثمانين، وقيل‏:‏ مات وهو ابن مائة سنة وأربع عشرة سنة، وصلى عليه مروان بن الحكم‏.‏ وهذا يناقض الأول؛ فإن مروان مات سنة أربع وستين، وكان قد عزل قبل ذلك عن المدينة، ورىو عن أسلم ابنه زيد، ومسمل بن جندب، ونافع مولى ابن عمر‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسلم بن عميرة
ب أسلم بن عميرة بن أمية بن عامر بن جشم بن حارثة الأنصاري الحارثي شهد أحداً، قاله الطبراني‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏
عميرة‏:‏ بفتح العين‏.‏

أسلم
س أسلم آخر؛ ذكره أبو موسى فقال‏:‏ قاله عبدان المروزي‏:‏ وقال‏:‏ لا أعلم ذكره ولا نسبه إلا في هذا الحديث، ويمكن أن يريد بأسلم قبيلة وهو أشبه، وقال، يعني عبدان، أخبرنا بندار وأبو موسى، قالا‏:‏ أخبرنا محمد بن جعفر، أخبرنا شعبة، عن قتادة، عن عبد الرحمن بن المنهال بن سلمة الخزاعي، عن عمه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأسلم‏:‏ ‏"‏صوموا هذا اليوم، قالوا‏:‏ إنا قد أكلنا قال‏:‏ صوموا بقية يوم عاشوراء‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ هذا حديث محفوظ بهذا الإسناد، مفهوم منه أن أسلم يراد به القبيلة، يدل عليه قوله‏:‏ قالوا قد أكلنا‏.‏
وقد ورد من حديث أسماء بن حارثة وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه إلى أسلم يأمرهم بصوم يوم عاشوراء‏.‏
قلت‏:‏ والصحيح قول أبي موسى‏.‏ ومن العجب أن عبدان يشتبه عليه ذلك مع ظهوره، ولولا أننا شرطنا أننا لا نترك ترجمة أخرجوها، لتركنا هذه وأشباهها‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أسماء بن حارثة
ب د ع أسماء بن حارثة بن هند بن عبد الله بن غياث بن سعد بن عمرو بن عامر بن ثعلبة بن مالك بن أفصى‏.‏ قاله أبو عمر، وقيل في نسبه غير ذلك‏.‏ قال ابن الكلبي‏:‏ أسماء بن حارثة بن سعيد بن عبد الله بن غياث بن سعد بن عمرو بن عامر بن ثعلبة بن مالك، ومالك بن أفصى هو أخو أسلم، وكثيراً يضاف ابنا مالك إلى أسلم، فيقال‏:‏ أسلمي، يكنى أسماء‏:‏ أبا هند‏.‏
له صحبة، وكان هو وأخوه هند من أهل الصفة قال أبو هريرة‏:‏ ‏"‏ما كنت أرى أسماء وهنداً ابني حارثة إلا خادمين لرسول الله صلى الله عليه وسلم من طول ملازمتهما بابه، وخدمتهما له‏"‏‏.‏
وأسماء هو الذي بعثه رسول الله يوم عاشوراء إلى قومه فقال‏:‏ مر قومك بصيام عاشوراء، فقال‏:‏ أرأيت إن وجدتهم قد طعموا‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏فليتموا‏"‏‏.‏
وتوفي سنة ست وستين بالبصرة، وهو ابن ثمانين سنة، قاله محمد بن سعد عن الواقدي، قال محمد بن سعد‏:‏ وسمعت غير الواقدي يقول‏:‏ توفي بالبصرة أيام معاوية، في إمارة زياد، وكانت وفاة زياد سنة ثلاث وخمسين‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
حارثة‏:‏ بالحاء المهملة والثاء المثلثة، وغياث‏:‏ بالغين المعجمة والثاء المثلثة‏.‏

أسماء بن ربان
ب أسماء بن ربان بن معاوية بن مالك بن سلي، وهو الحارث بن رفاعة بن عذرة بن عدي بن شمس بن طرود بن قدامة بن جرم بن ربان الجرمي، وهو الذي خاصم بني عقيل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في ‏"‏العقيق‏"‏ الذي في أرض بني عامر بن صعصعة، وليس الذي بالمدينة، فقضى به لجرم، وهو القائل‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وإني أخو جرم كما قد علمتـم ** إذا اجتمعت عند النبي المجامع
فإن أنتم لم تقنعوا بـقـضـائه ** فإني بما قال النبي لـقـانـع
أخرجه أبو عمر‏.‏
جرم‏:‏ بالجيم والراء، وربان‏:‏ بالراء والباء الموحدة، وآخره نون‏.‏

إسماعيل بن أبي حكيم
د ع إسماعيل بن أبي حكيم المزنين أحد بني فضيل‏.‏
روى عبد الله بن سلمة إسماعيل بن أبي حكيم عن ابن شهاب، عن إسماعيل بن أبي حكيم المزني، ثم أحد بني فضيل، قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إن الله، عز وجل، ليسمع قراءة‏:‏ لم يكن الذين كفروا؛ فيقول‏:‏ ‏"‏أبشر عبدي فوعزتي لأمكنن لك في الجنة حتى ترضى‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ كذا رواه محمد بن إسماعيل الجعفي عن عبد الله بن سلمة، وهو عندي إسناد منقطع، لم يذكر أحد من الأئمة إسماعيل في الصحابة، وقال ابن منده‏:‏ هذا حديث منكر‏.‏ أخرجه البخاري في الأفراد، ولا أعرف له رؤية ولا صحبة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

إسماعيل
د ع إسماعيل‏.‏ رجل من الصحابة، نزل البصرة، إن كان محفوظاً، أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود الأصفهاني، أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد -وأنا حاضر- أخبرنا أبو نعيم الحافظ، أخبرنا عبد الله بن جعفر بن إسحاق الموصلي، حدثنا محمد بن أحمد بن المثنى، أخبرنا جعفر بن عون، حدثنا إسماعيل بن أبي خالد، عن أبي بكر بن عمارة بن رويبة عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏جاء شيخ من أهل البصرة إلى أبي، فقال‏:‏ حدثنا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ سمعته يقول‏:‏ ‏"‏لا يلج النار رجل صلى قبل طلوع والشمس وقبل غروبها‏"‏ فقال الشيخ‏:‏ أنت سمعته من رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ سمعته أذناي، ووعاه قلبي، فقال الشيخ‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قلت، ولم يوافقني عليه أحد‏.‏ رواه شعبة والثوري وزائدة عن إسماعيل بن أبي خالد، ورواه عبد الملك بن عمير عن أبي بكر ولم يسم أحد منهم الرجل، ورواه يزيد بن هارون عن ابن أبي خالد، فقال فيه‏:‏ فسأله رجل من أهل البصرة يقال له‏:‏ إسماعيل ولم يتابع عليه‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
رويبة‏:‏ بضم الراء وفتح الواو‏.‏

إسماعيل الزيدي
س إسماعيل الزيدي‏.‏ ذكره أبو موسى مستدركاً على ابن منده وقال‏:‏ إن صح‏.‏
أخبرنا أبو موسى إذناً، أخبرنا أبو سعد محمد بن أبي عبد الله المعداني، أخبرنا محمد بن أحمد بن علي أخبرنا أحمد بن موسى، قال حديثني محمد بن عبد الله بن الحسين، أخبرنا أحمد بن عمرو الديبقي، حدثنا عبد الله بن شبيب، حدثني هارون بن يحيى بن هارون من ولد حاطب بن أبي بلتعة، حدثني زكريا بن إسماعيل الزيدي، من ولد زيد بن ثابت عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏خرجنا جماعة من الصحابة غداة من الغدوات، مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى وقفنا في مجمع طرف، فطلع أعرابي يجر عظام بعير حتى وقف على رسول الله، فقال‏:‏ كيف أصحب بأبي وأمي أنت يا رسول الله‏؟‏ فقال له‏:‏ أحمد الله تعالى إليك، وذكر الحديث، في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ إسماعيل بن زيد يروي عن أبيه‏:‏ لا أعلم له إدراكاً للنبي، ويروى هذا الحديث عن الثوري عن عمرو بن دينار عن نافع عن ابن عمر‏.‏
قلت‏:‏ هذا إسماعيل بن زيد بن ثابت يروي عن أبيه، وهو تابعي، ولا اعتبار بإرساله هذا الحديث فإن التابعين لم يزالوا يروون المراسيل، ومما يقوي أنه لم تكن له صحبة أن أباه زيد بن ثابت استصغر يوم أحد، وكانت سنة ثلاث من الهجرة فمن يكون عمره كذا كيف يقول ولده خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ وهذا إنما يقوله رجل‏.‏ وقد صح عن ابن مسعود أنه قال لما كتب زيد المصحف‏:‏ لقد أسلمت وإنه في صلب رجل كافر‏"‏ وهذا أيضاً يدل على حداثة سنه عند وفاة النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو موسى‏.‏

أسمر بن ساعد
د ع أسمر بن ساعد بن هلواث المازني‏.‏ مجهول، في إسناد حديثه نظر، روى أسمر بن ساعد بن هلواث قال‏:‏ ‏"‏وفدت أنا وأبي ساعد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له‏:‏ إن أبانا شيخ كبير، يعني هلواثاً، وقد سمع بك، وآمن بك، وليس به نهوض، وقد وجه إليك بلطف الأعراب، فقبل منه الهدية ودعا له ولوالده‏"‏‏.‏
وهذا غريب لا يعرف إلا من هذا الوجه‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسمر بن مضرس
ب د ع أسمر بن مضرس الطائي‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي الأمين، بإسناده إلى أبي داود السجستاني قال‏:‏ حدثنا محمد بن بشار، حدثني عبد الحميد بن عبد الله، حدثني أم الجنوب بنت نميلة، عن أمها سويدة بنت جابر، عن أمها عقيلة بنت أسمر بن مضرس قال‏:‏ ‏"‏أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فبايعهن فقال‏:‏ من سبق إلى ما لم يسبق إليه مسلم فهو له‏"‏ يقال‏:‏ هو أخو عروة بن مضرس، روت عنه ابنته عقيلة، وكلاهما أعرابيان، قاله أبو عمر‏.‏
وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ هو أسمر بن أبيض بن مضرس‏.‏ وذكرا الحديث، ولم يقولا هو أخو عروة بن مضرس، وقال أبو نعيم‏:‏ هو من أعراب البصرة‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
عقيلة‏:‏ بفتح العين المهملة وكسر القاف، ونميلة بضم النون‏.‏

الأسود بن أبيض
س الأسود بن أبيض؛ قاله أبو موسى وحده فيما استدركه على ابن منده عن عبدان، فقال عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك الأنصاري السلمي ورجال من أهله قالوا‏:‏ بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عتيك، وعبد الله بن أنيس، ومسعود بن سنان بن الأسود، وأبا قتادة بن ربعي بن بلدمة من بني سلمة، وأسود بن خزاعي حليفاً لهم، وأسود بن حرام حليفاً لبني سواد، وأمر عليهم عبد الله بن عتيك فطرقوا أبا رافع بن أبي الحقيق؛ قال ابن شهاب‏:‏ فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر فقال‏:‏ ‏"‏أفلحت الوجوه، قالوا‏:‏ أفلح وجهك يا رسول الله، قال‏:‏ أقتلتموه‏؟‏ قالوا‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ ناولوني السيف‏.‏ قال‏:‏ فلسه، فقال‏:‏ هذا طعامه في ذباب السيف‏"‏‏.‏
قال عبدان‏:‏ وقال حماد بن سلمة‏:‏ أسود بن أبيض أظنه أراد بدل ابن حرام‏.‏
لم يذكره غير أبي موسى‏.‏
السلمي بفتح السين واللام نسبة إلى سلمة بكسر اللام، وحرام‏:‏ بفتح الحاء والراء‏.‏

الأسود بن أبي الأسود
د ع الأسود بن أبي الأسود النهدي‏.‏ أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وهو مجهول‏.‏
روى يونس بن بكير، عن عنبسة بن الأزهر، عن ابن الأسود النهدي عن أبيه قال‏:‏ ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الغار، فأصيبت إصبع رجله، فقال‏:‏ ‏"‏الرجز‏"‏
هل أنت إلا أصبع دميت ** وفي سبيل الله ما لقيت
ذكره ابن منده‏.‏
وقال أبو نعيم‏:‏ ذكره بعض الواهمين عن يونس بن بكير، وذكر الحديث‏.‏ قال‏:‏ والصحيح ما رواه الثوري، وشعبة، وابن عيينة، وأبو عوانة وإسرائيل، والحسن وعلي ابنا صالح عن الأسود بن قيس، عن جندب البجلي، قال‏:‏ كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار فدميت إصبعه فقال مثله‏.‏
قلت‏:‏ وهذا أيضاً وهم، فإن جندباً البجلي لم يكن مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار، ولا كان مسلماً ذلك الوقت؛ فلو لم يقل‏:‏ كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم، لكان الأمر أسهل، إلا أن يكون أراد غاراً آخر فتمكن صحبته؛ على أنه إذا أطلق لم يعرف إلا الغار الذي اختفى فيه النبي صلى الله عليه وسلم لما هاجر‏.‏ أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

الأسود بن أصرم
د ع ب الأسود بن أصرم المحاربي‏.‏ عداده في أهل الشام، روى عنه سليمان بن حبيب وحده‏.‏
أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله بن أبي حبة، أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن الحسين بن حسنون، أخبرنا أبو محمد أحمد بن علي بن الحسن بن محمد بن أبي عثمان الدقاق، أخبرنا القاضي أبو القاسم الحسن بن علي بن المنذر، أخبرنا الحسين بن صفوان، أخبرنا أبو بكر بن أبي الدنيا، أخبرنا يونس بن عبد الرحيم العسقلاني، أخبرنا عمرو بن أبي سلمة، أخبرنا صدقة بن عبد الله عن عبيد الله بن علي القرشي، عن سليمان بن حبيب المحاربي، حدثني أسود بن أصرم المحاربي قال‏:‏ ‏"‏قلت‏:‏ يا رسول الله أوصني، قال‏:‏ أتملك يدك‏؟‏ قلت‏:‏ فما أملك إذا لم أملك يدي‏؟‏ قال‏:‏ أتملك لسانك‏؟‏ قلت‏:‏ فما أملك إذا لم أملك لساني‏؟‏ قال‏:‏ لا تبسط يدك إلا إلى خير، ولا تقل بلسانك إلا معروفاً‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

الأسود بن أبي البختري
ب د ع الأسود بن أبي البختري، واسم أبي البختري‏:‏ العاص بن هاشم بن الحارث بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب القرشي الأسدي، وأمه عاتكة بنت أمية بن الحارث بن أسد‏.‏
أسلم الأسود يوم الفتح، وصحب النبي صلى الله عليه وسلم وقتل أبوه أبو البختري يوم بدر كافراً؛ قتله المجذر بن ذياد البلوي‏.‏ وكان ابنه سعيد بن الأسود جميلاً فقالت فيه امرأة‏:‏
ألا ليتني أشري وشاحي ودملجي ** بنظرة عين من سعيد بن أسود
روى سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال‏:‏ لما بعث معاوية بسر بن أبي أرطاة إلى المدينة ليقتل شيعة علي، أمره أن يستشير الأسود، فلما دخل المسجد سد الأبواب وأراد قتلهم، فنهاه الأسود بن أبي البختري، وكان الناس اصطلحوا عليه أيام علي ومعاوية‏.‏
هذا كلام أبي عمر‏.‏
وذكره ابن منده وأبو نعيم فقالا‏:‏ الأسود بن البختري بن خويلد سأل النبي صلى الله عليه وسلم، ذكره البخاري في الصحابة، وذكرا حديث أبي حازم، أن الأسود بن البختري، قال‏:‏ ‏"‏يا رسول الله، أعظم لأجري أن أستغني عن قومي‏"‏‏.‏
قلت‏:‏ كذا أخرجاه فقالا‏:‏ البختري بغير أبي، وقالا‏:‏ هو ابن خويلد، وإنما هو كما ذكره أبو عمر‏:‏ لا أعلم في بني أسد‏:‏ الأسود بن البختري بن خويلد، فإن كان ولا أعرفه، فهما اثنان، وإلا فالحق مع أبي عمر، ومما يقوي أن الحق هو الذي قاله أبو عمر أن الزبير لم يذكره في ولد خويلد، وذكر الأسود بن أبي البختري، كما ذكرناه عن أبي عمر، وأيضاً فإن أبا موسى قد استدرك على ابن منده الأسود بن أبي البختري، فلو لم يكن وهمه فيه ظاهراً؛ حتى كأنه غيره‏.‏‏.‏‏.‏ لما استدركه عليه، ونسبه ابن الكلبي أيضاً كما نسبه أبو عمر‏.‏
البختري بالباء الموحدة والخاء المعجمة، والمجذر‏:‏ بضم الميم وبالجيم والذال المعجمة وآخره راء، وذياد بكسر الذال المعجمة، وبالياء تحتها نقطتان، وآخره دال مهملة‏.‏

الأسود بن ثعلبة
ب د ع الأسود بن ثعلبة اليربوعي شهد النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يقول‏:‏ ‏"‏لا يجني جان إلا على نفسه‏"‏؛ ذكره محمد بن سعد فيمن نزل الكوفة من الصحابة‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
وقد استدركه أبو موسى على ابن منده، وهو في كتاب ابن منده، فلا وجه لذكره‏.‏

لأسود بن حازم
د ع الأسود بن حازم بن صفوان بن عزار نزل بخارى‏.‏ روى أبو أحمد بحير بن النضر، عن أبي جميل عباد بن هشام الشامي، وكان مؤذناً في بمجكث قرية من قرى بخارى قال‏:‏ رأيت رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقال له‏:‏ الأسود بن حازم بن صفوان بن عزار، وكنت آتيه مع أبي وأنا يومئذ ابن ست أو سبع سنين فقال شهدت غزوة الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا يومئذ ابن ثلاثين سنة، فسئل‏:‏ كما أتى لك‏؟‏ قال خمس وخمسون ومائة سنة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
بحير بفتح الباء الموحدة، وكسر الحاء المهملة‏.‏


الأسود الحبشي
د ع الأسود الحبشي‏.‏ الذي سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الصور والألوان‏.‏
روى أبو قاسم الطبراني، عن علي بن عبد العزيز، عن محمد بن عمار الموصلي، عن عفيف بن سالم عن أيوب بن عتبة، عن عطاء، عن ابن عمر قال‏:‏ ‏"‏جاء رجل من الحبشة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ سل واستفهم، قال‏:‏ يا رسول الله، فضلتم علينا بالصور والألوان والنبوة؛ أفرأيت إن آمنت بمثل ما آمنت به، وعملت مثل ما عملت إني لكائن معك في الجنة‏؟‏ قال‏:‏ نعم، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ والذي نفسي بيده، إنه ليرى بياض الأسود في الجنة من مسيرة ألف عام، وذكر الحديث، إلى أن بكى الأسود، ومات فدفنه النبي صلى الله عليه وسلم ودلاه في حفرته‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

الأسود بن حرام
أسود بن حرام‏.‏ تقدم ذكره في الأسود بن أبيض فليطلب منه‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

الأسود بن خزاعي
د ع الأسود بن خزاعي وقيل‏:‏ خزاعي بن الأسود السلمي، من حلفاء بني سلمة الأنصار، أحد من قتل ابن أبي الحقيق‏.‏
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بإسناده إلى يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني الزهري، عن عبد الله بن كعب بن مالك في حديث قتل أبي رافع اليهودي قال‏:‏ فلما قتلت الأوس كعب بن الأشرف، تذكرت الخزرج رجلاً هو في العداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم مثله، فذكروا أبا رافع بن أبي الحقيق بخيبر، فاستأذنوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في قتله، فأذن لهم، فخرج إليه عبد الله بن عتيك، وعبد الله بن أنيس، ومسود بن سنان، والأسود بن خزاعي، حليف لهم من أسلم‏.‏
وروي عن عطاء بن يسار عن أبي رافع أن النبي صلى الله عليه وسلم لما حصر خيبر وأمر علياً بقتالهم قال‏:‏ فبرز رجل من مذحج من خيبر، فبرز إليه الأسود بن خزاعي، فقتله الأسود وأخذ سلبه‏.‏
أخرجه ابنه منده وأبو نعيم‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:23 am

الأسود بن خطامة
د ع الأسود بن خطامة الكناني أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وهو أخو زهير بن خطامة؛ روى حديثه إسماعيل بن النضر بن الأسود بن خطامة عن أبيه عن جده قال‏:‏ ‏"‏خرج زهير بن خطامة وافداً حتى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فآمن بالله ورسوله‏"‏ فذكر إسلام الأسود بن خطامة بطوله‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصراً‏.‏

الأسود بن خلف
ب د ع الأسود بن خلف بن عبد يغوث القرشي الزهري، ويقال‏:‏ الجمحي، قال أبو عمر‏:‏ وهو أصح، وقال ابن منده وأبو نعيم؛ هو زهري أدرك النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال‏:‏ حدثني أبي، أخبرنا عبد الرزاق، حدثنا ابن جريرج، قال‏:‏ أخبرني عبد الله بن عثمان بن خيثم، أن محمد بن الأسود بن خلف أخبره أن أباه الأسود رأى النبي صلى الله عليه وسلم يبايع الناس عند قرن مصقلة، فبايع الناس على الإسلام والشهادة قال‏:‏ قلت‏:‏ وما الشهادة‏؟‏ قال‏:‏ أخبرني محمد بن الأسود بن خلف أنه بايعهم على الإيمان بالله، وشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله‏"‏‏.‏
ومن حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏الولد مبخلة مجبنة‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قلت‏:‏ قول أبي عمر‏:‏ الصحيح أنه من جمح، فلا شك حيث رآه ابن خلف ظنه من جمح مثل‏:‏ أمية وأبي بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح‏.‏ غلب على ظنه أنه من جمح، وليس كذلك؛ لأنه ليس لخلف أب اسمه عبد يغوث، وأما ابن منده وأبو نعيم فذكراه زهرياً خسب‏.‏ وفيه أيضاً نظر؛ فإن عبد مناف بن زهرة ولد وهباً، وولد وهب عبد يغوث، وولد عبد يغوث الأسود، وكان من المستهزئين ولم يسلم؛ وإنما الأسود الصحابي في زهرة هو الأسود بن عوف، وسيرد ذكره، وليس في نسبه خلف، ولا عبد يغوث، ولكنهم قد اتفقوا على نسبه إلى خلف؛ ولعل فيه ما لم نره‏.‏
وقد ذكره أبو أحمد العسكري فقال‏:‏ الأسود بن خلف بن عبد يغوث، قال‏:‏ قال المطين‏:‏ هو قرشي، أسلم يوم فتح مكة، وعبد يغوث بن وهب هو خال رسول الله صلى الله عليه وسلم أخور آمنة أم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يدرك المبعث‏.‏ وابنه الأسود، كان أحد المستهزئين بالنبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين، مضى على كفره، قال‏:‏ وأظن أن خلف بن عبد يغوث أخوه؛ وهذا قريب مما ذكرناه، والله أعلم‏.‏

الأسود بن ربيعة اليشكري
د ع الأسود بن ربيعة بن أسود اليشكري‏.‏ عداده في أعراب البصرة روى عباية أو ابن عباية، رجل من بني ثعلبة، عن أسود بن ربيعة بن أسود اليشكري أن النبي صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة قام خطيباً فقال‏:‏ ‏"‏ألا إن دماء الجاهلية وغيرها تحت قدمي إلا السقاية والسدانة‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

الأسود بن ربيعة
س الأسود بن ربيعة‏.‏ استدركه أبو موسى على ابن منده، وقال‏:‏ روى سيف بن عمر، عن ورقاء بن عبد الرحمن الحنظلي، قال قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسود بن ربيعة، أحد بني ربيعة بن مالك بن حنظلة فقال‏:‏ ما أقدمك‏؟‏ قال‏:‏ أقترب بصحبتك، فترك الأسود وسمي المقترب فصحب النبي صلى الله عليه وسلم وشهد علي صفين‏.‏ هكذا أورد ابن شاهين، وإحدى الترجمتين وهم فيما أرى، انتهى كلام أبي موسى‏.‏
وقد ذكر أبو موسى هذه الترجمة وجعل هذا الأسود هو المقترب، وذكر الأسود بن عبس، وسيذكر إن شاء الله تعالى، وسماه هناك‏:‏ المقترب، وذكر الطبري أن عمر بن الخطاب استعمل الأسود بن ربيعة أحد بني ربيعة بن مالك على جند البصرة، وهو صحابي مهاجري، وهو الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏جئت لأقترب إلى الله تعالى بصحبتك‏"‏ فسماه المقترب‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

الأسود بن زيد
ب س ع الأسود بن زيد الأنصاري‏.‏
قال موسى بن عقبة‏:‏ فيمن شهد بدراً من الأنصار ثم من الخزرج ثم من بني سلمة‏:‏ الأسود بن زيد بن ثعلبة بن عبيد بن غنم؛ قاله أبو نعيم‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ أسود بن زيد بن قطبة ويقال‏:‏ الأسود بن رزم بن زيد بن قطبة بن غنم الأنصاري، من بني عبيد بن عدي‏.‏ ذكره موسى بن عقبة فيمن شهد بدراً‏.‏
وقال أبو موسى مستدركاً على ابن منده مثل قول أبي نعيم، وقال أيضاً‏:‏ أخبرنا أبو علي، أخبرنا أبو نعيم، أخبرنا فاروق الخطابي، أخبرنا زياد بن الخليل، أخبرنا إبراهيم بن المنذر، أخبرنا فليح عن موسى بن عقبة، عن ابن شهاب مثله، يعني قول أبي نعيم، وقال‏:‏ ابن ثعلبة بن عبيد بن غنم‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ وقال غيرهما‏:‏ ابن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن تزيد بن جشم بن الخزرج بن ثعلبة‏.‏
فأما على ما ساقه أبو نعيم وأبو موسى فيحتمل أن يكونا أسقطا عدياً بين عبيد وغنم، وقد جرت عادة النسابين بذلك يفعلون كثيراً، وحينئذ يستقيم النسب، فيكون أسود بن زيد بن ثعلبة بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة‏.‏ وهكذا ساق النسب ابن الكلبي، وأما على ما ساقه أبو عمر ففيه اختلاف‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو عمر وأبو موسى‏.‏
سلمة‏:‏ بكسر اللام، وتزيد‏:‏ بالتاء فوقها نقطتان، وجشم‏:‏ بضم الجيم، وفتح الشين المعجمة‏.‏

الأسود بن سريع
ب د ع الأسود بن سريع بن حمير بن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس، واسمه الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم التميمي السعدي، يكنى أبا عبد الله، غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ ومرة بن عبيد هو أخو منقر بن عبيد، يجتمع الأسود بن سريع والأحنف بن قيس في عبادة، وهو أول من قص في جامع البصرة‏.‏
روى عنه الحسن وعبد الرحمن بن أبي بكرة‏.‏ قال ابن منده‏:‏ لا يصح سماعهما منه، وروى عنه الأحنف بن قيس‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل قال‏:‏ حدثني أبي، أخبرنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة، أخبرنا علي بن زيد، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة، عن الأسود بن سريع قال‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ يا رسول الله، إني قد حمدت ربي بمحامد ومدح وإياك، قال‏:‏ هات ما حمدت به ربك، قال‏:‏ فجعلت أنشده، فجاء رجل آدم فاستأذن، قال، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ س س، ففعل ذلك مرتين أو ثلاثاً، قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله، من هذا الذي استنصتني له‏؟‏ قال‏:‏ هذا عمر بن الخطاب، هذا رجل لا يحب الباطل‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

الأسود بن سفيان
ب س الأسود بن سفيان بن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي، أخو هبار بن سفيان بن عبد الأسد، وابن أخي أبي سلمة، في صحبته نظر‏.‏ أخرجه أبو عمر وأبو موسى؛ إلا أن أبا موسى قال‏:‏ أسود بن عبد الأسد، ولم يذكر سفيان، وقال‏:‏ قال عبدان‏:‏ لا تعرف له رواية، إلا أن ابن عباس ذكر اسمه، وهذا ليس بشيء؛ فإن ابن الكلبي والزبير بن بكار قالا‏:‏ إن الأسود بن عبد الأسد قتل ببدر كافراً، وذكر الزبير‏:‏ سفيان بن عبد الأسد وابنه الأسود‏.‏

الأسود بن سلمة
س الأسود بن سلمة بن حجر بن وهب بن ربيعة بن معاوية الكندي‏.‏ وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ومعه ابنه، فدعا له؛ ذكره ابن الكلبي فيمن وفد على النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

الأسود والد عامر بن الأسود
ب الأسود والد عامر بن الأسود‏.‏
روى هشيم وأبو عوانة، عن يعلى بن عطاء، عن عامر بن الأسود، عن أبيه أ،ه شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح في مسجد الخيف فلما قضى صلاته إذا هو برجلين في أخريات الناس لم يصليا، فأتى بهما ترعد فرائصهما، فقال‏:‏ ما منعكما أن تصليا معنا‏؟‏‏.‏‏.‏ الحديث‏.‏
وخالفهما شعبة فقال‏:‏ عن يعلى بن عطاء عن جابر بن يزيد بن الأسود، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله سواء‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏

الأسود بن عبد الأسد
س الأسود بن عبد الأسد‏.‏ تقدم القول فيه في الأسود بن سفيان‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

الأسود بن عبد الله
ب د الأسود بن عبد الله السدوسي اليمامي وقيل‏:‏ عبد الله بن الأسود‏.‏ وفد على النبي صلى الله عليه وسلم مع بشير بن الخصاصية‏.‏
روى الصعق بن حزن، عن قتادة قال‏:‏ هاجر من ربيعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة رجال من سدوس‏:‏ بشير بن الخصاصية، وأسود بن عبد الله من اليمامة، وعمرو بن تغلب من النمر بن قاسط، وفرات بن حيان، من بني عجل‏.‏
أخرجه ثلاثتهم، ويرد في عبد الله بن الأسود أكثر من هذا‏.‏

الأسود بن عبس
س الأسود بن عبس بن أسماء بن وهب بن رباح بن عوذ بن منقذ بن كعب بن ربيعة بن ملك بن زيد مناة بن تميم‏.‏
ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وقال‏:‏ ‏"‏أتيتك لأقترب إليك‏"‏ فسمي‏:‏ المقترب‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو علي الحداد، أخبرنا أبو أحمد العطار إجازة، أخبرنا عمر بن أحمد، أخبرنا محمد بن إبراهيم، أخبرنا محمد بن يربد، عن رجال هشام بن الكلبي، عن هشام، عن أبيه بذلك‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
وقد تقدم أن الأسود بن ربيعة هو المقترب، وهو رواية سيف بن عمر، وقد تقدم ذكره والله أعلم‏.‏

أسود بن عمران
ب د ع أسود بن عمران البكري‏.‏ من بكر بن وائل من ربيعة وقيل‏:‏ عمران بن الأسود، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم، حديثه عند حكام بن سليم، عن عمرو بن أبي قيس، عن ميسرة النهدي، عن أبي المحجل، عن عمران بن الأسود، أو الأسود بن عمران قال‏:‏ ‏"‏كنت رسول قومي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ووافدهم، لما دخلوا في الإسلام وأقروا‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم؛ قال أبو عمر‏:‏ في إسناده مقال‏.‏

أسود بن عوف
ب د ع أسود بن عوف بن عبد عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة القرشي الزهري، أخو عبد الرحمن بن عوف بن عبد الحارث، وأمه‏:‏ الشفاء بنت عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة، له صحبة، هاجر قبل الفتح، وهو والد جابر بن الأسود الذي ولى المدينة لابن الزبير وجابر هو الذي جلد سعيد بن المسيب في بيعة ابن الزبير، قاله أبو عمر‏.‏
وقال محمد بن سعد الواقدي‏:‏ أسلم يوم الفتح، ومات بالمدينة، وله بها دار‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏


أسود بن عويم
د ع أسود بن عويم السدوسي‏.‏
روى عنه حبيب بن عامر بن مسلم السدوسي أنه قال‏:‏ ‏"‏سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجمع بين الحرة والأمة فقال‏:‏ للحرة يومان وللأمة يوم‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

الأسود بن مالك
د ع الأسود بن مالك الأسدي اليمامي، أخو الحدرجان بن مالك، لهما صحبة ووفادة على النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
روى إسحاق بن إبراهيم الرملي، عن هاشم بن محمد بن هاشم بن جزء بن عبد الرحمن بن جزء بن الحدرجان بن مالك، قال حدثني أبي عن أبيه عن جده قال‏:‏ حدثني أبي جزء بن الحدرجان عن أبيه‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏قدمت أنا وأخي الأسود على رسول الله صلى الله عليه وسلم فآمنا به وصدقناه، وكان جزء، والأسود قد خدما رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحباه‏"‏‏.‏
قال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ تفرد به إسحاق الرملي‏.‏

الأسود بن وهب
ب د ع الأسود بن نوفل بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة القرشي الأسدي، وكان من مهاجرة الحبشة، وهو ابن أخي خديجة بنت خويلد، وابن عم ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى، وأمه فريعة بنت عدي بن نوفل بن عبد مناف بن قصي، وهو جد أبي الأسود محمد بن عبد الرحمن بن الأسود بن نوفل، يتيم عروة بن الزبير، شيخ مالك بن أنس‏.‏
وروى محمد بن إسحاق في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة إلى جوار النجاشي‏:‏ الأسود بن نوفل بن خويلد بن أسد بن عبد العزى‏.‏
وقال الزبير بن بكار‏:‏ كان نوفل شديداً على المسلمين، وهو الذي قرن أبا بكر وطلحة في حبل بمكة لأجل الإسلام، فقيل لهما‏:‏ القرينان، وقتل يوم بدر كافراً، قال‏:‏ وقد انقرض ولد نوفل بن خويلد‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

الأسود بن هلال
س الأسود بن هلال المحاربي‏.‏
كوفي قتل في الجماجم سنة نيف وثمانين، وقيل‏:‏ أدرك الجاهلية أيضاً، استدركه أبو موسى على ابن منده‏.‏

الأسود بن وهب
ب د ع الأسود بن وهب بن عبد مناف بن زهرة، وقيل‏:‏ وهب بن الأسود‏.‏
روى صدقة بن عبد الله، عن أبي معيد حفص بن غيلان، عن زيد بن أسلم، عن وهب بن الأسود، عن أبيه الأسود بن وهب خال النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ألا أنبئك بشيء عسى الله أن ينفعك به‏؟‏ قال‏:‏ بلى، قال‏:‏ إن أربى الربا استطالة المرء في عرض أخيه بغير حق‏"‏‏.‏ رواه أبو بكر الأعين، عن عمرو بن أبي سلمة، عن أبي معيد، عن الحكم الأيلي عن زيد بن أسلم، عن وهب بن الأسود خال النبي صلى الله عليه وسلم، عن النبي بهذا‏.‏
وروى القاسم عن عائشة رضي الله عنها‏:‏ ‏"‏إن الأسود بن وهب خال النبي صلى الله عليه وسلم استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي‏:‏ يا خال، ادخل‏.‏ فدخل، فبسط له رداءه، وقال‏:‏ اجلس عليه، قال‏:‏ حسبي، قال‏:‏ اجلس على ما أنت عليه‏؟‏ قال‏:‏ إن الخال والد يا خال، من أسدي إليه معروف فلم يشكر، فليذكر، فإنه إذا ذكر فقد شكر‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

الأسود بن يزيد
ب س الأسود بن يزيد بن قيس بن عبد الله بن مالك بن علقمة بن سلامان بن كهل بن بكر بن عوف بن النخع النخعي‏.‏
أدرك النبي صلى الله عليه وسلم مسلماً ولم يره، روي عنه أنه قال‏:‏ ‏"‏قضى فينا معاذ في اليمن، ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي، في رجل ترك ابنته وأخته، فأعطى الابنة النصف والأخت النصف‏"‏‏.‏
والأسود هذا هو صاحب ابن مسعود، وهو أخو عبد الرحمن بن يزيد، وابن أخي علقمة بن قيس، وكان أكبر من علقمة، وهو خال إبراهيم بن يزيد أمه مليكة بنت يزيد النخعي، روى عن عمر وابن مسعود وعائشة رضي الله عنهم، وهو من فقهاء الكوفة وأعيانهم توفي سنة خمس وسبعين‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

الأسود
د ع الأسود‏.‏ كان اسمه أسود، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم أبيض‏.‏
روى بكر بن سوادة، عن سهل بن سعد قال‏:‏ كان رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم اسمه أسود، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم أبيض، وقد تقدم ذكره في أبيض‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسيد بن أبي أسيد
س أسيد، بفتح الهمزة وكسر السين، هو أسيد بن أبي أسيد، فالأول مفتوح الهمزة، والثاني بضمها وفتح السين، وهو أبو أسيد مالك بن ربيعة بن البدن، وقيل‏:‏ البدي، والأول أكثر، ابن عامر بن عوف بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرجي الساعدي‏.‏
ذكره عبدان المروزي في الصحابة، وروي بإسناده عن عمر بن الحكم، عن أسيد بن أبي أسيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة من بلجون، فبعثني فجئتها، فأنزلتها بالشعب في أجم، ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ يا رسول الله، جئتك بأهلك، قال‏:‏ فأتاها، فأهوى إليها ليقبلها، فقالت‏:‏ أعوذ بالله منك، فقال‏:‏ عذت بمعاذ، فردها إلى أهلها‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ كذا أورده عبدان، والصحيح أن عمر بن الحكم روى ذلك عن أبي أسيد، وهذا هو المشهور، والمستعيذة قد اختلف فيها؛ فقيل‏:‏ أميمة، وقيل‏:‏ مليكة الليثية، وقيل‏:‏ عزة، وقيل‏:‏ فاطمة بنت الضحاك‏.‏
وقوله‏:‏ من بلجون‏:‏ يريد بني الجون‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أسيد بن أبي أناس
س أسيد، بالفتح أيضاً، وهو أسيد بن أبي أناس بن زنيم بن عمرو بن عبد الله بن جابر بن محمية بن عبيد بن عدي بن الدئل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر الكناني الدؤلي العدوي‏.‏ وهو ابن أخي سارية بن زنيم الذي ناداه عمر بن الخطاب، وهو على المنبر‏.‏
وقال أبو أحمد العسكري‏:‏ أسيد -بكسر السين- منهم أسيد بن أبي أناس، وهو أسيد بن زنيم؛ فعلى هذا يكون أخا سارية‏.‏
وكان أسد شاعراً فأهدر النبي صلى الله عليه وسلم دمه؛ قال ابن عباس‏:‏ إن وفد بني عدي بن الدئل قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم فيهم الحارث بن وهب، وعويمر بن الأخرم، وحبيب وربيعة ابنا مسلمة، ومعهم رهط من قومهم، وطلبوا منه أن لا يقاتلوه، ولا يقاتلوا معه قريشاً، وتبرءوا إليه من أسيد بن أبي أناس، وقالوا‏:‏ إنه قد نال منك، فأباح النبي صلى الله عليه وسلم دمه، وبلغ أسيداً ذلك؛ فأتى الطائف، فلما كان عام الفتح خرج سارية بن زنيم إلى الطائف، فأخبر أسيداً بذلك، وأتى به النبي صلى الله عليه وسلم فجلس بين يديه وأسلم، فأمنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسح وجهه وصدره، فقال‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وأنت الفتى تهدي معداً لدينـهـا ** بل الله يهديها وقال لك‏:‏ أشهـد
فما حملت من ناقة فوق كورها ** أبر وأوفى ذمة من مـحـمـد
وأكسى لبرد الخال قبل ابتذالـه ** وأعطى لرأس السابق المتجرد
تعلم رسـو الـلـه أنـك قـادر ** على كل حي متهمين ومنجـد
تعلم بأن الركب ركب عويمـر ** هم الكاذبون المخلفو كل موعد
أنبوا رسول الله أن قد هجوتـه‏؟‏ ** فلا رفعت سوطي إلي إذن يدي
سوى أنني قد قلت‏:‏ ويلم فـتـية ** أصيبوا بنحس لا بطلق وأسعـد
وهي أكثر من هذا‏.‏
فلما أنشده‏:‏
**وأنت الفتى تهدي معداً لدينها**
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏بل الله يهديها‏"‏ قال الشاعر‏:‏
**بل الله يهديها وقال لك اشهد**
قال أبو نصر الأمير‏:‏ أسيد بن أبي أناس بن زنيم بن محمية بن عبيد بن عدي بن الديل، كان شاعراً، وهو الذي كان يحرض على علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، فأهدر رسول الله صلى الله عليه وسلم دمه، ثم أتاه عام الفتح فأسلم وصحبه‏.‏ وقد أسقط ابن ماكولا من نسبه، والصحيح ما ذكرناه أولاً‏.‏
وذكره المرزباني، بضم الهمزة وفتح السين، والأول أصح‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أسيد بن جارية
ب س أسيد -بفتح الهمزة أيضاً- وهو أسيد بن جارية بن أسيد بن عبد الله بن غيرة بن عوف بن ثقيف، وهو قسي بن مبه بن بكر بن هوازن‏.‏
أسلم يوم الفتح، وشهد حنيناً‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وهو جد عمرو بن أبي سفيان بن أسيد الذي روى عنه الزهري حديث الذبيح إسحاق قال البخاري‏:‏ وقيل‏:‏ عمرو بن أسيد، والأول أصح‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

أسيد بن سعية القرظي
ب س أسيد بالفتح أيضاً هو ابن سعية القرظي، أسلم وأحرز ماله، وحسن إسلامه‏.‏ وذكر الطبري عن ابن حميد، عن سلمة، عن أبي إسحاق قال‏:‏ ثم إن ثعلبة بن سعية، وأسيد بن سعية، وأسد بن عبيد، وهم من بني هدل، أسلموا تلك الليلة التي نزلت فيها قريظة على حكم سعد‏.‏
قال البخاري‏:‏ توفي أسيد بن سعية، وثعلبة بن سعية، في حياة النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وقد تقدم الخلافة في اسمه في أسد‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

أسيد بن صفوان
ب د ع أسيد بن صفوان‏.‏ بالفتح أيضاً، له صحبة، عداده في أهل الحجاز، تفرد بالرواية عنه عبد الملك بن عمير‏.‏
أخبرنا أبو منصور بن مكارم بن أحمد بن سعيد المؤدب بإسناده إلى أبي زكرياء يزيد بن إياس الأزدي الموصلي، حدثنا محمد بن عبد الله بن عمار، أخبرنا علي بن حرب، أخبرنا دلهم بن يزيد الموصلي، حدثنا العوام بن حوشب، أخبرنا عمر بن إبراهيم الهاشمي، عن عبد الملك بن عمير، عن أسيد بن صفوان وكانت له صحبة بالنبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏لما توفي أبو بكر، رضي الله عنه، ورجت المدينة بالبكاء، ودهش الناس، كيوم قبض النبي صلى الله عليه وسلم، جاء علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، مسرعاً باكياً مسترجعاً، وهو يقول‏:‏ ‏"‏اليوم انقطعت خلافة النبوة‏"‏ حتى وقف على باب البيت الذي فيه أبو بكر، ثم قال‏:‏ ‏"‏رحمك الله يا أبا بكر؛ كنت أول القوم إسلاماً، وأخلصهم إيماناً، وأكثرهم يقيناً، وأعظمهم غناء، وأحدبهم على الإسلام، وأحوطهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وآمنهم على أصحابه، وأحسنهم صحبة، وأفضلهم مناقب، وأكثرهم سوابق، وأرفعهم درجة، وأقربهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلساً، وأشبههم به هدياً وسمتاً وخلقاً ودلاً، وأشرفهم منزلة، وأكرمهم عليه، وأوثقهم عنده، فجزاك الله عن الإسلام وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم خيراً؛ صدقت برسول الله حين كذبه الناس؛ فسماك الله في كتابه صديقاً‏"‏‏.‏
وذكر الحديث بطوله‏.‏
ورواه أبو عمر الضرير، عن عمران القطان أبي العوام، عن أبي حفص عمر بن إبراهيم العدوي، بإسناده ورواه بعض المراوزة عن عمر بن إبراهيم عن إسماعيل بن عياش، عن عبد الملك بن عمير، عن أسيد بن صفوان‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أسيد بن عمرو
س أسيد بن عمرو بن محصن بن عمرو، من بني عمرو بن مبذول ثم من بني النجار شهد بدراً‏.‏
اختلف في اسمه فقيل‏:‏ بشر، وقيل‏:‏ بشير وقيل‏:‏ ثعلبة أخرجه أبو موسى، وقال‏:‏ أخرجوه في غير باب الألف؛ إلا أن طلبه في كتبهم في باب الألف لم يجده، وعسى أن لا يعرف أنه مختلف فيه‏.‏

أسيد بن كرز
د أسيد بن كرز القسري، بالفتح أيضاً، ذكره ابن منيع وقد تقدم نسبه في أسد، وهو جد خالد بن عبد الله القسري، وقيل‏:‏ أسد، وهو الصحيح، وروى خالد بن عبد الله بن يزيد بن أسيد، عن أبيه، عن جده أسيد بن كرز، وكان خالد ممدحاً؛ إلا أنه كان يبالغ في سب علي، فقيل‏:‏ كان يفعله خوفاً من بني أمية، وقيل غير ذلك، وكان أمير العراق لهشام بن عبد الملك بن مروان‏.‏
أخرجه ابن منده‏.‏

أسيد المزني
د ع أسيد المزني، بالفتح أيضاً، مجهول‏.‏ روى حديثه يحيى بن سعيد الأنصاري القطان عن عبد الله بن أبي سلمة، عن أسيد المزني قال‏:‏ أتيت النبي صلى الله عليه وسلم يوماً أريد أن أسأله، فوجدت عنده رجلاً يريد أن يسأله، فأعرض عنه مرتين أو ثلاثاً، ثم قال‏:‏ ‏"‏من كان عنده أوقية، ثم سأل فقد سأل إلحافاً‏"‏ هذا حديث غريب‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسيد بن ثعلبة
ب أسيد، بضم الهمزة وفتح السين، هو أسيد بن ثعلبة الأنصاري، شهد بدراً، وشهد صفين مع علي بن أبي طالب‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏

أسيد بن أبي الجدعاء
س أسيد، بضم الهمزة، هو ابن أبي الجدعاء‏.‏ أخرجه أبو موسى وقال‏:‏ قال ابن ماكولا‏:‏ يقال له صحبة، روى عنه عبد الله بن شقيق، كذا ذكره ابن ماكولا، والذي روى عنه ابن شقيق المشهور أنه عبد الله بن أبي الجدعاء‏.‏

أسيد بن حضير
ب د ع أسيد، بضم الهمزة أيضاً هو أسيد بن حضير بن سماك بن عتيك ابن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل بن جشم بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي الأشهلي‏.‏
يكنى‏:‏ أبا يحيى، بابنه‏.‏ يحيى، وقيل‏:‏ أبا عيسى، كناه بها النبي صلى الله عليه وسلم وقيل‏:‏ كنيته أبو عتيك، وقيل‏:‏ أبو حضير، وقيل‏:‏ أبو عمرو‏.‏
وكان أبوه حضير فارس الأوس في حروبهم مع الخزرج، وكان له حصن واقم وكان رئيس الأوس يوم بعاث، وأسلم أسيد قبل سعد بن معاذ على يد مصعب بن عمير بالمدينة، وكان إسلامه بعد العقبة الأولى، وقيل الثانية، وكان أبو بكر الصديق، رضي الله عنه، يكرمه ولا يقدم عليه واحداً، ويقول‏:‏ إنه لا خلاف عنده‏.‏
أمه أم أسيد بنت السكن، وشهد العقبة الثانية، وكان نقيباً لبني عبد الأشهل، وقد اختلف في شهوده بدراً، فقال ابن إسحاق وابن الكلبي‏:‏ لم يشهدها، وقال غيرهما‏:‏ شهدها وشهد أحداً وما بعدها من المشاهد، وشهد مع عمر فتح البيت المقدس‏.‏
روى عنه كعب بن مالك وأبو سعيد الخدري، وأنس بن مالك، وعائشة رضي الله عنها‏.‏
وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين زيد بن حارثة، وكان من أحسن الناس صوتاً بالقرآن، وكان أحد العقلاء الكملة أهل الرأي، وله في بيعة أبي بكر أثر عظيم‏.‏
روى عنه أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للأنصار‏:‏ إنكم سترون بعدي أثرة، قالوا‏:‏ فما تأمرنا يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏اصبروا حتى تلقوني على الحوض‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو محمد القاسم بن علي بن هبة الله بن عساكر، عن أبي المظفر القشيري إجازة، قال‏:‏ أخبرنا أبو القاسم عبد الكريم، أخبرنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن الأزهري، أخبرنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الحافظ، حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكيم، أخبرنا أبي وشعيب بن الليث، عن الليث عن خالد، هو ابن يزيد، عن أبي هلال، يعني سعيداً، عن يزيد بن الهاد، عن عبد الله بن خباب، عن أبي سعيد الخدري، عن أسيد بن حضير، وكان من أحسن الناس صوتاً بالقرآن، قال‏:‏ قرأت عليلة سورة البقرة، وفرس لي مربوط، ويحيى ابني مضطجع قريب مني وهو غلام، فجالت الفرس، فقمت، وليس لي هم إلا ابني، ثم قرأت، فجالت الفرس، فقمت وليس لي هم إلا ابني، ثم قرأت فجالت الفرس، فرفعت رأسي، فإذا شيء كهيئة الظلة في مثل المصابيح، مقبل من السماء فهالني، فسكت، فلما أصبحت غدوت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال‏:‏ اقرأ يا أبا يحيى؛ فقلت قد قرأت، فجالت فقمت ليس هم لي إلا ابني، فقال لي‏:‏ اقرأ يا أبا يحيى، فقلت‏:‏ قد قرأت فجالت الفرس فقال‏:‏ اقرأ أبا حضير فقلت‏:‏ قد قرأت فرفعت رأسي فإذا كهيئة الظلة فيها المصابيح فهالني؛ فقال‏:‏ تلك الملائكة دنوا لصوتك؛ ولو قرأت حتى تصبح لأصبح الناس ينظرون إليهم‏.‏
أخبرنا أبو منصور بن مكارم بن أحمد المؤدب، أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن محمد بن صفوان، أخبرنا الخطيب أبو الحسن علي بن إبراهيم السراج، أخبرنا أبو طاهر هبة الله بن إبراهيم بن أنس، قال‏:‏ حدثنا أبو الحسن علي بن عبيد الله بن طوق قال‏:‏ حدثنا أبو جابر عبد العزيز بن حيان قال‏:‏ حدثنا محمد بن عبد الله بن عمار قال‏:‏ حدثنا المعافى بن عمران، عن سليمان بن بلال، عن سهيل عن أبيه، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏نعم الرجل أبو عبيدة بن الجراح، نعم الرجل معاذ بن جبل، نعم الرجل أسيد بن حضير، نعم الرجل معاذ بن عمرو بن الجموح‏"‏‏.‏
توفى أسيد بن حضير في شعبان سنة عشرين، وحمل عمر بن الخطاب رضي الله عنه السرير حتى وضعه بالبقيع؛ وصلى عليه، وأوصى إلى عمر، فنظر عمر في وصيته، فوجد عليه أربعة آلاف دينار، فباع ثمر نخله أربع سنين بأربع آلاف، وقضى دينه‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
حضير بضم الحاء المهملة وفتح الضاد المعجمة وبعدها ياء تحتها نقطتان وآخره راء‏.‏

أسيد ابن أخي رافع
د ع أسيد، بالضم أيضاً؛ هو ابن أخي رافع بن خديج؛ روى عنه عكرمة ومجاهد، روى أبو مسعود عن حماد بن مسعدة، عن ابن جريج، عن عكرمة بن خالد أن أسيداً حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إذا وجد الرجل سرقة، وكان الرجل غير متهم، إن شاء أخذها بالثمن وإن شاء اتبع سارقه‏"‏‏.‏ وقضى بذلك أبو بكر وعمر وعثمان؛ قاله ابن منده‏.‏
وقال أبو نعيم في هذه الترجمة‏:‏ ذكره بعض الواهمين، يعني ابن منده وأخرج له هذا الحديث، وهو أسيد بن ظهير؛ وروي هذا الحديث بعينه، عن ابن جريج، عن عكرمة بن خالد المخزومي، أن أسيد بن ظهير الأنصاري أحد بني حارثة كان عاملاً على اليمامة وأن مروان كتب إليه أن معاوية كتب إليه‏:‏ ‏"‏أيما رجل سرقت منه سرقة فهو أحق بها حيثما وجدها‏"‏‏.‏ فكتب إلى مروان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى أن كان الذي ابتاعها من الذي سرقها غير متهم فخير سيدها، فإن شاء أخذ ما سرق منه بثمنه، أو اتبع سارقه، ثم قضى بذلك بعده أبو بكر وعمر وعثمان‏.‏ فكتب بذلك مروان إلى معاوية، فكتب إليه معاوية‏:‏ إنك لست أنت ولا أسيد بقاضيين علي، ولكني قضيت عليكما فيما وليت فأرسل مروان إلى أسيد بكتاب معاوية فقال أسيد‏:‏ لست اقضي ما وليت بما قال معاوية‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ رواه هذا الواهم من حديث أبي مسعود، ولم ينسب أسيداً، وجعله ترجمة على حدة وقد أخرج أبو مسعود هذا الحديث في مسند المقلين عن حماد في ترجمة أسيد بن ظهير، وإن لم ينسب أسيداً‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم، والصواب قول أبي نعيم‏.‏
وأسيد بضم الهمزة وفتح السين، وظهير بضم الظاء المعجمة وفتح الهاء‏.‏

أسيد بن ساعدة
ب س أسيد، بضم الهمزة أيضاً، هو ابن ساعدة بن عامر بن عدي بن جشم بن مجدعة بن حارثة بن الحارث الأنصاري الأوسي الحارثي‏.‏
شهد أحداً هو وأخوه أبو حثمة وابنه يزيد بن أسيد، وهو عم سهل بن أبي حثمة‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو موسى‏.‏
حارثه‏:‏ بالحاء والثاء المثلثة‏.‏

أسيد بن سعية
ب س أسيد، بالضم أيضاً، هو ابن سعية، وقيل‏:‏ بفتح الهمزة، وقيل‏:‏ أسد، وقد تقدم ذكره فيهما‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ قال إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق‏:‏ أسيد بالضم، وقال يونس بن بكير عنه‏:‏ أسيد بالفتح، قال الدارقطني‏:‏ وهو الصواب‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

أسيد بن ظهير
ب د ع أسيد بن ظهير، بضم الهمزة أيضاً، وظهير بن رافع بن عدي بن زيد بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي الحارثي‏.‏ له صحبة ورواية، ساق ابن منده وأبو نعيم نسبه كما ذكرناه؛ إلا أنهما قالا‏:‏ عدي بن زيد بن جشم، فأسقطا زيداً الأول وعمراً، وأثبتهما ابن الكلبي وأبو عمر وغيرهما، وهو الصواب وقالا‏:‏ هو عم رافع بن خديج، وليس كذلك، وإنما هو ابن عمه؛ لأن رافع بن خديج بن رافع بن عدي، فظهير عمه، وهو أخو أنس بن ظهير لأبيه وأمه، وأخو عباد بن بشر لأمه، أمهم فاطمة بنت بشر بن عدي بن غنم بن عوف، ويكنى أسيد‏:‏ أبا ثابت، عداده في أهل المدينة، استصغر يوم أحد، وشهد الخندق‏.‏
أخبرنا إسماعيل بن عبد الله، وأبو جعفر بن السمين، وإبراهيم بن محمد، قالوا بإسنادهم عن أبي عيسى الترمذي، قال‏:‏ حدثنا أبو كريب وابن وكيع قالا‏:‏ أخبرنا أبو أسامة، عن عبد الحميد بن جعفر، عن ابن أبي الأبرد أنه سمع أسيد بن ظهير، وكان من أصحاب النبي، يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏صلاة في مسجد قباء كعمرة‏"‏‏.‏ واسم ابن أبي الأبرد زياد مولى بني خطمة‏.‏
وروى ابن منده بإسناده عن عمير بن عبد المجيد، عن عبد الحميد بن جعفر، عن أبيه، عن رافع بن خديج، عن أسيد بن الحارث الهجيمي، وهو أحد الأثبات المتقنين؛ فقال‏:‏ رافع بن أسيد بن ظهير عن أبيه‏.‏
توفي أسيد بن ظهير في خلافة عبد الملك بن مروان‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
ظهير‏:‏ بضم الظاء المعجمة وفتح الهاء، وخديج‏:‏ بفتح الخاء المعجمة وكسر الدال المهملة وآخره جيم‏.‏

أسيد بن يربوع
ب ع س أسيد، بالضم، هو ابن يربوع بن البدي بن عمرو بن عوف بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج الأنصاري الخزرجي الساعدي‏.‏
وهو ابن عم أبي أسيد مالك بن ربيعة الساعدي، شهد أحداً، وقتل باليمامة شهيداً‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى‏.‏
البدي‏:‏ بالباء الموحدة، وقيل بالياء تحتها نقطتان، وآخره ياء، وقيل‏:‏ البدن بالباء الموحدة وآخره نون، وقال أبو أحمد العسكري‏:‏ البدي بالباء الموحدة وتشديد الدال، وليس بشيء، قال أبو عمر‏:‏ واختلفوا في فتح الدال وكسرها‏.‏

أسير بن جابر
د ع أسير، بضم الهمزة وفتح السين وآخره راء، هو أسير بن جابر، يعد في البصريين، في صحبته نظر؛ روى عمران القطان، عن قتادة، عن أبي العالية، عن أسير بن جابر أن ريحاً هبت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلعنها رجل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا تلعنها فإنها مأمورة، ومن لعن شيئاً ليس بأهله رجعت اللعنة عليه‏"‏‏.‏
ورواه أبان، عن قتادة عن أبي العالية، عن ابن عباس‏.‏
من حديث أسير ما رواه حميد بن عبد الرحمن عنه قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ ‏"‏إن الحياء لا يأتي إلا بخير‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أسير بن عروة
ب س أسير بن عروة وقيل‏:‏ ابن عمرو بن سواد بن الهيثم بن ظفر بن سواد الأنصاري الظفري الأوسي‏.‏
روى الواقدي بإسناده عن محمود بن لبيد، قال‏:‏ كان أسير بن عروة رجلاً منطيقاً بليغاً، فسمع بما قال قتادة بن النعمان بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر في بني أبيرق للنبي صلى الله عليه وسلم، فجمع جماعة من قومه، وأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ إن قتادة وعمه عمدا إلى أهل بيت منا، أهل حسب وصلاح، يقولان لهم القبيح بغير ثبت ولا بينة، ثم انصرف، فأقبل قتادة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجبهه رسول الله فقام قتادة من عنده، وأنزل الله تعالى فيهم ‏{‏إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا‏}‏‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو موسى؛ إلا أن أبا موسى جعل الترجمة أسير بن عمرو، وقيل‏:‏ ابن عروة، وجعلها أبو عمر‏:‏ أسير بن عروة حسب، وهما واحد‏.‏

أسير بن عمرو الدرمكي، بالضم أيضاً‏.‏
أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمع منه، قال علي بن المديني‏:‏ أسير بن عمرو هو أسير بن جابر، قاله ابن منده‏.‏ وروى هو وأبو نعيم أنه روي عن النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏أصرم الأحمق‏"‏‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ أسير بن عمرو بن جابر، ويقال‏:‏ يسير، بالياء، المحاربي، ويقال فيه‏:‏ أسير بن جابر، ويسير بن جابر، فينسب إلى جده، وقيل‏:‏ إنه كندي، يكنى‏:‏ أبا الخيار، قاله عباس عن ابن معين، وقال علي بن المديني‏:‏ أهل الكوفة يسمونه أسير بن عمرو، وأهل البصرة يسمونه أسير بن جابر، وهو معدود في كبار أصحاب ابن مسعود، وروي عن أبي بكر وعمر، وروى عنه من أهل البصرة زرارة بن أوفى، أبو نضرة وابن سيرين، ومن أهل الكوفة المسيب بن رافع، وأبو إسحاق الشيباني‏.‏
وولد مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات سنة خمس وثمانين، وأدرك الجاهلية، قاله أبو إسحاق الشيباني‏.‏
وروى حميد بن عبد الرحمن عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏لا يأتيك من الحياء إلا خير‏"‏‏.‏
وروى عمرو بن قيس بن أسير، وقيل‏:‏ يسير عن أبيه، عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏أصرم الأحمق‏"‏‏.‏
ورواه شهاب بن خراش، عن أبيه، عن أسير بن عمرو، وكان رأى النبي صلى الله عليه وسلم، موقوفاً‏.‏
أخرجه ثلاثتهم؛ إلا أن أبا عمر جعل هذا وأسير بن جابر واحداً، وجعلهما ابن منده وأبوه نعيم اثنين، والله أعلم‏.‏

أسير بن عمرو
ب د ع أسير، بالضم والراء أيضاً، هو أسير بن عمرو بن قيس بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج يكنى‏:‏ أبا سليط بن أبي خارجة الأنصاري الخزرجي النجاري، من بني عدي بن النجار‏.‏
شهد بدراً، روى عنه ابنه عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏نهى أكل لحوم الحمر الأهلية بخيبر، والقدور تفور بها، فأكفأناها‏"‏‏.‏
وقيل فيه‏:‏ أسيرة بالهاء في آخره؛ ذكره ابن ماكولا وأبو عمر‏.‏
وقد ذكره محمد بن إسحاق من رواية سلمة‏:‏ أسيرة، وذكره من رواية يونس‏:‏ أنس ونذكره في أنس، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ثلاثتهم، ويذكر في الكنى، إن شاء الله تعالى‏.‏



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:27 am

باب الهمزة والشين المعجمة وما يثلثهما

الأشج العبدي
ب د ع الأشج العبدي‏.‏ واسمه‏:‏ المنذر بن الحارث بن زياد بن عصر بن عوف بن عمرو بن عوف بن جذيمة بن عوف بن بكر بن عوف بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان العبدي العصري‏.‏ قاله ابن الكلبي، وقيل في نسبه غير ذلك، ويذكر في المنذر بن عائذ، إن شاء الله تعالى‏.‏
وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم في وفد عبد القيس‏.‏
أخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبي الحسن بن أبي عبد الله الطبري الديني المخزومي الفقيه الشافعي، بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي بن المثنى، قال‏:‏ قال حدثنا محمد بن الصباح، أخبرنا هشيم، أخبرنا يونس بن عبيد، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة، عن الأشج أشج عبد القيس قال‏:‏ قال لي النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن فيك لخلتين يحبهما الله، قال‏:‏ يا رسول الله، ما هما‏؟‏ قال‏:‏ الحلم والأناة، أو الحلم والحياء، قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله كانا في أم حديث‏؟‏ قال‏:‏ بل قديم، قال‏:‏ قلت‏:‏ الحمد لله الذي جبلني على خلتين يحبهما‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أشرس بن غاضرة
د ع أشرس بن غاضرة‏.‏
له صحبة وذكر، روى إسحاق بن الحارث القرشي، قال‏:‏ رأيت عمير بن جابر، وأشرس بن غاضرة الكندي، وكانت لهما صحبة، يخضبان بالحناء والكتم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أشرف
س أشرف‏.‏ غير منسوب، ذكره ابن ياسين فيمن قدم هراة من الصحابة‏.‏
أخبرنا أبو موسى كتابة، أخبرنا أبو زكرياء بن منده إجازة، أخبرنا عمي، أخبرنا أبو سعيد النصروي بنيسابور، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن العباس بن أحمد بن عصم، أخبرنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ياسين الحافظ بذلك‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أشرف
س أشرف آخر، قال أبو موسى‏:‏ قدم من الشام، ذكرناه في ترجمة أبرهة‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

الأشعث العبدي
د ع الأشعث بن جودان العبدي‏.‏ قدم على النبي صلى الله عليه وسلم وقيل‏:‏ عمير بن جودان، وهو الصحيح‏.‏
روى أبو حمزة، عن عطاء بن السائب، عن عمير بن الأشعث بن جودان، عن أبيه أنه قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في وفد عبد القيس، ورواه غيره فقال‏:‏ الأشعث بن عمير بن جودان، قال ابن منده‏:‏ وهو الصواب، وقال أبو نعيم‏:‏ الصحيح الأشعث بن عمير عن أبيه، فقلبه بعض الناس‏.‏ عن ابن شقيق عن أبي حمزة عن عطاء فقال‏:‏ عمير بن الأشعث وهو خطأ، والذي ذكرناه عن ابن منده مثل أبي نعيم، فما لطعنه عليه وجه‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

الأشعث بن قيس
ب د ع الأشعث بن قيس بن معدي كرب بن معاوية بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن الحارث بن معاوية بن ثور الكندي‏.‏
كذا ساق نسبه ابن منده وأبو نعيم، والذي ذكره هشام الكلبي‏:‏ الأشعث، واسمه‏:‏ معدي كرب بن قيس، وهو الأشج بن معدي كرب بن معاوية بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية الأكرمين، ابن الحارث الأصغر بن معاوية ابن الحارث الأكبر بن معاوية بن ثور بن مرتع واسمه، عمرو بن معاوية بن ثور بن عفير، وثور بن عفير هو كندة، وإنما قيل له‏:‏ كندة، لأنه كند أباه النعمة‏.‏
وهكذا ذكره أبو عمر أيضاً، وهو الصحيح، وكنيته‏:‏ أبو محمد‏.‏
وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم سنة عشر من الهجرة في وفد كندة، وكانوا ستين راكباً فأسلموا، وقال الأشعث لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنت منا، فقال‏:‏ ‏"‏نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفو أمنا ولا ننتفي من أبينا‏"‏، فكان الأشعث يقول‏:‏ ‏"‏لا أوتي بأحد ينفي قريشاً من النضر بن كنانة إلا جلدته‏"‏‏.‏
ولما أسلم خطب أم فروة أخت أبي بكر الصديق فأجيب إلى ذلك، وعاد إلى اليمن‏.‏
أخبرنا الخطيب أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر، بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، قال‏:‏ حدثنا محمد بن طلحة، عن عبد الله بن شريك العامري، عن عبد الرحمن بن علي الكندي، عن الأشعث بن قيس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أشكر الناس لله أشكرهم للناس‏"‏‏.‏
وكان الأشعث ممن ارتد بعد النبي صلى الله عليه وسلم، فسير أبو بكر الجنود إلى اليمن، فأخذوا الأشعث أسيراً، فأحضر بين يديه، فقال له‏:‏ استبقني لحربك وزوجني أختك، فأطلقه أبو بكر وزوجه أخته، وهي أم محمد بن الأشعث، ولما تزوجها اخترط سيفه، ودخل سوق الإبل فجعل لا يرى جملاً ولا ناقة إلا عرقبه، وصاح الناس‏:‏ كفر الأشعث، فلما فرغ طرح سيفه، وقال‏:‏ إني والله ما كفرت، ولكن زوجني هذا الرجل أخته، ولو كنا ببلادنا لكانت لنا وليمة غير هذه، يا أهل المدينة، انحروا وكلوا، ويا أصحاب الإبل، تعالوا خذوا أثمانها فما رئي وليمة مثلها‏.‏
وشهد الأشعث اليرموك بالشام، ففقئت عينه، ثم سار إلى العراق فشهد القادسية والمدائن، وجلولاء، ونهاوند، وسكن الكوفة وابتنى بها داراً، وشهد صفين مع علي، وكان ممن ألزم علياً بالتحكيم، وشهد الحكمين بدومة الجندل، وكان عثمان، رضي الله عنه، قد استعمله على أذربيجان، وكان الحسن بن علي تزوج ابنته، فقيل‏:‏ هي التي سقت الحسين السم، فمات منه‏.‏
وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث‏.‏ روى عنه قيس بن أبي حازم، وأبو وائل وغيرهما، وشهد جنازة، وفيها جرير بن عبد الله البجلي، فقدم الأشعث جريراً، وقال‏:‏ إن هذا لم يرتد عن الإسلام وإني ارتددت، ونزل فيه قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلاً‏}‏ الآية، لأنه خاصم رجلاً في بئر، فنزلت‏.‏
وتوفي سنة اثنتين وأربعين، وصلى عليه الحسن بن علي، قاله ابن منده، وهذا وهم؛ لأن الحسن لم يكن بالكوفة سنة اثنتين وأربعين، إنما كان قد سلم الأمر إلى معاوية وسار إلى المدينة‏.‏
وقال أبو نعيم‏:‏ توفي بعد علي بأربعين ليلة وصلى عليه الحسن بن علي‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ مات سنة اثنتين وأربعين، وقيل‏:‏ سنة أربعين، وصلى عليه الحسن بن علي، وهذا لا مطعن فيه على أبي عمر‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أشيم الضبابي
ب س أشيم الضبابي، قتل في حياة النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا إسماعيل بن عبيد وغير واحد بإسنادهم إلى أبي عيسى الترمذي، حدثنا قتيبة وغير واحد، قالوا حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري، عن سعيد بن المسيب قال‏:‏ إن عمر كان يقول‏:‏ ‏"‏الدية على العاقلة، ولا ترث المرأة من دية زوجها، حتى أخبره الضحاك بن سفيان الكلابي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إليه أن ورث امرأة أشيم الضبابي من دية زوجها‏"‏‏.‏
قال الترمذي‏:‏ هذا حديث حسن صحيح‏.‏
وأخبرنا أبو موسى الأصفهاني إجازة، أخبرنا أبو الفتح إسماعيل بن الفضل، وأبو الفضل جعفر بن عبد الواحد، قالا‏:‏ أخبرنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الرحيم، أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر أبو الشيخ، أخبرنا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى، حدثنا عبد الله بن عمر بن إياس أخبرنا ابن المبارك، عن مالك، عن الزهري، عن أنس قال‏:‏ كان قتل أشيم خطأ‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏

باب الهمزة والصاد وما يثلثهما

أصبغ بن غياث
د ع أصبغ بن غياث، أو عتاب، ذكره بعض الرواة في الصحابة، روى حماد بن بحر، عن محمد بن ميسر، عن عمر بن سليمان، عن جابر، عن الشعبي عن الأصبغ بن غياث أو عتاب -شك حماد- قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏فيكم أيتها الأمة خلتان لم يكونا في الأمم قبلكما‏"‏ الحديث‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
ميسر‏:‏ بضم الميم وفتح السين المهملة المشددة‏.‏

أصحمة النجاشي
د ع أصحمة النجاشي ملك الحبشة، أسلم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأحسن إلى المسلمين الذين هاجروا إلى أرضه، وأخباره معهم ومع كفار قريش الذي طلبوا منه أن يسلم إليهم المسلمين مشهورة، وتوفي ببلاده قبل فتح مكة، وصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة وكبر عليه أربعاً؛ وأصحمة اسمه، والنجاشي لقب له ولملوك الحبشة، مثل كسرى للفرس، وقيصر للروم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم؛ وهذا وأشباهه ممن لم ير النبي صلى الله عليه وسلم، ليس لذكرهم في الصحابة معنى؛ وإنما اتبعناهم في ذلك‏.‏

أصرم الشقري
ب د ع أصرم الشقري‏:‏ من شقرة بطن من تميم؛ واسم شقرة معاوية بن الحارث بن تميم بن مر؛ إنما سمي شقرة ببيت قاله وهو‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وقد أحمل الرمح الأصم كعوبه ** به من دماء الحي كالشقرات
وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فدعاه له النبي، وسماه زرعة‏.‏
روى بشر بن المفضل، عن بشير بن ميمون، عن عمه أسامة بن أخدري، عن أصرم قال‏:‏ أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بغلام أسود، فقلت‏:‏ يا رسول الله، إني اشتريت هذا، وإني أحببت أن تسميه وتدعو له بالبركة، فقال‏:‏ ما اسمك‏؟‏ قلت‏:‏ أصرم، قال‏:‏ بل أنت زرعة، فما تريده‏؟‏ قلت‏:‏ أريده راعياً، قال‏:‏ فهو عاصم، وقبض النبي صلى الله عليه وسلم كفه‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

أصرم
د ع أصرم، ويقال أصيرم، واسمه‏:‏ عمرو بن ثابت بن وقش بن زغبة بن زعوراء بن عبد الأشهل بن جشم بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي الأشهلي‏.‏
قتل يوم أحد، وشهد له النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، وسيذكر في عمرو، إن شاء الله تعالى، أتم من هذا‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أصيد بن سلمة
س أصيد بن سلمة السلمي‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازه أخبرنا أبو زكرياء، هو ابن منده في كتابه، أخبرنا أبي وعمي، قالا‏:‏ حدثنا أبو طاهر عبد الواحد بن أحمد الشيرازي بما أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن محمود البزاز بتستر أخبرنا الحسن بن أحمد بن المبارك، أخبرنا أحمد بن علي الهزاز الكوفي، أخبرنا محمد بن عمران بن أبي ليلى، حدثنا سعيد بن عبيد الله بن الوليد الرصافي، عن أبيه، عن أبي جعفر محمد بن علي، عن أبيه علي، عن أبيه الحسين، عن أبيه علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال‏:‏
‏"‏بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية، فأسروا رجلاً من بني سليم، يقال له‏:‏ الأصيد بن سلمة، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم رق له، وعرض عليه الإسلام، فأسلم، فبلغ ذلك أباه وكان شيخاً فكتب إليه يقول‏:‏ ‏"‏الكامل‏"‏
من راكب نحو المدينة سالماً ** حتى يبلغ ما أقول الأصـيدا
إن البنين شرارهم أمثالـهـم ** من عق والده وبر الأبعـدا
أتركت دين أبيك والشم العلى ** أودوا وتابعت الغداة محمدا
فلأي أمر يا بني عققتـنـي ** وتركتني شيخاً كبيراً مفنـدا
أما النهار فدمع عيني ساكب ** وأبيت ليلى كالسليم مسهـدا
فلعل رباً قد هداك لـدينـه ** وبدينه لا تتركني مـوحـدا
واعلم بأنك إن قطعت قرابتي ** وعققتني لم ألف إلا للعـدى
فلما قرأ كتاب أبيه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره واستأذنه في جوابه، فأذن له، فكتب إليه‏:‏ ‏"‏الكامل‏"‏
إن الذي سمك السمـاء بـقـدرة ** حتى علا في ملكه فـتـوحـدا
بعث الذي لا مثله فيما مـضـى ** يدعو لرحمته النبي مـحـمـدا
ضخم الدسيعة كالغزالة وجهـه ** قرناً تأزر بالمكـرام وارتـدى
فدعا العباد لدينه فتـتـابـعـوا ** طوعاً وكرهاً مقبلين على الهدى
وتخوفوا النار التي من أجلـهـا ** كان الشقي الخاسر المـتـلـددا
واعلم بأنك ميت ومـحـاسـب ** فإلى متى هذي الضلالة والردى
فلما قرأ كتاب ابنه أقبل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏

أصيل بن عبد الله الهذلي
ب س أصيل بن عبد الله الهذلي، وقيل‏:‏ الغفاري‏.‏
روى ابن شهاب الزهري قال‏:‏ ‏"‏قدم أصيل الغفاري قبل أن يضرب الحجاب على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فدخل على عائشة، رضي الله عنها، فقالت له‏:‏ يا أصيل، كيف عهدت مكة‏؟‏ قال‏:‏ عهدتها قد أخصب جنابها وابيضت بطحاؤها‏.‏ قالت‏:‏ أقم حتى يأتيك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم يلبث أن دخل عليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا أصيل، كيف عهدت مكة‏؟‏ قال‏:‏ عهدتها والله قد أخصب جنابها، وابيضت بطحاؤها وأعذق إذرخرها، وأسلب ثمامها وأمشر سلمها، فقال‏:‏ حسبك يا أصل، لا تحزنا‏"‏ رواه محمد بن عبد الرحمن القرشي، عن مدلج، هو ابن سدرة السلمي، قال قدم أصيل الهذلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة، نحوه‏.‏
ورواه الحسن عن أباه بن سعيد بن العاص، أنه قدم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال له‏:‏ ‏"‏يا أبان، كيف تركت أهل مكة‏؟‏ قال‏:‏ تركتهم وقد جيدوا‏.‏ وذكر نحوه‏"‏‏.‏
قوله‏:‏ أعذق إذخرها‏:‏ أي صارت له أفنان كالعذوق، والإذخر‏:‏ نبت معروف بالحجاز‏.‏
وأسلب ثمامها أي‏:‏ أخوص وصار له خوص، والثمام‏:‏ نبت معروف بالحجاز ليس بالطويل‏.‏
وقوله‏:‏ وأمشر سلمها أي‏:‏ أورق واخضر، وروي‏:‏ وامش بغير راء يعني أن ثمارها خرجت ناعمة رخصة كالمشاش، والأول أصح وقوله‏:‏ جيدوا أي أصابهم الجود، وهو المطر الواسع، فهو مجود‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو موسى، وروي من طرق، وفيه اختلاف ألفاظ، والمعاني متقاربة‏.

باب الهمزة مع الضاد
وما يثلثهما



الأضبط بن حيي


ع س الأضبط بن حيي بن زعل الأكبر‏.‏
روى حديثه عبد المهيمن بن الأضبط بن زعل الأكبر، عن أبيه الأضبط قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ليس منا من لم يرحم صغيرنا، ويوقر كبيرنا‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏


الأضبط السلمي


ع د الأضبط السلمي أبو حارثة، حديثه عن عبد الرحمن بن حارثة بن الأضبط، عن أبيه، عن جده الأضبط السلمي، وكانت له صحبة، قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏اطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏



باب الهمزة مع العين
وما يثلثهما


أعرس بن عمرو


د ع أعرس بن عمرو اليشكري‏.‏ يعد في البصريين‏.‏
روى حديث عبد الله بن يزيد بن الأعرس، عن أبيه، عن جده، قال‏:‏ ‏"‏أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بهدية فقبلها مني، ودعا لنا في مرعانا‏"‏‏.‏ وله بهذا الإسناد أحاديث‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏



الأعشى المازني


ب د ع الأعشى المازني‏.‏ من بني مازن بن عمرو بن تميم، واسمه عبد الله بن الأعور، وقيل غير ذلك، سكن البصرة‏.‏
أخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبي عبد الله الطبري بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي بن المثنى، قال‏:‏ حدثنا المقدمي، حدثنا أبو عشر يوسف بن يزيد، حدثني صدقة بن طيسلة، قال‏:‏ حدثني معن بن ثعلبة المازني، حدثني الأعشى المازني أنه قال‏:‏ أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأنشدته‏:‏ ‏"‏الرجز‏"‏
يا مالك الناس وديان العـرب ** إني لقيت ذربة من الـذرب
غدوت أبغيها الطعام في رجب ** فخلفتني في نـزاع وهـرب
أخلفت العهد ولطت بالـذنـب ** وهن شر غالب لمن غـلـب
قال‏:‏ فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ وهن شر غالب لمن غلب‏.‏
وسبب هذه الأبيات أن الأعشى كانت عنده امرأة اسمها معاذة، فخرج يمير أهله من هجر، فهربت امرأته بعده ناشزاً عليه، فعاذت برجل منهم يقال له‏:‏ مطرف بن نهصل فجعلها خلف ظهره، فلما قدم الأعشى لم يجدها في بيته، وأخبر أنها نشزت عليه، وأنها عاذت بمطرف، فأتاه فقال له‏:‏ يا ابن عم، عندك امرأتي معاذة فافدعها إلي، فقال‏:‏ ليست عندي، ولو كانت عندي لم أدفعها إليك، وكان مطرف أعز منه، فسار إلى النبي صلى الله عليه وسلم فعاذ به، وقال الأبيات، وشكا إليه امرأته وما صنعت، وأنها عند مطرف بن نهصل، فكتب النبي صلى الله عليه وسلم إلى مطرف‏:‏ انظر امرأة هذا معاذة فادفعها إليه، فأتاه كتاب النبي صلى الله عليه وسلم فقرئ عليه، فقال‏:‏ يا معاذة، هذا كتاب النبي صلى الله عليه وسلم فيك، وأنا دافعك إليه، قالت‏:‏ خذ لي العهد والميثاق، وذمة النبي صلى الله عليه وسلم أن لا يعاقبني فيما صنعت، فأخذ لها ذلك، ودفعها إليه، فأنشأ يقول‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
لعمرك ما حبي معاذة بالـذي ** يغيره الواشي ولا قدم العهد
ولا سوء ما جاءت به إذ أزلها ** غواة رجال إذ ينادونها بعدي
أخرجه ثلاثتهم ههنا، وأخرجوه في عبد الله بن الأعور، إلا أن أبا عمر قال‏:‏ الحرمازي المازني، وليس في نسب الحرماز إلى تميم مازن؛ فإنه قد ذكر هو وابن منده وأبو نعيم‏:‏ مازن بن عمرو بن تميم، فإذا يكون الحرماز بطناً من مازن، وإنما هو ابن مالك بن عمرو بن تميم وقيل‏:‏ الحرماز بن الحارث بن عمرو بن تميم، وهو إخوة مازن بن مالك بن عمرو بن تميم، وقد جرت عادتهم ينسبون أولاد البطن القليل إلى أخيه إذا كان مشهوراً، مثل أولاد نعيلة بن مليل أخي غفار بن مليل يقال لهم‏:‏ غفاريون، منهم الحكم بن عمرو الغفاري، وليس من غفار، وإنما هو من بني نعيلة، قيل ذلك لكثرة غفار وشهرتها، ومثل بني مالك بن أفصى أخي أسلم بن أفصى، ينسب كثير من ولده إلى أسلم لشهرة أسلم، على أن أبا عمر يعلم ما لم يعلم؛ فإن الرجل عالم بالنسب، والله أعلم‏.‏

الأعور بن بشامة العنبري


س الأعور بن بشامة العنبري، قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان بن محمد، وقال‏:‏ حدثنا محمد بن محمد بن مرزوق البصري، أخبرنا سالم بن عدي بن سعيد بن جاؤوه بن شعثم عن بكر بن مرداس عن الأعور بن بشامة، ووردان بن مخرمة وربيعة بن رفيع العنبريين أنهم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو في حجرته نائم ونحن ننتظره، إذ جاء عيينة بن حصن الفزاري بسبي بلعنبر، فقلنا‏:‏ يا رسول الله، ما لنا سبينا وقد جئنا مسلمين‏؟‏ قال‏:‏ احلفوا أنكم جئتم مسلمين، فكففت أنا ووردان، وقال ربيعة‏:‏ أنا أحلف يا رسول الله أنا ما جئنا حتى وجهنا مساجدنا، وعشرنا أموالنا، وجئنا مسلمين، فقال‏:‏ اذهبوا عفا الله عنكم، وقال لربيعة‏:‏ أنت الأصيلع الحلاف‏.‏
قال عبدان‏:‏ لا أعلم كتبنا له حديثاً إلا عن هذا الشيخ‏.‏
قلت‏:‏ وقد ذكر هشام الكلبي الأعور ونسبه، واسمه‏:‏ ناشب، وهو الأعور بن بشامة بن نضلة بن سنان بن جندب بن الحارث بن جهمة بن عدي بن جندب بن العنبر بن عمرو بن تميم، ولم يذكر له صحبة، وإنما قال‏:‏ كان شريفاً رئيساً، وعادته يذكر من له وفادة وصحبة بذلك، ولم يهمله إلا ولم تصح عنده صحبته‏.‏
وهذا استدركه أبو موسى على ابن منده وقال‏:‏ وردان بن مخرمة، ويذكر في بابه إن شاء الله تعالى والذي ذكره ابن ماكولا‏:‏ مخرم بضم الميم وفتح الخاء المعجمة وكسر الراء المشددة وآخره ميم، والله أعلم‏.‏


أعين بن ضبيعة


ب أعين بن ضبيعة بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة ببن تميم الدارمي ثم المجاشعي‏.‏ يجتمع هو والفرزدق الشاعر في ناجية؛ فإن الفرزدق هو همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية، ويجتمع هو والأقرع بن حابس بن عقال في عقال وهو الذي عقر الجمل الذي كانت عليه عائشة رضي الله عنها يوم الجمل‏.‏ أخرجه أبو عمر‏.‏
ولما أرسل معاوية عبد الله بن الحضرمي إلى البصرة ليملكها له بلغ الخبر علياً، فأرسل أعين بن ضبيعة ليقاتله، ويخرجه من البصرة، فقتل أعين غيلة، وذلك سنة ثمان وثلاثين، وقد ذكرنا الحادثة في الكامل في التاريخ، فأرسل علي رضي الله عنه بعده حارثة بن قدامة التميمي السعدي، ففرق جمع ابن الحضرمي، وأحرق عليه الدار التي تحصن فيها، فاحترق فيها‏.‏




باب الهمزة والغين وما يثلثهما




الأغر الغفاري


ب د ع الأغر الغفاري‏:‏ نسبه أبو عمر غفارياً، وأما ابن منده وأبو نعيم فقالا‏:‏ الأغر رجل من الصحابة، وذكرا عنه الحديث الذي يرويه شبيب بن روح عن الأغر أنه قال‏:‏ ‏"‏صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم في الصبح فقرأ بالروم‏"‏‏.‏
وأما أبو نعيم فيرد كلامه عند ذكر الأغر بن يسار، إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏


الأغر المزني

ب د الأغر المزني‏.‏ قال ابن منده‏:‏ روى عنه عبد الله بن عمر، ومعاوية بن قرة المزني؛ روى خالد بن أبي كريمة، عن معاوية بن قرة، عن الأغر المزني أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله، إني أصبحت ولم أوتر، فقال‏:‏ ‏"‏إنما الوتر بالليل، أعادها ثلاثاً‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود بن سعد الأصفهاني بإسناده عن مسلم بن الحجاج قال‏:‏ حدثنا يحيى بن يحيى، وقتيبة بن سعيد، وأبو الربيع العتكي جميعاً، عن حماد قال يحيى‏:‏ أخبرنا حماد بن زيد، عن ثابت عن أبي بردة، عن الأغر المزني، وكانت له صحبة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إنه ليغان على قلبي، وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو عمر‏.‏

الأغر بن يسار

د ع الأغر بن يسار الجهني، له صحبة، روى عنه أبو بردة بن أبي موسى وغيره، عداده في أهل الكوفة‏.‏
روى عنه عمرو بن مرة، عن أبي بردة، عن الأغر، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏إني لأستغفر الله في اليوم سبعين مرة‏"‏ هذا معنى ما قاله ابن منده‏.‏
وأما أبو عمر فإنه جعل هذا والمزني واحداً فقال‏:‏ الأغر المزني، ويقال‏:‏ الجهني، وهما واحد، له صحبة، روى عنه أهل البصرة‏:‏ أبو بردة وغيره ويقال‏:‏ إنه روى عنه ابن عمر، قال‏:‏ وقيل إن سليمان بن يسار روى عنه ولا يصح، وقد جعل أبو عمر هذا والذي قبله واحداً‏.‏
وأما أبو نعيم فقال‏:‏ الأغر بن يسار المزني، وقيل‏:‏ جهني، يعد في الكوفيين، روى عنه أبو بردة وغيره، وذكر الحديث الذي أخبرنا به أبو الفضل عبد الله بن أحمد، أخبرنا أبو سعد المطرز إجازة، أخبرنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ، وأبو عبد الله الحسين بن إبراهيم الجمال، قالا‏:‏ أخبرنا عبد الله بن جعفر، عن يونس بن حبيب، أخبرنا أبو داود، هو الطيالسي، عن شعبة، عن عمرو ن مرة، عن أبي بردة، عن الأغر المزني، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏يا أيها الناس توبوا إلى ربكم؛ فإني أتوب إليه في اليوم مائة مرة‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ وروى نافع عن ابن عمر عن الأغر، وهو رجل من مزينة، كانت له صحبة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان له أوسق من تمر على رجل من بني عمرو بن عوف وذكر الحديث في السلم‏.‏
ثم قال أبو نعيم‏:‏ الأغر، روى عنه عبد الله بن عمر، ومعاوية بن قرة المزني، قال‏:‏ وذكره بعض الناس، يعني ابن منده، في ترجمة أخرى، وزعم أنه غير الأول، وهما واحد، وذكر حديث معاوية بن قرة، عن الأغر المزني في الوتر، وقال‏:‏ وذكره بعض الناس أيضاً، وجعله ترجمة أخرى، وهو المتقدم‏.‏
وروى له أبو نعيم حديث شبيب بن روح عن الأغر المزني، وكانت له صحبة أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ في الصبح بالروم‏.‏ قال أبو نعيم‏:‏ وهذه الأحاديث الثلاثة عن أبي بردة، ومعاوية بن قرة، وشبيب بن روح جمعتها في ترجمة واحدة، ومن الناس من فرقها وجعلها ثلاث تراجم، وهو عندي رجل واحد، هذا قول أبي نعيم‏.‏
قلت‏:‏ قد جعل ابن منده الأغر ثلاث تراجم، وهو‏:‏ المزني والجهني والثالث لم ينسبه، وهو الأول الذي جعله أبو عمر غفارياً، وجعلهما أبو عمر ترجمتين، وهما الغفاري والذي لم ينسبه ابن منده، وهو الذي روى قراءة سورة الروم والمزني، وقال‏:‏ هو الجهني، وله حجة أن الراوي عنهما واحد وهو ابن عمر، ومعاوية بن قرة، وأما قول أبي نعيم أن الثلاثة واحد فهو بعيد؛ فإن الذي يجعل التراجم واحدة فإنما يفعله لاتحاد النسبة أو الحديث أو الراوي وربما اجتمعت في شخص واحد، وأما هذه التراجم فليست كذلك؛ فإن الغفاري لم يشارك في النسبة ولا في الراوي عنه ولا في الحديث فلا شك أنه صحيح، وأما الآخران فاشتراكهما في الرواية عنهما يوهم أنهما واحد، وقد ذكر أبو أحمد العسكري ترجمة الأغر المزني وذكر فيها‏:‏ ‏"‏إني لأستغفر الله سبعين مرة‏"‏ وحديث الأوسق من التمر‏.‏ والله أعلم‏.‏


الأغلب الراجز


الأغلب الراجز العجلي وهو الأغلب بن جشم بن عمرو بن عبيدة بن حارثة بن دلف بن جشم بن قيس بن سعد بن عجل بن لجيم‏.‏
قال ابن قتيبة‏:‏ أدرك الإسلام فأسلم وحسن إسلامه، وهاجر ثم كان فيمن سار إلى العراق مع سعد بن أبي وقاس، فنزل الكوفة، واستشهد في وقعة نهاوند، وقبره بها‏.‏ ذكره الأشيري‏.‏


باب الهمزة والفاء وما يثلثهما


أفطس

ب د ع أفطس‏.‏ لا يعرف له اسم ولا قبيلة، سكن الشام‏.‏ قال‏:‏ أبو نعيم‏:‏ ولم يذكره من الماضين أحد في الصحابة، وإنما ذكره بعض المتأخرين من حديث ابن أبي عبلة قال‏:‏ ‏"‏أدركت رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقال له الأفطس عليه ثوب خز‏"‏ أخرجه ثلاثتهم‏.‏
قلت‏:‏ قد وافق ابن منده على إخراجه أبو عمر فإنه ذكره، وكذلك ذكره ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني وقالا‏:‏ روى عنه ابن أبي عبلة وقال‏:‏ ‏"‏رأيت رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عليه ثوب خز‏"‏ فبان بهذا أن ابن منده لم ينفرد بذكره، والله أعلم‏.‏

أفلح بن أبي القعيس

ب د ع أفلح بن أبي القعيس، وقيل‏:‏ أفلح أبو القعيس، وقيل‏:‏ أخو أبي القعيس‏.‏
أخبرنا أبو المكارم فتيان بن أحمد بن محمد بن سمينة الجوهري، بإسناده عن القعنبي عن مالك، عن ابن شهاب، عن عروة، عن عائشة رضي الله عنها أن أفلح أخا أبي القعيس جاء يستأذن عليها، وهو عمها من الرضاعة، بعد أن نزل الحجاب، قالت‏:‏ فأبيت أن آذن له، فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرته بالذي صنعت، فأمرني أن آذن له‏.‏
وقد رواه سفيان بن عيينة ويونس ومعمر عن الزهري نحوه‏.‏
ورواه ابن نمير وحماد بن زيد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، فقال‏:‏ ‏"‏إن أخا أبي القعيس‏"‏‏.‏
وكذلك رواه عطاء عن عروة، ورواه عباد بن منصور عن القاسم بن محمد قال‏:‏ حدثنا أبو القعيس أنه جاء إلى عائشة، رضي الله عنها، فذكر نحوه‏.‏
والصحيح‏:‏ أنه أخو أبي القعيس‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏


أفلح مولى الرسول صلى الله عليه وسلم


ب د ع أفلح مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ قال ابن منده‏:‏ أراه هو الذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ترب وجهك‏"‏، وأما أبو نعيم فروى له حديث أم سلمة قالت‏:‏ ‏"‏رأى النبي صلى الله عليه وسلم غلاماً لنا يقال له‏:‏ أفلح، ينفخ إذا سجد، فقال له‏:‏ ترب وجهك‏.‏
وروى حبيب المكي عن أفلح مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ أخاف على أمتي من بعدي ضلالة الأهواء، واتباع الشهوات، والغفلة بعد المعرفة‏"‏‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏


أفلح مولى أم سلمة


د ع أفلح مولى أم سلمة‏.‏ قال ابن منده‏:‏ له ذكر في حديث أم سلمة أنها قالت‏:‏ رأى النبي صلى الله عليه وسلم غلاماً لي يقال له‏:‏ أفلح، إذا سجد نفخ، فقال له‏:‏ ترب وجهك‏.‏
وأما أبو نعيم فجعل هذا والذي قبله واحداً، فقال‏:‏ أفلح مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذي يقال له مولى أم سلمة، قال‏:‏ ومن الناس من فرقهما فجعلهما اثنين يعني ابن منده، وقال في الأول‏:‏ أراه الذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ترب وجهك‏"‏، وذكر الثاني وأورد له هذا الحديث بعينه فحكم على نفسه بأنهما واحد، فلا أعلم لم فرق بينهما‏؟‏‏.‏
وأما أبو عمر فلم يذكر غير الأول‏.‏
أخبرنا إسماعيل بن عبد الله وأبو جعفر بن السمين وإبراهيم بن محمد الفقيه بإسنادهم إلى أبي عيسى الترمذي قال‏:‏ أخبرنا ابن منيع، أخبرنا عباد بن العوام، أخبرنا ميمون أبو حمزة، عن أبي صالح، عن أم سلمة قالت‏:‏ ‏"‏رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم غلاماً لنا يقال له‏:‏ أفلح، إذا سجد نفخ‏"‏، فقال‏:‏ ‏"‏يا أفلح ترب وجهك‏"‏ فهذا أبو عيسى قد جعل الذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ترب وجهك‏"‏ هو مولى أم سلمة، فما لابن منده عذر في أنه قال في الأول أراه الذي قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ترب وجهك‏"‏، قال الترمذي‏:‏ وروى بعضهم عن أبي حمزة فقال‏:‏ مولى لنا يقال له‏:‏ رباح، ويرد في موضعه، إن شاء الله تعالى‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:31 am

أفلح أبو فكيهة

أفلح أبو فكيهة، مولى بني عبد الدار، وقيل‏:‏ مولى صفوان بن أمية، أسلم قديماً بمكة، وكان ممن يعذب في الله، وهو مشهور بكنيته، ويذكر هناك، إن شاء الله تعالى، وقيل‏:‏ اسمه يسار، ذكره الطبري‏.‏


باب الهمزة والقاف وما يثلثهما

الأقرع بن حابس

ب د ع الأقرع بن حابس بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم بن مالك بن حنظلة بن زيد مناة بن تميم، ساقوا هذا النسب إلا أن ابن منه وأبا نعيم قالا‏:‏ جندلة بدل حنظلة وهو خطأ، والصواب حنظلة، قدم على النبي صلى الله عليه وسلم مع عطارد بن حاجب بن زرارة، والزبرقان بن بدر، وقيس بن عاصم وغيرهم من أشراف تميم بعد فتح مكة، وقد كان الأقرع بن حابس التميمي، وعيينة بن حصن الفزاري شهدا مع رسول الله صلى الله عليه وسلمفتح مكة، وحنيناً، وحضرا الطائف‏.‏
فلما قدم وفد تميم كان معهم، فلما قدموا المدينة قال الأقرع بن حابس، حين نادى‏:‏ يا محمد، إن حمدي زين، وإن ذمي شين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ذلكم الله سبحانه‏.‏ وقيل‏:‏ بل الوفد كلهم نادوا بذلك، فخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال‏:‏ ذلكم الله، فما تريدون‏؟‏ قالوا‏:‏ نحن ناس من تميم جئنا بشاعرنا وخطيبنا لنشاعرك ونفاخرك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ما بالشعر بعثنا ولا بالفخار أمرنا، ولكن هاتوا، فقال الأقرع بن حابس لشاب منهم‏:‏ قم يا فلان فاذكر فضلك وقومك، فقال‏:‏ الحمد لله الذي جعلنا خير خلقه، وآتانا أموالاً نفعل فيها ما نشاء، فنحن خير من أهل الأرض، أكثرهم عدداً، وأكثرهم سلاحاً، فمن أنكر علينا قولنا فليأت بقول هو أحسن من قولنا، وبفعال هو أفضل من فعالنا‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لثابت بن قيس بن شماس الأنصاري، وكان خطيب النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ قم فأجبه، فقام ثابت فقال‏:‏ الحمد لله أحمده وأستعينه، وأؤمن به وأتوكل عليه، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، دعا المهاجرين من بني عمه أحسن الناس وجوهاً، وأعظم الناس أحلاماً، فأجابوه، والحمد لله الذي جعلنا أنصاره ووزراء رسوله، وعزاً لدينه، فنحن نقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، فمن قالها منع منا نفسه وماله، ومن أباها قاتلناه وكان رغمه في الله تعالى علينا هيناً، أقول قولي هذا وأستغفر الله للمؤمنين والمؤمنات فقال الزبرقان بن بدر لرجل منهم‏:‏ يا فلان، قم فقل أبياتاً تذكر فيها فضلك وفضل قومك فقال‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
نحن الكرام فلا حي يعادلـنـا ** نحن الرؤوس وفينا يقسم الربع
ونطعم الناس عند المحل كلهـم ** من السديف إذا لم يؤنس القزع
إذا أبينا فلا يأبـى لـنـا أحـد ** إنا كذلك عند الفخر نرتـفـع
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ علي بحسان بن ثابت، فحضر، وقال‏:‏ قد آن لكم أن تبعثوا إلى هذا العود، والعود‏:‏ الجمل المسن‏.‏ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ثم فأجبه فقال‏:‏ أسمعني ما قلت، فأسمعه، فقال حسان‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
نصرنا رسول اللـه والـدين عـنـوة ** على رغم عات من معد وحـاضـر
بضرب كإبزاغ المخاض مشـاشـه ** وطعن كأفواه اللقـاح الـصـوادر
وسل أحداً يوم استقلـت شـعـابـه ** بضرب لنا مثل اللـيوث الـخـوادر
ألسنا نخوض الموت في حومة الوغى ** إذا طاب ورد الموت بين العساكـر
ونضرب هام الدارعين وننـتـمـي ** إلى حسب من جذم غسان قـاهـر

فأحياؤنا من خير من وطئ الحصى ** وأمواتنا من خير أهل المقـابـر
فلولا حياء الله قلـنـا تـكـرمـاً ** على الناس بالخيفين هل من منافر
فقام الأقرع بن حابس فقال‏:‏ إني، والله يا محمد، لقد جئت لأمر ما جاء له هؤلاء، قد قلت شعراً فأسمعه، قال‏:‏ هات، فقال‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
أتيناك كيما يعرف الناس فضلـنـا ** إذا خالفونا عند ذكر الـمـكـارم
وأنا رؤوس الناس من كل معسـر ** وأن ليس في أرض الحجاز كدارم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ قم يا حسان فأجبه، فقال‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
بني دارم لا تفخروا إن فخركم ** يعود وبالاً عند ذكر المكـارم
هبلتم علينا‏؟‏ تفخرون وأنـتـم ** لنا خول من بين ظئر وخادم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لقد كنت غنياً يا أخا بني دارم أن يذكر منك ما كنت ترى أن الناس قد نسوه‏"‏؛ فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد عليهما من قول حسان‏.‏
ثم رجع حسان إلى قوله‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وأفضل ما نلتم ومن المجد والعلـى ** ردافتنا من بعد ذكر الـمـكـارم
فإن كنتم جئتم لـحـقـن دمـائكـم ** وأموالكم أن تقسموا في المقاسـم
فلا تجعلوا للـه نـداً وأسـلـمـوا ** ولا تفخروا عند الـنـبـي بـدارم
وإلا ورب البيت مالـت أكـفـنـا ** على رؤوسكم بالمرهفات الصوارم
فقام الأقرع بن حابس فقال‏:‏ يا هؤلاء، ما أدري ما هذا الأمر‏؟‏ تكلم خطيبنا فكان خطيبهم أرفع صوتاً، وتكلم شاعرنا فكان شاعرهم أرفع صوتاً، وأحسن قولاً، ثم دنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا يضرك ما كان قبل هذا‏"‏‏.‏
وفي وفد بني تميم نزل قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ‏}‏‏.‏
تفرد برواية هذا الحديث مطولاً بأشعاره المعلى بن عبد الرحمن بن الحكم الواسطي‏.‏
أخبرنا إسماعيل بن عبيد الله بن علي، وإبراهيم بن محمد بن مهران، وأبو جعفر بن السمين بإسنادهم إلى محمد بن عيسى بن سورة قال‏:‏ حدثنا ابن أبي عمر، وسعيد بن عبد الرحمن، قالا‏:‏ أخبرنا سفيان، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال ‏"‏أبصر الأقرع بن حابس رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقبل الحسن، وقال ابن أبي عمر‏:‏ أو الحسين، فقال‏:‏ إن لي من الولد عشرة ما قبلت واحداً منهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من لا يرحم لا يرحم‏"‏‏.‏
وأخبرنا يحيى بن محمود بن سعد الأصفهاني إجازة بإسناده إلى أبي بكر بن أبي عاصم قال‏:‏ حدثنا عفان، أخبرنا وهيب، أخبرنا موسى بن عقبة، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف عن الأقرع بن حابس أنه نادى رسول الله صلى الله عليه وسلم من وراء الحجرات، فقال‏:‏ ‏"‏يا محمد، إن مدحي زين، وإن ذمي شين فقال‏:‏ ذلكم الله عز وجل‏"‏ كما حدث أبو سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وشهد الأقرع بن حابس مع خالد بن الوليد حرب أهل العراق، وشهد معه فتح الأنبار، وهو كان على مقدمة خالد بن الوليد‏.‏
قال ابن دريد‏:‏ اسم الأقرع‏:‏ فراس، ولقب الأقرع لقرع كان به في رأسه، والقرع‏:‏ انحصاص الشعر، وكان شريفاً في الجاهلية والإسلام، واستعمله عبد الله بن عامر على جيش سيره إلى خراسان، فأصيب بالجوزجان هو والجيش‏.‏


الأقرع بن شفي

ب د ع الأقرع بن شفي العكي‏.‏ نزيل الرملة، توفي في خلافة عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، قاله ضمرة بن ربيعة‏.‏
روى حديثه المفضل بن أبي كريم بن لفاف، عن أبيه عن جده لفاف، عن الأقرع بن شفي العكي قال‏:‏ ‏"‏دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضي، فقلت‏:‏ لا أحسب إلا أني ميت في مرضي هذا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كلا لتبقين ولتهاجرن إلى أرض الشام، وتموت وتدفن بالربوة من أرض فلسطين‏"‏‏.‏
ورواه ضمرة بن ربيعة، عن قادم بن ميسور القرشي، عن رجال من عك، عن الأقرح نحوه‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏


الأقرع بن عبد الله

ب الأقرع بن عبد الله الحميري، بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذي مران وطائفة من اليمن‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏


الأقرع الغفاري


د ع الأقرع الغفاري‏.‏ في صحبته نظر، روى حديثه عاصم الأحول عن أبي حاجب، عن الأقرع الغفاري أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يتوضأ الرجل بفضل وضوء المرأة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


الأقرم بن زيد


ب د ع أقرم، آخره ميم، هو الأقرم بن زيد أبو عبد الله الخزاعي‏.‏
روى حديثه داود بن قيس، عن عبيد الله بن عبد الله بن أقرم الخزاعي، عن أبيه عبد الله قال‏:‏ كنت مع أبي بالقاع من نمرة، فمر بنا ركب فأناخوا بناحية الطريق، فقال لي أبي‏:‏ كن في بهمك حتى آتي هؤلاء القوم فإني سائلهم، قال‏:‏ فخرج وخرجت في أثره، قال‏:‏ فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا أبو القاسم يعيش بن صدقة بن علي الفراتي، بإسناده إلى أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي، أخبرنا علي بن حجر، أخبرنا إسماعيل، أخبرنا داود، عن قيس، عن عبيد الله بن أقرم، عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنت أرى عقرة إبطه إذا سجد‏"‏‏.‏
رواه الوليد بن مسلم، وابن مهدي، والفضل بن دكين والطيالسي والقعنبي، فقالوا‏:‏ عن عبيد الله، ورواه وكيع فقال‏:‏ عبد الله بن عبد الله‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وقال بعضهم‏:‏ أرقم، ولا يصح، والصواب أقرم‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏


أقعس بن سلمة

ب د ع أقعس بن سلمة وقيل‏:‏ مسلمة الحنفي السحيمي‏.‏
يعد في أهل اليمامة، وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو وطلق بن علي، وسلم بن حنظلة، وعلي بن شيبان، كلهم من بني سحيم بن مرة بن الدول بن حنيفة بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل، بطن من بني حنيفة‏.‏
روى حديثه المنهال بن عبد الله بن صبرة بن هوذة، عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏أشهد لجاء الأقعس بن سلمة بالإداوة التي بعث بها النبي صلى الله عليه وسلم ينضح بها مسجد قران‏"‏‏.‏
هكذا رواه جماعة ورواه غيرهم فقال‏:‏ الأقيصر بن سلمة ولا يصح‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏

الأقمر أبو علي

س الأقمر أبو علي وكلثوم الوادعي، كوفي؛ قال ابن شاهين‏:‏ يقال إن اسمه عمرو بن الحارث بن معاوية بن عمرو بن ربيعة بن عبد الله بن وادعة بطن من همدان، قال‏:‏ إن صح وإلا فهو مرسل‏.‏
أخبرنا أبو موسى محمد بن أبي بكر بن أبي عيسى الأصفهاني الحافظ كتابة، أخبرنا أبو علي إذناً، عن كتاب أبي أحمد عبد الملك بن الحسين، حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان، أخبرنا هشام بن أحمد بن هشام القاري بدمشق، أخبرنا أبو مسلمة عبد الرحمن بن محمد الألهاني، أخبرنا عبد العظيم بن حبيب بن زغبان، أخبرنا أبو حنيفة، عن علي بن الأقمر، عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
‏"‏المطعون شهيد، والنفساء شهيد، والغريب شهيد، ومن مات يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فهو شهيد‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


باب الهمزة مع الكاف وما يثلثهما


أكبر الحارثي


أكبر الحارثي‏.‏ كان اسمه أكبر فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيراً، قاله ابن ماكولا‏.‏


أكتل بن شماخ


ب أكتل بن شماخ بن يزيد بن شداد بن صخر بن مالك بن لؤي بن ثعلب بن سعد بن كنانة بن الحارث بن عوف بن وائل بن قيس بن عوف بن عبد مناة بن أد بن طابخة العكلي، نسبه هكذا هشام بن الكلبي، وقال‏:‏ كان علي بن أبي طالب إذا نظر إلى أكتل قال‏:‏ من أحب أن ينظر إلى الصبيح الفصيح فلينظر إلى أكتل‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وشهد يوم الجسر، وهو يوم قس الناطف مع أبي عبيد والد المختار الثقفي، وأسر فرخان شاه وضرب عنقه، وشهد القادسية، وله فيها آثار محمودة‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


أكثم بن الجون

ب د ع أكثم بن الجون‏.‏ وقيل‏:‏ ابن أبي الجون، واسمه‏:‏ عبد العزى بن منقذ بن ربيعة بن أصرم بن ضبيص بن حرام بن حبشية بن كعب بن عمرو بن ربيعة وهو لحي بن حارثة بن عمرو مزيقياء، وعمرو بن ربيعة هو أبو خزاعة وإليه ينسبون، هكذا نسبه هشام‏.‏
قيل‏:‏ هو أبو معبد الخزاعي زوج أم معبد في قول، وهو الذي قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏رأيت الدجال فإذا أشبه الناس به أكثم بن عبد العزى‏"‏ فقام أكثم فقال‏:‏ أيضرني شبهي إياه‏؟‏ فقال‏:‏ لا أنت مؤمن وهو كافر، وقيل‏:‏ بل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أخبرنا به أبو الفرج بن أبي الرجا الثقفي، أخبرنا أبو نصر محمد بن حمد بن عبد الله التكريتي الوزان، أخبرنا الأديب أبو مسلم محمد بن علي بن محمد بن مهرابزد، أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم، أخبرنا أبو عروبة، أخبرنا سليمان بن سيف، أخبرنا سعيد بن بزيع، أخبرنا محمد بن إسحاق، حدثني محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي أن أبا صالح السمان حدثه أنه سمع أبا هريرة يقول‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأكثم بن الجون‏:‏ ‏"‏يا أكثم بن الجون، رأيت عمرو بن لحي يجر قصبه في النار، فما رأيت رجلاً أشبه برجل منك به، قال أكثم‏:‏ عسى أن يضرني شبهه‏؟‏‏.‏ قال‏:‏ لا، إنك مؤمن وهو كافر، إنه كان أول من غير دين إسماعيل، فنصب الأوثان، وسيب السائبة، وبحر البحيرة، ووصل الوصيلة، وحمى الحامي‏"‏‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ الحديث الذي فيه ذكر الدجال لا يصح، إنما يصح ما قاله في ذكر عمرو بن لحي‏.‏
وهو عم سليمان بن صرد الخزاعي، رأس التوابين الذي قتل بعين الوردة طالباً بثأر الحسين بن علي عليهما السلام، وسيرد ذكره، إن شاء الله تعالى‏.‏
ومن حديث أكثم ما رواه ضمرة بن ربيعة، عن عبد الله بن شوذب، عن أبي نهيك، عن شبل بن خليد المزني عن أكثم بن الجون قال‏:‏ قلنا يا رسول الله، فلان لجريء في القتال قال‏:‏ هو في النار، قال‏:‏ قلنا‏:‏ يا رسول الله، فلان في عبادته واجتهاده ولين جانبه في النار، فأين نحن‏؟‏ قال‏:‏ إن ذاك اختار النفاق وهو في النار‏.‏ قال‏:‏ فكنا نتحفظ عليه في القتل فكان لا يمر به فارس ولا راجل إلى وثب عليه فكثر جراحه، فأتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا‏:‏ يا رسول الله، استشهد فلان، قال‏:‏ هو في النار، فلما اشتد به ألم الجراح أخذ سيفه فوضعه بين ثدييه، ثم اتكأ عليه حتى خرج من ظهره، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ أشهد أنك رسول الله، فقال‏:‏ ‏"‏إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة، وإنه لمن أهل النار، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار، وإنه لمن أهل الجنة، تدركه الشقوة والسعادة عند خروج نفسه فيختم له بها‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏

أكثم بن صيفي بن عبد العزى


د ع أكثم بن صيفي‏.‏ وهو ابن عبد العزى بن سعد بن ربيعة بن أصرم، من ولد كعب بن عمرو، عداده في أهل الحجاز‏.‏
ساق هذا النسب ابن منده وأبو نعيم‏.‏
ولما بلغ أكثم ظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسل إليه رجلين يسألانه عن نسبه، وما جاء به، فأخبرهما وقرأ عليهما ‏{‏إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ‏}‏ فعادا إلى أكثم فأخبراه، وقرءا عليه الآية، فلما سمع أكثم ذلك قال‏:‏ يا قوم، أراه يأمر بمكارم الأخلاق وينهى عن ملائمها فكونوا في هذا الأمر رؤوساً ولا تكونوا أذناباً، وكونوا فيه أولاً ولا تكونوا فيه آخراً، فلم يلبث أن حضرته الوفاة، فأوصى أهله‏:‏ أوصيكم بتقوى الله وصلة الرحم، فإنه لا يبلى عليها أصل، ولا يهتصر عليها فرع‏.‏

أكثم بن صيفي

د أكثم بن صيفي‏.‏ قاله ابن منده، وقال‏:‏ قد تقدم ذكره‏.‏ روى عبد الملك بن عمير، عن أبيه، قال‏:‏ بلغ أكثم بن أبي الجون مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأراد أن يأتيه، فأبى قومه أن يدعوه قال‏:‏ فليأته من يبلغه عني ويبلغني عنه، فأرسل رجلين فأتيا النبي صلى الله عليه وسلم فقالا‏:‏ نحن رسل أكثم، وذكر حديثاً طويلاً‏.‏ أخرجه ابن منده وحده‏.‏
قلت‏:‏ أخرج ابن منده هذه التراجم الثلاث، وأخرج أبو نعيم الترجمتين الأوليين، ولم يخرج الثالثة، وذكر النسب فيهما كما سقناه عنهما، وهو من عجيب القول؛ فإنهما ذكرا النسب في الأولى والثاني واحداً، ولا شك أنهما رأيا في الأول النسب متصلاً إلى حارثة بن عمرو مزيقياء، ورأياه في الثاني لم يتصل، إنما هو ربيعة بن أصرم من ولد كعب بن ربيعة، فظناه غير الأول وهو هو، وزادا على ذلك بأن رويا عنه في الترجمة الأولى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له‏:‏ ‏"‏يا أكثم، أغز مع غير أهلك يحسن خلقك‏"‏ ثم إنهما ذكراه في اسم حنظلة بن الربيع الكاتب الأسيدي، وجعلاه من أسيد بن عمرو بن تميم، وقالا‏:‏ ابن أخي أكثم بن صيفي، فكيف يكون أكثم بن صيفي في هذه الترجمة خزاعياً، ويكون في ترجمة حنظلة تميمياً‏؟‏‏.‏
والصحيح فيه أنه أكثم بن صيفي بن رياح بن الحارث بن مخاشن بن معاوية بن شريف بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم، هكذا ساق نسبه غير واحد من العلماء، منهم ابن حبيب، وابن الكلبي، وأبو نصر بن ماكولا، وغيرهم لا اختلاف عندهم أنه من تميم، ثم من بني أسيد، ولو لم يسوقا نسبه مثل نسب أكثم بن أبي الجون الذي في الترجمة الأولى لكان أصلح، ثم قالا جميعاً في نسب أكثم بن صيفي‏:‏ إنه من ولد كعب بن عمرو، يعني خزاعة، ثم إنهما جعلاه من أهل الحجاز لظنهما أنه خزاعي، وإلا فلو ظناه تميمياً لما جعلاه من أهل الحجاز، ومثل هذا لا يخفى على من هو دونهما فكيف عليهما‏؟‏ والجواد قد يكبو والسيف قد ينبو‏!‏‏!‏‏.‏


أكيدر بن عبد الملك

د ع أكيدر بن عبد الملك، صاحب دومة الجندل كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم وأرسل سرية إلى أكيدر مع خالد بن الوليد وقال لهم‏:‏ ‏"‏إنكم ستجدون أكيدراً خارج الحصن‏"‏‏.‏
وذكر ابن منده وأبو نعيم أنه أسلم وأهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم حلة حرير، فوهبها لعمر بن الخطاب رضي الله عنه‏.‏
أخرجه ابن منده ونعيم‏.‏
قلت‏:‏ أما سرية خالد فصحيح، وإنما أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم وصالحه ولم يسلم، وهذا لا اختلاف بين أهل السير فيه، ومن قال‏:‏ إنه أسلم، فقد أخطأ ظاهراً، وكان أكيدر نصرانياً ولما صالحه النبي صلى الله عليه وسلم عاد إلى حصنه وبقي فيه، ثم إن خالداً لما أسره لما حصر دومة أيام أبي بكر، رضي الله عنه، فقتله مشركاً نصرانياً، وقد ذكر البلاذري أن أكيدراً لما قدم على النبي مع خالد أسلم وعاد إلى دومة، فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم ارتد ومنه ما قبله، فلما سار خلد من العراق إلى الشام قتله، وعلى هذا القول أيضاً فلا ينبغي أن يذكر في الصحابة، وإلا فيذكر كل من أسلم في حياة رسول الله ثم ارتد‏.‏


أكيمة الليثي

س أكيمة الليثي‏.‏ وقيل‏:‏ الزهري، ذكره الحافظ أبو موسى‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو طاهر محمد بن أبي نصر التاجر بقراءتي عليه، عن كتاب عبد الرحمن بن محمد الحافظ، أخبرنا أبو بكر أحمد بن موسى، حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم، أخبرنا أحمد بن علي بن زيد الدينوري، أخبرنا عبدان المروزي، أخبرنا محمد بن مصعب المروزي، أخبرنا عمر بن إبراهيم الهاشمي، حدثني محمد بن إسحاق بن سليمان بن أكيمة، عن أبيه عن جده، أن أكيمة قال‏:‏ ‏"‏يا رسول الله، إنا نسمع منك الحديث ولا نقدر على تأديته، قال‏:‏ لا بأس زدت أو نقصت، إذا لم تحل حراماً أو تحرم حلالاً وأصبت المعنى‏"‏‏.‏
وقد روى بعضهم هذا الحديث أيضاً عن أبيه عن جده، قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله، ولم يقل ‏"‏إن أكيمة‏"‏‏.‏
وفي كتاب أبي نعيم أورده في ترجمة سليمان بن أكيمة‏.‏
وقد ذكر عامر بن أكيمة في حديث‏.‏



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:35 am


باب الهمزة والميم وما يثلثهما

أماناة بن قيس

أماناة بن قيس بن الحارث بن شيبان بن الفاتك الكندي، من بني معاوية الأكرمين، من كندة، وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكان قد عاش دهراً طويلاً، وله يقول عوضة الشاعر‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
ألا ليتني عمرت يا أم خـالـد ** كعمر أماناة بن قيس بن شيبان
لقد عاش حتى قيل ليس بميت ** وأفنى فئاماً من كهول وشبان
وفد معه ابنه يزيد فأسلم ثم ارتد، قتل يوم النجير في خلافة أبي بكر رضي الله عنه‏.‏


أمد بن أبد

س أمد بن أبد الحضرمي‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، حدثنا أبو سعيد أحمد بن نصر بن أحمد بن عثمان الواعظ لفظاً، أخبرنا أبو العلاء محمد بن عبد الجبار، أخبرنا أبو الحسن علي بن يحيى بن جعفر، أخبرنا سليمان بن أحمد بن أيوب، أخبرنا علي بن عبد العزيز، أخبرنا أبو عبيد القاسم بن سلام، أخبرنا أبو عبيدة معمر بن المثنى، حدثني أخي يزيد بن المثنى، عن سلمة بن سعيد قال‏:‏ كنا عند معاوية، فقال‏:‏ وددت أن عندنا من يحدثنا عما مضى من الزمن، هل يشبه ما نحن فيه اليوم‏؟‏ قيل له‏:‏ بحضرموت رجل قد أتت عليه ثلاثمائة سنة، فأرسل إليه معاوية، فأتى به، فلما دخل عليه أجله، ثم قال له‏:‏ ما اسمك‏؟‏ قال‏:‏ أمد بن أبد، فقال له‏:‏ كم أتى عليك من السنين‏؟‏ قال‏:‏ ثلاثمائة سنة، فقال له معاوية‏:‏ كذبت، ثم أقبل على جلسائه فحدثهم ساعة، ثم أقبل عليه فقال‏:‏ حدثنا أيها الشيخ، فقال له‏:‏ وما تصنع بحديث الكذاب‏؟‏ فقال‏:‏ إني والله ما كذبتك وأنا أعرفك بالكذب، ولكني أردت أن أخبر من عقلك، فأراك عاقلاً، حدثنا عما مضى من الزمن، هل يشبه ما نحن فيه‏؟‏ فقال‏:‏ نعم كأنه ما ترى، ليل يجيء من هاهنا ويذهب من هاهنا، قال‏:‏ أخبرني عن أعجب ما رأيت، قال‏:‏ رأيت الظعينة تخرج من الشام حتى تأتي مكة، لا تحتاج إلى طعام ولا شراب، تأكل من الثمار وتشرب من العيون، ثم هي الآن كما ترى‏.‏ قال‏:‏ وما آية ذلك‏؟‏ قال‏:‏ دول الله في البقاع كما ترى، ثم سأله عن عبد المطلب، وعن أمية بن عبد شمس، ثم قال له‏:‏ فهل رأيت محمداً‏؟‏ قال‏:‏ ومن محمد‏؟‏ قال‏:‏ رسول الله، قال‏:‏ سبحان الله، ألا عظمته بما عظمه الله سبحانه‏؟‏ ألا قلت‏:‏ رسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏‏.‏‏.‏‏.‏ نعم، قال‏:‏ صفه لي، قال‏:‏ ‏"‏رأيته بأبي وأمي، فما رأيت قبله ولا بعده مثله‏"‏ وذكر الحديث‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


امرؤ القيس بن الأصبغ


ب امرؤ القيس بن الأصبغ الكلبي‏.‏ من بني عبد الله بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة، بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم عاملاً على كلب، حين أرسل عماله على قضاعة، فارتد بعضهم وثبت امرؤ القيس على دينه، وامرؤ القيس هذا هو خال أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف فيما أظن، والله أعلم؛ لأن أم أبي سلمة تماضر بنت الأصبغ بن ثعلبة بن ضمام الكلبي، وكان الأصبغ زعيم قومه ورئيسهم‏.‏
هذا كلام أبي عمر، وهو أخرجه وحده‏.‏


امرؤ القيس بن عابس


ب د ع امرؤ القيس بن عابس بن المنذر بن امرئ القيس بن السمط بن عمرو بن معاوية بن الحارث الأكبر بن معاوية بن ثور بن مرتح بن معاوية بن الحارث بن كندة الكندي‏.‏
وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم وثبت وعلى إسلامه، ولم يكن فيمن ارتد من كندة، وكان شاعراً نزل الكوفة، وهو الذي خاصم الحضرمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال للحضرمي‏:‏ ‏"‏بينتك وإلا فيمينه قال‏:‏ يا رسول الله، إن حلف ذهب بأرضي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ من حلف على يمين كاذبة ليقتطع بها مالاً لقي الله وهو عليه غضبان، فقال امرؤ القيس‏:‏ يا رسول الله، ما لمن تركها وهو يعلم أنها حق‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏الجنة‏"‏ قال‏:‏ فأشهدك أني قد تركتها له‏"‏‏.‏
واسم الذي خاصمه ربيعة بن عيدان، وسيرد ذكره في الراء، إن شاء الله تعالى‏.‏
عيدان‏:‏ بفتح العين المهملة، وسكون الياء تحتها نقطتان، وآخره نون، قال عبد الغني‏:‏ ويقال‏:‏ عبدان بكسر العين وبالباء الموحدة‏.‏
ومن شعر امرئ القيس‏:‏ ‏"‏مجزوء الكامل‏"‏
قف بالديار وقوف حابـس ** وتـأن إنـك غــير آيس
لعبت بهن العـاصـفـات ** الرائحات من الـروامـس
ماذا عليك من الـوقـوف ** بهالك الطلـلـين دارس‏؟‏
يا رب بـاكـية عـلــي ** ومنشد لي في المجـالـس
أو قـائل‏:‏ يا فـارســـاً ** ماذا رزئت من الفـوارس
لا تعجبوا أن تسـمـعـوا ** هلك امرؤ القيس بن عابس
أخرجه الثلاثة‏.‏

امرؤ القيس بن الفاخر

د ع امرؤ القيس بن الفاخر بن الطماح بن شرحبيل الخولاني، شهد فتح مصر، ذكر ذلك أبو سعيد بن يونس، ولا تعرف له رواية، وقد ذكر أن له صحبة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أمية بن الأشكر

ب د ع أمية بن الأشكر الجندعي‏.‏ أدرك الإسلام وهو شيخ كبير، قاله علي بن مسمر، عن هشام بن عروة، عن أبيه‏.‏
أخرج الثلاثة‏.‏
قلت‏:‏ هكذا نسبوه وهو‏:‏ أمية بن حرثان بن الأشكر بن عبد الله -وهو سربال الموت- ابن زهرة بن زبينة بن جندع بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة، الكناني الليثي الجندعي‏.‏
وكان شاعراً، وله ابنان‏:‏ كلاب وأبي اللذان هاجرا، فبكاهما بأشعاره، ومما قال فيهما ‏"‏الوافر‏"‏‏:‏
إذا بكت الحمامة بطن وج ** على بيضاتها أدعو كلابا
فردهما عمر بن الخطاب عليه، وحلف عليهما أن لا يفارقاه حتى يموت‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ خبره مشهور، رواه الزهري وهشام بن عروة عن عروة‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أمية بن ثعلبة

أمية بن ثعلبة له حديثان في مسند ابن مفرج المستخرج من روايات قاسم بن أصبغ، ذكره الأشيري‏.‏


أمية بن خالد الأموي

ب د ع أمية بن خالد بن عبد الله بن أسيد الأموي‏.‏ في صحبته نظر‏.‏ عداده في التابعين، أخرجه ابن أبي شيبة القواريري وابن منيع في الصحابة، وروى حديثه قيس بن الربيع، عن المهلب بن أبي صفرة، عن أمية أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستفتح صعاليك المهاجرين‏.‏
ورواه يونس بن أبي إسحاق، عن أبيه، عن أمية ولم يذكر المهلب‏.‏‏.‏ هكذا أخرج نسبه ابن منده‏.‏
وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ أمية بن خالد، يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يستفتح بصعاليك المهاجرين‏.‏ قال‏:‏ ولا تصح عندي صحبته، قال‏:‏ ويقال إنه أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن ابي العيص بن أمية بن عبد شمس الأموي، قاله الثوري وقيس بن الربيع‏.‏
وأما أبو نعيم فإنه ذكره على الصحيح فقال‏:‏ أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن أبي العيص، مختلف في صحبته، وذكر الحديث عن أمية بن عبد الله، ورواه من طريق آخر عن أمية بن خالد بن عبد الله‏.‏
قلت‏:‏ والصحيح أنه أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن أبي العيص، وكان عتاب بن أسيد عم أبيه عبد الله، وكان زياد ابن أبيه قد استعمل عبد الله على فارس، واستخلفه على عمله حين مات، فأقره عليه معاوية؛ وأما أمية بن عبد الله فإن عبد الملك استعمله على خراسان، والصحيح أنه لا صحبه له، والحديث مرسل‏.‏
وقد ذكر مصنفو التواريخ والسير أمية وولايته خراسان، وساقوا نسبه كما ذكرناه‏.‏
وذكر أبو أحمد العسكري عتاب بن أسيد بن أبي العيص ثم قال‏:‏ وأخوه خالد بن أسيد، وابنه أمية بن خالد، ثم قال في ترجمة منفردة‏:‏ أمية بن خالد بن أسيد، ذكر بعضهم أن له رواية، وقد روى عن ابن عمر وروى له‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يستفتح بصعاليك المهاجرين‏.‏
وقد ذكره الزبير بن أبي بكر فقال بعد أن نسبه‏:‏ واستعمل عبد الملك أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد على خراسان‏.‏
وأم خالد وأمية وعبد الرحمن بني عبد الله بن خالد بن أسيد‏:‏ أم حجير بنت عثمان بن شيبة العبدرية‏.‏
وقد ذكر الزبير أيضاً أن أسيداً ولد خالداً وعتاباً، ثم قال‏:‏ ومات خالد بن أسيد بمكة، وخلف من الولد عبد الله بن خالد، استعمله زياد على فارس، وأبا عثمان وأمية بن خالد‏.‏
فلعل من جعل أمية المذكور في هذه الترجمة ابن خالد بن عبد الله، قد أتي من هذا، ويكون قد أسقط خالداً والد عبد الله الذي هو ابن أسيد من نسبه، وليس بشيء؛ فإن أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد المذكور في هذه الترجمة هو الذي وقع الوهم فيه، وقدموا خالداً على عبد الله، الصواب‏:‏ عبد الله بن خالد بن أسيد‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أمية بن خويلد الضمري


ب د ع أمية بن خويلد الضمري‏.‏ وقيل‏:‏ أمية بن عمرو، والد عمر بن أمية، حجازي له صحبة، ولابنه عمرو صحبة، وهو أشهر من أبيه‏.‏
روى حديث جعفر بن عمرو بن أمية، عن أبيه، عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه عيناً وحده هذا قول أبي عمر‏.‏
وأما ابن منده وأبو نعيم فإنهما قالا‏:‏ أمية بن عمرو، وقيل‏:‏ ابن أبي أمية الضمري، عداده، في أهل الحجاز، روى عنه ابنه عمرو، من حديث إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع، عن جعفر بن عمرو بن أمية، عن أبيه، عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه عيناً إلى قريش، قال‏:‏ فجئت إلى خشبة بن خبيب بن عدي، فرقيت فيها، فحللت خبيباً فوقع إلى الأرض، فذهبت غير بعيد، ثم التفت فلم أر خبيباً، ولكأنما الأرض ابتلعته‏.‏ ولم ير لخبيب رمة حتى الساعة‏.‏
ورواه الترمذي ورواه الزهري عن جعفر عن أبيه قال‏:‏ بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث وهو أصح، وقد اختلفوا في اسم أبي أمية على ما ذكرناه‏.‏
وأما هشام بن الكلبي فقال‏:‏ أمية بن خويلد بن عبد الله بن إياس بن عبد بن ناشرة بن كعب بن جدي بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الكنانة الضمري، ولم يذكر له صحبة؛ وإنما قال‏:‏ عن أبيه عمرو، صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
خبيب‏:‏ بضم الخاء المعجمة، وفتح الباء الموحدة، وبالياء الساكنة تحتها نقطتان، وآخره باء ثانية موحدة‏.‏
وجدي‏:‏ بضم الجيم‏.‏

أمية بن ضبادة

أمية بن ضفارة من بني الخصيب‏.‏ قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مع رفاعة بن زيد الجذامي في وفد جذام، قاله ابن إسحاق، ذكره ابن الدباغ الأندلسي‏.‏


أمية بن سعد القرشي


س أمية بن سعد القرشي‏.‏ استدركه الحافظ أبو موسى على أبن منده وقال‏:‏ أخرجه أبو زكرياء، يعني ابن منده، فيما استدركه على جده، وقال‏:‏ كان أحد السبعين الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة، وهو جد سليمان بن كثير‏.‏ أخرجه محمد بن حمدويه في تاريخ مرو، فيمن قدمها من الصحابة‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ أخبرنا أبو زكرياء في كتابه، أخبرنا عمي الإمام‏:‏ أخبرنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسين، أخبرنا أبو عصمة محمد بن أحمد بن عباد بن عصمة، أخبرنا أبو رجاء محمد بن حمدويه السنجي، حدثنا عبد الله الحجاجي، أخبرنا خلف بن عامر، عن الفضل بن سهل، عن نصر بن عطاء الواسطي، عن همام، عن قتادة، عن عطاء، عن أمية القرشي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إذا أتاك رسلي فأعطهم كذا وكذا درعاً أو قال بعيراً، قلت‏:‏ والعارية مؤداة‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ كذا ترجم وروي، قال‏:‏ وقد أخبرنا بهذا الحديث أبو منصور محمود بن إسماعيل الصيرفي سنة عشر وخمسمائة، أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن شاذان الأديب، أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد القباب، أخبرنا أبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم، أخبرنا فضل بن سهل، بإسناده المقدم إلى عطاء وقال‏:‏ عن يعلى بن صفوان بن أمية، عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ وكذلك رواه حبان بن هلال، عن همام، والحديث محفوظ عن صفوان بن أمية، ويروى عن أمية بن صفوان عن أبيه‏.‏ انتهى كلام أبي موسى‏.‏
قتل‏:‏ أما الحديث فعن صفوان بن أمية بن خلف الجمحي، وأما ترجمة أبي زكرياء، وقوله أمية بن سعد، فلم ينبه أبو موسى عليه، ولا أعلم من أين جاء بهذا النسب الذي لا يعرف، ومثل هذا تركه أولى، لكن نحن لا بد لنا من ذكره خوفاً من أن يأتي من لا يعلم فيظن أننا أهملناه أو لم يصل إلينا، وأما قول أبي زكرياء‏:‏ كان أحد السبعين الذي بايعوا تحت الشجرة، فبيعة الشجرة هي بيعة الرضوان، ولم يكونوا سبعين، وإنما كانوا زيادة على ألف، وقد اختلف في الزيادة، وأما السبعون الذين بايعوا فكانوا عند العقبة، ولم يكن فيهم من غير الأنصار وحلفائهم أحد، ولم يشهدها قرشي إلا العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم وكان حينئذ كافراً‏.‏
حبان بن هلال‏:‏ بفتح الحاء المهملة، والباء الموحدة، وآخره نون‏.‏


أمية بن عبد الله بن عمرو


س أمية بن عبد الله بن عمرو بن عثمان‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان في الصحابة، وروى بإسناده عن عبد الملك بن قدامة الجمحي، عن عبد الله بن دينار عن أمية بن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة قام خطيباً، فقال‏:‏ إن الله، عز وجل، قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وتعظمها بآبائها، فالناس رجلان‏:‏ برتقي كريم على الله، عز وجل، وفاجر شقي هين على الله عز وجل، الناس بنو آدم وآدم من تراب، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ‏}‏ أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى، وقال‏:‏ هذا حديث مشهور بعبد الله بن دينار، عن عبد الله بن عمر بن الخطاب، وعبد الملك بن قدامة مشهور بالرواية عن ابن دينار، فلا أدري كيف وقع‏.‏
عبية الجاهلية يعني‏:‏ كبرها وتضم عينه وتكسر‏.‏

أمية بن عبد الله القرشي

س أمية بن عبد الله القرشي‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ هو أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد، أورده ابن منده؛ إلا أنه قال‏:‏ أمية بن خالد بن عبد الله، قال‏:‏ وكذا فيمن اسمه أمية من الصحابة في كتبهم أوهام‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
وقد ذكرناه في أمية بن خالد وذكر ما فيه كفاية، وهذا لم يتركه ابن منده حتى يستدركه عليه، وإنما وهم فيه؛ ولم يذكر أبو موسى أوهامه؛ فليس لذكره وجه‏.‏


أمية بن أبي عبيدة


د ب أمية بن أبي عبيدة بن همام بن الحارث بن بكر بن زيد بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم التميمي الحنظلي‏.‏ حليف بني نوفل بن عبد مناف، نسبه أبو عمر، وهو والد يعلى بن أمية الذي يقال له‏:‏ يعلى ابن منية، وهي أمه، ولأبية أمية صحبة، ولابنه يعلى صحبة أيضاً، وهو أشهر من أبيه‏.‏
وفد أمية على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ ‏"‏يا رسول الله، بايعنا على الهجرة قال‏:‏ ‏"‏لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية‏"‏‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد الثقفي، قال بإسناده إلى ابن أبي عاصم، أخبرنا أبو الربيع، أخبرنا فليح بن سليمان، عن الزهري، عن عمرو بن عبد الرحمن بن يعلى، عن أبيه، عن يعلى ابن منية، قال‏:‏ جئت بأبي أمية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح، فقلت‏:‏ يا رسول الله بايع أبي على الهجرة‏.‏ فقال رسول الله‏:‏ ‏"‏أبايعه على الجهاد؛ فقد انقطعت الهجرة‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو عمر‏.‏
منية‏:‏ أم يعلى بضم الميم، وسكون النون، وبعدها ياء تحتها نقطتان‏.‏


أمية بن علي

د ب أمية بن علي‏.‏ قال ابن منده‏:‏ سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو وهم، روى يحيى بن زياد الفراء، عن ابن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن عطاء، عن أمية بن علي قال‏:‏ ‏"‏سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ على المنبر يا مال‏"‏‏.‏
قال‏:‏ والصواب ما رواه أصحاب ابن عيينة عنه عن عمرو، عن صفوان بن يعلى عن أبيه أن النبي قرأ‏:‏ يا مال‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو عمر‏.‏

أمية جد عمرو بن عثمان
ب أمية جد عمرو بن عثمان الثقفي‏.‏ مدني‏.‏
حديثه‏:‏ ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في الماء والطين على راحلته يوم إيماء، سجوده أخفض من ركوعه‏"‏‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏
قلت‏:‏ كذا أخرجه أبو عمر، وقد أخبرنا إسماعيل بن عبيد الله وغيره بإسنادهم إلى الترمذي، حدثنا يحيى بن موسى، حدثنا شبابة بن سوار، أخبرنا عمر بن الرماح، عن كثير بن زياد، عن عمرو بن عثمان بن يعلى بن مرة، عن أبيه، عن جده أنهم كانوا مع النبي صلى الله عليه وسلم فانتهوا إلى مضيق، وحضرت الصلاة فمطروا، السماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم، فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على راحلته، وتقدم وهو على راحلته، وصلى بهم يومي إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع، فسماه أبو عيسى كما ذكرناه؛ فعلى قوله الحديث ليعلى لا لأمية‏.‏

أمية بن لوذان

د ع أمية بن لوذان بن سالم بن مالك من بني غنم بن سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج الأنصاري الخزرجي‏.‏ ثم من بني عوف بن الخزرج‏.‏
شهد بدراً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرف له حديث؛ قال ابن إسحاق‏:‏ شهد بدراً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني غنم بن مالك‏:‏ أمية بن لوذان بن سالم بن مالك، قاله ابن منده‏.‏
وروى أبو نعيم بإسناده عن عروة بن الزبير في تسمية من شهد بدراً من الأنصار، ثم من بني قربوس بن غنم بن سالم‏:‏ أمية بن لوذان بن سالم بن ثابت بن هزال بن عمرو بن قربوس بن غنم مثل‏.‏ ومثله قال ابن إسحاق في رواية سلمة عنه‏.‏
والذي رواه ابن منده عن ابن إسحاق فهو من رواية يونس بن بكير عن ابن إسحاق‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أمية بن مخشي


ب د ع أمية بن مخشي الخزاعي‏.‏ بصري، يكنى أبا عبد الله، قاله أبو نعيم وأبو عمر، وقال ابن منده‏:‏ الخزاعي، وهو من الأزد‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن علي الأمين، بإسناده عن أبي داود، حدثنا مؤمل بن الفضل الحراني، أخبرنا عيسى، أخبرنا جابر بن صبيح، حدثنا المثنى بن عبد الرحمن بن مخشي الخزاعي، عن عمه أمية بن مخشي، وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال‏:‏ ‏"‏كان رسول الله جالساً، ورجل يأكل ولم يسم، حتى لم يبق إلا لقمة، فلما رفعها إلى فيه قال‏:‏ بسم الله أوله وآخره، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال‏:‏ ‏"‏ما زال الشيطان يأكل معه حتى إذا ذكر اسم الله استقاء ما في بطنه‏"‏‏.‏
رواه أحمد بن حنبل عن ابن المديني، عن يحيى بن سعيد، ولا يعرف له غير هذا الحديث‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


باب الهمزة والنون وما يثلثهما


أنجشة

ب د ع أنجشة العبد الأسود، وكان حسن الصوت بالحداء، فحدا بأزواج النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، فأسرعت الإبل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يا أنجشة، رويدك، رفقاً بالقوارير‏"‏‏.‏
أخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد الطوسي، أخبرنا أبو محمد جعفر بن أحمد بن الحسين السراج، حدثنا عبيد الله بن عمر بن أحمد المرو الروذي، أخبرنا عبد الله بن ماسي، أخبرنا إبراهيم بن عبد الله المصري، حدثنا الأنصاري، أخبرنا حميد عن أنس قال‏:‏ كان يسوق بهم رجل، يقال له‏:‏ أنجشة بأمهات المؤمنين، فاشتد بهم السير، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏يا أنجشة رفقاً بالقوارير‏"‏‏.‏
وأخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد بإسناده إلى داود الطيالسي، عن حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال‏:‏ كان أنجشة يحدو بالنساء، وكان البراء بن مالك يحدو بالرجال، وكان أنجشة حسن الصوت، وكان إذا حدا أعنقت الإبل فقال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏يا أنجشة، رويدك سوقك بالقوارير‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنس بن أرقم

س أنس بن أرقم الأنصاري‏.‏ قال أبو موسى‏:‏ قال عبدان‏:‏ قتل يوم أحد سنة ثلاث من الهجرة، لا يذكر له حديث؛ إلا أنه شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشهادة‏.‏
وروي عن عمار بن الحسن، عن سلمة بن الفضل، عن محمد بن إسحاق قال‏:‏ ‏"‏وقتل من المسلمين يوم أحد من الأنصار ثم من الخزرج ثم من بني الحارث بن الخزرج‏:‏ أنس بن الأرقم بن زيد، أو قال‏:‏ ابن يزيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


أنس بن أبي أنس

د أنس بن أبي أنس من بني عدي بن النجار من الأنصار يكنى‏:‏ أبا سليط‏.‏
شهد بدراً مع النبي صلى الله عليه وسلم وقيل‏:‏ اسمه أسير أو أنيس‏.‏
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن علي، بإسناده عن يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق قال في تسمية من شهد بدراً من الأنصار ومن بني عدي بن النجار‏:‏ أبو سليط واسمه أنس‏.‏
ورواه سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق فيمن شهد بدراً من الأنصار، قال‏:‏ ومن بني عدي بن النجار أبو سليط وهو أسير بن عمرو، وعمرو هو أبو خارجة بن قيس بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار، وقيل‏:‏ اسمه أنيس، وأسيرة تقدم ذكره في أسيرة‏.‏
أخرجه ابن منده‏.‏


أنس ابن أم أنس


س أنس ابن أم أنس‏:‏ قال أبو موسى‏:‏ ذكره البغوي وغيره في الصحابة‏.‏
أخبرنا أبو موسى الأصفهاني إجازة، أخبرنا الحسن بن أحمد إذناً، عن كتاب أبي أحمد، أخبرنا عمر بن أحمد، حدثنا عبد الله بن محمد، أخبرنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان، أخبرنا زيد بن الحباب، حدثني عبد الملك بن الحسن، حدثني محمد بن إسماعيل، أخبرنا يونس بن عمران بن أبي أنس، عن جدته أم أنس أنها قالت‏:‏ ‏"‏يا رسول الله، جعلك الله في الرفيق الأعلى وأنا معك، قال أنس‏:‏ قالت‏:‏ يا رسول الله، علمني عملاً، قال‏:‏ ‏"‏عليك بالصلاة فإنه أفضل الجهاد، واهجري المعاصي فإنه أفضل الهجرة‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ كذا ذكره البغوي وابن شاهين وترجما لأنس لذكر أنس في خلال الحديث، ولا معنى لذكره فيه‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ حدثنا أبو غالب أحمد بن العباس، أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله، أخبرنا سليمان بن أحمد، أخبرنا محمد بن عبد الله الحضرمي، أخبرنا أبو كريب، أخبرنا زيد بن الحباب، أخبرنا عبد الملك بن الحسن الأحول مولى مروان بن الحكم، حدثني محمد بن إسماعيل الأنصاري، عن يونس بن عمران بن أبي أنس، عن جدته أم أنس قالت‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ جعلك الله في الرفيق الأعلى في الجنة وأنا معك، وقلت‏:‏ يا رسول الله علمني عملاً صالحاً أعمله، فقال‏:‏ ‏"‏أقيمي الصلاة؛ فإنه أفضل الجهاد‏"‏‏.‏ الحديث‏.‏
قال‏:‏ أورده الطبراني في ترجمة أم أنس الأنصارية وقال‏:‏ ليس بأم أنس بن مالك، وأورده في ترجمة أم أنس بن مالك‏.‏
وأخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو غالب، أخبرنا أبو بكر، أخبرنا سليمان، أخبرنا أحمد بن المعلى الدمشقي، أخبرنا هشام بن عمار، أخبرنا إسحاق بن إبراهيم بن نسطاس، حدثني مربع، عن أم أنس أنها قالت‏:‏
‏"‏يا رسول الله، أوصني فقال‏:‏ ‏"‏اهجري المعاصي‏"‏‏.‏ الحديث‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ فقد علمت من هذين الحديثين أنه لا معنى لذكر أنس في هذا الحديث‏.‏
أنس بن أوس الأوسي ب د ع أنس بن أوس الأنصاري الأوسي‏.‏ وهو ابن أوس بن عتيك بن عمرو بن عبد الأعلم بن عامر بن زعوراء بن جشم بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس، وزعوراء هذا أخو عبد الأشهل، كذا نسبه ابن الكلبي، وهو أخو مالك وعمير والحارث بني أوس‏.‏
شهد أحداُ، وقتل يوم الخندق، قال موسى بن عقبة عن ابن شهاب‏:‏ رماه خالد بن الوليد بسهم فقتله، ولم يشهد بدراً، وقال غيره‏:‏ إنه قتل يوم أحد‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏

أنس بن أوس الأشهلي

ع أنس بن أوس الأنصاري، من بني عبد الأشهل، من بني زعوراء، استشهد يوم الجسر، في خلافة عمر بن الخطاب، انفرد أبو نعيم بإخراجه، وجعله غير الذي قبله، وروى بإسناده عن موسى بن عقبة أيضاً، عن الزهري، في تسمية من استشهد يوم الجسر من الأنصار ثم من بني عبد الأشهل‏:‏ أنس بن أوس‏.‏
قلت‏:‏ وقد ساق الكلبي نسب أنس بن أوس الأنصاري المذكور في الترجمة التي قبل هذه، وجعله من زعوراء بن جشم بن الحارث أخي عبد الأشهل، وذكر أبو نعيم هذا وقال‏:‏ أشهلي من بني زعوراء، ولعبد الأشهل ابن اسمه زعوراء، وأخ اسمهه زعوراء؛ فإن كان هذا من زعوراء بن عبد الأشهل فهو غير الأول وإن كان من زعوراء أخي عبد الأشهل، وقد نسب إلى عبد الأشهل كما يفعلونه من نسبة البطن القليل إلى أخيه البطن الكثير، فهو هو، فلينظر ويحقق‏.‏
وقد ذكر ابن هاشم فيمن قتل يوم الخندق من بني عبد الأشهل‏:‏ سعد بن معاذ وأنس بن أوس بن عمرو، وقال يونس بن بكير عن ابن إسحاق‏:‏ ولم يقتل من المسلمين يوم الخندث إلا ستة نفر‏:‏ سعد بن معاذ، وأنس بن أوس بن عتيك، وعبد الله بن سهل، ثلاثة نفر، فهذان جعلاه من بني عبد الأشهل‏.‏ والله أعلم‏.‏


أنس بن الحارث


ب د ع أنس بن الحارث‏.‏ عداده في أهل الكوفة، روى حديثه أشعث بن سحيم، عن أبيه عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إن ابني هذا يقتل بأرض من أرض العراق، فمن أدركه فلينصره‏"‏، فقتل مع الحسين رضي الله عنه‏.‏
أخرجه الثلاثة؛ إلا أن أبا نعيم قال‏:‏ ذكره بعض المتأخرين، يعني ابن منده، في الصحابة، وهو من التابعين، وقد وافق ابن منده وأبو عمر وأبو أحمد العسكري، وقالا‏:‏ له صحبة، وقال أبو أحمد‏:‏ يقال هو أنس بن هزلة، والله أعلم‏.‏


أنس بن حذيفة


د ع أنس بن حذيفة البحراني‏.‏ أرسل حديثه عنه الحكم بن عتيبة‏.‏ روى مكحول عن أنس بن حذيفة صاحب البحرين، قال‏:‏ ‏"‏كتبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الناس قد اتخذوا بعد الخمر أشربة تسكرهم كما تسكر الخمر، من التمر والزبيب، يصنعون ذلك في الدباء والنقير والمزفت والختم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن كل شراب أسكر فهو حرام والمزفت حرام، والنقير حرام والحنتم حرام، فاشربوا في القرب وشدوا الأوكية‏"‏ فاتخذ الناس في القرب ما يسكرهم، فبلغ ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقام في الناس فقال‏:‏ ‏"‏إنه لا يفعل ذلك إلا أهل النار، كل مسكر حرام، وكل مقير حرام وكل مخدر حرام، وما أسكر كثيره فقليله حرام، وما خمر القلب فهو حرام‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
عتيبة‏:‏ بالتاء فوقها نقطتان، وآخره باء موحدة‏.‏

أنس بن رافع

دع أنس بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل أبو الحيسر‏.‏
قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في فتية من بني عبد الأشهل، فأتاهم النبي صلى الله عليه وسلم يدعوهم إلى الإسلام، وفيهم إياس بن معاذ، وكانوا قدموا مكة يلتمسون الحلف من قريش على قومهم‏.‏ ذكر ذلك ابن إسحاق، عن حصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ، عن محمود بن لبيد وسيأتي ذكرهم في إياس بن معاذ‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏

أنس بن زنيم

س أنس بن زنيم أخو سارية بن زنيم‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ أورده عبدان المروزي وابن شاهين في الصحابة، وقد ذكرناه في ترجمة أسيد بن أبي إياس، روى حديثه حزام بن هشام بن خالد الكعبي عن أبيه قال‏:‏
لما قدم ركب خزاعة على النبي صلى الله عليه وسلم يستنصرونه، فلما فرغوا من كلامهم قالوا‏:‏ يا رسول الله ، إن أنس بن زنيم الديلي قد هجاك؛ فأهدر دمه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما كان يوم الفتح أسلم أنس وأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتذر إليه مما بلغه، وكلمه فيه نوفل بن معاوية الديلي، وقال‏:‏ وأنت أولى الناس بالعفو فعفا عنه‏.‏
أخرجه أبو موسى، وهكذا سماه هشام بن الكلبي ونسبه فقال‏:‏ أنس بن أبي إياس بن زنيم، وجعلة ابن أخي سارية بن زنيم، وقال‏:‏ هو القائل يوم أحد يحرض على علي بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏ ‏"‏الكامل‏"‏
في كل مجمع غاية أخزاكـم ** جذع أبر على المذاكي القرح


أنس بن صرمة

أنس بن صرمة قال ابن منده في ترجمة صرمة بن أنس‏:‏ وقيل‏:‏ أنس بن صرمة بن أنس، وقيل‏:‏ صرمة بن أنس، والله أعلم‏.‏

أنس بن ضبع

ب س أنس بن ضبع بن عامر بن مجدعة بن جثم بن حارثة شهد أحداً‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى مختصراً‏.‏
ضبطه أبو عمر بالحاء المهملة والثاء المثلثة‏.‏


أنس بنظهير


ب د ع أنس بن ظهير الأنصاري الحارثي‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ هو أخو أسيد بن ظهير‏.‏
وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ هو ابن عم رافع بن خديج، وقال أبو نعيم‏:‏ هو تصحيف من بعض الواهمين، يعني ابن منده، وإنما هو أسيد بن ظهير،وقول أبي عمر يصدق قول ابن منده في أنه ليس بتصحيف‏.‏
وذكر أبو أحمد العسكري أسيد بن ظهير، ثم قال‏:‏ وأخوه أنس بن ظهير شهد أحداً، وهذا أيضاً يصحح قول ابن منده، وقد ذكر البخاري أنس بن ظهير مثل ابن منده، والله أعلم‏.‏
روى حديثه إبراهيم الحزامي، عن محمد بن طلحة، عن حسين بن ثابت بن أنس بن ظهير، وهو حفيد أنس، عن أخته سعدى بنت ثابت، عن أبيها، عن جدها أنس قا‏:‏ ‏"‏لما كان يوم أحد حضر رافع بن خديج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستصغره، وقال‏:‏ هذا غلام صغير، وهم برده، فقال له عمي رافع بن ظهير بن رافع‏:‏ إن ابن أخي رجل رام، فأجازه‏"‏‏.‏
ورواه يوسف بن يعقوب الصفار وابن كاسب، ولم يسميا أنساً‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنس بن عبد الله

س أنس بن عبد الله بن أبي ذباب قال أبو موسى‏:‏ ذكره أبو زكرياء، يعني ابن منده، فيما استدركه على جده أبي عبد الله محيلاً به على ذكر علي بن سعيد العسكري إياه، أخرجه في الأفراد، ولعله أراد إياس بن عبد الله بن أبي ذباب، وهو معروف مذكور مخرج، ولو أورد له شيئاً لعلم أنه هو أو غيره‏.‏
قلت‏:‏ وقد ذكر ابن أبي عاصم بعد إياس بن عبد الله بن أبي ذباب، فبان بهذا أنه ظنهما اثنين، والله أعلم‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود أبو الفرج إجازة، بإسناده إلى ابن أبي عاصم، أخبرنا محمد بن المثنى، حدثنا أبو الوليد، أخبرنا سليمان بن كثير، عن الزهري، عن عبيد الله، عن أنس بن عبد الله بن أبي ذباب قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
لا تضربوا إماء الله، فأقبل عمر فقال‏:‏ يا رسول الله، إن النساء قد ذئرن على أزواجهن، قال‏:‏ فاضربوهن، قال‏:‏ فأصبح عند باب رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعون امرأة يشتكين أزواجهن، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لقد طاف بآل محمد سبعون إنساناً، لا تحسبون الذين يضربون خياركم‏"‏‏.‏
وهذا الحديث هو الذي ذكر في إياس بن عبد الله بن أبي ذباب، فلا أعلم لم فرق بينهما ابن أبي عاصم وهو قد روى الحديث في الترجمتين‏؟‏ والله أعلم‏.‏



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:38 am

أنس بن فضالة

ب ع أنس بن فضالة‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ هو فضالة بن عدي بن حرام بن الهيثم بن ظفر الأنصاري الظفري، بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم هو وأخاه مؤنساً، حين بلغه دنو قريش، يريدون أحداً، فاعترضاهم بالعقيق فصارا معهم، ثم أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبراه خبرهم وعددهم ونزولهم وشهدا معه أحداً، ومن ولد أنس بن فضالة يونس بن محمد الظفري، منزله بالصفراء‏.‏
روى ابن منده وأبو نعيم بإسنادهما، عن محمد بن أنس عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم سلك شعب بني ذبيان وذكرا حديث يعقوب بن محمد الزهري عن إدريس بن محمد بن يونس بن محمد بن أنس بن فضالة الظفري، قال‏:‏ حدثني جدي يونس بن محمد عن أبيه، قال‏:‏ ‏"‏قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وأنا ابن أسبوعين، فأتى بي إليه فمسح على رأسي ودعا لي بالبركة، وقال‏:‏ ‏"‏سموه باسمي، ولا تكنوه بكنيتي‏"‏‏.‏
قال‏:‏ وحج بي معه عام حجة الوداع، وأنا ابن عشر سنين ولي ذؤابة، فلقد عمر حتى شاب رأسه ولحيته وما شاب موضع يد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ أخرجه بعض الواهمي، يعني ابن منده، في ترجمة أنس بن فضالة، من حديث يعقوب الزهري، بعد أن أخرجه من حديثه في ترجمة محمد بن أنس بن فضالة، هذا الحديث بعينه، ولقد أصاب أبو نعيم؛ فإن ابن منده ذكر هذا الحديث في أنس، وذكره أيضاً في محمد بن أنس بن فضالة، وفي الموضعين ليس لأنس فيه ذكر؛ وإنما الذكر لمحمد بن أنس والله أعلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
وقال ابن منده‏:‏ قتل أنس بن الفضالة يوم أحد، فأتى بابنه محمد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فتصدق عليه بصدقة لا تباع ولا توهب‏.‏


أنس بن قتادة الأنصاري


د ع أنس بن قتادة بن ربيعة بن مطرف، هذا لقب، واسمه خالد بن الحارث بن زيد بن عبيد بن زيد مناة بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي من بني عبيد بن زيد بن مالك، ويرد أيضاً في أنيس بن قتادة‏.‏
قال موسى بن عقبة والزهري‏:‏ شهد بدراً من الأنصار، ثم من بني عبيد بن زيد‏:‏ أنس بن قتادة‏.‏
وقال غيرهما هو أنيس بن قتادة، قال أبو عمر‏:‏ ومن قال‏:‏ أنس، فليس بشيء‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم في أنس وفي أنيس، وأخرج أبو عمرو وأنيساً وقال‏:‏ وقد قال بعضهم أنس‏.‏
وهو رواية يونس بن بكير وغيره عن ابن إسحاق، والله أعلم‏.‏


أنس بن قتادة الباهلي


أنس بن قتادة الباهلي، وقيل فيه‏:‏ أنيس، ويستقصى الكلام عليه هناك، إن شاء الله تعالى‏.‏
قال أبو عمر، وقد ذكره في أنيس‏:‏ وقال بعضهم‏:‏ أنس والأول أكثر‏.‏
وكان يجب على أبي موسى أن يستدركه ههنا على ابن منده، لأنه هكذا عادته في استدراكه عليه، ولم يخرجه واحد منهم هذه الترجمة‏.‏


أنس بن مالك القشيري


ب د ع أنس بن مالك أبو أمية القشيري‏.‏ وقيل‏:‏ الكعبي، قالوا‏:‏ وكعب أخو قشير له صحبة نزل البصرة‏.‏
روى عنه أبو قلابة ونسبه ابن منده فقال‏:‏ أنس بن مالك الكعبي، وهو كعب بن ربيعة بن عامر بن عامر بن صعصعة القشيري، وكعب أخو قشير‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي الأمين الصوفي، بإسناده إلى أبي داود السجستاني، قال‏:‏ حدثنا شيبان بن فروخ، أخبرنا أبو هلال الراسبي، أخبرنا ابن سوادة القشيري، عن أنس بن مالك، رجل من بني عبد الله بن كعب‏.‏ أخوه قشير، قال‏:‏ ‏"‏أغارت علينا خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم فانتهبت، فانطلقت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يأكل، فقال‏:‏ ‏"‏اجلس فأصب من طعامنا هذا‏"‏، فقلت‏:‏ إني صائم، قال‏:‏ ‏"‏اجلس أحدثك عن الصلاة وعن الصيام، إن الله عز وجل، وضع شطر الصلاة، أو نصف الصلاة، والصوم عن المسافر وعن المرضع والحبلى، والله لقد قالهما جميعاً أو أحدهما‏"‏، قال‏:‏ فتلهفت نفسي أن لا أكون أكلت من طعام رسول الله صلى الله عليه وسلم‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قلت‏:‏ قولهم‏:‏ إن كعباً أخو قشير، فكعب هو أبو قشير، فإنه قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، فكيف يقولون أول الترجمة إن كعباً أخو قشير‏؟‏ وإنما الذي جاء في هذا الإسناد أنه من بني عبد الله بن كعب، أخوه قشير فصحيح، لأن قشيراً وعبد الله أخوان، وكعب أبو قشير، فقولهم قشيري وكعبي كقولهم‏:‏ عباسي وهاشمي، وكقولهم سعدي وتميمي؛ فهاشم جد للعباس وتميم جد لسعد والله أعلم‏.‏

أنس بن مالك بن النضر


ب د ع أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار، واسمه تيم الله؛ بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة الأنصاري الخزرجي النجاري من بني عدي بن النجار‏.‏
خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يتسمى به ويفتخر بذلك، وكان يجتمع هو وأم عبد المطلب جدة النبي صلى الله عليه وسلم واسمها‏:‏ سلمى بنت عمرو بن زيد بن أسد بن خداش بن عامر في عامر بن غنم، وكان يكنى‏:‏ أبا حمزة، كناه النبي صلى الله عليه وسلم ببقلة كان يجتنيها، وأمه أم سليم بنت ملحان، ويرد نسبها عند اسمها‏.‏
وكان يخضب بالصفرة‏:‏ وقيل‏:‏ بالحناء، وقيل بالورس، وكان يخلق ذراعيه بخلوق للمعة بياض كانت به، وكانت له ذؤابة فأراد أن يجزها فنهته أمه، وقالت‏:‏ كان النبي يمدها ويأخذ بها‏.‏ وداعبه النبي صلى الله عليه وسلم فقال له‏:‏ ‏"‏يا ذا الأذنين‏"‏‏.‏
وقال محمد بن عبد الله الأنصاري، حدثني أبي، عن مولى لأنس بن مالك أنه قال لأنس‏:‏ أشهدت بدراً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ قال‏:‏ لا أم لك‏؟‏ وأين غبت عن بدر‏؟‏ قال محمد بن عبد الله‏:‏ خرج أنس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر وهو غلام يخدمه، وكان عمره لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجراً عشر سنين، وقيل‏:‏ تسع سنين وقيل‏:‏ ثماني سنين‏.‏
وروى الزهري عن أنس قال‏:‏ قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وأنا ابن عشر سنين، وتوفي وأنا ابن عشرين سنة وقيل‏:‏ خدم النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين، وقيل‏:‏ خدمه ثمانياً‏.‏ وقيل سبعاً‏.‏
أخبرنا إسماعيل بن عبيد الله، وأبو جعفر وإبراهيم بن محمد بإسنادهم إلى أبي عيسى، قال‏:‏ حدثنا محمود بن غيلان، أخبرنا أبو داود، عن أبي خلدة قال‏:‏ قلت لأبي العالية‏:‏ سمع أنس من النبي صلى الله عليه وسلم‏؟‏ قال‏:‏ خدمه عشر سنين، ودعا له النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وكان له بستان يحمل الفاكهة في السنة مرتين، وكان فيه ريحان يجيء منه ريح المسك‏.‏
أبو خلدة اسمه‏:‏ خالد بن دينار وقد أدرك أنس بن مالك‏.‏
وأخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن معمر بن طبرزد البغدادي وغيره، قالوا أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الواحد، أخبرنا أبو طالب محمد بن محمد بن غيلان، أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم، أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، وزهير بن أبي زهير قالا‏:‏ أخبرنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب، أخبرنا سلمة بن وردان قال‏:‏ سمعت أنس بن مالك يقول‏:‏ ‏"‏ارتقى النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر درجة فقال‏:‏ ‏"‏آمين‏"‏ فقيل له؛ علام أمنت يا رسول الله‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"‏أتاني جبريل فقال‏:‏ رغم أنف من أدرك رمضان فلم يغفر له، قل‏:‏ آمين‏"‏‏.‏
روى ابن أبي ذئب عن إسحاق بن يزيد قال‏:‏ رأيت أنس بن مالك مختوماً في عنقه ختمه الحجاج، أراد أن يذله بذلك، وكان سبب ختم الحجاج أعناق الصحابة ما ذكرناه في ترجمة سهل بن سعد الساعدي‏.‏
وهو من المكثرين في الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى عنه ابن سيرين، وحميد الطويل، وثابت البناني، وقتادة، والحسن البصري، والزهري، وخلق كثير‏.‏
وكان عنده عصية لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلما مات أمر أن تدفن معه، فدفنت معه بين جنبه وقميصه‏.‏
أخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن هبة الله، بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، قال‏:‏ حدثني أبي، أخبرنا يزيد، أخبرنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال‏:‏ أخذت أم سليم بيدي فأتت بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت‏:‏ يا رسول الله‏.‏ هذا ابني، وهو غلام كاتب، قال‏:‏ فخدمته تسع سنين، فما قال لي لشيء قط صنعته‏:‏ أسأت أو بئس ما صنعت‏.‏
ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بكثرة المال والولد، فولد له من صلبه ثمانون ذكراً وابنتان، إحداهما‏:‏ حفصة، والأخرى‏:‏ أم عمرو، ومات وله من ولده وولد ولده مائة وعشرون ولداً، وقيل‏:‏ نحو مائة‏.‏
وكان نقش خاتمة صورة أسد رابض، وكان يشد أسنانه بالذهب، وكان أحد الرماة المصيبين، ويأمر ولده أن يرموا بين يديه، وربما رمى معهم فيغلبهم بكثرة إصابته، وكان يلبس الخز ويتعمم به‏.‏
واختلف في وقت وفاته ومبلغ عمره، فقيل‏:‏ توفي سنة إحدى وتسعين، وقيل‏:‏ سنة اثنتين وتسعين، وقيل‏:‏ سنة ثلاث وتسعين، وقيل‏:‏ سنة تسعين‏.‏
قيل‏:‏ كان عمره مائة سنة وثلاث سنين، وقيل‏:‏ مائة سنة وعشر سنين، وقيل‏:‏ مائة سنة وسبع سنين، وقيل‏:‏ بضع وتسعون سنة؛ قال حميد‏:‏ توفي أنس وعمره تسع وتسعون سنة؛ أما قول من قال مائة وعشر سنين ومائة وسبع سنين فعندي فيه نظر؛ لأنه أكثر ما قيل في عمره عند الهجرة عشر سنين، وأكثر ما قيل في وفاته سنة ثلاث وتسعين، فيكون له على هذا مائة سنة وثلاث سنين؛ وأما على قول من يقول إن كان له في الهجرة سبع سنين أو ثمان سنين فينقص عن هذا نقصاً بيناً والله أعلم‏.‏
وهو آخر من توفي بالبصرة من الصحابة، وكان موته بقصره بالطف، ودفن هناك على فرسخين من البصرة، وصلى عليه قطن بن مدرك الكلابي‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنس بن مدرك

س أنس بن مدرك‏.‏ قال أبو موسى‏:‏ ذكره ابن شاهين في الصحابة‏.‏
أخبرنا محمد بن أبي بكر بن أبي عيسى الأصفهاني كتابة، أخبرنا الحسن بن أحمد إذناً، عن كتاب أبي أحمد العطار، أخبرنا عمر بن أحمد بن عثمان، أخبرنا محمد بن إبراهيم، عن محمد بن يزيد، عن رجاله قال‏:‏ أنس بن مدرك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عو بن العتيك بن حارثة بن عامر بن تيم الله بن مبشر بن أكلب بن ربيعة بن عفرس بن حلف بن أفتل، وهو خثعم، بن أنمار، قيل‏:‏ إن خثعماً أخو بجيلة لأبيه، وإنما سمي خثعماً بجبل يقال له خثعم كان يقال‏:‏ احتمل ونزل إلى خثعم ويكنى أنس أبا سفيان، وهو شاعر، وقد رأس ولا أعرف له حديثاً‏.‏
قلت‏:‏ هذا كلام أبي موسى، وقد جعل خثعماً جبلاً، والذي أعرفه جمل بالميم، فكان يقال‏:‏ احتمل آل خثعم، قال ابن حبيب‏:‏ هذا قول ابن الكلبي، وقال غيره‏:‏ إن أفتل بن أنمار لما تحالف بعض ولده على سائر ولده، نحروا بعيراً وتخثعموا بدمه أي تلطخوا به في لغتهم، فبقي الاسم عليهم، وقد ذكر ابن الكلبي أنساً، ونسبه مثل ما تقدم وقال‏:‏ أبو سفيان الشاعر، وقد رأس، ولم يذكر له صحبة‏.‏
حارثة‏:‏ بالحاء المهملة، قال ابن حبيب‏:‏ كل شيء في العرب حارثة يعني بالحاء إلا جارية بن سليط بن يربوع في تميم، وفي سليم جارية بن عبد بن عبس، وفي الأنصار جارية بن عامر بن مجمع، قاله ابن ماكولا‏.‏


أنس بن أبي مرثد


د ع أنس بن أبي مرثد الغنوي الأنصاري، يكنى أبا يزيد، كذا قال ابن منده وأبو نعيم، وليس بأنصاري، وإنما هو غنوي، حليف حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه، وأبو مرثد اسمه‏:‏ كناز بن الحصين بن يربوع بن طريف بن خرشة بن عبيد بن سعد بن عوف بن كعب بن جلان بن غنم بن غني بن أعصر بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر، واسم أعصر منبه، وكان يلقب دخاناً فيقال‏:‏ باهلة وغنى ابنا دخان؛ وإنما قيل له ذلك؛ لأن بعض ملوك اليمن قديماً أغار عليهم، ثم انتهى بجمعه إلى كهف وتبعه بنو معد، فجعل منبه يدخن عليه فهلكوا، فقيل له‏:‏ دخان، وإنما قيل له‏:‏ أعصر ببيت قاله وهو‏:‏ ‏"‏الكامل‏"‏
قالت عميرة‏:‏ ما لرأسك بعد ما ** فقد الشباب أتى بلون منكر‏؟‏
أعمير، إن أباك غـير رأسـه ** مر الليالي واختلاف الأعصر
لأنس ولأبيه صحبة، وكان بينهما في السن عشرون سنة‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي الأمين بإسناده إلى أبي داود السجستاني، حدثنا أبو توبة الربيع بن نافع، أخبرنا معاوية بن سلام، عن يزيد بن سلام أنه سمع أبا سلام، حدثنا السلولي، يعني أبا كبشة، أنه حدثه سهل ابن الحنظلية‏:‏ أنهم ساروا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين فأطنبوا السير حتى كان عشية، فحضرت صلاة الظهر عند رحل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء رجل فارساً فقال‏:‏ يا رسول الله، إني انطلقت بين أيديكم حتى صعدت جبل كذا وكذا فإذا أنا بهوازن على بكرة أبيهم بظعنهم ونعمهم وشائهم اجتمعوا إلى حنين، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال‏:‏ ‏"‏تلك غنيمة المسلمين غداً إن شاء الله تعالى‏"‏، ثم قال‏:‏ ‏"‏من يحرسنا الليلة‏"‏‏؟‏ قال أنس بن ابي مرثد الغنوي‏:‏ أنا يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏فاركب فركب فرساً له، فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله‏:‏ ‏"‏استقبل هذا الشعب حتى تكون في أعلاه، ولا تغرن من قبلك الليلة‏"‏، فلما أصبحنا خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فركع ركعتين ثم قال‏:‏ ‏"‏أحسستم فارسكم‏"‏‏؟‏ قالوا‏:‏ يا رسول الله، ما أحسسنا، فثوب بالصلاة، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وهو يتلفت إلى الشعب، حتى إذا قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته قال‏:‏ ‏"‏أبشروا فقد جاء فارسكم‏"‏، فجعلنا ننظر إلى خلال الشجر في الشعب، فإذا هو قد جاء، حتى وقف على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ إني انطلقت حتى إذا كنت في أعلى هذا الشعب، حيث أمرني رسول الله، فلما أصبحت أطلعت الشعبين كليهما فلم أر أحداً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏هل نزلت الليلة‏؟‏‏"‏ قال‏:‏ لا، إلا مصلياً أو قاضي حاجة، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏فقد أوجبت، فلا عليك أن لا تعمل بعدها‏"‏‏.‏
أخرجه أحمد بن خليد الحلبي، وأبو حاتم الرازي عن أبي توبة مثله، وقد ذكره أبو عمر في أنيس، وجعله ابن مرثد بن أبي مرثد الغنوي، قال‏:‏ ويقال أنس، والأول أكثر، والحديث المذكور يرد عليه، ونذكر الكلام عليه في أنيس إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
سلام‏:‏ بالتشديد، وجلان‏:‏ بالجيم، واللام المشدد، وآخره نون، وعيلان‏:‏ بالعين المهملة‏.‏


أنس بن معاذ بن أنس

ب د ع أنس بن معاذ بن أنس بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج الأنصاري الخزرجي النجاري‏:‏ شهد بدراً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
واختلف في اسمه؛ فقيل‏:‏ أنس، وقيل‏:‏ أنيس، وقال ابن إسحاق‏:‏ اسمه أنس بن معاذ، وقال الواقدي‏:‏ أنس بن معاذ، ونسبه كما ذكرناه، وقال‏:‏ شهد بدراً وأحداً والخندق، ومات في خلافة عثمان، هذا كلام أبي عمر‏.‏
وروى ابن منده وأبو نعيم بإسنادهما عن الزهري قال‏:‏ وأنس بن معاذ بن أنس من بني عمرو بن مالك بن النجار‏.‏ لا عقب له شهد بدراً‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنس بن معاذ الجهني


د أنس بن معاذ الجهني الأنصاري، عداده في أهل المدينة، روى حديثه سهل بن معاذ بن أنس، عن أبيه، عن جده‏.‏
قال ابن منده‏:‏ أخبرنا أحمد بن الحسن بن عتبة، أخبرنا يحيى بن عثمان بن صالح حدثنا نعيم بن حماد، أخبرنا رشدين بن سعد، عن زبان بن فائد، عن سهل بن معاذ بن أنس، عن أبيه، عن جده، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ‏}‏ قال‏:‏ ‏"‏تصدع بإذن الله عن الأموال والنبات‏"‏‏.‏
وروى أيضاً حديثاً آخر عن عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، عن سهل بن معاذ بن أنس، عن أبيه عن جده، عن رسول الله في فضل الحراسة في سبيل الله‏.‏
ولم يذكر أبو نعيم ولا أبو عمر أنساً هذا؛ لأن أحاديث سهل بن معاذ بن أنس كلها عن أبيه حسب؛ فلو بين أبو عبد الله هذا لكان حسناً‏.‏
ويشهد بصحة ما ذهب إليه أبو نعيم وأبو عمر ما أخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبي الحسن الطبري الفقيه الشافعي بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي، أخبرنا محرز، أخبرنا رشدين بن سعد، عن زبان بن فائد عن سهل بن معاذ، عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏من حرس من وراء المسلمين في سبيل الله متطوعاً لا يأخذه سلطان لم ير النار إلا تحلة القسم؛ فإن الله تعالى يقول‏:‏ ‏{‏وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا‏}‏‏.‏
وأخبرنا أبو ياسر عبد الوهاب بن أبي حبة، بإسناده عن عبد الله بن أحمد قال‏:‏ حدثني أبي أخبرنا الحسن عن ابن لهيعة، قال‏:‏ وحدثنا أبي أخبرنا يحيى بن غيلان أخبرنا رشدين بن سعد، عن زبان بن فائد، عن سهل بن معاذ بن أنس، عن أبيه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل الغزاة في سبيل الله‏.‏ فهذان الحديثان كفى بهما شاهداً‏.‏
أخرجه ابن منده‏.‏


أنس بن النضر


ب د ع أنس بن النضر بن ضمضم‏.‏ وقد تقدم نسبه في أنس بن مالك، وهذا أنس هو عم أنس بن مالك، خادم النبي صلى الله عليه وسلم، قتل يوم أحد شهيداً‏.‏
أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن سرايا ن علي البلدي وغير واحد بإسنادهم عن محمد بن إسماعيل البخاري، أخبرنا عمرو بن زرارة، أخبرنا زرارة، حدثني حميد الطويل، عن أنس بن مالك، عن عمه أنس بن النضر، وبه سمي أنس‏:‏ غاب عمي عن قتال بدر فقال‏:‏ يا رسول الله؛ غبت عن أول قتال قاتلت فيه المشركين، والله لئن أشهدني الله قتال المشركين ليرين الله ما أصنع، فلما كان يوم أحد انكشف المسلمون، فقال‏:‏ اللهم إن أعتذر إليك مما صنع هؤلاء، يعني المسلمين، وأبرأ إليك مما جاء به هؤلاء، يعني المشركين، ثم تقدم، فاستقبله سعد بن معاذ فقال‏:‏ أي سعد، هذه الجنة ورب أنس أجد ريحها دون أحد، قال سعد بن معاذ‏:‏ فما استطعت ما صنع، فقاتل‏.‏ قال أنس‏:‏ فوجدنا به بضعاً وثمانين ما بين ضربة بسيف، أو طعنة برمح، أو رمية بسهم، ووجدناه قد قتل ومثل به المشركون، فما عرفته أخته الربيع بنت النضر إلى ببنانه‏.‏
قال أنس‏:‏ كنا نرى أو نظن أن هذه الآية نزلت فيه وفي أشباهه ‏{‏مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ‏}‏‏.‏
قال‏:‏ وأخبرنا محمد بن إسماعيل، أخبرنا محمد بن سلام، أخبرنا الفزاري عن حميد، عن أنس قال‏:‏ ‏"‏كسرت الربيع، وهي عمة أنس بن مالك، ثنية جارية من الأنصار، فطلب القوم القصاص، فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأمر النبي بالقصاص فقال أنس بن النضر عم أنس بن مالك‏:‏ لا والله لا تكسر ثنيتها يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كتاب الله القصاص، فرضي القوم، وقبلوا الأرض فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏:‏ سلام‏:‏ بالتخفيف، والربيع بضم الراء، وفتح الباء الموحدة، وتشديد الباء تحتها نقطتان‏.‏


أنس بن هزلة

ب أنس بن هزلة‏.‏ وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه ابنه عمرو بن أنس، أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏
قال أبو أحمد العسكري‏:‏ أنس بن هزلة، ويقال‏:‏ أنس بن الحارث له صحبة، قتل مع الحسين بن علي رضي الله عنهما، وهذا أنس بن الحارث، قد تقدم ذكره؛ فلا أعلم أهما واحد أم اثنان‏.‏ وأبو أحمد عالم فاضل لو لم يعلم أنهما واحد لما قاله، وما أقرب أن يكونا واحداً؛ لأنه قد ذكر في أنس بن الحارث أنه قتل مع الحسين، والله أعلم‏.‏


أنسة

ب د ع أنسة، بزيادة هاء، هو مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم من مولدي السراة يكنى‏:‏ أبا مسروح وقيل‏:‏ أبا مسرح، وكان يأذن على النبي صلى الله عليه وسلم إذا جلس، وشهد معه بدراً؛ قاله عروة والزهري وابن إسحاق، وتوفي في خلافة أبي بكر الصديق‏.‏
وقال داود بن الحصين، عن عكرمة، عن ابن عباس‏:‏ إنه استشهد يوم بدر، قال الواقدي‏:‏ ليس عندنا بثبت قال‏:‏ ورأيت أهل العلم يثبتون أنه قد شهد أحداً، وبقي بعد ذلك زماناً، ومات بعد النبي صلى الله عليه وسلم في خلافة أبي بكر‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنيس الأنصاري

ب د ع أنيس‏.‏ تصغير أنس، هو أنيس الأنصاري الشامي‏.‏
روى عنه شهر بن حوشب؛ روى عباد بن راشد، عن ميمون بن سياه، عن شهر بن حوشب؛ عن أنيس الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إني لأشفع يوم القيامة لأكثر مما على ظهر الأرض من حجر ومدر‏"‏، لم يرو عنه غير شهر‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو نعيم، واستدركه أبو موسى على ابن منده، قال أبو موسى‏:‏ وهو عندي أنيس البياضي‏.‏ والله أعلم‏.‏


أنيس بن جنادة


ب د ع أنيس بن جنادة الغفاري، أخو أبي ذر، وقد اختلف في نسبه اختلافاً كثيراً، يرد عند ذكر أخيه أبي ذر‏:‏ جندب، أرسله أخوه أبو ذر إلى النبي صلى الله عليه وسلم لما بلغه خبر ظهوره، فمضى إليه وعاد إلى أبي ذر فأخبره، ونذكره في خبر إسلام أبي ذر‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنيس بن الضحاك

ب د ع أنيس بن الضحاك الأسلمي، وهو الذي أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى الامرأة الأسلمية ليرجمها، إن اعترفت بالزنا‏.‏
أخبرنا أبو الفضل عبد الله بن أحمد بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، حدثنا ابن أبي ذئب، وزمعة بن صالح‏.‏ عن الزهري، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن زيد بن خالد، وأبي هريرة قالا‏:‏ اختصم رجلان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال أحدهما‏:‏ أنشدك الله لما قضيت بيننا بكتاب الله، وذكر قصته، فقال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏واغد يا أنيس على امرأة هذا، فإن اعترفت، يعني بالزنا، فارجمها، فغدا عليها فسأله فاعترفت فرجمها‏"‏‏.‏
وذكر هذا الحديث ابن منده وأبو نعيم، وقال أبو عمر‏:‏ روى عنه عمرو بن سليم وقيل‏:‏ عمرو بن مسلم، وروى أنيس أيضاً عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأبي ذر‏:‏ ‏"‏البس الخشن الضيق‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:41 am


أنيس بن عتيك

س أنيس بن عتيك الأنصاري ويقال‏:‏ أوس‏.‏
أخبرنا أبو موسى محمد بن عمر الأصفهاني كتابة، أخبرنا أبو غالب الكوشيدي، أخبرنا أبو بكر بن زيدة، أخبرنا سليمان بن أحمد، أخبرنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني، أخبرنا أبي، أخبرنا ابن لهيعة؛ عن الأبي الأسود، عن عروة في تسمية من قتل يوم جسر المدائن من الأنصار من بني عبد الأشهل، ثم من بني زعوراء‏:‏ أنيس بن عتيك بن عامر‏.‏ ذكره محمد بن إسحاق فسماه أوساً‏.‏ أخرجه أبو موسى‏.‏
قوله‏:‏ جسر المدائن ربما يظن ظان أن بعض أيام المسلمين مع الفرس يسمى جسر المدائن؛ وليس كذلك، إنما هو يوم الجسر الذي قتل فيه أبو عبيد الثقفي والد المختار، وهو يوم قس الناطف أيضاً، ويقال له‏:‏ جسر أبي عبيد؛ لأنه كان أمير الجيش وقتل فيه‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


أنيس أبو فاطمة


د ع أنيس أبو فاطمة الضمري‏.‏ عداده في أهل مصر، وقيل‏:‏ اسمه إياس، وقد اختلف في إسناد حديثه فروى ابن منده بإسناده عن أبي الطاهر أحمد بن عمرو، أخبرنا رشدين بن سعد، عن زهرة بن معبد، عن عبد الله بن أنيس أبي فاطمة، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏أيحب أحدكم أن يصح فلا يسقم‏؟‏ قالوا‏:‏ كلنا يا رسول الله، قال‏:‏ ‏"‏أتحبون أن تكونوا كالحمر الصالة ألا تحبون أن تكونوا أصحاب بلاء وأصحاب كفارات، والذي بعثني بالحق إن العبد لتكون له الدرجة في الجنة، فما يبلغها بشيء من عمله، فيبتليه الله بالبلاء ليبلغ تلك الدرجة، وما يبلغها بشيء من عمله‏"‏‏.‏
ورواه محمد بن أبي حميد، عن أبي عقيل الزرقي، وهو زهرة بن معبد، عن ابن أبي فاطمة، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه‏.‏
ورواه الحجاج بن أبي الحجاج واسم أبي الحجاج‏:‏ رشدين بن سعد، عن أبيه عن زهرة، عن عبد الله بن أنس أبي فاطمة، عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يذكر عن أبيه‏.‏
ويرد في إياس بن أبي فاطمة إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أنيس بن قتادة الباهلي

ب د ع أنيس بن قتادة الباهلي‏.‏ يعد في البصريين‏.‏
روى عنه أسير بن جابر وشهر بن حوشب، حديثه عند عباد بن راشد، عن ميمون بن سياه؛ عن شهر بن حوشب قال‏:‏ أقام فلان خطباء يشتمون علياً، رضي الله عنه وأرضاه، ويقعون فيه، حتى كان آخرهم رجل من الأنصار، أو غيرهم، يقال‏:‏ أنيس؛ فحمد الله وأثنى عليه؛ ثم قال‏:‏ إنكم قد أكثرتم اليوم في سب هذا الرجل وشتمه، وإني أقسم بالله أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إني لأشفع يوم القيامة لأكثر مما على الأرض من مدر وشجر‏"‏، وأقسم بالله ما أحد أوصل لرحمه منه، أفترون شفاعته تصل إليكم وتعجز عن أهل بيته‏؟‏‏.‏
تفرد به ميمون بن سياه، وهو بصري يجمع حديثه، هكذا أورده ابن منده وأبو نعيم‏.‏
وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ أنيس، رجل من الصحابة من الأنصار، ولم ينسبه، روى عنه شهر بن حوشب حديثه‏:‏ ‏"‏إني لأشفع يوم القيامة لأكثر مما على وجه الأرض من حجر ومدر‏"‏ وقال‏:‏ إسناده ليس بالقوي‏.‏
وقال أيضاً‏:‏ أنيس بن قتادة الباهلي بصري، روى عنه أبو نضرة، قال‏:‏ أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط من بني ضبيعة‏.‏ قال‏:‏ ويقال فيه أنس، والأول أكثر‏.‏
وقد روى أبو نعيم حديث الشفاعة في أنيس الأنصاري البياضي، وجعل له ترجمة مفردة، واستدركه أبو موسى على ابن منده، وابن منده قد أخرج هذا المتن بهذا الإسناد؛ إلا أنه أضاف إلى الترجمة أن جعله باهلياً؛ فإذا كان الراوي واحداً، وهو عباد بن راشد، عن ميمون بن سياه وشهر بن حوشب والحديث واحد، وهو الشفاعة، وقد قال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ فقام رجل من الأنصار أو غيرهم؛ فبان بهذا أنهما واحد، فلا أدري كيف نقلا أنه باهلي‏؟‏ على أن أبا نعيم كثير ما يتبع ابن منده؛ وأما استدراك أبي موسى على ابن منده فلا وجه له؛ فإنه وإن لم يذكر الأنصاري فقد ذكر المعنى الذي ذكره أبو موسى في ترجمة الباهلي؛ إلا أنه لو لم يذكر في هذه الترجمة أنه باهلي لكان أحسن؛ فإنه ليس في الحديث ما يدل على أنه باهلي، وإنما فيه ما يدل على أنه أنصاري والله أعلم‏.‏
وأما أبو عمر فإنه ذكر ترجمة أنيس الباهلي، كما ذكرناه‏.‏ وأورد له حديثاً آخر وهو‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط من ضبيعة‏"‏ وذكر ترجمة أنيس الأنصاري، وأورد له حديث الشفاعة فلا مطعن عليه‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أنيس بن قتادة بن ربيعة

ب د أنيس بن قتادة بن ربيعة بن مطرف بن خالد بن الحارث بن زيد بن عبيد بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي‏.‏
شهد بدراً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل يوم أحد، قتله الأخنس بن شريق، وقال أبو عمر‏:‏ ويقال إنه كان زوج خنساء بنت خذام الأسدية، قال‏:‏ وقد قال فيه بعضهم‏:‏ أنس، وليس بشيء‏.‏
وقد ذكرناه نحن في أنس، أيضاً، وقد روى مجمع بن جارية أن خنساء بنت خذام كانت تحت أنيس بن قتادة، فقتل عنها يوم أحد، فزوجها أبوها رجلاً من مزينة، فكرهته، فجاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد نكاحه، فتزوجها أبو لبابة، فجاءت بالسائب بن أبي لبابة‏.‏
أخرجه الثلاثة، وقد جعل أبو عمر خنساء أسدية، وإنما هي أنصارية‏.‏


أنيس بن مرثد


ب أنيس بن مرثد بن أبي مرثد الغنوي ويقال‏:‏ أنس والأول أكثر، قاله أبو عمر، وقد أخرجناه في أنس، وذكرنا نسبه هناك‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ يكنى أبا يزيد، وقال بعضهم‏:‏ إنه أنصاري لحلف كان له بينهم في زعمه، وليس بشيء، وإنما كان حليف حمزة بن عبد المطلب، ونسبه من غني بن أعصر، صحب هو وأبوه مرثد وجده أبو مرثد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقتل أبوه يوم الرجيع في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومات جده في خلافة أبي بكر الصديق‏.‏
وشهد أنيس هذا مع النبي فتح مكة وحنيناً، وكان عين النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين بأوطاس ويقال‏:‏ إنه الذي قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏واغد يا أنيس على امرأة هذا، فإن اعترفت فارجمها‏"‏‏.‏
قيل‏:‏ إنه كان بينه وبين أبيه مرثد بن أبي مرثد إحدى وعشرون سنة‏.‏
ومات أنيس في ربيع الأول سنة عشرين‏.‏
روى عنه الحكم بن مسعود عن النبي في الفتنة‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏
وقيل‏:‏ إن الذي أمره النبي صلى الله عليه وسلم برجم الامرأة الأسلمية أنيس بن الضحاك الأسلمي، وما أشبه ذلك بالصحة، لكثرة الناقلين له، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقصد ألا يأمر في قبيلة بأمر إلا لرجل منها، لنفور طباع العرب من أن يحكم في القبيلة أحد من غيرها، فكان يتألفهم بذلك‏.‏
وقد ذكره أبو أحمد العسكري في الأنصار، فقال‏:‏ أنيس بن أبي مرثد الأنصاري، وروى له حديث الفتنة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ستكون فتنة عمياء صماء بكماء‏"‏ الحديث وليس هذا من الأنصار في شيء‏.‏


أنيس بن معاذ

ع أنيس بن معاذ بن أنس بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار الأنصاري الخزرجي‏.‏ بدري، وقيل‏:‏ اسمه أنس، وقيل في نسبه‏:‏ معاذ بن قيس‏.‏ أخرجه أبو نعيم وحده، وقال‏:‏ قال عروة بن الزبير، في تسمية من شهد بدراً من الأنصار، من بني عمرو بن مالك بن النجار‏:‏ أنيس بن معاذ بن قيس، وقال أبو بكر، عن ابن إسحاق في تسمية من شهد بدرا من بني عمرو بن مالك بن النجار وهم بنو حديلة‏:‏ أنس بن معاذ بن أنس بن قيس، ونسبه كما ذكرناه، وقد تقدم ذكره‏.‏
أخرجه أبو نعيم، ولم يستدركه أبو موسى على ابن منده، وعادته يستدرك عليه أمثال هذا‏.‏


أنيف بن جشم

د ع أنيف، آخره فاء، هو ابن جشم بن عوذ الله بن تاج بن أراشة بن عامر بن عبيل بن قسميل بن فران بن بلى بن عمرو بن الحاف بن قضاعة، حليف الأنصار، شهد بدراً مع النبي صلى الله عليه وسلم، قاله محمد بن إسحاق، وأخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
فران بالفاء، والراء المشدد، وآخره نون، وجشم‏:‏ بالجيم، والشين المعجمة، وعبيل بالعين المهملة، والباء الموحدة، والياء، وآخره لام‏.‏


أنيف بن حبيب


ب س أنيف بن حبيب‏.‏ ذكره الطبري فيمن قتل يوم خيبر شهيداً‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى، وقال‏:‏ قتل بخيبر سنة سبع، ولم يحفظ له حديث‏.‏


أنيف بن ملة


د ع أنيف بن ملة اليمامي أخو حيان، قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم هو وأخوه حيان ابنا ملة، ورفاعة وبعجة ابنا زيد في اثني عشر رجلاً في وفد أهل اليمامة‏.‏ فلما رجعوا سأل أنيفاً قومه ‏"‏ما أمركم النبي صلى الله عليه وسلم‏؟‏ قال‏:‏ أمرنا أن نضجع الشاة على شقها الأيسر، ثم نذبحها، ونتوجه إلى القبلة ونذبح ونهريق دمها، ونأكلها ثم نحمد الله عز وجل‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
أنيف بن وايلة ب أنيف بن وايلة‏.‏ هكذا قال الواقدي، يعني بالياء تحتها نقطتان، وقال ابن إسحاق‏:‏ واثلة، يعني بالثاء المثلثة، قتل يوم خيبر شهيداً‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


باب الهمزة والهاء وما يثلثهما



أهبان ابن أخت أبي ذر


ب د أهبان ابن أخت أبي ذر ب د أهبان ابن أخت أبي ذر‏.‏
قال ابن منده‏:‏ قال محمد بن إسماعيل‏:‏ هو ابن صيفي، وخالفه غيره، روى عنه حميد بن عبد الرحمن وروى ابن منده بإسناده، عن محمد بن سعد الواقدي، قال‏:‏ ممن سكن البصرة أهبان بن صيفي الغفاري، ويكنى‏:‏ أبا مسلم، وأوصى أني يكفن في ثوبين فكفنوه في ثلاثة، فأصبحوا والثوب الثالث على المشجب‏.‏ أخرجه ابن منده وأبو عمر، إلا أن ابن امنده أورد هذا الذي قاله محمد بن سعد في هذه الترجمة، وقال أهبان بن صيفي‏:‏ فكان ذكر هذا في ترجمة أهبان أولى؛ وأما أبو عمر فلم يذكر من هذا شيئاً، وإنما قال‏:‏ أهبان ابن أخت أبي ذر، روى عنه حميد بن عبد الرحمن الحميري، بصري، لا تصح له صحبة؛ وإنما يروي عن أبي ذر، وهذا لا كلام عليه فيه، والله أعلم‏.‏


أهبان بن أوس

ب د ع أهبان بن أوس الأسلمي يعرف بمكلم الذئب، يكنى أبا عقبة، سكن الكوفة وقيل‏:‏ إن مكلم الذئب أهبان بن عياذ الخزاعي‏.‏
قال ابن منده‏:‏ هو عم سلمة بن الأكوع، أخبرنا محمد بن محمد بن سرايا البلدي، وغيره، قالوا‏:‏ أخبرنا أبو الوقت بإسناده إلى محمد بن إسماعيل، أخبرنا عبد الله بن محمد، أخبرنا أبو عامر، أخبرنا إسرائيل، عن مجزأ بن زاهر، عن رجل منهم اسمه أهبان بن أوس، من أصحاب الشجرة، وكان اشتكى من ركبتيه، فكان إذا سجد جعل تحت ركبتيه وسادة‏.‏
وروى أنيس بن عمرو عنه أنه قال‏:‏ كنت في غنم لي فشد الذئب على شاة منها، فصاح عليه، فأقعى الذئب على ذنبه وخاطبني وقال‏:‏ من لها يوم تشتغل عنها‏؟‏ أتنزع مني رزقاً رزقني الله‏:‏ قال‏:‏ فصفقت بيدي وقلت‏:‏ ما رأيت أعجب من هذا، فقال‏:‏ تعجب ورسول الله في هذه النخلات‏؟‏ وهو يومئ بيده إلى المدينة يحدث الناس بأنباء ما سبق وأنباء ما يكون، وهو يدعو إلى الله وإلى عبادته، فأتى أهبان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بأمره وأسلم‏.‏
أورد أبو نعيم هذا الحديث في هذه الترجمة، وأورد ابن منده في ترجمة أهبان بن عياذ، وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ في هذا‏:‏ كان من أصحاب الشجرة في الحديبية، يقال أنه مكلم الذئب، قال‏:‏ ويقال‏:‏ إن مكلم الذئب أهبان بن عياذ‏.‏
انتهى كلامه‏.‏
ولم يسق واحد منهم نسبه وقال هشام الكلبي‏:‏ هو أهبان بن الأكوع، واسم الأكوع‏:‏ سنان بن عياذ بن ربيعة بن كعب بن أمية بن يقظة بن خزيمة بن مالك بن سلامان بن أسلم بن أفصى بن حارثة الأسلمي، قال‏:‏ وهكذا كان ينسب محمد بن الأشعث القائد، وجميع أهله، وكان من أولاده؛ لأنه محمد بن الأشعث بن عقبة بن أهبان، ولا يناقض هذا النسب قوله فيما تقدم‏:‏ عم سلمة بن الأكوع فإن سلمة هو ابن عمرو بن الأكوع في قول بعضهم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
عياذ بكسر العين، والياء تحتها نقطتان، وآخره ذال معجمة‏.‏


أهبان بن صيفي


ب د ع أهبان بن صيفي الغفاري‏.‏ من بني حرام بن غفار، سكن البصرة، يكنى‏:‏ أبا مسلم، وقيل‏:‏ وهبان، ويذكر في الواو إن شاء الله تعالى‏.‏
روت عنه ابنته عديسة‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله‏.‏ بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه، أخبرنا مريج بن النعمان‏.‏ أخبرنا حماد، يعني ابن زيد، عن عبد الكريم بن الحكم الغفاري، وعبد الله بن عبيد‏.‏ عن عديسة عن أبيها قال‏:‏ أتاني علي بن أبي طالب فقام على الباب فقال‏:‏ أثم أبو مسلم‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال يا أبا مسلم، ما يمنعك أن تأخذ نصيبك من هذا الأمر وتخف فيه‏؟‏ قال‏:‏ يمنعني من ذلك عهد عهده إلى خليلي وابن عمك أن إذا كانت الفتنة أن اتخذ سيفاً من خشب، وقد اتخذته، وهو ذاك معلق‏.‏
قال الواقدي‏:‏ وممن نزل البصرة أهبان بن صيفي الغفاري وأوصى أن يكفن في ثوبين فكفنوه في ثلاثة أثواب، فأصبحوا والثوب الثالث على المشجب‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ هذا رواه جماعة من ثقات البصريين‏:‏ سليمان التيمي، وابنه المعتمر، ويزيد بن زريع، ومحمد بن عبد الله بن المثنى، عن المعلى بن جابر بن مسلم، عن عديسة بنت وهبان‏.‏
وقد أخرج ابن منده هذا الحديث في ترجمة أهبان ابن أخت أبي ذر، وقد تقدم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أهبان بن عياذ


د أهبان ن عياذ الخزاعي‏.‏ قيل‏:‏ إنه مكلم الذئب، وهو من أصحاب الشجرة‏.‏
روى عنه يزيد بن معاوية البكائي، وقال‏:‏ هو الذي كلمه الذئب، وقال‏:‏ إنه كان يضحي عن أهله بالشاة الواحدة، والصحيح أن مكلم الذئب هو أهبان بن أوس الأسلمي‏.‏ أقر -ابن منده هذا أهبان بن عياذ بترجمة؛ وأما أبو عمر وأبو نعيم فإنهما ذكراه في ترجمة أهبان بن أوس، وقالا‏:‏ قيل إن مكلم الذئب هو أهبان بن عياذ الخزاعي، والله أعلم‏.‏
عياذ‏:‏ بالعين المهملة وبالياء تحتها نقطتين، وآخر ذال معجمة‏.‏


أهود بن عياض

أهود بن عياض الأزدي، هو الذي جاء بنعي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حمير، وله عند ذلك كلام يدل على أنه كان مسلماً‏.‏
ذكره ابن الدباغ عن محمد بن إسحاق‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:44 am

باب الهمزة مع الواو وما يثلثهما

أوس بن الأرقم

ب د ع أوس بن الأرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الأنصاري الخزرجي، من بني الحارث بن الخزرج، أخو زيد بن الأرقم، قتل يوم أحد‏.‏
أخبرنا أبو جعفر بن السمين بإسناده إلى يونس بن بكير عن ابن إسحاق، في تسمية من قتل يوم أحد من بني الحارث بن الخزرج أخو زيد بن الأرقم، قتل يوم أحد، قال‏:‏ وأوس بن الأرقم بن زيد بن قيس، وساق نسبه‏.‏ أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن الأعور


ب د ع أوس بن الأعور بن جوشن بن عمرو بن مسعود ذكره البخاري، ويرد ذكره في الأذواء‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم، وقالا‏:‏ ابن جوشن بن عمرو بن مسعود، فهذا نسب غير صحيح، وأورده أبو عمر في الذال، في ذي الجوشن، وهو ذو الجوشن، واسمه‏:‏ أوس في قول، وقيل غير ذلك، ويذكر الاختلاف في اسمه في الذال، إن شاء الله تعالى، وهو أوس بن الأعور بن عمرو بن معاوية، وهو الضباب بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، وهو والد شمر بن ذي الجوشن، صاحب الحادثة مع الحسين بن علي رضي الله عنهما‏.‏
نزل أوس الكوفة‏.‏ ويرد باقي خبره في ذي الجوشن إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه الثلاثة


أوس بن أنيس

دع أوس بن أنيس القرني‏.‏ وقيل‏:‏ أوس بن عامر، وهو الزاهد المشهور، ويرد في أويس إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن متده أبو نعيم‏.‏


أوس بن أوس الثقفي

ب د أوس بن أوس الثقفي‏.‏
قال ابن منده‏:‏ جعلهم البخاري ثلاثة، وروى ابن منده عن ابن معين أنه قال‏:‏ أوس بن أوس، وأوس بن أبي أوس واحد، روى عبد الرحمن بن يعلى الطائفي، عن عثمان بن عبد الله بن أوس، عن أبيه عن جده أوس بن حذيفة قال‏:‏ ‏"‏كنت في الوفد الذين وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني مالك، يعني وفد ثقيف، وبنو مالك بطن منهم، قال‏:‏ فأنزلهم النبي صلى الله عليه وسلم قبةً له بين المسجد وبين أهله، وكان يختلف إليهم بعد العشاء الآخرة يحدثهم‏"‏‏.‏
ورواه شعبة عن النعمان بن سالم، عن أوس بن أوس الثقفي وكان في الوفد، وقيل‏:‏ عن شعبة عن أوس بن أوس، عن أبيه‏.‏ انتهى كلام ابن منده‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو عمر؛ إلا أن أبا عمر قال‏:‏ ويقال أوس بن أبي أوس، وهو والد عمرو بن أوس، وقال‏:‏ روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث منها‏:‏ ‏"‏من غسل واغتسل‏"‏ الحديث الذي أخرجه ابن منده في الترجمة التي نذكرها بعد هذه الترجمة، ولم ينسبه ابن منده إلى ثقيف‏.‏
وأما أبو نعيم فلم يفرده بترجمة، وإنما أورده في ترجمة أوس بن حذيفة على ما نذكره، إن شاء الله تعالى، وجعله أنس بن أبي أنس، واسم أبي أنس‏:‏ حذيفة، ومثله قال أبو عمر، ونذكره هناك إن شاء الله تعالى‏.‏


أوس بن أوس

د ع أوس بن أوس وقيل‏:‏ أوس بن أبي أوس‏.‏ عداده في أهل الشام‏.‏
روى عنه أبو الأشعث الصعناني، وعبد الله بن محيريز، أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي الصوفي بإسناده إلى أبي داود سليمان بن الأشعث، حدثنا محمد بن حاتم الجرجاني، أخبرنا ابن المبارك عن الأوزاعي، حدثني حسان بن عطية عن أبي الأشعث، عن أوس بن أوس، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏من غسل يوم الجمعة واغتسل، ثم بكر وابتكر، ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام، فاستمع ولم يلغ، كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها‏"‏‏.‏ قاله ابن منده‏.‏
ورواه أحمد بن شعيب، عن محمد بن خالد، عن عمر بن عبد الواحد، عن يحيى بن الحارث عن أبي الأشعث، فقال‏:‏ عن أوس بن أوس الثقفي، فبان بهذا أن هذا والذي قبله واحد‏.‏
أوس بن حارثة بن لام بن عمرو بن ثمامة بن عمرو بن طريف الطائي‏.‏ ذكره ابن قانع، وروى بإسناده عن حميد بن منهب، عن جده أوس بن حارثة قال‏:‏ ‏"‏أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في سبعين راكباً من طيئ، فبايعته على الإسلام‏"‏‏.‏ وذكر حديثاً طويلاً‏.‏
ذكره ابن الدباغ‏.‏


أوس بن حبيب

ب أوس بن حبيب الأنصاري، من بني عمرو بن عوف، قتل بخيبر شهيداً وقتل فيه‏:‏ أوس بن جبير‏.‏
أخرجه ههنا أبو عمر، وقد تقدم في أوس بن جبير‏.‏


أوس بن الحدثان

ب د ع أوس بن الحدثان بن عوف بن ربيعة بن سعد بن يربوع بن وابلة بن دهمان بن نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن‏.‏
ساق هذا النسب أبو نعيم، له صحبة، يعد في أهل المدينة، وهو الذي أرسله النبي صلى الله عليه وسلم أيام منى ينادي‏:‏ ‏"‏أن الجنة لا يدخلها إلا مؤمن، وإن أيام منى أيام أكل وشرب‏"‏‏.‏
وروى عنه ابنه مالك بن أوس في صدقة الفطر‏.‏
أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود الثقفي إجازة بإسناده إلى ابن أبي عاصم، حدثنا محمد بن بكار العيشي، أخبرنا محمد بن بكر البرساني، أخبرنا محمد بن عمرو بن صهبان، أخبرني الزهري، عن مالك بن أوس بن الحدثان عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أخرجوا زكاة الفطر صاعاً من طعام، وطعامنا يومئذ البر والتمر والزبيب والأقط‏"‏‏.‏
روى عنه سلمة بن وردان، وقد اختلف في صحبة ابنه مالك بن أوس‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن حذيفة

ب د ع أوس بن حذيفة بن ربيعة بن أبي سلمة بن غيرة بن عوف الثقفي، وهو أوس بن أبي أوس‏.‏
قال البخاري‏:‏ أوس بن حذيفة بن أبي عمرو بن وهب بن عامر بن يسار بن مالك بن حطيط بن جشم الثقفي، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم، روى عنه ابنه وعثمان بن عبد الله، وعبد الملك بن المغيرة‏.‏
قال محمد بن سعد الواقدي‏:‏ وممن نزل الطائف من الصحابة‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي، كان في وفد ثقيف، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا جميعه ابن منده‏.‏
وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي، يقال فيه‏:‏ أوس بن أبي أوس، قال‏:‏ وقال خليفة بن خياط‏:‏ أوس بن أوس، وأوس بن أبي أوس، واسم أبي أوس حذيفة‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وهو جد عثمان بن عبد الله بن أوس، ولأوس بن حذيفة أحاديث، منها المسح على القدمين، في إسناده ضعف، وكان في الوفد الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني مالك، فأنزلهم في قبة بين المسجد وبين أهله، فكان يختلف إليهم فيحدثهم بعد العشاء الآخرة، وقال ابن معين‏:‏ إسناد هذا الحديث صالح، وحديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث ليس بالقائم في تحزيب القرآن‏.‏
فهذا كلام أبي عمر، وقد جعل أوس بن حذيفة هو ابن أبي أوس؛ فلا أدري لم جعلهما ترجمتين‏؟‏ وهما عنده واحد‏.‏
وأما أبو نعيم فإنه قال‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي، وساق نسبه مثل ما تقدم أول الترجمة‏.‏ وروى ما أخبرنا به أبو الفضل عبد الله الخطيب، بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، أخبرنا عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي، عن عثمان بن عبد الله بن أوس الثقفي، عن جده أوس بن حذيفة قال‏:‏ ‏"‏قدمنا وفد ثقيف على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنزل الأحلافيون على المغيرة بن شعبة، وأنزل المالكيين قبته، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتينا فيحدثنا بعد العشاء الآخرة، حتى يراوح بين قدميه من طول القيام، وكان أكثر ما يحدثنا اشتكاء قريش؛ يقول‏:‏ كنا بمكة مستذلين مستضعفين، فلما قدمنا المدينة انتصفنا من القوم، فكانت سجال‏:‏ الحرب لنا وعلينا، واحتبس عنا ليلة عن الوقت الذي كان يأتينا فيه، ثم أتانا فقلنا‏:‏ يا رسول الله، احتبست عنا الليلة عن الوقت الذي كنت تأتينا فيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ إنه طرأ علي حزبي من القرآن، فأحببت أن لا أخرج حتى أقضيه‏"‏، قال‏:‏ فلما أصبحنا سألنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحزاب القرآن‏:‏ كيف تحزبونه‏؟‏ فقال‏:‏ ثلاث وخمس وسبع وتسع وإحدى عشرة وثلاث عشرة وحزب المفصل‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ورواه بعض المتأخرين عن عثمان بن عبد الله عن أبيه عن جده أوس بن حذافة، فصار واهماً في هذا الحديث من ثلاثة أوجه‏:‏ أحدها أنه زاد فيه عن أبيه عن جده أوس بن حذافة، والثاني أنه جعل اسم حذيفة حذافة، والثالث أنه بنى الترجمة على أوس بن عوف، وأخرج الحديث عن أوس بن حذافة، وإنما اختلف المتقدمون في أوس الثقفي هذا؛ فمنهم من قال‏:‏ أوس بن حذيفة، ومنهم من قال‏:‏ أوس بن أبي أوس وكنى أباه، ومنهم من قال‏:‏ أوس بن أوس؛ وأما أوس بن أبي أوس الثقفي وقيل‏:‏ أوس بن أوس فروى عنه الشاميون وعداده فيهم، فممن روى عنه‏:‏ أبو الأشعث الصنعاني -صنعاء دمشق- وأبو أسماء الرحبي، وعبادة بن نسي، وابن محيريز، ومرثد بن عبد الله اليزني، وعبد الملك بن المغيرة الطائفي، فروى عنه أبو الأشعث‏.‏ ‏"‏من غسل واغتسل‏"‏ الحديث قال أبو نعيم‏:‏ مات سنة تسع وخمسين‏.‏
هذا كلام أبو نعيم، وقد جعل أوس بن أبي أوس الثقفي، وأوس بن حذيفة واحداً، وجع الراوي عنه أبا الأشعث، وجعله شامياً‏.‏
والذي قاله محمد بن سعة‏:‏ إن أوس بن حذيفة الثقفي نزل الطائف؛ فإذن يكون غير الذي نزل الشام، وروى عنه الشاميون، وقال أبو نعيم عن محمد بن سعد‏:‏ إن الذي سكن الطائف أوس بن عوف الثقفي، وقال‏:‏ هو أوس بن حذيفة ونسبه إلى جده، فلم ينقل ابن منده عن محمد بن سعد إلا أوس بن حذيفة لا أوس بن عوف، فليس لأبي نعيم فيه جحة، فصار الثلاثة عند أبي نعيم واحداً، وهم‏:‏ أوس بن حذيفة، وأوس بن أبي أوس، وأوس بن عوف؛ وأما أبو عمر فجعلهم ثلاثة، وجعل لهم ثلاث تراجم‏.‏
وأما ابن منده فجعل الثقفيين ثلاثة وهم‏:‏ أوس بن أوس، وأوس بن حذيفة، وأوس بن عوف، وقال في أوس بن عوف‏:‏ توفي سنة تسع وخمسين، كما قال أبو نعيم في أوس بن حذيفة، وهذا يؤيد قول أبي نعيم أنهما واحد‏.‏
وقد جعل البخاري الثلاثة واحداً؛ فقال‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي والد عمرو بن أوس، ويقال‏:‏ أوس بن أبي أوس، ويقال‏:‏ أوس بن أوس، هذا لفظه‏.‏ وقد نقل عنه ابن منده في ترجمة أوس بن أوس أنه جعلهم ثلاثة، والذي نقلناه نحن من تاريخه ما ذكرناه فلا أدري كيف نقل هذا عن البخاري‏؟‏‏.‏
وقد جعل أحمد بن حنبل أوس بن أبي أوس هو أوس بن حذيفة، فقال في المسند‏:‏ أوس بن أبي أوس الثقفي وهو أوس بن حذيفة‏.‏
أخبرنا به عبد الوهاب بن هبة الله بن أبي حبة، بإسناده إلى عبد الله بن أحمد بن حنبل‏.‏ قال حدثني أبي‏:‏ أخبرنا هشيم، عن يعلى بن عطاء، عن أبيه أوس بن أوس الثقفي قال‏:‏ ‏"‏رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى كظامة قوم فتوضأ‏"‏ والله أعلم‏.‏


أوس بن حوشب

ب د ع أوس بن حوشب الأنصاري‏.‏
أخبرنا أبو عيسى فيما أذن لي، أخبرنا والدي، عن كتابه أحمد بن علي بن محمد بن عبد الله أجاز له، حدثنا أبو بكر محمد بن عيسى العطار سنة ثمان وأربعين وثلثمائة، أخبرنا أبو محمد عبدان بن محمد بن عيسى الفقيه، أخبرنا أحمد الخليلي، أخبرنا يزيد بن هارون، أخبرنا الجريري عن أبي السليل قال‏:‏ أخبرني أبي قال‏:‏ ‏"‏شهدت النبي صلى الله عليه وسلم جالساً في دار رجل من الأنصار يقال له‏:‏ أوس بن حوشب، فأتي بعس فوضع في يده فقال‏:‏ ‏"‏ما هذا‏؟‏‏"‏ فقالوا‏:‏ يا رسول الله، لبن وعسل، فوضعه من يده فقال‏:‏ ‏"‏هذان شرابان لا نشربه ولا نحرمه، فمن تواضع لله رفعه الله، ومن تجبر قصمه الله، ومن أحسن تدبير معيشته رزقه الله تعالى‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ هذا حديث غريب من هذا الوجه، وروي أن طلحة بن عبيد الله هو الذي أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك بمكة، فقال ما قال، والله أعلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن خالد

أوس بن خالد بن عبيد بن أمية بن عامر بن خطمة بن جشم بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي، وهو الذي قال فيه حسان بن ثابت يوم اليرموك‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وأفلت يوم الروع أوس بن خالـد ** يمج دماً كالوعث مختضب النحر‏.‏
ذكره الكلبي‏.‏


أوس بن خذام


د ع أوس بن خذام، أحد الستة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك، فربط نفسه إلى سارية في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لتخلفه، فنزل فيه وفي أصحابه‏:‏ ‏{‏وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا‏}‏ وأسماء الستة‏:‏ أوس بن خذام، وأبو لبابة، وثعلبة بن وديعة، وكعب بن مالك، ومرارة بن الربيع، وهلال بن أمية، وقيل إن أبا لبابة إنما ربط نفسه بسبب بني قريظة، وسيذكر عند اسمه وكنيته إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أوس بن خولي

ب د ع أوس بن خولي بن عبد الله بن الحارث بن عبيد بن مالك بن سالم الحبلي بن غنم بن عوف بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الأنصاري الخزرجي السالمي أبو ليلى‏.‏
شهد بدراً وأحداً، وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال‏:‏ كان من الكملة، وآخر رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين شجاع بن وهب الأسدي‏.‏
ولما قبض النبي صلى الله عليه وسلم قال أوس لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏ أنشدك الله وحظنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمره فحضر غسله، ونزل في حفرته صلى الله عليه وسلم وقيل‏:‏ إن الأنصار اجتمعت على الباب وقالوا‏:‏ الله الله؛ فإنا أخواله فليحضره بعضنا؛ فقيل‏:‏ اجتمعوا على رجل منكم، فاجتمعوا على أوس بن خولي فحضر غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفنه‏.‏ قال ابن عباس‏:‏ نزل في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم الفضل بن عباس وأخوه قثم وشقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأوس بن خولي‏.‏ وتوفي أوس بالمدينة في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنهما‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن ساعدة

س أوس بن ساعدة الأنصاري‏.‏
أخبرنا محمد بن عمر بن أبي عيسى إجازة، أخبرنا أبو عبد الله بن مرزوق بن عبد الله الهروي الحافظ إذناً، أخبرنا أبو عمرو بن محمد، أخبرنا والدي، أخبرنا محمد بن أيوب بن حبيب الرقي، أخبرنا محمد بن سليمان بحلب، أخبرنا إبراهيم بن حيان، أخبرنا شعبة، عن الحكم، عن عكرمة، عن ابن عباس قال‏:‏ دخل أوس بن ساعدة الأنصاري على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى في وجهه الكراهية، فقال‏:‏ ‏"‏يا ابن ساعدة، ما هذه الكراهية التي أراها في وجهك‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ يا رسول الله، إن لي بنات وأنا أدعو عليهن بالموت، فقال‏:‏ ‏"‏يا ابن ساعدة، لا تدع؛ فإن البركة في البنات؛ هن المجملات عند النعمة والمنعيات عند المصيبة‏"‏‏.‏ وروى من وجه آخر وزاد فيه‏:‏ ‏"‏والممرضات عند الشدة، ثقلهن على الأرض، ورزقهن على الله عز وجل‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


أوس بن سعد

س أوس بن سعد أبو زيد، ذكره عبدان المروزي، وقال‏:‏ توفي النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثمان وخمسين سنة‏.‏
روى يحيى بن بكير، عن أبيه، عن مشيخة له أن أوس بن سعد والي عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، على الشام، أحد بني أمية بن زيد، يكنى أبا زيد، مات سنة ست عشرة، وهو ابن أربع وستين سنة‏.‏ أخرجه أبو موسى‏.‏


أوس بن سعيد

ع س أوس بن سعيد الأنصاري، غير منسوب‏.‏
روى أبو الزبير عن سعيد بن أوس الأنصاري عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذا كان يوم العيد وقفت الملائكة على أبواب الطريق فنادوا‏:‏ اغدوا يا معشر المسلمين إلى رب كريم، يمن بالخير ثم يثيب عليه الجزيل، وقد أمرتم بقيام الليل فقمتم، وأمرتم بصيام النهار فصمتم وأطعتم ربكم تبارك وتعالى، فاقبضوا جوائزكم، فإذا صلوا نادى مناد‏:‏ ألا إن ربكم عز وجل قد غفر لكم فارجعوا راشدين إلى رحالكم، فهو يوم الجوائز، ويسمى ذلك اليوم في السماء يوم الجائزة‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏


أوس بن سمعان

ب د ع أوس بن سمعان أبو عبد الله الأنصاري‏.‏ له ذكر في حديث أنس بن مالك‏.‏
روى سعيد بن أبي مريم، عن إبراهيم بن سويد، عن هلال بن زيد بن يسار، عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏بعثني الله، عز وجل، هدى ورحمة للعالمين، وبعثني لأمحو المزامير والمعازف والأوثان وأمر الجاهلية، وحلف ربي بعزته لا يشرب عبد الخمر في الدنيا إلى حرمتها عليه يوم القيامة، ولا يتركها عبد في الدنيا إلى سقاه الله إياها في حظيرة القدس‏"‏ فقال أوس بن سمعان‏:‏ والذي بعثك بالحق إن لأجدها في التوراة‏:‏ حق أن لا يشربها عبد من عبيده إلا سقاه من طينة الخبال‏.‏ قالوا‏:‏ وما طينة الخبال يا أبا عبد الله‏؟‏ قال‏:‏ صديد أهل النار‏"‏‏.‏
قال ابن منده‏:‏ هذا حديث غريب تفرد به سعيد بن أبي مريم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن شرحبيل

ب د ع أوس بن شرحبيل‏.‏ وقيل‏:‏ شرحبيل بن أوس، أحد بني المجمع، يعد في الشاميين‏.‏
روى عنه نمران أبو الحسن الرحبي أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏من مشى مع ظالم ليعينه، وهو يعلم أنه ظالم، فقد خرج من الإسلام‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن الصامت

ب د ع أوس بن الصامت بن قيس بن أصرم بن فهر بن ثعلبة بن غنم، وهو قوقل بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج الأنصاري الخزرجي أخو عبادة بن الصامت‏.‏
شهد بدراً والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الذي ظاهر من امرأته ووطئها قبل أن يكفر فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكفر بخمسة عشر صاعاً من شعير على ستين مسكيناً‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن أبي منصور الأمين بإسناده إلى أبي داود سليمان بن الأشعث، أخبرنا الحسن بن علي، أخبرنا يحيى بن آدم، أخبرنا ابن إدريس، عن محمد بن إسحاق، عن معمر بن عبد الله بن حنظلة، عن يوسف بن عبد الله بن سلام، عن خويلة بنت مالك بن ثعلبة قالت‏:‏ ظاهر مني زوجي أوس بن الصامت، وذكر الحديث‏.‏
قال ابن عباس‏:‏ أول ظهار كان في الإسلام أوس بن الصامت، وكان تحته بنت عم له، فظاهر منها وكان شاعراً ومن شعره‏:‏ ‏"‏الوافر‏"‏
أنا ابن مزيقيا عمرو وجدي ** أبوه عامر ماء السـمـاء
وسكن هو وشداد بن أوس الأنصاري البيت المقدس، وتوفي بالرملة من أرض فلسطين سنة أربع وثلاثين، وهو ابن اثنتين وسبعين سنة، ومات أخوه عبادة بالرملة، وقيل بالبيت المقدس، قاله أبو أحمد العسكري‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن ضمعج

س أوس بن ضمعج الحضرمي، من أهل الكوفة، أدرك الجاهلية، يروي عن الصحابة، مات سنة ثلاث وسبعين‏.‏
أخبرنا إبراهيم بن محمد بن مهران الفقيه، وإسماعيل بن عبيدة، وأبو جعفر عبيد الله بن أحمد قالوا‏:‏ أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم بإسناده إلى محمد بن عيسى بن سورة قال‏:‏ حدثنا هناد، أخبرنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن إسماعيل بن رجاء، عن أوس بن ضمعج أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏لا يؤم رجل في سلطانه ولا يجلس على تكرمته في بيته إلا بإذنه‏"‏‏.‏
هذا حديث حسن‏.‏ أخرجه أبو موسى‏.‏


أوس بن عابد

ب أوس بن عابد‏.‏ أخرجه أبو عمر مختصراً وقال‏:‏ قتل يوم خيبر شهيداً‏.‏


أوس بن عبد الله

ب د ع أوس بن عبد الله بن حجر الأسلمي‏.‏ وقيل‏:‏ أوس بن حجر الأسلمي، وقيل‏:‏ أبو أوس تميم بن حجر الأسلمي، قيل‏:‏ كنيته أبو تميم، وقال بعضهم‏:‏ أوس بن حجر‏.‏ بفتحتين‏.‏كاسم الشاعر التميمي الجاهلي‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ أسلم بعد قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وكان يسكن العرج‏.‏
روى إياس بن مالك بن أوس بن عبد الله، عن أبيه مالك، عن أبيه أوس بن عبد الله قال‏:‏ ‏"‏مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر رضي الله عنه بقحداوات بين الجحفة وهرشى، وهما على جمل واحد، متوجهان إلى المدينة، فحملهما على فحل إبله وبعث معهما غلاماً له اسمه‏:‏ مسعود، فقال‏:‏ اسلك بهما حيث تعلم، فسلك بهما الطريق حتى أدخلهما المدينة، ثم رد رسول الله صلى الله عليه وسلم مسعوداً إلى سيده، وأمره أن يأمر أوساً أن يسم إبله في أعناقها قيد الفرس، وهو حلقتان، ومد بينهما مداً، فهي سمتهم‏.‏
ولما أتى المشركون يوم أحد أرسل غلامه مسعود بن هنيدة من العرج على قدميه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبره بهم‏.‏
ذكره ابن ماكولا عن الطبري‏.‏
وكذا جاء في هذا الحديث‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر كانا على جمل واحد والصحيح أنهما كانا على بعيرين‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:47 am



أوس بن عرابة

د ع أوس بن عرابة الأنصاري‏.‏
روى نافع عن ابن عمر أنه عرض على النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد، فاستصغره، فرده، ورد معه زيد بن ثابت، وأوس بن عرابة، ورافع بن خديج، كذا قاله ابن منده وأبو نعيم‏.‏
وأما أبو عمر فإنه ذكره‏:‏ عرابة بن أوس بن قيظي وقال‏:‏ استصغره النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد فرده، وهذا أصح‏.‏
ويذكر في عرابة إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أوس بن عوف الثقفي

ب د ع أوس بن عوف الثقفي‏.‏ سكن الطائف، وقدم في الوفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي سنة تسع وخمسين، قاله محمد بن سعد كاتب الواقدي، نقله ابن منده وأبو نعيم‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ وهو أوس بن حذيفة فنسبه إلى جده، وقد تقدم الكلام عليه في أوس بن حذيفة‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ أوس بن حذيفة الثقفي، حليف لهم من بني سالم، أحد الوفد الذين قدموا بإسلام ثقيف على النبي صلى الله عليه وسلم مع عبد ياليل بن عمرو، فأسلموا، وأسلمت ثقيف كلها‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن عوف

د أوس بن عوف الثقفي‏.‏ مات سنة تسع وخمسين‏.‏
أخرج ابن منده هذه الترجمة، وهي الأولى التي قبلها؛ فلا أدري لأي معنى جعلهما اثنتين في ترجمتين وهما واحد‏؟‏ وليس فيه ما يشكل ولا يخفى على أحد، ولا شك أنه سهو، ولولا أني لا أترك ترجمة مما ذكروه لتركت هذه وأمثالها‏.‏


أوس بن الفاتك

ب س أوس بن الفاتك‏.‏ وقيل‏:‏ الفائد بالدال، وقيل الفاكه‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان على الشك، قال‏:‏ وقال محمد بن إسحاق‏:‏ وقتل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر، ثم من بني أوس، ثم من بني عمرو بن عوف‏:‏ أوس بن فائد‏.‏ وروى عن مشيخة له أن أوس بن الفاتك من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قتل يوم خيبر، هكذا قاله أبو موسى‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ أوس بن الفاكه الأنصاري من الأوس، قتل يوم خيبر شهيداً، فقد اختلفا في اسم أبيه فقيل‏:‏ فاكه، وقيل‏:‏ فاتك، وقيل‏:‏ فائد‏.‏
والله أعلم أخرجه أبو موسى وأبو عمر‏.‏


أوس بن قيظي

د أوس بن قيظي بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة الأنصاري الحارثي‏.‏ شهد أحداً هو وابناه‏:‏ كباثة وعبد الله، ولم يحضر عرابة بن أوس أحداً مع أبيه وأخويه، استصغره رسول الله فرده يومئذ، هذا كلام أبي عمر‏.‏
وأخرجه أبو موسى فيما استدركه على ابن منده‏.‏
أخبرنا أبو موسى إجازة، أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد، أخبرنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم، أخبرنا أبو محمد بن حبان أبو الشيخ، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الحسين الطبركي، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عيسى الدامغاني، أخبرنا سلمة بن الفضل، أخبرنا محمد بن إسحاق، حدثني الثقة، عن زيد بن أسلم قال‏:‏ مر شاس بن قيس، وكان شيخاً قد عسا، عظيم الكفر، شديد الضغن على المسلمين شديد الحسد لهم، على نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأوس والخزرج في مجلس قد جمعهم يتحدثون فيه، فغاظه ما رأى من جماعتهم وألفتهم وصلاح ذات بينهم على الإسلام، بعد الذي كان بينهم من العداوة في الجاهلية، فقال‏:‏ قد اجتمع ملأ بني قيلة -يعني الأوس والخزرج- بهذه البلاد، لا، والله ما لنا معهم إذا اجتمع ملؤهم بها من قرار؛ فأمر فتى شاباً من يهود كان معه، قال‏:‏ فاعمد فاجلس إليهم، ثم ذكرهم يوم بعاث وما كان فيهم، وأنشدهم بعض ما كانوا تقاولوا فيه من الأشعار، وكان يوم بعاث يوماً اقتتلت فيه الأوس والخزرج؛ ففعل‏.‏
فتكلم القوم عند ذلك، فتنازعوا وتفاخروا حتى تواثب رجلان من الحيين على الركب‏:‏ أوس بن قيظي أحد بني حارثة بن الحارث بن أوس، وجبار بن صخر أحد بني سلمة، فتقاولا، ثم قال أحدهما لصاحبه‏:‏ إن شئتم والله رددناها الآن جذعة، وغضب الفريقان وقالوا‏:‏ قد فعلنا، السلاح السلاح، وموعدكم الظاهرة، والظاهرة‏:‏ الحرة فخرجوا إليها، وتجاور الناس، فانضمت الأوس بعضها إلى بعض على دعوتهم التي كانوا عليها في الجاهلية‏.‏
فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج إليه فيمن معه من المهاجرين من أصحابه، حتى جاءهم فقال‏:‏ ‏"‏يا معشر المسلمين، الله الله، أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد أن هداكم الله تعالى إلى الإسلام، وأكرمكم به، وقطع عنكم أمر الجاهلية، واستنقذكم به من الكفر، وألف بينكم، ترجعون إلى ما كنتم عليه كفاراً‏"‏‏؟‏ فعرف القوم أنها نزعة من الشيطان، وكيد من عدوهم لهم، فألقوا السلاح من أيديهم، وبكون وعانق الرجال من الأوس والخزرج بعضهم بعضاً، ثم انصرفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سامعين مطيعين، وأطفأ الله عنهم كيد عدوهم وعدو الله‏:‏ ساش بن قيس‏.‏
فأنزل الله تعالى في شاس بن قيس وما صنع‏:‏ ‏{‏قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ‏}‏ إلى آخر الآية‏.‏
وأنزل في أوس بن قيظي وجبار بن صخر ومن كان معهما من قومهما الذين صنعوا ما صنعوا عما أدخل عليهم شاس بن قيس من أمر الجاهلية‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ‏}‏ الآيات إلى قوله تعالى‏:‏ ‏{‏عَذَابٌ عَظِيمٌ‏}‏‏.‏
أخرجه أبو عمر وأبو موسى‏.‏


أوس أبو كبشة

ع أوس أبو كبشة، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل‏:‏ سليمان، وهو دوسي، ذكره ابن إسحاق فيمن شهد بدراً‏.‏
أخرجه أبو نعيم وحده مختصراً‏.‏


أوس بن مالك الأشجعي

د أوس بن مالك الأشجعي‏.‏ له ذكر في حديث رواه مكي بن إبراهيم، أخرجه ابن منده مختصراً‏.‏


أوس بن مالك

س أوس بن مالك بن قيس بن محرث بن الحارث يكنى‏:‏ أبا السائب، شهد أحداً فيما ذكره أبو حفص بن شاهين‏.‏
أخرجه ابو موسى مختصراً‏.‏


أوس بن محجن

س أوس بن محجن أبو تميم الأسلمي‏.‏ أسلم بعد أن قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة مهاجراً‏.‏
كذا ذكره ابن شاهين، وإنما هو أوس بن حجر، وقد ذكروه في كتبهم، وأعاده ابن شاهين على الصواب، ويقال فيه‏:‏ حجر بالفتح، قاله أبو موسى، وقد تقدم في أوس بن عبد الله بن حجر‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


أوس المرئي

س أوس المرئي من بني امرئ القيس‏.‏
روت ابنته أم جميل بنت أوس المرئية التي قالت‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أبي، وكنت مستسرة في الجاهلية، وعلى ذوائب لي وقنزعة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أحلق عنها زي الجاهلية، وائتني بها‏"‏، فذهب بي أبي وحلق عني زي الجاهلية، وردني إلى النبي صلى الله عليه وسلم فدعا لي، وبارك علي، ومسح يده على رأسي‏.‏
أخرجه أبو موسى، ونقله عن أبي محمد عبدان بن محمد بن عيسى‏.‏


أوس بن معاذ

د ع أوس بن معاذ بن أوس الأنصاري‏.‏ بدري، استشهد يوم بئر معونة، قاله محمد بن إسحاق، ورواه أبو الأسود عن عروة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أوس بن المعلى

أوس بن المعلى بن لوذان بن حارثة بن زيد بن ثعلة بن عدي بن مالك بن زيد مناة بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج له ولإخوته صحبة، ومنهم من شهد بدراً، وترد أخبارهم في مواضعها إن شاء الله تعالى‏.‏
ذكره الكلبي‏.‏


أوس بن معير

ب د ع أوس بن معير بن لوذان بن ربيعة بن عريج بن سعد بن جمح، أبو محذورة القرشي الجمحي مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة بعد الفتح، غلبت عليه كنيته‏.‏
وقد اختلف في اسمه، فقيل ما ذكرناه، وهو قول ابن منيع عن الزبير بن بكار، وقيل‏:‏ سمرة ويرد هناك إن شاء الله تعالى، وقيل إن أوساً اسم أخي أبي محذورة وفيه نظر، والأول أكثر، والصحيح أن أخاه اسمه أنيس، قتل يوم بدر كافراً‏.‏ قاله الزبير وهشام الكلبي وغيرهما، وسمي هشام أبا محذورة‏:‏ أوساً، مثل الزبير، ولا عقب لهما‏.‏
وورث الأذان عن أبي محذورة بمكة إخوتهم من بني سلامان بن ربيعة بن سعد بن جمح‏.‏
قال ابن محيريز‏:‏ ‏"‏رأيت أبا محذورة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وله شعر، قلت‏:‏ يا عم، ألا تأخذ من شعرك‏؟‏ فقال‏:‏ ما كنت لآخذ شعراً مسح عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعا فيه بالبركة‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أوس بن المنذر

د ع أوس بن المنذر من بني عمرو بن مالك بن النجار الأنصاري النجاري‏.‏ استشهد يوم أحد، قاله ابن إسحاق وعروة بن الزبير‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أوس بن يزيد

ع س أوس بن يزيد بن أصرم الأنصاري‏.‏ قال ابن شهاب‏:‏ شهد العقبة من بني النجار‏:‏ أوس بن يزيد بن أصرم‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏


أوس

أوس، غير منسوب، ذكره ابن قانع، روى عنه ابنه يعلى أنه قال‏:‏ ‏"‏كنا نعد الرياء في زمن النبي صلى الله عليه وسلم الشرك الأصغر‏"‏‏.‏
ذكره ابن الدباغ الأندلسي‏.‏


أوسط بن عمرو البجلي


د ع أوسط بن عمرو البجلي‏.‏ أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره‏.‏
أخبرنا ابو ياسر بإسناده عن عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا عبد الرحمن بن مهدي، عن معاوية بن صالح، عن سليم بن عامر، عن أوسط البجلي قال‏:‏ ‏"‏قدمت المدينة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بعام، فألفيت أبا بكر يخطب الناس، فقال‏:‏ قام فينا رسول الله عام الأول‏"‏‏.‏ الحديث‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أوفى بن عرفطة

ب أوفى بن عرفطة‏.‏ له ولأبيه عرفطة صحبة، واستشهد أبوه يوم الطائف‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


أوفى بن موله

ب د ع أوفى بن موله التميمي العنبري، من بني العنبر بن عمرو بن تميم، له صحبة، يعد في البصريين‏.‏
روى حديثه منقذ بن حصين بن حجوان بن أوفى بن موله، عن أبيه عن جده عن أوفى بن موله قال‏:‏ أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأقطعني الغميم، وشرط علي‏:‏ وابن السبيل أول ريان‏.‏ وأقطع ساعدة رجلاً منا بئراً بالفلاة، وأقطع إياس بن قتادة العنبري الجابية، وهي دون اليمامة، وكنا أتيناه جميعاً، وكتب لكل رجل منا بذلك في الأديم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أويس بن عامر

د ع أويس بن عامر بن جزء بن مالك بن عمرو بن مسعدة بن عمرو بن سعد بن عصوان بن قرن بن ردمان بن ناجية بن مراد المرادي، ثم القرني الزاهد المشهور، هكذا نسبه ابن الكلبي‏.‏
أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره، وسكن الكوفة، وهو من كبار تابعيها‏.‏
روى أبو نضرة، عن أسير بن جابر قال‏:‏ كان محدث يتحدث بالكوفة فإذا فرغ من حديثه تفرقوا، ويبقى رهط فيهم رجل يتكلم بكلام لا أسمع أحداً يتكلم بكلامه، فأحببته، ففقدته، فقلت لأصحابي‏:‏ هل تعرفون رجلاً كان يجالسنا كذا وكذا‏؟‏ فقال رجل من القوم‏:‏ نعم أنا أعرفه؛ ذاك أويس القرني، قلت‏:‏ أو تعرف منزله‏؟‏ قال‏:‏ نعم، فانطلقت معه حتى جئت حجرته، فخرج إلي فقلت‏:‏ يا أخي ما حبسك عنا‏؟‏ فقال‏:‏ العري‏.‏ قال‏:‏ وكان أصحابه يسخرون منه ويؤذونه، قال‏:‏ قلت‏:‏ خذ هذا البرد فالبسه، قال‏:‏ لا تفعل فإنهم يؤذونني، قال‏:‏ فلم أزل به حتى لبسه فخرج عليهم، فقالوا‏:‏ من ترى خدع عن برده هذا‏؟‏ فجاء فوضعه، وقال‏:‏ قد ترى، فأتيت المجلس فقلت‏:‏ ما تريدون من هذا الرجل‏؟‏ قد آذيتموه، الرجل يعرى مرة ويكتسي مرة، وأخذتهم بلساني‏.‏
فقضى أن أهل الكوفة وفدوا إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فيهم رجل ممن كان يسخر بأويس، فقال عمر‏:‏ هل هاهنا أحد من القرنيين‏؟‏ فجاء ذلك الرجل، قال‏:‏ فقال عمر‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال‏:‏ ‏"‏إن رجلاً يأتيكم من اليمن يقال له‏:‏ أويس لا يدع باليمن غير أم، وقد كان به بياض، فدعا الله فأذهبه عنه إلا مثل الدينار أو الدرهم؛ فمن لقيه منكم فمروه فليستغفر لكم‏"‏‏.‏
فأقبل ذلك الرجل حتى دخل عليه قبل أن يأتي أهله، فقال أويس‏:‏ ما هذه بعادتك‏؟‏ قال‏:‏ سمعت عمر يقول‏:‏ كذا وكذا فاستغفر لي، قال‏:‏ لا أفعل حتى تجعل لي عليك أنك لا تسخر بي ولا تذكر قول عمر لأحد فاستغفر له‏.‏
أخبرنا أبو الفرج بن محمود بن سعد بإسناده عن مسلم بن الحجاج، قال‏:‏ حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، ومحمد بن مثنى، ومحمد بن بشار، قال إسحاق، أخبرنا، وقال الآخران‏:‏ حدثنا، واللفظ لابن مثنى، قال‏:‏ حدثنا معاذ بن هشام، حدثني أبي عن قتادة، عن زرارة بن أوفى، عن أسير بن جابر قال‏:‏ كان عمر بن الخطاب إذا أتى أمداد اليمن سألهم‏:‏ أفيكم أويس بن عامر‏؟‏ حتى أتى على أويس فقال‏:‏ أنت أويس بن عامر‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال‏:‏ من مراد ثم من قرن‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال‏:‏ كان بك برص، فبرأت منه إلا موضع درهم‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال‏:‏ لك والدة‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن، كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والده هو بها بر، لو أقسم على الله لأبره؛ فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل‏"‏، فاستغفر لي، فاستغفر له، فقال له عمر‏:‏ أين تريد‏؟‏ قال‏:‏ الكوفة، قال‏:‏ ألا أكتب لك إلى عاملها‏؟‏ قال‏:‏ أكون في غبراء الناس أحب إلي‏.‏
قال‏:‏ فلما كان من العام المقبل حج رجل من أشرافهم فوافق عمر، فسأله عن أويس، قال‏:‏ تركته رث البيت قليل المتاع قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ يأتي عليك أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن، ثم من مراد ثم من قرن، كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والده هو بها بر؛ لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل‏"‏ فأتى أويساً فقال‏:‏ استغفر لي، قال‏:‏ أنت أحدث عهداً بسلف صالح فاستغفر لي، قال‏:‏ لقيت عمر‏؟‏ قال‏:‏ نعم، فاستغفر له‏.‏
ففطن له الناس، فانطلق على وجهه، قال أسير‏:‏ وكسوته بردة فكان كلما رآه إنسان قال‏:‏ من أين لأويس هذه البردة‏؟‏‏.‏
قال هشام الكلبي‏:‏ قتل أويس القرني يوم صفين مع علي‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


باب الهمزة مع الياء وما يثلثهما



إياد أبو السمح

ب إياد أبو السمح‏.‏ مولى النبي صلى الله عليه وسلموهو مذكور بكنيته، لم يرو عنه فيما علمت إلا محل بن خليفة، وسنذكره في الكنى إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


إياس بن أوس


ب د ع إياس بن أوس بن عتيك بن عمرو الأنصاري الأشهلي‏:‏ نسبه هكذا ابن منده وأبو نعيم‏.‏
وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ إياس بن أوس بن عتيك بن عمرو بن عبد الأعلم بن عامر بن زعوراء بن جشم بن الحارث بن الخزرج بن عمرو، وهو النبيت بن مالك بن الأوس، وزعوراء بن جشم أخو عبد الأشهل، قال‏:‏ ويقال فيه الأنصاري الأشهلي، وهذا أصح، وكذلك نسبه ابن الكلبي وابن حبيب؛ إلا أن أبا عمر قال‏:‏ عبد الأعلى، وقيل‏:‏ عبد الأعلم، والصحيح عبد الأعلم‏.‏
استشهد يوم أحد، قاله ابن إسحاق من راوية يونس والبكائي وسلمة بن الفضل، وجعله ابن إسحاق من بني عبد الأشهل، وتناقض قول فيه؛ لأنه قال في تسمية من استشهد يوم أحد قال‏:‏ ومن بني عبد الأشهل، وذكر جماعة منهم ومن حلفائهم، ثم قا‏:‏ ومن أهل راتج وهو حصن بالمدينة، فهذا يدل على أن أهل راتج غير بني عبد الأشهل، فذكر إياس بن أوس بن عتيك بن عمرو بن عبد الأعلم بن عامر بن زعوراء بن جشم بن عبد الأشهل، فجعله من أهل راتج، والجميع قد جعلوا أهل راتج ولد زعوراء بن جشم أخي عبد الأشهل بن جشم، وإنما ابن إسحاق جعلهم في أول كلامه منهم، وفي آخر كلامه من بني عبد الأشهل، وهو جعل هذا زعوراء بن جشم بن عبد الأشهل، وزعوراء بن عبد الأشهل هو ابنه لصلبه ليس بينهما جشم ولا غيره؛ فلو كان بينهما أب آخر لقلنا إنهم اختلفوا فيه كغيره، وإنما هو ابنه لصلبه، وهذا تناقض ظاهر، والصحيح أنه من زعوراء أخي عبد الأشهل‏.‏
وقال عروة وموسى بن عقبة‏:‏ إنه استشهد بأحد، وقال ابن الكلبي‏:‏ قتل يوم الخندق، والأول أصح‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
عتيك‏:‏ بالتاء فوقها نقطتان، والياء تحتها نقطتان، وآخره كاف‏.‏


إياس بن البكير

ب د ع إياس بن البكير بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس الكناني الليثي، حليف بني عيد بن كعب بن لؤي‏.‏
شهد بدراً، وأحداً، والخندق، والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان من السابقين إلى الإسلام، أسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم في دار الأرقم، وكان من المهاجرين الأولي، وإياس هذا هو والد محمد بن إياس بن بكير، يروي عن ابن عباس، وتوفي إياس سنة أربع وثلاثين‏.‏
وكانوا أربعة إخوة‏:‏ إياس، وعاقل، وعامر، وخالد بنو البكير، شهدوا كلهم بدراً، وترد أسماؤهم في مواضعها إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


إياس بن ثعلبة


ب د ع إياس بن ثعلبة، أبو أمامة الأنصاري الحارثي، أحد بني الحارث بن الخزرج، وقيل‏:‏ إنه بلوي وهو حليف بني حارثة، وهو ابن أخت أبي بردة بن نيار، روى عنه ابنه عبد الله، ومحمود بن لبيد، وعبد الله بن كعب بن مالك‏.‏
روى معبد بن كعب، عن أخيه عبد الله بن كعب، عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏من اقتطع مال امرئ مسلم بيمينه حرم الله عليه الجنة‏.‏ وأوجب له النار‏"‏‏.‏ قالوا‏:‏ وإن كان شيئاً يسيراً‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏وإن كان قضيباً من أراك‏"‏‏.‏
وروى عنه أيضاً ابنه عبد الله ومحمود بن لبيد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏البذاذة من الإيمان‏"‏‏.‏
وتوفي منصرف النبي صلى الله عليه وسلم من أحد، فصلى عليه‏.‏
قلت‏:‏ رواية من روى عنه مرسلة؛ فإن عبد الله بن كعب لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم؛ وأما محمود بن لبيد، فولد بعد وفاة إياس على قول من يقول‏:‏ إنه قتل يوم أحد؛ وأما عبد الله بن إياس فلم يذكره أحد منهم في الصحابة، وهذا رد على من يقول‏:‏ إنه قتل يوم أحد؛ على أن الصحيح أنه لم تكن وفاته مرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحد، وإنما كانت وفاة أمه عند منصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من بدر، فصلى النبي صلى الله عليه وسلم عليها، وكانت مريضة عند مسير رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر، فأراد الخروج معه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أقم على أمك‏"‏، فأقام، فرجع رسول الله وقد توفيت، فصلى عليها؛ فمنعه مرضها من شهود بدر‏.‏
ومما يقوي أنه لم يقتل بأحد أن مسلماً روى في صحيحه بإسناده عن عبد الله بن كعب عن ابي أمامة بن ثعلبة‏:‏ ‏"‏من اقتطع حق مسلم‏"‏ الحديث، فلو كان منقطعاً لم يسمعه عبد الله من أبي أمامة، ولم يخرجه مسلم في الصحيح‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


إياس بن رباب

د إياس بن رباب المزني، جد معاوية بن قرة، روي يوسف بن المبارك، عن ابن إدريس، عن خالد بن أبي كريمة، عن معاوية بن قرة، عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث أباه جد معاوية، إلى رجل أعرس بامرأة أبيه، فضرب عنقه، وخمس ماله‏.‏
قال ابن منده‏:‏ هذا غريب من هذا الوجه، قال‏:‏ وقال يحيى بن معين‏:‏ هذا صحيح، كان ابن إدريس أسنده لقوم وأرسله لآخرين‏.‏
أخرجه ابن منده‏.‏
وقال أبو نعيم في ترجمة إياس بن معاوية المزني بإسناده عن عبد الله بن الوضاح عن عبد الله بن إدريس، عن خالد، عن معاوية بن قرة، عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه إلى رجل أعرس بامرأة أبيه فقتله وخمس ماله، فأخرج أبو نعيم هذا الحديث في ترجمة إياس بن معاوية بن قرة، وقال‏:‏ أخرج بعض المتأخرين هذا الحديث عن يوسف بن المبارك عن ابن إدريس، عن خالد، عن معاوية بن قرة، عن أبيه ‏"‏أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث أباه، جد معاوية، إلى رجل أعرس بامرأة أبيه‏"‏ فجعله في ترجمة إياس بن رباب جد معاوية بن قرة، وجد معاوية هو إياس بن هلال بن رباب، وذكر جده في هذا الحديث غير متابع عليه‏.‏
قلت‏:‏ الصحيح ما قاله أبو نعيم، فإن إياس بن معاوية بن قرة بن إياس بن هلال بن رباب بن عبيد بن سواءة بن سارية بن ذبيان بن محارب بن سليم بن أوس بن عمرو بن أد، وولد عثمان وأوس ابني عمرو، وهم مزينة، نسبوا إلى أمهم زينة بنت كلب بن وبرة‏.‏


إياس بن سهل

د ع إياس بن سهل الجهني‏.‏ عداده في المدنيين في الأنصار‏.‏
روى ابن منده بإسناده عن سعيد بن سلمة بن أبي الحسام، عن موسى بن جبير قال‏:‏ سمعت من حدثني عن إياس بن سهل الجهني أنه كان يقول‏:‏ قال معاذ‏:‏ يا رسول الله، أي الإيمان أفضل‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏تحب لله، وتبغض لله، وتعمل لسانك فيذكر الله‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ذكره، يعني إياس بن سهل، في الصحابة، وهو فيما أراه من التابعين، وروايته عن معاذ تدل على أنه تابعي، وذكرا جميعاً الحديث عن أبي حازم، عن إياس بن سهل الأنصاري الساعدي‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


إياس بن شراحيل

إياس بن شراحيل بن قيس بن يزيد الذائد، واسمه‏:‏ امرؤ القيس بن بكر بن الحارث بن معاوية، وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم ذكره أبو بكر بن مفور الأندلسي على أبي عمر‏.‏


إياس بن عبد الأسد

د إياس بن عبد الأسد، حليف بني زهرة‏.‏ له ذكر في الصحابة، شهد فتح مصر واختط بها داراً‏.‏ قاله ابن عفير‏.‏
أخرجه ابن منده‏.‏


إياس بن عبد الله‏.‏

ب د ع إياس بن عبد الله، أبو عبد الرحمن الفهري‏.‏ روى عنه عبد الله بن يسار أبو همام‏.‏
أخبرنا الخطيب أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر، بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، عن حماد بن سلمة، عن يعلى بن عطاء، عن عبد الله بن يسار أبي همام، عن أبي عبد الرحمن الفهري، قال‏:‏ كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم قائظ شديد الحر، فنزلنا تحت ظلال الشجر، فلما زالت الشمس أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في فسطاطه فقلت‏:‏ يا رسول الله، حان الرحيل‏.‏ وذكر الحديث بطوله‏.‏
قال إبراهيم بن المنذر الحزامي‏:‏ اسمه إياس بن عبد الله، وشهد حنيناً‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
إلا أن أبا عمر قال‏:‏ إياس بن منده، والله أعلم‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:50 am


إياس بن عبد الله الدوسي

ب د ع إياس بن عبد الله بن أبي ذباب الدوسي‏.‏ وقيل‏:‏ المزني، والأول أكثر سكن مكة، وقال أبو عمر‏:‏ هو مدني له صحبة، وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ اختلف في صحبته‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن أبي منصور الصوفي، بإسناده عن سليمان بن الأشعث، عن ابن أبي خلف، وأحمد بن عمرو بن السرح، قالا‏:‏ أخبرنا سفيان، عن الزهري، عن عبد الله بن عبد الله بن عمر، عن إياس بن عبد الله بن أبي ذباب قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏"‏لا تضربوا إماء الله عز وجل، فجاء عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ذئر النساء على أزواجهن، فرخص في ضربهن، فأطاف بآل رسوم الله نساء كثير يشكون أزواجهن، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن، ليس أولئك بخياركم‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قوله‏:‏ ذئر النساء أي‏:‏ اجترأن على أزواجهن ونشزن عليهم‏.‏


إياس بن عبد

ب د ع إياس بن عبد أبو عوف المزني، وقيل‏:‏ أبو الفرات، كوفي، تفرد بالرواية عنه أبو المنهال عبد الرحمن بن مطعم‏.‏
أخبرنا إسماعيل، وإبراهيم، وأبو جعفر قالوا بإسنادهم إلى محمد بن عيسى، قال‏:‏ حدثنا قتيبة، أخبرنا داود بن عبد الرحمن العطار، عن عمرو بن دينار، عن أبي المنهال، عن إياس بن عبد المزني أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الماء‏.‏
قال علي بن المديني‏:‏ قلت لسفيان‏:‏ إياس بن عبد المزني، روى عنه أبو المنهال، يعرف‏؟‏ قال‏:‏ نعم، سألت عبد الله بن الوليد عن عبد الله بن معقل بن مقرن عنه فقال‏:‏ هو جدي أبو أمي‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ هو حجازي روى عنه أبو المنهال عبد الرحمن بن مطعم، وروى أبو المنهال هذا عن ابن عباس والبراء، قال‏:‏ وأما أبو المنهال سيار بن سلامة فلا أعلم له رواية عن صاحب إلا عن أبي برزة الأسلمي، وأكثر روايته عن أبي العالية الرياحي‏.‏ كذا ذكره الثلاثة‏.‏
إياس بن عبد‏:‏ غير مضاف إلى اسم الله تعالى، والذي ذكره الترمذي‏:‏ عبد الله، وكلهم رووا عنه النهي عن بيع الماء‏.‏


إياس بن عدي

ب إياس بن عدي الأنصاري النجاري، من بني عمرو بن مالك بن النجار، قتل يوم أحد شهيداً، ولم يذكره ابن إسحاق‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


إياس أبو فاطمة


د ع إياس أبو فاطمة، وقيل‏:‏ ابن أبي فاطمة، ويقال‏:‏ اسم أبي فاطمة أنيس، وقد تقدم ذكره‏.‏
قال ابن منده، بإسناده عن أحمد بن عصام، عن أبي عامر، هو العقدي، عن محمد بن أبي حميد، عن مسلم أبي عقيل مولى الزرقيين قال‏:‏ دخلت على عبد الله بن إياس بن أبي فاطمة فقال‏:‏ يا أبا عقيل، حدثني أبي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏أيكم يحب أن يصح فلا يسقم‏؟‏‏"‏‏.‏ فذكر الحديث‏.‏
وقال‏:‏ ورواه ابن وهب عن ابن أبي حميد، فقال‏:‏ عن أبيه عن جده، وقد روى عن ابن أبي حميد، عن عبد الله بن إياس عن جده، وذكر اختلافاً على محمد بن أبي حميد، فتارة عن أبيه، وتارة عن أبيه عن جده‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ إياس هذا من التابعين، وجعله بعض المتأخرين، يعني ابن منده، في الصحابة، وروى أبو نعيم حديث ابن وهب، عن ابن أبي حميد، عن مسلم، عن عبد الله بن إياس بن أبي فاطمة، فقال‏:‏ عن أبيه عن جده، قال أبو نعيم‏:‏ وأخرجه الواهم من حديث أبي عامر العقدي، عن ابن أبي حميد، عن مسلم، عن عبد الله بن إياس، عن أبيه، وأسقط ذكر جده في الصحابة‏.‏
قال‏:‏ ومما يبين وهمه رواية إسحاق بن راهويه، عن أبي عامر، عن محمد بن أبي حميد، عن أبي عقيل قال‏:‏ دخلت على عبد الله بن إياس بن أبي فاطمة فقال‏:‏ يا عقيل، حدثني أبي أن أباه أخبره قال‏:‏ ‏"‏بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس‏"‏، فذكره مثل رواية ابن وهب، مجوداً عن أبيه عن جده‏.‏
قلت‏:‏ لا مطعن على ابن منده؛ فإن الذي ذكره أبو نعيم من الاختلاف على محمد بن أبي حميد تارة عن أبيه، وتارة عن جده، قد ذكره أبو عبد الله بن منده، وإنما أورد ابن منده رواية أبي عامر التي رواها أحمد بن عصام؛ لئلا يراها من لا علم عنده، فيظنه قد أسقط صحابياً، فلما ذكرها ذكر الاختلاف فيها، ولا حجة على ابن منده برواية ابن راهويه عن أبي عامر، وقوله عن أبيه عن جده؛ فإن الأئمة ما زالوا كذلك يروي عنهم راو بزيادة رجل في الإسناد ويروي آخر بإسقاطه، وكتبهم مشحونة بذلك، ويكون الاختلاف على أبي عامر كالاختلاف على محمد بن أبي حميد، ولولا خوف التطويل لذكرنا له أمثلة، ولعل أبا عمر ترك إخراج هذا الاسم في إياس وأنيس لهذا الاختلاف، والله أعلم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


إياس بن قتادة

س إياس بن قتادة العنبري، أو الغبري، كذا ذكره أبو موسى على الشك، وذكر حديث أوفى بن موله أنه قال‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقطعني الغميم، وشرط علي‏:‏ وابن السبيل أول ريان، وأقطع ساعدة -رجلاً منا- بئراً بالفلاة يقال لها‏:‏ الجعونية، وأقطع إياس بن قتادة العنبري الجابية، وهي دون اليمامة، وكنا أتيناه جميعاً وكتب رجل منا بذلك في أديم‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ وقع هذا النسب في مواضع مختلفة النسخ، ففي بعضها العنبري وفي بعضها الغبري، وفي بعضها‏:‏ العنزي، ولا أتحققه، وكذلك أسامي المواضع المذكورة‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
قلت‏:‏ الصحيح أنه عنبري من بني العنبر، ويقوي هذا أن ابن أوفى بن موله تميمي عنبري وساعدة عنبري أيضاً، وكلهم من بني العنبر، على عادتهم في الوفادة، يفد من كل قبيلة جماعة، فلا مدخل لرجل من غبر وهو بطن من يشكر، ويشكر من ربيعة، وكذلك العنزي، إن فتحت النون أو سكنتها، فهو قبيلة من ربيعة أيضاً، والصحيح أنه عنبري‏.‏


إياس بن مالك

د ع إياس بن مالك بن أوس بن عبد الله بن حجر الأسلمي‏.‏
قال ابن منده‏:‏ أخرجه محمد بن إسحاق السراج في الصحابة، وهو تابعي ولجده أوس صحبة، وروى عن محمد بن إسحاق، هو السراج، عن محمد بن عباد بن موسى العكلي، عن أخيه موسى بن عباد، عن عبد الله بن يسار، عن إياس بن مالك بن أوس الأسلمي قال‏:‏ ‏"‏لما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر مروا بإبل لنا بالجحفة‏"‏ وذكر الحديث‏.‏
ورواه صخر بن مالك بن إياس بن مالك بن أوس بن عبد الله بن حجر، عن أبيه مالك، عن أبيه إياس عن أبيه مالك عن أبيه أوس بن حجر مر به النبي صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث، وقد تقدم في أوس بن عبد الله بن حجر‏.‏
قال أبو نعيم في هذا‏:‏ إياس ذكره بعض الواهمين في الصحابة، وهو تابعي، ولجده أوس صحبة، وروى حديث السراج في تاريخه عن محمد العكلي عن أخيه موسى، عن عبد الله بن يسار، عن إياس بن مالك بن الأوس عن أبيه قال‏:‏ لما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ نسب الواهم خطأه إلى السراج، والسراج منه بريء؛ لأنه رواه على ما ذكرناه عن إياس بن مالك عن أبيه مالك مجوداً، وذكر أبو نعيم حديث صخر بن مالك المذكور أولاً مستدلاً به على أن الصحبة لأوس‏.‏
قلت‏:‏ قد ذكر ابن منده الحديث أيضاً، وقال‏:‏هو تابعي، فلم يبق عليه اعتراض إلا أنه نسبه إلى السراج، وفي تاريخ السراج خلافة، وإلا فهو قد أخبر أنه تابعي‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


إياس بن معاذ

ب د ع إياس بن معاذ الأنصاري الأوسي الأشهلي‏.‏
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بن علي البغدادي، بإسناده إلى يونس بن بكير، عن ابن إسحاق قال‏:‏ حدثني الحصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ، عن محمود بن لبيد، أخي بني عبد الأشهل، قال‏:‏ لما قدم أبو الحيسر أنس بن رافع مكة، ومعه فتية من بني عبد الأشهل، فيهم إياس بن معاذ، يلتمسون الحلف من قريش على قومهم من الخزرج، سمع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاهم فجلس إليهم فقال‏:‏ ‏"‏هل لك إلى خير مما جئتم له‏"‏‏؟‏ قالوا‏:‏ وما ذاك‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏أنا رسول الله، بعثني إلى العباد، أدعوهم إلى أن يعبدو ولا يشركوا به شيئاً، وأنزل علي الكتاب‏"‏، ثم ذكر لهم الإسلام، وتلا عليهم القرآن‏.‏
فقال‏:‏ إياس بن معاذ، وكان غلاماً حدثاً‏:‏ يا قوم، هذا والله خير مما جئتم له، فأخذ أبو الحيسر حفنة من البطحاء وضرب بها وجه إياس وقال‏:‏ دعنا منك، فلعمري لقد جئنا لغير هذا فسكت، وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهم، وانصرفوا إلى المدينة، فكانت وقعة بعاث بين الأوس والخزرج، ثم لم يلبث إياس بن معاذ أن هلك‏.‏
قال محمود بن لبيد‏:‏ فأخبرني من حضره من قومه أنهم لم يزالوا يسمعونه يهلل الله ويكبره، ويحمده، ويسبحه حتى مات، فكانوا لا يشكون أن قد مات مسلماً؛ قد كان استشعر الإسلام في ذلك المجلس، حين سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما سمع في ذلك المجلس‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
الحيسر‏:‏ بفتح الحاء المهملة، وسكون الياء تحتها نقطتان، وبالسين المهملة وآخره راء‏.‏
وبعاث‏:‏ بضم الباء الموحدة، وفتح العين المهملة، وآخره ثاء مثلثة، وقيل‏:‏ بالغين المعجمة، وليس بشيء‏.‏


إياس بن معاوية

س ع إياس بن معاوية المزني‏.‏
روى يزيد بن هارون، عن محمد بن إسحاق، عن عبد الرحمن بن الحارث، عن إياس بن معاوية المزني قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا بد من قيام الليل ولو حلب ناقة، ولو حلب شاة، وما كان بعد عشاء الآخرة فهو من الليل‏"‏‏.‏
وروى أيضاً حديث خالد بن أبي كريمة، عن معاوية بن قرة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه إلى رجل أعرس بامرأة أبيه، فقتله وخمس ماله‏.‏
وذكر أبو نعيم هنا الرد على ابن منده، وقد نقلنا قوله في إياس بن رباب، فلا حاجة إلى ذكره هنا‏.‏
وأخرج أبو موسى إياس بن معاوية مستدركاً على ابن منده، وذكر حديث قيام الليل، وقال‏:‏ قد ذكره الطبراني وأبو نعيم في الصحابة قال‏:‏ وأظن إياس هذا هو ابن معاوية بن قرة وهو يروي عن أنس بن مالك وعن التابعين؛ وإنما الصحبة لجده قرة دون أبيه‏.‏
قلت‏:‏ والحق هو الذي قاله أبو موسى، وهذا إياس هو الذي كان قاضي البصرة الموصوف بالذكاء، وتوفي سنة إحدى وعشرين ومائة، والله أعلم‏.‏


إياس بن ودقة

ب س ع إياس بن ودقة الأنصاري، من بني سالم بن عوف بن الخزرج، روى موسى بن عقبة عن ابن شهاب، في تسمية من استشهد من يوم اليمامة من بني سالم إياس بن ودقة‏.‏
أخرجه أبو عمر، وأبو نعيم، وأبو موسى‏.‏
وقال أبو موسى‏:‏ رأيت في نسخة مكتوبة عن أبي نعيم فوق ودقة فاء كأنه أملاه بالفاء، قال أبو موسى‏:‏ والصحيح فيه القاف‏.‏ قلت‏:‏ والصواب عندي بالفاء، والله أعلم‏.‏


أيفع بن عبد الكلاعي

أيفع بن عبد الكلاعي الشامي‏.‏ ذكره أبو بكر الإسماعيلي وعبدان بن محمد في الصحابة‏.‏
فقال عبدان‏:‏ سمعت محمد بن المثنى يقول‏:‏ توفي أيفع بن عبد سنة ست ومائة، وقال أبو الفتح الأزدي الموصلي‏:‏ أيفع بن عبد كلال له صحبة، روى عنه صفوان بن عمرو‏.‏ وقيل عن أيفع عن عبد الله بن عمر قال‏:‏ فإن صح فهما اثنان‏.‏
أخبرنا أبو موسى محمد بن عمر كتابة، أخبرنا أبو زكرياء إذناً، أخبرنا محمد بن عبد الواحد المحدث، أخبرنا إبراهيم بن عامر العلوي، إمام جامع بسطام، أخبرنا والدي عامر ب محمد، أخبرنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي، أخبرني أبو عبد الله الصوفي أحمد بن الحسن، أخبرنا الحكم بن موسى، أخبرنا الوليد عن صفوان بن عمرو قال‏:‏ سمعت أيفع بن عبد الكلاعي على منبر حمص يقول‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏إذا أدخل الله تعالى أهل الجنة الجنة وأهل النار النار، قال‏:‏ يا أهل الجنة‏:‏ كم لبثتم في الأرض عدد سنين‏؟‏ قالوا‏:‏ لبثنا يوماً أو بعض يوم، قال‏:‏ نعم ما اتجرتم في يوم أو بعض يوم رضواني وجنتي، امكثوا خالدين مخلدين، ثم يقول‏:‏ يا أهل النار، كم لبثتم في الأرض عدد سنين‏؟‏ قالوا‏:‏ لبثنا يوماً أو بعض يوم قال‏:‏ بئس ما اتجرتم في يوم أو بعض يوم، غضبي وسخطي، امكثوا فيها خالدين مخلدين، فيقولون‏:‏ ربنا، أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون، فيقول‏:‏ اخسئوا فيها ولا تكلمون، فيكون ذلك آخر عهدهم بكلام ربهم عزل وجل‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


إيماء بن رحضة

ب د ع إيماء بن رحضة بن خربة بن خفاف بن حارثة بن غفار، سيد غفار في زمانه، ووافدهم، كان يسكن غيقة من ناحية السقيا، ثم انتقل إلى المدينة فاستوطنها قبيل الحديبية، وقال أبو عمر‏:‏ أسلم قبيل الحديبية، وله ولابنه خفاف صحبة‏.‏
أخبرنا عبد الله بن أحمد بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، عن سليمان بن المغيرة، عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت، عن أبي ذر قال‏:‏ ‏"‏خرجنا مع قومنا غفار، وكانوا يحلون الشهر الحرام، فخرجت أنا وأخي أنيس وأمي، وذكر إسلامه‏.‏ وفيه‏:‏ فجئنا قومنا غفاراً فأسلم نصفهم، قبل أن يقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، فكان يؤمهم إيماء بن رحضة وكان سيدهم‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أيمن بن خريم

ب د ع أيمن بن خريم بن فاتك بن الأخرم بن شداد بن عمرو بن الفاتك بن القليب بن عمرو بن أسد بن خزيمة الأسدي، وأمه الصماء بنت ثعلبة بن عمرو بن حصين بن مالك الأسدية‏.‏
أسلم يوم الفتح، وهو غلام يفاع، وروى عن أبيه وعمه، وهما بدريان، وقالت طائفة‏:‏ أسلم أيمن بن خريم مع أبيه يوم الفتح؛ قال أبو عمر والصحيح أن أباه شهد بدراً، وهو شامي الأصل، نزل الكوفة‏.‏
روى عنه الشعبي وفاتك بن فضالة وأبو إسحاق السبيعي‏.‏ أخبرنا إسماعيل بن عبيد، وإبراهيم بن محمد، وعبيد الله بن أحمد، بإسنادهم عن أبي عيسى قال‏:‏ حدثنا أحمد بن منيع، حدثنا مروان بن معاوية أخبرنا سفيان، عن زياد الأسدي، عن فاتك بن فضالة، عن أيمن بن خريم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏أيها الناس، عدلت شهادة الزور الإشراك بالله‏"‏، ثم قرأ ‏"‏فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور‏"‏‏.‏
وأخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبي الحسن الطبري، بإسناده إلى أحمد بن علي بن المثنى قال‏:‏ حدثنا رحمويه أخبرنا صالح بن عمر، عن مطرف، عن عامر هو الشعبي، قال‏:‏ لما قاتل مروان، هو ابن الحكم، الضحاك بن قيس، أرسل إلى أيمن بن خريم‏:‏ إنا نحب أن تقاتل معنا قال‏:‏ إن أبي وعمي شهدا بدراً، وإنهما عهدا إلي أن لا أقاتل أحداً يشهد أن لا إله إلا الله؛ فإن جئتني ببراءة من النار قاتلت معك، قال‏:‏ اذهب، ووقع فيه، وسبه فأنشأ يقول‏:‏ ‏"‏الوافر‏"‏‏:‏
ولست مقاتلاً رجلاً يصـلـي ** على سلطان آخر من قريش
له سلطانه وعـلـي إثـمـي ** معاذ الله من سفـه وطـيش
أأقتل مسلماً في غير جـرم‏؟‏ ** فلست بنافعي ما عشت عيشي
قال الدارقطني‏:‏ روى أيمن عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأما أنا فما وجدت له رواية إلا عن أبيه وعمه‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أيمن بن عبيد

ب د ع أيمن بن عبيد بن عمرو بن بلال بن أبي الحرباء بن قيس بن مالك بن سالم بن غنم بن عوف بن الخزرج، وهو ابن أم أيمن حاضنة النبي صلى الله عليه وسلم، ويرد ذكرها عند اسمها، وهو أخو أسامة بن زيد بن حارثة لأمه، استشهد يوم حنين؛ قاله ابن إسحاق، وقال‏:‏ هو الذي عني العباس بن عبد المطلب بقوله‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
نصرنا رسول الله في الدين سبعة ** وقد فر من قد فر عنه فأقشعوا
وثامننا لاقى الحمام بـنـفـسـه ** بما مسه في الدين لا يتـوجـع
والسبعة‏:‏ العباس، وعلي، والفضل بن عباس، وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب وأسامة بن زيد؛ هؤلاء من أهل بيته، وأما غيرهم‏:‏ فأبو بكر، وعمر رضي الله عنهم أجمعين‏.‏
روى عنه مجاهد وعطاء‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقطع إلا في ثمن المجن وكان ثمن المجن يومئذ ديناراً، وهذا حديث مرسل؛ فإن مجاهداً وعطاء لم يدركا أيمن‏.‏
وقال ابن إسحاق‏:‏ كان أيمن على مطهرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعاطيه حاجته، ولأيمن ابن يقال له‏:‏ الحجاج بن أيمن، له خبر مع عبد الله بن عمر‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


أيمن بن يعلى

د ع أيمن بن يعلى أبو ثابت الثقفي‏.‏
روى العلاء بن هلال، عن عبيد الله بن عمرو، عن زيد بن أبي أنيسة، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن الشعبي، عن أيمن بن يعلى أبي ثابت، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏من سرق شبراً من الأرض، أو غلة جاء يحمله يوم القيامة على عنقه إلى أسفل الأرضين‏"‏‏.‏
قال عبيد الله‏:‏ وقد سمعته أنا من إسماعيل، ورواه عمرو بن زرارة، وعلي بن معبد، في جماعة، عن عبيد الله بن عمرو، عن إسماعيل، عن الشعبي، عن أيمن عن يعلى بن مرة الثقفي‏.‏
وذكر الحديث‏.‏
قلت‏:‏ هذا الحديث فيه نظر؛ لأن أيمن هذا ليس بصحابي، وإنما هو تابعي كوفي مولى بني ثعلبة؛ قال البخاري‏:‏ أيمن أبو ثابت مولى بني ثعلبة سمع ابن عباس، ويعلى بن مرة روى عنه أبو يعفور، ومثله قال ابن أبي حاتم، والحاكم أبو أحمد، والحديث يرويه أبو يعفور عن أبي ثابت، عن يعلى بن مرة، فصحف عن بابن، ويقع الغلط مثل هذا كثيراً‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


أيمن

س أيمن‏.‏ قدم من الشام إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ذكرناه في ترجمة أبرهة‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


أيوب بن بشير

س أيوب بن بشير الأنصاري‏.‏ ذكره عبدان وابن شاهين في الصحابة‏.‏
روى محمد بن يحيى بن حبان، عن أيوب بن بشير الأنصاري أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏"‏قد جمعت على أن أجعل ثلث صلاتي دعاء لك وصلاة عليك، قال‏:‏ ‏"‏لا عليك أن تفعل‏"‏، فمكث ما شاء الله، ثم قال‏:‏ يا رسول الله، بل نصف صلاتي صلاة عليك ودعاء لك، فقال‏:‏ ‏"‏لا عليك أن تفعل‏"‏ فمكث ما شاء الله تعالى، ثم قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ إني قد أجمعت أن أجعل صلاتي كلها صلاة ودعاء لك، قال‏:‏ ‏"‏إذن يكفيك الله تعالى ما أهمك من أمر دنياك وآخرتك‏"‏‏.‏
وروى يحيى بن حمزة، والفرج بن فضالة، عن محمد بن الوليد الزبيدي، عن الزهري، عن أيوب بن بشير الأنصاري قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح‏"‏‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ قال ابن أبي حاتم‏:‏ أيوب بن بشير الأنصاري‏:‏ أبو سليمان المعاوية، عن عباد بن عبد الله بن الزبير، روى عنه الزهري؛ فإذن هذا الأخير ليس بصحابي؛ فأما الأول فالظاهر أنه صحابي؛ على أن ذلك الحديث يروي أن غيره قاله للنبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
قلت‏:‏ رواه أبي بن كعب، وأبو هريرة، ورواه محمد بن يحيى بن حبان عن أبيه أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا أبو الفرج يحيى بن محمود بن سعد، أخبرنا أبو عدنان محمد بن أبي بكر بن أحمد بن المطهر اللفتواني، أخبرنا أبو سعيد محمود بن عبد الله بن أحمد بن زكرياء ‏"‏ح‏"‏ قال أبو الفرج‏:‏ وأخبرنا عم جدي أبو الفضل جعفر بن عبد الواحد بن محمد بن محمود الثقفي، قال‏:‏ أنبأنا أبو طاهر بن عبد الرحيم، قالا‏:‏ أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن شاذان الأعرج، قال‏:‏ أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك القباب، قال‏:‏ أخبرنا أحمد بن عمرو بن أبي عاصم، أخبرنا أبو بكر بن أبي شيبة، أخبرنا وكيع، عن سفيان، عن عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الطفيل بن أبي كعب عن أبيه قال‏:‏ قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أرأيت إن جعلت صلاتي كلها عليك‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏إذن يكفيك الله ما أهمك من أمر دنياك وآخرتك‏"‏‏.‏


أيوب بن مكرز

س أيوب بن مكرز‏.‏ ذكره ابن شاهين أيضاً، عن محمد بن إبراهيم، عن محمد بن يزيد، قال‏:‏ وممن عد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أيوب بن مكرز‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:52 am

باب الباء

باب الباء والألف


باقوم الرومي


ب د ع باقوم، وقيل‏:‏ باقول الرومي، مولى سعيد بن العاص كان نجاراً بالمدينة، روى عنه صالح مولى التوأمة‏:‏ ‏"‏أنه صنع لرسول الله صلى الله عليه وسلم منبره، من طرفاء، ثلاث درجات‏:‏ القعدة ودرجتيه‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة، وقال أبو عمر‏:‏ إسناده ليس بالقائم‏.‏


باذان الفارسي

باذان الفارسي من الأبناء، وهم من أولاد الفرس الذين سيرهم كسرى أنو شروان مع سيف بن ذي يزن إلى اليمن لقتال الحبشة، فأقاموا باليمن، وكان باذان بصنعاء فأسلم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، وله أثر كبير في قتل الأسود العنسي، وقد أتينا على خبره في الكامل في التاريخ‏.‏
ذكره ابن الدباغ الأندلسي‏.‏


باب الباء والجيم


بجاد بن السائب


ب بجاد، ويقال‏:‏ بجار بن السائب بن عويمر بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي المخزومي‏.‏
قتل يوم اليمامة شهيداً، في صحبته نظر، وأخواه‏:‏ جابر وعويمر ابنا السائب، قتلا يوم بدر كافرين، وليسا في كتاب موسى بن عقبة، وأخوهم عائذ بن السائب، أسر يوم بدر كافراً، وقيل‏:‏ أسلم وصحب النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


بجراة بن عامر


ب بجراة بن عامر‏.‏ حديثه قال‏:‏ ‏"‏أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمنا، وسألناه أن يضع عنا صلاة العتمة فإنا نشتغل بحلب إبلنا فقال‏:‏ ‏"‏إنكم إن شاء الله ستحلبون إبلكم وتصلون‏"‏‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏
وأما ابن منده وأبو نعيم، فإنهما أخرجا هذا المتن في بيجرة وقالا‏:‏ وقيل‏:‏ بجرة ونذكره في بيرجة إن شاء الله تعالى‏.‏


بجير بن أوس

ب بجير بن أوس بن حارثة بن لام الطائي‏.‏ هو عم عروة بن مضرس الطائي، في إسلامه نظر‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏
بجير‏:‏ بضم الباء وفتح الجيم، وحارثة‏:‏ بالحاء المهملة والثاء المثلثة‏.‏


بجير بن بجرة الطائي

ب د ع بجير بن بجرة الطائي، مثله، قاله أبو عمر‏:‏ لا أعلم له رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم، وله في قتال أهل الردة في خلافة أبي بكر الصديق، رضي الله عنه، آثار وأشعار ذكرها ابن إسحاق‏.‏
وأما ابن منده وأبو نعيم فرويا عن أبي المعارك الشماخ بن المعارك بن مرة بن صخر بن بجير بن بجرة الطائي الفيدي عن أبيه المعارك عن جده عن أبيه صخر عن أبيه بجير بن بجرة قال‏:‏ ‏"‏كنت في الجيش الذي بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم مع خالد بن الوليد حين بعثه إلى أكيدر ملك دومة الجندل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إنك تجده بصيد البقر في ليلة مقمرة‏"‏، قال‏:‏ فوافقناه، وقد خرج كما نعته رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخذنا، وقتلنا أخاه وكان قد حاربنا، فلما أتينا النبي صلى الله عليه وسلم أنشدته‏:‏ ‏"‏الوافر‏"‏
تباك سائق البقـرات إنـي ** رأيت الله يهدي كل هـاد
فمن يك عائداً عن ذي تبوك ** فإنا قد أمرنا بالـجـهـاد
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏لا يفضض الله فاك‏"‏، قال، فأتت عليه تسعون سنة، وما تحركت له سن ولا ضرس‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
بجرة‏:‏ بفتح الباء، وسكون الجيم‏.‏


بجير بن أبي بجير


ب د ع بجير بن أبي بجير العبسي، من بني عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان وقيل‏:‏ بل هو من جهينة، حليف لبني دينار بن النجار، شهد بدراً أو أحداً، وبنو دينار بن النجار يقولون‏:‏ هو مولانا، قاله أبو عمر‏.‏
وقال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ قال الزهري‏:‏ أنه شهد بدراً‏.‏
بجير‏:‏ بضم الباء، وفتح الجيم أيضاً‏.‏


بجير الثقفي


بجير، مثله، هو الثقفي، قال ابن ماكولا‏:‏ له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم روت عنه حفصة بنت سيرين، وقال‏:‏ رواه أبو بكر الشافعي، فقال‏:‏ بجير، ورواه الإسماعيلي فقال‏:‏ بشير بالفتح وقيل‏:‏ بشير بالضم‏.‏


بجير بن زهير


ب د ع بجير مثله هو ابن زهير بن أبي سلمى، واسم أبي سلمى‏:‏ ربيعة بن رياح بن قرط بن الحارث بن مازن بن خلاوة بن ثعلبة بن ثور بن هذمة بن لاطم بن عثمان بن مزينة المزني، أخو كعب بن زهير‏.‏
أسلم قبل أخيه كعب، وكلاهما شاعران مجيدان، وكان أبوهما زهير من فحول الشعراء المجيدين المبرزين‏.‏
روى حجاج بن ذي الرقيبة بن عبد الرحمن بن كعب بن زهير بن أبي سلمى، عن أبيه عن جده قال‏:‏ خرج كعب وبجير ابنا زهير حتى أتيا أبرق العزاف فقال بجير لكعب‏:‏ اثبت في غنمنا في هذا المكان حتى آتي هذا الرجل، يعني النبي صلى الله عليه وسلم، فأسمع ما يقول، قال‏:‏ فثبت كعب، وخرج بجير، فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض عليه الإسلام، فأسلم، فبلغ ذلك كعباً فقال‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
ألا أبلغا عني بـجـيراً رسـالة ** على أي شيء ويب غيرك دلكا
الأبيات، وترد في اسم كعب بن زهير‏.‏
وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الطائف، ثم لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف، كتب بجير إلى كعب‏:‏ إن كانت لك في نفسك حاجة فاقدم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه لا يقتل أحداً جاءه تائباً، وبعث إليه بجير‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
من مبلغ كعباً فهل لك في الـتـي ** تلوم عليها باطـلاً وهـي أحـزم
إلى الله، لا العزى ولا اللات، وحده ** فتنجو إذا كان النجـاء وتـسـلـم
لدى يوم لا ينجو وليس بمـفـلـت ** من النار إلا طاهر القلب مسـلـم
فدين زهير وهو لا شيء عـنـده ** ودين أبي سلمى علـي مـحـرم
وبجير هو القائل يوم الطائف‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
كانت علالة بطن حنـينـكـم ** وغزاة أوطاس ويوم الأبرق
جمعت هوازن جمعها فتبددوا ** كالطير تنجو من قطام أزرق
لم يمنعوا منا مقامـاً واحـداً ** إلا جدارهم وبطن الخنـدق
ولقد تعرضنا لكيما يخرجـوا ** فتحصنوا منا بباب مغـلـق
في شعر له غير هذا‏.‏
أخرجه ثلاثتهم‏.‏
سلمى‏:‏ بضم السين، وبالإمالة، قاله الأمير أبو نصر‏.‏


بجير بن عبد الله

ب بجير بن عبد الله بن مرة بن عبد الله بن صعب بن أسد، هو الذي سرق عيبة النبي صلى الله عليه وسلم أخرجه أبو عمر‏.‏


بجير بن عمران


بجير بن عمران الخزاعي، وهو القائل في الفتح‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وقد أنشأ الله السحاب بنصرنـا ** ركام سحاب الهيدب المتراكب
وهجرتنا في أرضنا عندنا بهـا ** كتاب لنا من خير ممل وكاتب
ومن أجلنا حلت بمكة حـرمة ** لندرك ثأراً بالسيوف القواضب
أخرجه أبو علي الغساني، وابن مفوز‏.‏


باب الباء والحاء



بحاث بن ثعلبة


ب س بحاث بن ثعلبة بن خزمة بن اصرم بن عمرو بن عمارة بن مالك بن عمرو بن بثيرة بن مشنوء بن القشر بن تميم بن عوذ مناة بن تاج بن تيم بن أراشة بن عامر بن عبيلة بن قسميل بن فران بن بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة البلوي حليف الأنصار؛ يجتمع هو والمجذر بن ذياد في عمرو بن عمارة‏.‏ نسبه هكذا هشام؛ وأما أبو عمر فنسبه إلى مالك، ثم قال‏:‏ البلوي حليف بني عوف بن الخزرج‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ قال الكلبي‏:‏ بحاث، يعني بالباء الموحدة، وروى إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق‏:‏ نحاب بالنون ويرد هناك‏.‏
شهد بدراً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر‏:‏ والقول عندي قول ابن الكلبي‏.‏
وله أخوان‏:‏ عبد الله ويزيد، شهد عبد الله بدراً، وشهد يزيد العقبتين، ولم يشهد بدراً‏.‏
واستدركه أبو موسى على ابن منده فقال‏:‏ بحاث بن ثعلبة بن خزمة بن أصرم من بني عوف بن الخزرج من بلحبلى، أخو عبد الله بن ثعلبة، وقيل‏:‏ ابن أصرم بن عمرو بن عمارة، شهد بدراً مع النبي هو وأخوه عبد الله، وروى إبراهيم بن سعد عن ابن إسحاق‏:‏ نحاب بالنون‏.‏ انتهى كلام أبي موسى‏.‏
قلت‏:‏ قوله من بلحبلى، واسمه سالم بن غنم بن عوف بن الخزرج، رهط عبد الله بن أبي ابن سلول المنافق، إن أراد به نسباً فليس فيهم هذا النسب، وإن أراد به حليفاً فكان ينبغي أن يذكره؛ على أن قوله‏:‏ وقيل‏:‏ أصرم بن عمرو بن عمارة يدل على أنه قد ظن أن نسبه الأول غير هذا حتى قال‏:‏ وقيل كذا، والله أعلم‏.‏
عمارة‏:‏ بفتح العين المهملة وتشديد الميم‏.‏
وبثيرة‏:‏ بفتح الباء الموحدة، وكسر الثاء المثلثة، وسكون الياء تحتها نقطتا، وبعد الراء هاء‏.‏
ومشنوء‏:‏ بفتح الميم، وسكون الشين المعجمة، وضم النون، وبعد الواو همزة‏.‏
والقشر‏:‏ بضم القاف، وفتح الشين المعجمة وبالراء‏.‏



بحر بن ضبع


ب د ع بحر بن ضبع بن أته الرعيني‏.‏ وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر، واختط بها، وخطته معروفة برعين‏.‏
ومن ولده‏:‏ أبو بكر السمين بن محمد بن بحر ولي مراكب دمياط سنة إحدى ومائة في خلافة عمر بن عبد العزيز، ومن ولده أيضاً مروان بن جعفر بن خليفة بن بحر الشاعر، وكان فصيحاً، وهو القائل يمدح جده‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وجدي الذي عاطى الرسول يمينه ** وخبت إليه من بعيد رواحـلـه
ببدر لنا بيت أقامـت أصـولـه ** على المجد يبنى علوه وأسافلـه
قال أبو عمر‏:‏ ذكر ذلك كله حفيد يونس، يعني‏:‏ أبا سعيد بن عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى صاحب تاريخ مصر‏.‏
وقد ساق نسبه الأمير أبو نصر بن ماكولا فقال‏:‏ بحر بن ضبع بن أتة بن يحمد بن موهشل بن عقب بن الليشرح بن سعد بن بدر بن شرحبيل بن حجر بن زيد بن مالك بن زيد بن رعين، وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع يعفر بن غريب بن عبد كلال‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
بحر‏:‏ بضم الباء والحاء المهملة، وضبع‏:‏ بضم الضاد والباء الموحدة


بحيرا الراهب

د ع بحيرا الراهب‏.‏ رأى النبي صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه، وآمن به‏.‏
روى ابن عباس أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه صحب النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثماني عشرة سنة، والنبي ابن عشرين سنة، وهما يريدان الشام في تجارة، حتى إذا نزلوا منزلاً فيه سدرة قعد النبي صلى الله عليه وسلم في ظلها، ومضى أبو بكر إلى راهب اسمه بحيرا يسأله عن شيء‏.‏ فقال له‏:‏ من الرجل الذي في ظل السدرة‏؟‏ فقال‏:‏ ذلك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، فقال له‏:‏ هذا والله نبي، ما استظل تحتها بعد عيسى بن مريم إلا محمد، فوقع في قلب أبي بكر اليقين والتصديق، فلما نبئ النبي صلى الله عليه وسلم اتبعه أبو بكر رضي الله عنه‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بحيرا

ب بحيرا‏.‏ ذكره أبو موسى فيما استدركه على ابن منده، عن مقاتل أو غيره، قال‏:‏ قدم إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع جعفر بن أبي طالب أربعون رجلاً، اثنان وثلاثون من الحبشة، وثمانية من الشما‏:‏ بحيرا وأبرهة والأشرف وتمام وإدريس وأيمن ونافع وتميم، فلو لم يكن عنده أن هذا غير الذي قبله لما استدركه؛ فإن الراهب قد ذكره ابن منده، ولأن الراهب لم يكن عاش إلى هذا الوقت غالباً‏.‏ والله أعلم‏.‏


بحير الأنماري

بحير بغير ألف‏.‏ هو الأنماري، قال ابن ماكولا‏:‏ له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو أبو سعد الخير، يرد ذكره في الكنى‏.‏ ذكره ابن سميع في الطبقات، روى عنه قيس بن حجر الكندي، وابن لهيعة، وبكر بن مضر‏.‏


بحير بن أبي ربيعة

د بحير، مثله، هو ابن أبي ربيعة، واسمه عمرو بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي، كان اسمه بحيراً فسماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله، وهو والد عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة الشاعر المشهور، وابن عم خالد بن الوليد وأبي جهل بن هشام‏.‏
أخرجه ههنا ابن منده، وقد أخرجه الثلاثة في عبد الله بن أبي ربيعة‏.‏


بحينة

س بحينة‏.‏ قال الحافظ أبو موسى مستدركاً على ابن منده‏:‏ ذكره عبدان، وروى بإسناده عن عبدان بن محمد، عن عباس بن محمد، عن أبي نعيم، عن عبد السلام بن حرب، عن أبي خالد يزيد بن عبد الرحمن، عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان، عن بحينة قال‏:‏ مر بي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا منتسب أصلي بعد طلوع الفجر فقال‏:‏ ‏"‏لا تصلوا هذه الصلاة مثل قبل الظهر وبعدها، واجعلوا بينهما فصلاً‏"‏‏.‏
قال‏:‏ كذا رواه وترجمه، والصحيح ما أخبرنا وذكر إسناده إلى السري بن يحيى، عن أبي نعيم عن عبد السلام بن حرب، عن يزيد بن عبد الرحمن، عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن ابن بحينة‏.‏
قال‏:‏ وكذلك رواه يحيى بن أبي كثير عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان وسمي ابن بحينة‏:‏ أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، عن أبيه، عن عبد الرزاق، عن يحيى بن أبي كثير، عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان، عن عبد الله بن مالك ابن بحينة نحوه، قال‏:‏ وبحينه اسم أمه، وربما نسب إليها وإلى أبيه، وههنا قد نسب إليهما جميعاً‏.‏
قلت‏:‏ الصحيح هو الذي قاله أبو موسى، وهو ظاهر مشهور، ولا شك أنه قد سقط من أصل عبدان‏:‏ ‏"‏ابن‏"‏ فطنه بحينة، ولم يكفه هذا حتى ظن الامرأة رجلاً؛ صارت العصا ركوة‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:56 am


باب الباء والدال

بدر بن عبد الله الخطمي

د ع بدر بن عبد الله الخطمي‏.‏ وقيل‏:‏ برير، وهو جد مليح بن عبد الله بن بدر روى مليح عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏خمس من سنن المرسلين‏:‏ الحياء والحلم والحجامة والسواك والتعطر‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم؛ إلا أن ابن منده جعله سعدياً وجعله أبو نعيم خطمياً، ووهم ابن منده لأنه رأى مليح بن عبد الله السعدي فظنه حافد بدر، فنسبه كذلك، ومليح السعدي يروي عن أبي هريرة ومليح بن عبد الله بن بدر يروي عن أبيه عن جده والحق مع أبي نعيم، ذكرهما الأمير أبو نصر بن ماكولا‏.‏



بدر بن عبد الله المزني

د ع بدر بن عبد الله المزني‏.‏ روى عنه بكر بن عبد الله المزني أنه قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله، إني رجل محارب أو محارف لا ينمى لي مال، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يا بدر بن عبد الله، قل إذا أصبحت‏:‏ بسم الله على نفسي، بسم الله على أهلي ومالي، اللهم رضني بما قضيت لي، وعافني فيما أبقيت، حتى لا أحب تعجيل ما أخرت، ولا تأخير ما عجلت‏"‏‏.‏ فكنت أقولهن، فأثمر الله مالي،وقضى عني ديني، وأغناني وعيالي‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بدر أبو عبد الله

س بدر أبو عبد الله مولى النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا محمد بن أبي بكر بن أبي عيسى كتابة، أخبرنا إسماعيل بن الفضل بن أحمد، قال‏:‏ وقرأته على جعفر بن عبد الواحد قالا‏:‏ أخبرنا أبو طاهر بن عبد الرحيم، أخبرنا عبد الله بن محمد أبو الشيخ الحافظ، أخبرنا ابن أعين، أخبرنا إسحاق بن أبي إسرائيل، أخبرنا محمد بن جابر، عن عبد الله بن بدر، عن أبيه مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدين قبل الوصية، وأن الإخوة من الأب والأم يتوارثون دون الأخوة من الأب‏"‏‏.‏ ورواه إسحاق الطباع، ورواه ابن الجراح، عن محمد بن جابر عن عبد الله بن بدر، عن ابن عمر‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


بديل بن سلمة

ب س بديل بن سلمة بن خلف بن عمرو بن الأحب بن مقباس بن حبتر بن عدي بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة، وهو لحي بن حارثة الخزاعي السلولي، وهو بديل ابن أم أصرم هي بنت الأجحم بن دندنة بن عمرو بن القين بن رزاح بن عمرو بن سعد بن كعب بن عمرو بن ربيعة من خزاعة أيضاً، وأمها‏:‏ حية بنت هاشم بن عبد مناف بن قصي‏.‏ عرف بديل بأمه‏.‏ هكذا نسبه هشام بن الكلبي، تجتمع هي وابنها في كعب بن عمرو وهي عمة أبي مالك أسيد بن عبد الله بن الأجحم، ويجتمع عو وعمرو بن الحمق بن الكاهن بن حبيب بن عمرو بن القين في‏:‏ عمرو‏.‏
وبديل هو الذي بعثه النبي صلى الله عليه وسلم وبعث معه بسر بن سفيان إلى بني كعب يستنفرهم لغزو مكة، أخرجه أبو عمر‏.‏
وأخرجه أبو موسى على ابن منده، فقال‏:‏ بديل بن عبد مناف بن سلمة بن خلف بن عمرو بن الأحب بن مقابس بن حنين، وساق باقي النسب كما ذكرناه، ثم قال في آخره‏:‏ وهذه الأسامي التي أوردتها لا أتحققها، وهذا من مثل ذلك الإمام غريب؛ فإنها قد ذكرها ابن الكلبي، وابن عبد البر، والأمير أبو نصر كما ذكرناه‏.‏
فأما قوله‏:‏ مقابس، بتقديم الألف على الباء، فليس كذلك، وإنما هو مقباس‏.‏
وقوله‏:‏ حنين بنونين فليس كذلك وإنما هو‏:‏ حبتر بحاء مهملة وباء موحدة وتاء فوقها نقطتان وآخره راء‏.‏
بديل‏:‏ بضم الباء وفتح الدال المهملة‏.‏
وأسيد‏:‏ بفتح الهمزة وكسر السين‏.‏
وحية‏:‏ بالياء تحتها نقطتان‏.‏
والأجحم‏:‏ بتقديم الجيم على الحاء المهملة قاله‏:‏ الأمير أبو نصر‏.‏


بديل بن عمرو الأنصاري

د ع بديل، مثله، هو ابن عمرو الأنصاري الخطمي، له صحبة‏.‏ روى حليس بن عمرو، عن أمه الفارعة، عن جدها بديل بن عمرو الخطمي، قال‏:‏ عرضت على رسول الله صلى الله عليه وسلم رقية الحية، فأذن لي فيها ودعا فيها بالبركة‏.‏
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم‏.‏
وقال ابن منده‏:‏ هذا حيدث غريب لا يعرف عنه إلا من هذا الوجه‏.‏


بديل بن كلثوم

د بديل بن كلثوم الخزاعي، وقيل‏:‏ عمرو بن كلثوم، قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في عهد خزاعة لما غدرت بهم قريش، وأنشده‏:‏ ‏"‏الرجز‏"‏
**لا هم إني ناشد محمدا**
أخرجه ابن منده وحده‏.‏
فأما قوله‏:‏ وقيل عمرو بن كلثوم فلا أعرفه، وكان يجب عليه أن يذكره في عمرو بن كلثوم، فلم يذكره وإنما هو عمرو بن سالم بن كلثوم، فأسقط الأب‏.‏


بديل بن مارية

د ع بديل، مثله، هو ابن مارية، مولى عمرو بن العاص السهمي، روى عنه المطلب بن أبي وداعة وابن عباس قصة الجام، لما سافر هو وتميم الداري، وعدي بن بداء، هكذا أورده ابن منده، وأبو نعيم‏.‏
بديل‏:‏ بضم الباء وفتح الدال المهملة، والذي ذكره الأئمة في كتبهم‏:‏ بزيل بضم الباء وبالزاي، ونحن نذكره في موضعه إن شاء الله تعالى‏.‏


بديل بن ورقاء

ب د ع بديل بن ورقاء بن عمرو بن ربيعة بن عبد العزى بن ربيعة بن جزي بن عامر بن مازن الخزاعي‏.‏ كذا نسبه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
وقال ابن الكلبي‏:‏ بديل بن ورقاء بن عبد العزى بن ربيعة بن جزي بن عامر بن مازن بن عدي بن عمرو بن ربيعة وهو لحي الخزاعي؛ كذا نسبه ابن الكلبي‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ بديل بن ورقاء بن عبد العزى بن ربيعة الخزاعي‏.‏
وساق ابن ماكولا نسبه إلى جزي مثل هشام، وما فوق جزء متفق عيه عند الجميع‏.‏
قال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ تقدم إسلامه‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ أسلم هو وابنه عبد الله وحكيم بن حزام، يوم فتح مكة بمر الظهران، في قول ابن شهاب‏.‏
قال‏:‏ وقال ابن إسحاق‏:‏ إن قريشاً يوم فتح مكة لجأ إلى دار بديل بن ورقاء الخزاعي، ودار مولاه رافع، وشهد بديل وابنه عبد الله حنيناً والطائف وتبوك، وكان من كبار مسلمة الفتح‏.‏
قال‏:‏ وقيل أسلم قبل الفتح‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود الثقفي، فيما أذن لي، بإسناده إلى أبي بكر بن أبي عاصم قال‏:‏ حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن بشر بن عبد الله بن سلمة بن بديل بن ورقاء قال‏:‏ حدثني أبي محمد بن عبد الرحمن، عن أبيه عبد الرحمن بن محمد، عن أبيه محمد بن بشر، عن أبيه بشر بن عبد الله عن أبيه عبد الله بن سلمة، عن أبيه سلمة قال‏:‏ دفع إلى أبي بديل بن ورقاء الكتاب، وقال‏:‏ يا بني، هذا كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستوصوا به، فلن تزالوا بخير ما دام فيكم‏:‏
‏"‏بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد رسول الله إلى بديل بن ورقاء، وسروات بني عمرو، فإني أحمد الله الذي لا إله إلا هو، أما بعد فإني لم آثم بإلكم ولم أضع في جنبكم، وإن أكرم أهل تهامة علي أنتم، وأقربهم لي رحماً ومن معكم من المطيبين، وإني قد أخذت لمن هاجر منكم مثل ما أخذت لنفسي، ولو هاجر بأرضه غير ساكن مكة إلا معتمراً أو حاجاً، وإني لم أضع فيكم إذا سلمت، وإنكم غير خائفين من قبلي ولا محصرين‏"‏‏.‏
هذا حديث غريب، وكان الكتاب بخط علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، وتوفي بديل بن ورقاء قبل النبي صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره أن يحبس النساء والأموال بالجعرانة معه حتى يقدم‏.‏ يعني التي غنمها من حنين‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بديل

د ع بديل، غير منسوب‏.‏ عداده في أهل مصر، روى حديثه موسى بن علي بن رباح، عن أبيه، عن بديل قال‏:‏ ‏"‏رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بديل

د ع بديل، غير منسوب، انفرد ابن منده بإخراجه، وقال‏:‏ أخرج في الصحابة، وذكره أهل المعرفة في التابعين، وروى عنه‏:‏ ‏"‏كان كم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الرسغين‏"‏‏.‏


باب الباء والذال المعجمة

بذيمة

د بذيمة والد علي، ذكره يحيى بن محمد بن صاعد فيمن سمع النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه أحمد بن منيع، عن أشعث بن عبد الرحمن، عن الوليد بن ثعلبة، عن علي بن بذيمة عن أبيه قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏من قال‏.‏‏.‏‏.‏‏"‏ وذكر حديثاً في الدعاء كذا أخرجه ابن منده وحده مختصراً‏.‏
بذيمة‏:‏ بفتح الباء وكسر الذال المعجمة‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ ذكر بعض الناس بذيمة في الصحابة، وهم وهم؛ قاله في بريل الشهالي‏.‏


باب الباء والراء


بر بن عبد الله

بر بن عبد الله أبو هند الداري‏.‏ له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم، ويرد ذكره في الكنى أتم من هذا‏.‏
قال الأمير أبو نصر‏.‏

البراء بن أوس

ب د ع البراء بن أوس بن خالد‏.‏ شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم إحدى غزواته، وقاد معه فرسين، فضرب له النبي صلى الله عليه وسلم خمسة أسهم؛ قاله ابن منده وأبو نعيم‏.‏
وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ البراء بن أوس بن خالد بن الجعد بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن عدي بن النجار، هو أبو إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة؛ لأن زوجدته أم بردة أرضعته بلبنه‏.‏
وإن كان واحداً، وهو الظاهر، وإلا فهما اثنان، والله أعلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


البراء بن عازب

ب د ع البراء بن عازب بن الحارث بن عدي بن جشم بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي، يكنى أبا عمرو، وقيل أبا عمارة، وهو أصح‏.‏
رده رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بدر، استصغره، وأول مشاهده أحد، وقيل الخندق، وغزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع عشرة غزوة‏.‏
وهو الذي افتتح الري سنة أربع وعشرين صلحاً أو عنوة، في قول أبي عمرو الشيباني، وقال أبو عبيدة‏:‏ افتتحها حذيفة سنة اثنتين وعشرين، وقال المدائني‏:‏ افتتح بعضها أبو موسى، وبعضها قرظة بن كعب، وشهد غزوة تستر مع أبي موسى، وشهد البراء مع علي بن أبي طالب الجميل وصفين والنهروان، هو وأخوه عبيد بن عازب، ونزل الكوفة وابتنى بها داراً، ومات أيام مصعب بن الزبير‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، حدثنا يزيد، أخبرنا شريك بن عبد الله، عن أبي إسحاق، عن البراء قال‏:‏ استصغرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وابن عمر، فردنا يوم بدر فلم نشهدها‏.‏ ورواه عمار بن رزيق، عن أبي إسحاق، فقال‏:‏ عن عبد الرحمن بن عوسجة، عن البراء نحوه، وزاد‏:‏ ‏"‏وشهدنا أحداً‏"‏، تفرد عمار بذكر عبد الرحمن بن عوسجة‏.‏
وقد رواه شعبة والثوري وزهير وابن نمير، عن الأعمش، عن أبي إسحاق، عن البراء‏:‏ أخبرنا عمر بن محمد بن المعمر بن طبرزد، أخبرنا هبة الله بن عبد الواحد، أخبرنا أبو طالب غيلان‏.‏ أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي، أخبرنا محمد بن إسحاق السراج، أخبرنا أبو معمر إسماعيل بن إبراهيم الهذلي‏.‏ أخبرنا عبثر، عن برد أخي يزيد بن زياد، عن المسيب بن رافع قال‏:‏ سمعت البراء بن عازب قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏"‏من صلى على جنازة فله قيراط، ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان، أحدهما مثل أحد‏"‏‏.‏
وكان البراء يقول‏:‏ أنا الذي أرسل معه النبي صلى الله عليه وسلم السهم إلى قليب الحديبية فجاش بالري، وقيل‏:‏ إن الذي نزل بالسهم ناجية بن جندب، وهو أشهر‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
رزيق‏:‏ بتقديم الراء على الزاي‏.‏


البراء بن قبيصة

س البراء بن قبيصة‏:‏ قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان المروزي، وقال‏:‏ رأيته في التذكرة، ولا أعلم له صحبة‏.‏
استدركه أبو موسى على ابن منده، وليس له فيه حجة؛ لأن الذي ذكره عنه لا تعرف له صحبة، وأظنه البراء بن قبيصة بن أبي عقيل بن مسعود بن عامر بن معتب الثقفي، والله أعلم، ولا أعلم لقبيصة صحبة‏.‏
معتب‏:‏ بضم الميم، وفتح العين المهملة، وتشديد التاء، فوقها نقطتان‏.‏


البراء بن مالك

ب د ع البراء بن مالك بن النضر الأنصاري‏.‏
تقدم نسبه عند أخيه أنس بن مالك، وهو أخوه لأبيه وأمه، وشهد أحداً والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بدراً، وكان شجاعاً مقداماً، وكان يكتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن لا تستعملوا البراء على جيش من جيوش المسلمين؛ فإنه مهلكة من المهالك، يقدم بهم‏.‏
ولما كان يوم اليمامة، واشتد قتال بني حنيفة على الحديقة التي فيها مسيلمة، قال البراء‏:‏ يا معشر المسلمين، ألقوني عليهم، فاحتمل حتى إذا أشرف على الجدار اقتحم، فقاتلهم على باب الحديقة حتى فتحه للمسلمين، فدخل المسلمون، فقتل الله مسيلمة، وجرح البراء يومئذ بضعاً وثمانين جراحة ما بين رمية وضربة، فأقام عليه خالد بن الوليد شهراً حتى برأ من جراحه‏.‏
أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي، وإبراهيم بن محمد بن مهران، وغيرهما، بإسنادهم إلى محمد بن عيسى قال‏:‏ حدثنا عبد الله بن أبي زياد، حدثنا سيار، أخبرنا جعفر بن سليمان، أخبرنا ثابت وعلي بن زيد، عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏رب أشعث أغبر لا يؤبه له لو أقسم على الله عز وجل لأبره، منهم البراء بن مالك‏"‏‏.‏
فلما كان يوم تستر، من بلاد فارس، انكشف الناس فقال له المسلمون‏:‏ يا براء‏:‏ أقسم على ربك، فقال‏:‏ أقسم عليك يا رب لما منحتنا أكتفاهم، وألحقتني بنبيك، فحمل وحمل الناس معه، فقتل مرزبان الزأرة، من عظماء الفرس، وأخذ سلبه، فانهزم الفرس، وقتل البراء، وذلك سنة عشرين في قول الواقدي، وقيل‏:‏ سنة تسع عشرة وقيل‏:‏ سنة ثلاث وعشرين، فقتله الهرمزان‏"‏‏.‏
وكان حسن الصوت يحدو بالنبي صلى الله عليه وسلم في أسفاره، فكان هو حادي الرجال، وأنجشة حادي النساء، وقتل البراء على تستر مائة رجل مبارزة سوى من شرك في قتله‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


البراء بن معرور

ب د ع البراء بن معرور بن صخر بن خنساء بن سنان بن عبيد بن عدي بن كعب بن سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن تزيد بن جشم بن الخزرج الأنصاري الخزرجي السلمي، كنيته‏:‏ أبو بشر، وأمه‏:‏ الرباب بنت النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل، عمه سعد بن معاذ‏.‏
كان أحد النبقاء، كان نقيب بني سلمة، وأول من بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة الأولى في قول، وأول من استقبل القبلة، وأوصى بثلث ماله، وتوفي أول الإسلام على عهد النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وروى كعب بن مالك، وكان فيمن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة، قال‏:‏ خرجنا في حجاج قومنا من المشركين، وقد صلينا وفقهنا، ومعنا البراء بن معرور كبيرنا وسيدنا، فقال البراء لنا‏:‏ يا هؤلاء، قد رأيت أن لا أدع هذه البنية، يعني الكعبة، مني بظهر وأن أصلي إليها، قال‏:‏ قلنا لنا‏:‏ لكنا لا نفعل، قال فكنا إذا حضرت الصلاة صلينا إلى الشام وصلى إلى الكعبة حتى قدمنا مكة، فقال‏:‏ يا ابن أخي، انطلق بنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أسأله عما صنعت في سفري هذا، فإنه والله قد وقع في نفسي منه شيء لما رأيت من خلافكم إياي فيه‏.‏
قال‏:‏ فخرجنا نسأل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكنا لا نعرفه ولم نره قبل ذلك، قال‏:‏ فدخلنا المسجد، ثم جلسنا إليه، قال‏:‏ فقال البراء بن معرور‏:‏ يا نبي الله، إني خرجت في سفري هذا، وقد هداني الله عز وجل للإسلام، فرأيت أن لا أجعل هذه البنية مني بظهر، فصليت إليها، وقد خالفني أصحابي في ذلك، حتى وقع في نفسي من ذلك فماذا ترى يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏لقد كنت على بلة لو صبرت عليها‏"‏ قال‏:‏ فرجع البراء إلى قبلة رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى معنا إلى الشام‏.‏
قال‏:‏ وأهله يزعمون أنه صلى إلى الكعبة حتى مات وليس ذلك كما قالوا؛ نحن أعلم به منهم‏.‏
قال‏:‏ فخرجنا إلى الحج، فواعدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم العقبة من أوسط أيام التشريق، فلما فرغنا من الحج اجتمعنا تلك الليلة بالشعب ننتظر رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء، وجاء معه العباس، يعني عمه، قال‏:‏ فتكلم العباس، فقلنا له‏:‏ قد سمعنا ما قلت، فتكلم أنت يا رسول الله، فخذ لنفسك ولربك عز وجل فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلا القرآن، ودعا إلى الله عز وجل ورغب في الإسلام، وقال‏:‏ ‏"‏أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأبناءكم‏"‏‏.‏ قال‏:‏ فأخذ البراء بن معرور بيده وقال‏:‏ والذي بعثك بالحق لنمنعك مما نمنع منه أزرنا فبايعنا رسول الله، فنحن -والله- أهل الحلقة ورثناها كابراً عن كابر‏.‏
قال‏:‏ فاعترض القول -والبراء يكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم- أبو الهيثم بن التيهان حليف بني عبد الأشهلن فكان البراء أول من ضرب على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم تتابع القوم‏.‏
وتوفي في سفر قبل قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة مهاجراً بشهر، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى قبره في أصحابه، فكبر عليه، وصلى وكبر أربعاً، ولما حضره الموت أوصى أن يدفن ونستقبل به الكعبة، ففعلوا ذلك‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
سلمة‏:‏ بكسر اللام، فإذا نسبت إليه فتحتها‏.‏
وتزيد‏:‏ بالتاء فوقها نقطتان، وبالزاي‏.‏
ومعرور‏:‏ بالعين المهملة‏.‏
وساردة‏:‏ بالسين المهملة، والراء والدال المهملة‏.‏

برح بن عسكر

د ع برح بن عسكر بن وتار‏.‏ قاله ابن منده وأبو نعيم وقالا‏:‏ إنه وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر، عن ابن يونس‏.‏
وقال ابن ماكولا‏:‏ وأما برح بكسر الباء المعجمة بواحدة، وسكون الراء، وبالحاء المهملة، فهو‏:‏ برح بن عسكر بن وتر بن كرع بن حضرمي بن النعمان بن مهري بن حيدان بن عمرو بن الحاف بن قضاعة، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وشهد فتح مصر، واختط بها وسكنها، وهو معروف من أهل مصر، وقال‏:‏ قال ابن يونس‏:‏ ورأيت في بعض الكتب القديمة في النسب القديم خط ابن لهيعة‏:‏ برح بن عسكر وذكر نسبه الذي ذكرناه‏.‏‏.‏ كذا ضبطه ابن ماكولا بالعين، والكاف المضمومتين، والله أعلم‏.‏
برذع بن زيد الجذامي
د ع برذع بن زيد الجذامي‏.‏ أخو رافعة بن زيد، نزل بيت جبرين بالشام‏.‏
روى حديثه محمد بن سلام بن زيد بن رفاعة بن زيد الرفاعي من بني الضبيب‏.‏ عن أبيه سلام، عن أبيه زيد، عن أبيه رفاعة بن زيد قال‏:‏ قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وجماعة من قومي، وكنا عشرة، فذكر رجوعه إلى قومه، وإسلام برذع وسويد‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


برذع بن زيد بن النعمان

برذع بن زيد بن النعمان بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر الأنصاري الأوسي‏.‏ شهد أحداً وما بعدها، وهو ابن أخي قتادة بن النعمان، وهو شاعر، قاله ابن ماكولا وهذا غير الذي قبله، لأنه هذا أنصاري والأول جذامي، وهذا قديم الإسلام، والأول متأخر الإسلام‏.‏


برز بن قهطم

برز، وقيل‏:‏ بلز، وقيل‏:‏ مالك، وقيل‏:‏ رزن بن قهطم أو العشراء الدارمي، يرد ذكره في الكنى، وغيرها‏.‏


بريح بن عرفجة

د ع بريح بن عرفجة أو عرفجة بن بريح‏.‏ قال ابن منده‏:‏ عكذا قاله عبد الرحمن بن محمد المحاربي، عن ليث بن أبي سليم، عن زياد بن علاقة، عن بريح بن عرفجة أو عرفجة بن بريح، شك المحاربي، قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ستكون بعدي هنات وهنات‏"‏‏.‏
رواه غيره عن ليث بإسناده، فقال‏:‏ عن عرفجة بن شريح، وهو الصواب، وقيل‏:‏ عرفجة بن ضريح، قاله ابن منده وقال أبو نعيم وذكره‏:‏ هكذا حكى، وهو وهم؛ وإنما هو عرفجة بن ضريح أو ضريح بن عرفجة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بريدة بن الحصيب

ب د ع بريدة بن الحصيب بن عبد الله بن الحارث بن الأعرج بن سعد بن زراح بن عدي بن سهم بن مازن بن الحارث بن سلامان بن أسلم بن أفصى بن حارثة بن عمرو بن عامر الأسلمي، يكنى‏:‏ أبا عبد الله، وقيل‏:‏ أبا سهل وقيل‏:‏ أبا الحصيب، وقيل‏:‏ أبا ساسان، والمشهور‏:‏ أبو عبد الله‏.‏
أسلم حين مر به النبي صلى الله عليه وسلم مهاجراً، هو ومن معه، وكانوا نحو ثمانين بيتاً، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء الآخرة فصلوا خلفه، وأقام بأرض قومه، ثم قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أحد، فشهد معه مشاهده، وشهد الحديبية، وبيعة الرضوان تحت الشجرة، وكان من ساكني المدينة، ثم تحول إلى البصرة، وابتنى بها داراً، ثم خرج منها غازياً إلى خراسان، فأقام بمرو حتى مات ودفن بها، وبقي ولده بها‏.‏
أخبرنا أبو البركات الحسن بن محمد بن هبة الله الشافعي الدمشقي، أخبرنا أبو العشائر محمد بن الخليل بن فارس القيسي، أخبرنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي بن أبي العلاء المصيصي، أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر، أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت، حدثنا يحيى بن أبي طالب، حدثنا زيد بن الحباب، أخبرنا ابن ناجية الخراساني، حدثنا أبو طيبة عبد الله بن مسلم، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه قال‏:‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ما من أحد من أصحاب يموت بأرض إلا كان قائداً ونوراً لهم يوم القيامة‏"‏‏.‏
وروى عبد الله بن بريدة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له وللحكم بن عمرو الغفاري‏:‏ ‏"‏أنتما عينان لأهل المشرق‏"‏ فقدما مرو، وماتا بها‏.‏
وقال عبد الله بن بريدة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتفاءل ولا يتطير، فركب بريدة في سبعين راكباً من أهل بيته من بني سهم، فلقي النبي صلى الله عليه وسلم فقال له‏:‏ ‏"‏ممن أنت‏"‏‏؟‏‏:‏ قال‏:‏ من أسلم، فقال لأبي بكر‏:‏ ‏"‏سلمنا‏"‏، ثم قال‏:‏ ‏"‏من بني من‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ من بني سهم، قال‏:‏ ‏"‏خرج سهمك‏"‏‏.‏
أخبرنا إبراهيم بن محمد بن مهران‏.‏ وأبو جعفر بن أحمد وغيرهما، قالوا بإسنادهم عن أبي عيسى الترمذي قال‏:‏ حدثنا محمد بن حميد، أخبرنا زيد بن الحباب وأبو تميلة، عن عبد الله بن مسلم، عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعليه خاتم من حديد، فقال‏:‏ ‏"‏ما لي رأى عليك حلية أهل النار‏"‏‏؟‏ ثم جاءه وعليه خاتم من صفر فقال‏:‏ ‏"‏ما لي أجد منك ريح الأصنام‏"‏‏؟‏ ثم أتاه وعليه خاتم من ذهب، فقال‏:‏ ‏"‏ما لي أرى عليك حلية أهل الجنة‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ من أي شيء أتخذه‏؟‏، قال‏:‏ ‏"‏من ورق ولا تتمه مثقالاً‏"‏‏.‏
وأخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله، أخبرنا الرئيس أبو القاسم الكاتب، أخبرنا أبو علي الحسن المذكر أخبرنا أحمد بن مالك أبو بكر، أخبرنا عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، حدثنا روح، عن علي بن سويد بن منجوف، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم علياً إلى خالد بن الوليد ليقسم الخمس، وقال روح مرة‏:‏ ليقبض الخمس، قال‏:‏ وأصبح علي ورأسه يقطر، قال‏:‏ فقال خالد لبريدة‏:‏ ألا ترى إلى ما يصنع هذا‏؟‏ قال‏:‏ فلما رجعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته بما صنع علي، قال‏:‏ وكنت أبغض علياً فقال‏:‏ ‏"‏يا بريدة، أتبغض علياً‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ قلت‏:‏ نعم، قال‏:‏ ‏"‏فلا تبغضه‏"‏ وقال روح مرة‏:‏ فأحبه، فإنه له في الخمس أكثر من ذلك‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
الحصيب‏:‏ بضم الحاء المهملة، وفتح الصاد‏.‏
وبريدة‏:‏ بضم الباء الموحدة، وفتح الراء، وبعد الدال المهملة هاء‏.‏
ورزاح‏:‏ قد ضبطه ابن ماكولا في باب رزاح‏:‏ بكسر الراء وبعدها زاي ثم ألف وحاء مهملة وضبطه هو أيضاً في باب رياح بكسر الراء وبالياء تحتها نقطتان وبعد الألف حاء مهملة، ولا شك قد اختلف العلماء فيه، فنقله على ما قالوه‏.‏
وأفصى‏:‏ بالفاء الساكنة، وبالصاد المهملة المفتوحة‏.‏


بريدة بن سفيان الأسلمي

س بريدة بن سفيان الأسلمي‏.‏ ذكره عبدان، وقال‏:‏ حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني، حدثنا هارون بن معروف، أخبرنا عبد الله بن وهب، أخبرنا عمرو بن الحارث أن عبد الرحمن بن عبد الله الزهري، أخبره عن بريدة بن سفيان الأسلمي؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث عاصم بن عدي، وزيد بن الدثنة، وخبيب بن عدي، ومرثد بن أبي مرثد، يعني إلى جماعة من بني لحيان بالرجيع، فقاتلوهم حتى أخذوا لأنفسهم عهداً إلا عاصماً فإنه أبى، وقال‏:‏ ‏"‏لا أقبل اليوم عهداً من مشرك‏"‏‏.‏ وذكر الحديث‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ هكذا رواه، وأورده، والمحفوظ في هذا الحديث‏:‏ عن الزهري عن عمرو بن أبي سفيان الثقفي، عن أبي هريرة، وأما بردة بن سيفان فرجل ليس من الصحابة، وليس هو أيضاً بذاك في الرواية، إلا أن يكون هذا غير ذاك‏.‏
قلت‏:‏ هكذا ذكر عاصم بن عدي، وهو خطأ؛ وإنما هو عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح، وأما عاصم بن عدي فمن بني العجلان، وهو أيضاً أنصاري، وتوفي سنة خمس وأربعين، ولم يقتل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


برير بن جندب


برير بن جندب‏.‏ وقيل‏:‏ ابن عشرقة أبو ذر الغفاري؛ قد اختلف في اسمه، وسيرد ذكره في جندب، وفي الكنى إن شاء الله تعالى‏.‏
برير‏:‏ بضم الباء وفتح الراء، وبعد الياء تحتها نقطتان، راء ثانية‏.‏


برير بن عبد الله


ب د ع برير، مثله، هو برير بن عبد الله، ويقال‏:‏ بر بن عبد الله بن رزين بن عميث بن ربيعة بن دراع بن عدي بن الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة بن لخم، وهو مالك بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد، أبو هند الداري، أخو تميم والطيب، سماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله، وسكن فلسطين بالبيت المقدس‏.‏
روى مكحول الشامي عن أبي هند عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏من قام مقام رياء وسمعة راءى الله به يوم القيامة وسمع‏"‏‏.‏
وروى زياد بن أبي هند عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏قال الله تعالى‏:‏ من لم يرض بقضائي ويصبر على بلائي، فليلتمس له رباً غيري‏"‏‏.‏ قال أبو عمر‏:‏ لا يوجد هذا الحديث إلا عند ولده، وليس إسناده بالقوي‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قلت‏:‏ قول أبي نعيم وابن منده أنه أخو تميم والطيب وهم، وهما حكما على أنفسهما بالغلط في كتابيهما؛ فإنهما ذكرا في تميم الداري أنه تميم بن أوس، ويجتمع هو وأبو هند في دراع بن عدي، فكيف يكون أخاه، ويجتمعان في الأب الخامس‏؟‏ ولا شك أنهما لم يريدا أخاً في القبيلة؛ لأنه لا وجه لتخصيصه، وإنما يقال‏:‏ أخو تميم وأخو بني فلان، وأما الطيب ففيه اختلاف، قال هشام بن الكلبي‏:‏ إنه أخو أبي هند الطيب، وقيل‏:‏ إن الطيب أخوه، قال‏:‏ وقال البخاري‏:‏ برير بن عبد الله أبو هند أخو تميم الداري، كان بالشام سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهذا مما غلط فيه البخاري غلطاً لا خفاء به عند أهل العلم بالنسب، وذلك أن تميماً ليس بأخ لأبي هند؛ وإنما يجتمع هو وأبو هند في دراع بن عدي، وساق نسبهما كما ذكره ابن منده وأبو نعيم، فظهر الوهم، وقال‏:‏ هكذا نسبهما ابن الكلبي وخليفة وجماعتهم‏.‏


برير أبو هريرة

د ع برير أبو هريرة‏.‏ سماه مروان بن محمد، عن سعيد بن عبد العزيز‏:‏ بريراً، ولم يتابع عليه، قال أبو نعيم‏:‏ هذا وهم؛ أراد أن يقول‏:‏ اسم أبي هند برير، وقد اختلف في اسم أبي هريرة اختلافاً كثيراً، ويرد ذكره في الأبواب التي سمي بها، وإنما نستقصي ذكره عند كنيته فإنها أشهر من جميع أسمائه‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بريل الشهالي

د ع بريل الشهالي‏.‏ قال ابن منده‏:‏ ذكر في الصحابة، ولا يثبت وروى بإسناده عن أبيه، عن أبي عمرو السلفي، عن بريل الشهالي، قال‏:‏ ‏"‏مر رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل يعالج طعاماً لأصحابه، فآذاه وهج النار، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ لن يصيبك حر جهنم بعدها‏"‏‏.‏ قال ابن منده‏:‏ هذا حديث غريب لا يعرف إلا من هذا الوجه، قال أبو نعيم‏:‏ ذكر بعض الناس بريلاً الشهالي في الصحابة، وهو وهم‏.‏
قلت‏:‏ وقد قال ابن منده‏:‏ لا يثبت، يعني أنه من الصحابة، وقد ذكره ابن منده وأبو نعيم في الباء كما ذكرناه، وقال ابن ماكولا‏:‏ وأما نزيل، أوله نون مضمومه فهو نزيل الشهالي، ويقال الشاهلي؛ شيخ له حكاية في الرباط، روى عنه شيخ يقال له‏:‏ أبو عمرو في عداد المجهولين من شيوخ بقية، وقال أبو سعد السمعاني‏:‏ السلفي بضم السين‏:‏ بطن من الكلاع من حمير‏.‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 11:04 am


باب الباء والزاي

بزيع الأزدي

س بزيع الأسدي، والد عباس، ذكره عبدان، وقال‏:‏ لم يبلغا نسبه ولا ندري سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم أو هو مرسل‏؟‏ روى عنه ابنه العباس، قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏قالت الجنة‏:‏ يا رب زينتني فأحسنت زينتي، فأحسن أركاني، فأوحى الله، تبارك وتعالى، إليها أني قد حشوت أركانك بالحسن والحسين جنبيك بالسعود من الأنصار، وعزتي وجلالي لا يدخلك مراء ولا بخيل‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى مستدركاً على ابن منده، وقال هذا حديث غريب جداً‏.‏


باب الباء والسين

بسبس الجهني


ب د ع بسبس الجهني الأنصاري‏.‏ من بني ساعدة بن كعب بن الخزرج، حليف لهم، قال عروة بن الزبير‏:‏ هو من بني طريف بن الخزرج، شهد بدراً، قاله الزهري هذا جميع ما ذكره ابن منده‏.‏
وأما أبو نعيم فقال‏:‏ بسبس الأنصاري الجهني، وقيل‏:‏ بسبسة بن عمرو، ولم يزد في نسبه على هذا‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ بسبس بن عمرو بن ثعلبة بن خرشة بن عمرو بن سعد بن ذبيان الذبياني، ثم الأنصاري، قال‏:‏ ويقال بسبس بن بشر، شهد بدراً‏.‏
ونسبه ابن الكلبي مثله وزاد بعد ذبيان‏:‏ ابن رشدان بن غطفان بن قيس بن جهينة بن زيد بن ليث بن سواد بن أسلم بن الحاف بن قضاعة، وعداده في الأنصار، وله يقول الراجز‏:‏
**أقم لها صدورها يا بسبس**
أ ه كلام الكلبي‏.‏
قالوا‏:‏ وشهد بدراً؛ قال أبو عمر وأبو نعيم عن أنس قال‏:‏ ‏"‏بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبس، وقيل‏:‏ بسبسة، مع عدي بن أبي الزغباء إلى عير أبي سفيان، فعاد إليه، فأخبره فسار إلى بدر‏.‏ أخرجه الثلاثة‏.‏
قلت‏:‏ ليس بين قولهم إنه من بني ساعدة وبين قولهم هو من بني طريف بن الخزرج تناقض؛ فإن طريفاً هو ابن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج الأكبر، وطريف بطن من بني ساعدة‏.‏


بسر بن أرطاة

ب د ع بسر بضم الباء وسكون السين هو بسر بن أرطاة وقيل‏:‏ ابن أبي أرطاة، واسمه عمرو بن عويمر بن عمران بن الحليس بن سيار بن نزار بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة وقيل‏:‏ أرطاة بن أبي أرطاة واسمه عمير، والله أعلم‏.‏
يكنى‏:‏ أبا عبد الرحمن وعداده في أهل الشام‏.‏
قال الواقدي‏:‏ ولد قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بسنتين، وقال يحيى بن معين، وأحمد بن حنبل وغيرهما‏:‏ قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو صغير، وقال أهل الشام‏:‏ سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أحد من بعثه عمر بن الخطاب مدداً لعمرو بن العاص لفتح مصر، على اختلاف فيه أيضاً فمن ذكره فيهم قال‏:‏ كانوا أربعة‏:‏ الزيبر، وعمير بن وهب، وخارجة بن حذافة، وبسر بن أرطاة، والأكثر يقولون‏:‏ الزبير والمقداد، وعمير، وخارجة‏.‏ قال أبو عمر‏:‏ وهو أولى بالصواب، قال‏:‏ ولهم يختلفوا أن المقداد شهد فتح مصر‏.‏
أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن علي الأمين، أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن المارودي، مناولة، بإسناده إلى سليمان بن الأشعث قال‏:‏ حدثنا أحمد بن صالح، أخبرنا ابن وهب، أخبرني حيوة، عن عياش بن عباس القتباني، عن شييم بن بيتان، ويزيد بن صبح الأصبحي، عن جنادة بن أبي أمية قال‏:‏ كنا مع بسر بن أبي أرطاة في البحر، فأتى بسارق يقال له‏:‏ مصدر، قد سرق، فقال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏لا تقطع الأيدي في السفر‏"‏‏.‏
وشهد صفين مع معاوية، وكان شديداً على علي وأصحابه‏:‏
قال أبو عمر‏:‏ كان يحيى بن معين يقول‏:‏ لا تصح له صحبة، وكان يقول‏:‏ هو رجل سوء وذلك لما ركبه في الإسلام من الأمور العظام، منها ما نقله أهل الأخبار وأهل الحديث أيضاً؛ من ذبحه عبد الرحمن وقثم ابني عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب، وهما صغيران، بين يدي أمهما، وكان معاوية سيره إلى الحجاز واليمن ليقتل شيعة علي ويأخذ البيعة له، فسار إلى المدينة ففعل بها أفعالاً شنيعة وسار إلى اليمن، وكان الأمير على اليمن عبيد الله بن العباس عاملاً لعلي بن أبي طالب، رضي الله عنه، فهرب عبيد الله، فنزلها بسر ففعل فيها هذا، وقيل‏:‏ إنه قتلهما بالمدينة، والأول أكثر‏.‏
قال‏:‏ وقال الدارقطني‏:‏ بسر بن أرطاة له صحبة، ولم تكن له استقامة بعد النبي صلى الله عليه وسلم ولما قتل ابني عبيد الله أصاب أمهما عائشة بنت عبد المدان من ذلك حزن عظيم فأنشأت تقول‏:‏
ها من أحس بني اللذين هـمـا ** كالدرتين تشظى عنهما الصدف
الأبيات، وهي مشهورة، ثم وسوست؛ فكانت تقف في الموسم تنشد هذا الشعر، ثم تهيم على وجهها‏.‏ ذكر هذا ابن الأنباري، والمبرد، والطبري، وابن الكلبي، وغيرهم، ودخل المدينة، فهرب منه كثير من أهلها منهم‏:‏ جابر بن عبد الله، وأبو أيوب الأنصاري، وغيرهما وقتل فيها كثيراً‏.‏ وأغار على همدان باليمن، وسبى نساءهم، فكن أول مسلمات سبين في الإسلام، وهدم بالمدينة دوراً، وقد ذكرت الحادثة في التواريخ، فلا حاجة إلا الإطالة بذكرها‏.‏
قيل‏:‏ توفي بسر بالمدينة أيام معاوية، وقيل‏:‏ توفي بالشام أيام عبد الملك بن مروان، وكان قد خرف آخر عمره‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بسر بن أبي بسر المازني


ب د ع بسر -مثله أيضاً- وهو بسر بن أبي بسر المازني‏.‏
قال أبو سعد السمعاني‏:‏ هو من مازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان روى عنه ابنه عبد الله قال‏:‏ ‏"‏جاء النبي صلى الله عليه وسلم فنزل على أبي، فأتاه بطعام وسويق وحيس فأكل، وأتاه بشراب فشرب، فناول من عن يمينه، وأتى بتمر فأكل، وكان إذا أكل التمر ألقى التمر على ظهر أصبعيه، يعني السبابة والوسطى، فلما ركب النبي صلى الله عليه وسلم جاء أبي فأخذ بلجامه فقال‏:‏ يا رسول الله، ادع الله لنا، فقال‏:‏ ‏"‏اللهم بارك لهم فيما رزقتهم، واغفر لهم وارحمهم‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة؛ إلا أن أبا عمر قال‏:‏ السلمي وقيل‏:‏ المازني نزل عندهم النبي صلى الله عليه وسلم ودعا لهم، وهو والد عبد الله بن بسر، روى عنه ابنه عبد الله بن بسر، وليس من الصماء في شيء‏.‏ وقد جعله في ترجمة الصماء أخاها‏.‏
وقال الأمير أبو نصر بن ماكولا‏:‏ بسر، وعبد الله بن بسر أبو صفوان، وأخوه عطية، وأختهم الصماء لهم صحبة، وهم من بني سليم من بني مازن وقد ذكره ابن أبي عاصم في بني سليم، والله أعلم‏.


بسر بن جحاش

ع بس بن جحاش القرشي‏.‏ عداده في الشاميين‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد الثقفي إجازة بإسناده عن ابن أبي عاصم قال‏:‏ حدثنا دحيم، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثني حريز بن عثمان، عن عبد الرحمن بن ميسرة، عن جبير بن نفير، عن بسر بن جحاش ‏"‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بزق في كفه، يوماً، فوضع عليها إصبعه، ثم قال‏:‏ ‏"‏إن الله عز وجل يقول‏:‏ ابن آدم، إنك لن تعجزني، وقد خلقتك من مثل هذه، حتى إذا سويتك وعدلتك مشيت بين بردين وللأرض منك وئيد فجمعت ومنعت حتى إذا بلغت التراقي قلت‏:‏ أتصدق وأنى أوان الصدقة‏؟‏‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم هاهنا، وأخرجه أبو نعيم وأبو عمر في بشر بالباء، والشين المعجمة، ويرد الكلام عليه هناك إن شاء الله تعالى‏.‏
لا يعرف له عقب‏.‏
الوئيد‏:‏ هو صوت شدة المشي، حريز‏:‏ بالحاء المهملة المفتوحة، وكسر الراء وبعدها ياء تحتها نقطتان، وآخره زاي، ونفير‏:‏ بالنون والفاء‏.‏


بسر الأشجعي


د ع بسر بالسين المهملة أيضاً هو ابن راعي العير الأشجعي، روى إياس بن سلمة بن الأكوع عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يقال له‏:‏ بسر بن راعي العير يأكل بشماله، فقال له‏:‏ ‏"‏كل بيمينك‏"‏، قال‏:‏ لا أستطيع، قال‏:‏ ‏"‏لا استطعت‏"‏، قال‏:‏ فما وصلت يمينه بعد إلى فيه‏"‏‏.‏
أخرجه أبو نعيم وابن منده‏.‏
قال أبو نصر بن ماكولا‏:‏ بسر يعني بالباء الموحدة، والسين المهملة‏:‏ بسر بن راعي العير الذي أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يأكل بيمينه، فقال‏:‏ لا أستطيع‏.‏ ولم يذكر فيه اختلافاً على عادته في الأسماء المختلف فيها‏.‏


بسر السلمي

بسر، مثله، أبو رافع السلمي، قاله ابن ماكولا في بشير بضم الباء الموحدة، وفتح الشين المعجمة، قال‏:‏ بشير السلمي عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏تخرج نار من حبس سيل‏"‏‏.‏
روى عنه ابنه رافع، في حديثه اختلاف كثير، وفي اسمه أيضاً اختلاف، فقيل ما ذكرناه، وقيل‏:‏ بشير، يعني بفتح الباء، وقيل‏:‏ بشر، يعني بغير ياء، وقيل‏:‏ بسر بضم الباء وبالسين المهملة، ويذكر في مواضعه‏.‏


بسر بن سفيان

ب د ع بسر، مثله، هو ابن سفيان بن عمرو بن عويمر بن صرمة بن عبد الله بن قمير بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة، وهو لحي، الخزاعي الكعبي‏.‏
كان شريفاً، كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم يدعوه إلى الإسلام، له ذكر في قصة الحديبية، وهو الذي لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم لما اعتمر عمرة الحديبية، وساق معه الهدي، فأخبره أن قريشاً خرجت بالعوذ المطافيل، قد لبسوا جلود النمور، وأسلم سنة ست من الهجرة، وشهد الحديبية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
قوله‏:‏ العوذ المطافيل، يريد النساء والصبيان، والعوذ‏:‏ في الأصل جمع عائذ‏:‏ وهي الناقة إذا وضعت، وبعدما تضع أياماً حتى يقوى ولدها، والمطافيل‏:‏ جمع مطفل وهي الناقة التي معها ولدها‏.‏
قمير‏:‏ بضم القاف وبعد الميم والياء راء، وحبشية‏:‏ بضم الحاء المهملة وسكون الباء الموحدة وكسر الشين المعجمة‏.‏


بسر بن سليمان


بسر -مثله- أيضاً هو بسر بن سليمان، روت عنه ابنته سعية أنه قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وصليت خلفه‏.‏ هكذا قاله الأمير أبو نصر‏.‏
سعية‏:‏ بفتح السين، وسكون العين المهملتين، وفتح الياء تحتها نقطتان‏.‏


بسر بن عصمة

بسر، مثله، أيضاً هو ابن عصمة المزني أحد بني ثور بن هذمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو بن أد بن طابخة، أحد سادات بني مزينة، يقال‏:‏ له صحبة، وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من آذى جينة فقد آذاني‏"‏‏.‏ ذكر ذلك الآمدي، قاله ابن ماكولا‏.‏


بسر بن محجن

د ع بسر، مثله أيضاً، وهو ابن محجن الدؤلي‏.‏
سكن المدينة، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم، روى عنه حنظلة بن علي الأسلمي أنه قال‏:‏ ‏"‏صليت الظهر في منزلي، ثم مررت بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بالناس الظهر في مسجده، فلم أصل، فذكرت ذلك له فقال‏:‏ ‏"‏ما منعك أن تصلي معنا‏"‏‏؟‏‏.‏ قلت‏:‏ صليت، قال‏:‏ ‏"‏وإن كنت قد صليت‏"‏، رواه زيد بن أسلم عن بسر بن محجن عن أبيه، وهو الصواب، قاله ابن منده، قال‏:‏ وقال البخاري‏:‏ هو تابعي، وقال أبو نعيم‏:‏ هو تابعي، وأخرجه بعض الناس، يعني ابن منده، في الصحابة، ولا تصح صحبته وتصح صحبة أبيه محجن‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بسرة الغفاري

د ع بسرة‏:‏ بزيادة هاء، وقيل‏:‏ بصرة، وقيل‏:‏ نضلة الغفاري، روى عنه سعيد بن المسيب ‏"‏أنه تزوج امرأة بكراً فدخل بها فوجدها حبلى، ففرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهما؛ وقال‏:‏ ‏"‏إذا وضعت فأقيموا عليها الحد، وأعطاها الصداق بما استحل من فرجها‏"‏‏.‏
وروى عن سعيد عن رجل من الأنصار يقال له‏:‏ بصرة، وزاد‏:‏ ‏"‏والولد عبد لك‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بسيسة بن عمرو

د بسيسة بن عمرو‏.‏ بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى عير أبي سفيان، وروى عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث بسيسة بن عمرو عيناً إلى عير أبي سفيان فجاء فأخبره‏.‏ وذكر الحديث‏.‏ أخرجه ابن منده وحده، ورأيته مضبوطاً في ثلاث نسخ صحيحة مسموعة، وقد ضبطها أصحابها، أما إحداها فيقال‏:‏ إنها أصل أبي عبد الله بن منده، وعليها طبقات السماع من ذلك الوقت إلى الآن، وقد ضبطوها بسيسة، بضم الباء وفتح السين وبعدها ياء تحتها نقطتان، وليس بشيء‏.‏
قلت‏:‏ هكذا ذكر ابن منده هذه الترجمة وظنها غير الأولى؛ لأنه لم يذكر في تلك أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه عيناً، وهما واحد، وقيل‏:‏ بسيس بغير هاء، وقيل‏:‏ بسيسة بباءين موحدتين، وقد تقدم القول في بسبس‏.‏
أخبرنا أبو الفرج بن محمود الأصبهاني بإسناده، عن مسلم بن الحجاج، حدثنا أبو بكر بن النضر بن أبي النضر، وهارون بن عبد الله، ومحمد بن رافع، وعبد بن حميد، وألفاظهم متقاربة، قالوا‏:‏ حدثنا هاشم بن القاسم، أخبرنا سليمان -هو ابن المغيرة- عن ثابت عن أنس قال‏:‏ ‏"‏بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبسة عيناً، ينظر ما فعلت عير أبي سفيان، فجاء، وما في البيت أحد غير وغير الرسول صلى الله عليه وسلم، قال‏:‏ ما أدري ما استثنى بعض نسائه، قال‏:‏ فحدثه الحديث‏.‏ قال‏:‏ فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكلم، وقال‏:‏ ‏"‏إن لنا طلبة فمن كان ظهره حاضراً فليركب معنا‏"‏، فجعل رجال يستأذنونه في ظهرهم في علو المدينة فقال‏:‏ ‏"‏لا؛ إلا من كان ظهره حاضراً‏"‏، فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حتى سبقوا المشركين إلى بدر‏"‏‏.‏ وذكر الحديث‏.‏


باب الباء والشين



بشر بن البراء

ب د ع بشر بن البراء بن معرور الأنصاري الخزرجي‏.‏ من بني سلمة، وقد تقدم نسبه عند ذكر أبيه‏.‏ شهد بشر العقبة وبدراً وأحداً، ومات بخيبر حين افتتاحها سنة سبع من الهجرة، من الأكلة التي أكل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الشاة المسمومة، قيل‏:‏ إنه لم يبرح من مكانه الذي أكل فيه حتى مات، وقيل‏:‏ بل لزمه وجعه ذلك سنة، ثم مات، وآخر رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين واقد بن عبد الله التميمي حليف بني عدي، وهو الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من سيدكم يا بني سلمة‏؟‏ قالوا‏:‏ الجد بن قيس على بخل فيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏وأي داء أدوى من البخل‏؟‏ بل سيدكم‏:‏ الأبيض الجعد بشر بن البراء‏"‏‏.‏
كذا ذكره ابن إسحاق، ووافقه صالح بن كيسان، وإبراهيم بن سعد، عن الزهري، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك، عن أبيه‏.‏
وروى معمر، عن الزهري، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك ‏"‏أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبني ساعدة‏:‏ ‏"‏من سيدكم‏"‏‏؟‏ قالوا‏:‏ الجد بن قيس‏"‏‏.‏
وهذا ليس بشيء؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسود على كل قبيلة رجلاً منهم، ويجعله عليهم، وكذلك فعل في النقباء ليلة العقبة، لامتناع طباعهم أن يسودهم غيرهم، والجد من بني سلمة وليس من بني ساعدة، وإنما كان سيد بني ساعدة سعد بن عبادة، وهو لم يمت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إنما مات بعده، وقال الشعبي، وابن عائشة‏:‏ ‏"‏إن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبني سلمة‏:‏ ‏"‏بل سيدكم عمرو بن الجموح‏"‏‏.‏ وقول ابن إسحاق، والزهري أصح‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏
سلمة‏:‏ بكسر اللام‏.‏


بشر الثقفي

ب بشر الثقفي‏:‏ ويقال‏:‏ بشير‏.‏ روت عنه حفصة بنت سيرين‏.‏
أخرجه أبو عمر ههنا، وقد أخرجه ابن منده وأبو نعيم في بشير‏.‏


بشر بن جحاش


ب د بشر بن جحاش‏.‏ ويقال‏:‏ بسر، بضم الباء وبالسين المهملة وقد تقدم، وهو الأكثر‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ هو القرشي، ولا أدري من أيهم‏؟‏ سكن الشام ومات بحمص‏.‏ روى عنه جبير بن نفير‏.‏
قال ابن منده‏:‏ أهل الشام يقولون‏:‏ هو بشر، وأهل العراق يقولون‏:‏ بسر، قال الدارقطني‏:‏ هو بسر -يعني بالسين المهملة- ولا يصح بشر، ومثله قال الأمير أبو نصر بن ماكولا‏.‏
أخرجه أبو عمر وابن منده؛ وأما أبو نعيم فذكره في بسر، بالباء الموحدة والسين المهملة، وقال‏:‏ وقيل‏:‏ بشر، يعني بالشين المعجمة‏.‏


بشر بن الحارث الأنصاري

ب بشر بن الحارث، وهو أبيرق بن عمرو بن حارثة بن الهيثم بن ظفر بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي الظفري‏.‏
شهد أحداً، هو وأخواه مبشر وبشير، وكان بشير شاعراً منافقاً، يهجو أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانوا أهل حجة؛ فسرق بشير من رفاعة بن زيد درعة، ثم ارتد في شهر ربيع الأول من سنة أربع من الهجرة، ولم يذكر لبشر نفاق، والله أعلم‏.‏ وقد ذكر فيمن شهد أحداً مع النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏
بشير‏:‏ بضم الباء وفتح الشين المعجمة‏.‏


بشر بن الحارث بن قيس


ب س بشر بن الحارث‏.‏ ذكره أبو موسى عن عبدان أنه قال‏:‏ سمعت أحمد بن يسار يقول‏:‏ بشر بن الحارث من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من قريش، من المهاجرين إلى الحبشة، وهو‏:‏ بشر بن الحارث بن قيس بن عدي بن سعد بن سهم، وقال أبو موسى‏:‏ بشر بن الحارث بن قيس بن عدي بن سعيد بن سعد بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي، وكان ممن أقام بأرض الحبشة، ولم يقدم إلا بعد بدر؛ فضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهم، لا يعرف له ذكر إلا في المهاجرين إلى الحبشة‏.‏
قلت‏:‏ قدسها الحافظ أبو موسى، رحمه الله تعالى، فجعل قيس بن عدي بن سعيد بن سعد بن عمرو وليس كذلك، وإنما هو عدي بن سعد بن سهم، ذكر ذلك ابن منده وأبو نعيم، ومن القدماء ابن حبيب، وهشام الكلبي، والزبير بن بكار وغيرهم، والوهم الثاني‏:‏ أنه جعل سعد‏:‏ ابن عمرو، وإنما هو ابن سهم بن عمرو، ورأيته في نسختين صحيحتين من أصل أبي موسى كذلك، فلا ينسب الغلط إلى الناسخ، وقد أخرجه أبو عمر كما ذكرناه‏.‏


بشر بن حزن النضري


د ع بشر بن حزن النضري‏.‏
أخبرنا الخطيب أبو الفضل بن الطوسي بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، حدثنا شعبة، عن أبي إسحاق، عن بشر بن حزن النصري قال‏:‏ ‏"‏افتخر أصحاب الإبل وأصحاب الغنم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏بعث داود، وهو راعي غنم، وبعث موسى، وهو راعي غنم، وبعثت أنا، وأنا أعرى غنماً لأهلي بجياد‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ رواه أبو داود عن شعبة، وتابعه غيره عليه، ورواه ابن أبي عدي وغيره، عن شعبة، عن أبي إسحاق عن عبدة بن حزن، وهو الصواب، ورواه الثوري وزكريا بن أبي زائدة، وإسرائيل، وغيرهم عن أبي إسحاق فقالوا‏:‏ عبدة، وهناك أخرجه أبو عمر، وأخرجه في بشر ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بشر بن حنظلة الجعفي

بشر بن حنظلة الجعفي‏.‏ ذكره ابن قانع، وروى بإسناده عن سويد بن غفلة أو غيره، عن بشر بن حنظلة الجعفي قال‏:‏ ‏"‏خرجنا مع وائل بن حجر الحضرمي نريد رسول الله صلى الله عليه وسلم فمررنا بعدو لوائل وأهل بيته، وكانوا يطلبونهم، فقالوا‏:‏ فيكم وائل‏؟‏ قلنا‏:‏ لا، قالوا‏:‏ فإن هذا وائل، فحلفت لهم أنه أخي ابن أبي وأمي، فكفوا، فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرناه، فقال‏:‏ ‏"‏صدقت، هو أخوك‏:‏ أبوكما آدم وأمكما حواء‏"‏‏.‏
هذا الحديث لسويد بن حنظلة، وذكره ههنا ابن الدباغ الأندلسي‏.‏


بشر أبو خليفة

د ع بشر أبو خليفة‏.‏ له صحبة عداده في أهل البصرة، تفرد بالرواية عنه ابنه خليفة أنه أسلم فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم ماله وولده، ثم لقيه النبي فرآه هو وابنه مقرونين فقال له‏:‏ ما هذا يا بشر‏؟‏ قال‏:‏ حلفت لئن رد الله علي مالي وولدي لأحجن بيت الله مقروناً، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم الحبل فقطعه وقال لهما‏:‏ ‏"‏حجا، فإن هذا من الشيطان‏"‏‏.‏ أخرجه ابن منده وأبو نعيم، وقال ابن منده‏:‏ هذا حديث غريب‏.‏


بشر بن راعي العير


د ع بشر بن راعي العير‏.‏ قال ابن منده وأبو نعيم‏:‏ له ذكر في حديث سلمة بن الأكوع أن النبي صلى الله عليه وسلم أبصر رجلاً من أشجع يقال له‏:‏ بشر بن راعي العير، يأكل بشماله‏.‏ الحديث، وتقدم في بسر، قال أبو نعيم‏:‏ صوابه بسر، يعني بالسين المهملة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بشر أبو رافع

ب د ع بشر أبو رافع وقيل‏:‏ بشير، وقيل‏:‏ بشير‏:‏ وقيل‏:‏ يسر، وقد تقدم‏.‏
أخبرنا عبد الوهاب بن هبة الله بن عبد الوهاب بإسناده إلى عبد الله بن أحمد قال‏:‏ حدثني أبي قال‏:‏ حدثنا عثمان بن عمر، أخبرنا عبد الحميد بن جعفر، عن محمد بن علي أبي جعفر، عن رافع بن بشر السلمي، عن أبيه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏تخرج نار بأرض حبس سيل، تسير سير بطيء الإبل، تكمن بالليل وتسير بالنهار تغدو وتروح، يقال‏:‏ غدت النار أيها الناس فاغدوا، وقالت النار أيها الناس فقيلوا؛ وراحت النار أيها الناس فروحوا؛ من أدركته أكلته‏"‏‏.‏
وروى‏:‏ تخرج نار ببصرى‏.‏
ورواه أبو عاصم عن عبد الحميد، عن عيسى بن علي، عن رافع بن بشير، عن أبيه، بزيادة ياء، ورواه عبيد الله بن موسى، عن عبد الحميد، عن عيسى بن علي، عن رافع بن بشير، يعني بضم الباء وزيادة الياء‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشر بن سحيم


ب د ع بشر بن سحيم الغفاري‏.‏ من ولد حرام بن غفار بن مليل‏.‏ وقيل‏:‏ البهزي، عداده في أهل الحجاز، كان يسكن كراع الغميم وضجنان‏.‏ قاله ابن منده وأبو نعيم، عن محمد بن سعد، وقال أبو عمر‏:‏ بشر بن سحين بن حرام بن غفار بن مليل بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الغفاري‏.‏ روى عنه نافع بن جبير بن مطعم حديثاً واحداً في أيام التشريق‏:‏ أنها أيام أكل وشرب قال‏:‏ لا أحفظ له غيره ويقال‏:‏ البهزي، قال‏:‏ وقال الواقدي‏:‏ بشر بن سحيم الخزاعي، كان يسكن كراع الغميم وضجنان، والغفاري أكثر‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده عن عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا وكيع، أخبرنا سفيان ‏"‏ح‏"‏ وعبد الرحمن، عن سفيان، عن حبيب بن أبي ثابت، عن نافع بن جبير بن مطعم، عن بشر بن سحيم أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب يوم التشريق، قال عبد الرحمن‏:‏ في أيام الحج فقال‏:‏ ‏"‏لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة، وإن هذه الأيام أيام أكل وشرب‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشر بن صحار

س بشر بن صحار‏.‏ ذكره عبدان بن محمد في الصحابة، وقال بإسناده عن سلم بن قتيبة، عن بشر بن صحار قال‏:‏ ‏"‏رأيت ملحفة النبي صلى الله عليه وسلم مورسة‏"‏ قال‏:‏ ‏"‏وأدركت مربط حمار النبي صلى الله عليه وسلم وكان اسمه عفيراً، وكنت أدخل بيوت النبي صلى الله عليه وسلم فأنال أسقفها‏"‏‏.‏ أخرجه أبو موسى، وقال‏:‏ بشر هذا هو ابن صحار بن عباد بن عمرو، وقيل‏:‏ ابن عبد عمرو الأزدي من أتباع التابعين، يروي عن الحسن البصري ونحوه، ورؤيته للملحفة والمربط لا تصيره صحابياً؛ إذ لم كان كل من رأى من آثار النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً كان صحابياً، لكان أكثر الناس صحابة، وسلم بن قتيبة من المتأخرين لا يقضى له إدراك التابعين، فكيف بالصحابة‏؟‏


بشر بن عاصم الثقفي


ب د ع بشر بن عاصم بن سفيان الثقفي‏.‏ كذا نسبه أكثر العلماء، وقد جعله بعضهم مخزومياً؛ فقال‏:‏ بشر بن عاصم بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، والأول أصح، وكان عامل عمر بن الخطاب رضي الله عنه على صدقات هوازن، روى أبو وائل أن عمر بن الخطاب استعمله على صدقات هوازن، فتخلف عنها ولم يخرج، فلقيه فقال‏:‏ ما خلفك، أما ترى أن عليك سمعاً وطاعة‏؟‏ قال‏:‏ بلى، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏من ولي من أمور المسلمين شيئاً أتي به يوم القيامة حتى يقف على جسر جهنم فإن كان محسناً نجا، وإن كان مسيئاً انخرق به الجسر فهوى فيها سبعين خريفاً‏"‏ قال‏:‏ فخرج عمر كئيباً حزيناً، فلقيه أبو ذر، فقال‏:‏ ما لي أراك كئيباً حزيناً‏؟‏ قال‏:‏ ما يمنعني أن أكون كئيباً حزيناً، وقد سمعت بشر بن عاصم يذكر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏من ولي من أمور المسلمين شيئاً‏"‏‏.‏ وذكر الحديث، فقال أبو ذر‏:‏ وأنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر‏:‏ من يأخذها مني بما فيها‏؟‏ فقال أبو ذر‏:‏ من سلت الله أنفه وألصق خده بالأرض؛ شقت عليك يا عمر‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏"‏‏.‏
وقد أخرج البخاري فقال‏:‏ بشر بن عاصم بن سفيان بن عبد الله بن ربيعة الثقفي، حجازي أخو عمرو، وقال‏:‏ قال لي علي‏:‏ مات بشر بعد الزهري، ومات الزهري سنة أربع وعشرين ومائة، يروي عن أبيه، سمع منه ابن عيينة ونافع بن عمر وقال‏:‏ حدثني أبو ثابت، حدثنا الدراوردي، عن ثور بن زيد عن بشر بن عاصم بن عبد الله بن سفيان، عن أبيه، عن جده سفيان عامل عمر، والله أعلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشر بن عاصم


بشر بن عاصم، قال البخاري‏:‏ بشر بن عاصم، صاحب النبي صلى الله عليه وسلم هذا جميع ما ذكره، وجعله ترجمة منفردة‏.‏ عن بشر بن عاصم بن سفيان المقدم ذكره، وجعل هذا صحابياً، ولم يجعل الأول صحابياً، وجعله غيره في الصحابة‏.‏ والله أعلم‏.‏


بشر بن عبد الله


ب بشر بن عبد الله الأنصاري‏.‏ من بني الحارث بن الخزرج قتل باليمامة شهيداً، ولم يوجد له في الأنصار نسب، ويقال‏:‏ بشير؛ قاله أبو عمر‏.‏
أخبرنا عمار عن سلمة بن الفضل عن ابن إسحاق في تسمية من قتل باليمامة من الأنصار من بني الحارث بن الخزرج‏:‏ وبشر بن عبد الله، ولم ينسبه، ويرد في بشير إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


بشر بن عبد

ب بشر بن عبد‏.‏ سكن البصرة، وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم فسمعه يقول‏:‏ ‏"‏إن أخاكم النجاشي قد مات فاستغفروا له‏"‏‏.‏ لم يرو عنه غير ابنه عفان فيما علمت‏.‏
أخرجه أبو عمر‏.‏


بشر بن عرفطة

د ع بشر بن عرفطة بن الخشخاش الجهني، وقيل‏:‏ بشير، قال ابن منده‏:‏ والأول أصح، شهد فتح مكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى عنه عبد الله بن حميد الجهني شعراً قاله وهو‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
ونحن غداة الفتح عند محمد ** طلعنا أمام الناس ألفاً مقدما
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بشر بن عصمة

ب د ع بشر بن عصمة الليثي وقيل‏:‏ ابن عطية، روى عنه أبو الطفيل أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏الأزد مني وأنا منهم؛ أغضب لهم إذا غضبوا، ويغضبون إذا غضبت، وأرضى لهم إذا رضوا، ويرضون إذا رضيت‏"‏، قاله ابن منده وأبو نعيم‏.‏
وقال أبو عمر‏:‏ بشر بن عصمة المزني، قال‏:‏ ‏"‏سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏خزاعة مني وأنا منهم‏"‏‏.‏
روى عنه كثير بن أفلح مولى أبي أيوب، في إسناده شيخ مجهول، ووافقه على هذا أبو أحمد العسكري، وقد روى ابن منده وأبو نعيم بإسنادهم، عن مكحول، عن غضيف بن الحارث، عن أبي ذر قال‏:‏ سأل بشر بن عطية رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شيء فأجابه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا يدل على أنه له صحبة، ولعله هذا، فقد قيل في أبيه‏:‏ عصمة وقيل‏:‏ عطية، والله أعلم‏.‏


بشر بن عقربة الجهني

ب د بشر بن عقربة الجهني وقيل‏:‏ بشير، عداده في أهل فلسطين، يكنى أبا اليمان، روى عنه عبد الله بن عوف أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏من قام مقاماً يرائي فيه الناس أقامه الله عز وجل يوم القيامة مقام رياء وسمعة‏"‏‏.‏ أخرجه ابن منده وأبو عمر‏:‏ وأما أبو نعيم فأخرجه في بشر بن راعي العير، وقال‏:‏ صوابه بشير، بزيادة ياء، ونذكره هناك إن شاء الله تعالى‏.‏


بشر بن عمرو

د ع بشر بن عمرو بن محصن بن عمرو من بني عمرو بن مبذول ثم من بني النجار أبو عمرة الأنصاري الخزرجي النجاري، كذا نسبه ابن منده وأبو نعيم، وقال هشام الكلبي‏:‏ عمرو بن محصن بن عتيك بن عمرو بن مبذول بن مالك بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج، وهو ممن شهد بدراً، وكنيته‏:‏ أبو عمرة، كذا ذكره ابن الكلبي، كنية عمرو بن محصن‏:‏ أبو عمرة، ونقل أبو عمر في الكنى أن اسم أبي عمرة‏:‏ عمرو، وقال الكلبي في موضع آخر‏:‏ اسم أبي عمرة بشير، ولا شك أن الاختلاف في اسمه قديم، والله أعلم‏.‏
وقيل‏:‏ اسمه بشير، وقيل‏:‏ ثعلبة، وقيل ثعلبة أخوه‏.‏ عداده في أهل المدينة، وهو جد أبي المقوم يحيى بن ثعلبة بن عبد الله بن أبي عمرة، وكان تحت أبي عمرة بنت المقوم بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم فولدت له عبد الله وعبد الرحمن، روى عنه ابنه عبد الرحمن أنه قال‏:‏ ‏"‏قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ يا رسول الله، أرأيت من آمن بك ولم يرك‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏أولئك منا وأولئك معنا‏"‏‏.‏
وروى عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي عمرة عن جده أبي عمرة‏:‏ أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أخوه يوم بدر أو يوم خيبر ومعهم فرس، وهم أربعة، فأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجال بأعيانهم سهماً سهماً، وأعطى الفرس سهمين‏"‏‏.‏
وروى أبو عمر هذا الحديث عن ثعلبة بن عمرو بن محصن وقد اختلف فيه كثيراً، وسنذكره في بشير، وثعلبة، وفي أبي عمرة إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرج بشراً ابن منده وأبو نعيم؛ وأما أبو عمر فأخرجه في بشير‏.‏


بشر الغنوي

ب د ع بشر الغنوي أبو عبد الله، وقيل‏:‏ الخثعمي، روى عنه ابنه عبيد الله‏.‏ أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده إلى عبد الله بن أحمد، قال‏:‏ حدثني أبي، حدثنا عبد الله بن محمد، وسمعته أنا من عبد الله بن محمد بن أبي شيبة، أخبرنا زيد بن الحباب، حدثني الوليد بن المغيرة المعافري، حدثني عبيد الله بن بشر الخثعمي عن أبيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏لتفتحن القسطنطينية، ولنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش‏"‏‏.‏
قال‏:‏ فدعاني مسلمة بن عبد الملك، فسألني فحدثته فغزا القسطنطينية‏.‏ ورواه أبو كريب، عن زيد بن الحباب، عن الوليد بن المغيرة عن عبد الله بن بشر الغنوي، عن أبيه‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشر بن قحيف

د ع بشر بن قحيف، ذكره أحمد بن سيار المروزي في الصحابة، ممن سمع النبي صلى الله عليه وسلم، ووهم فيه، وليست له صحبة، وذكره البخاري في التابعين، وروى أحمد بن سيار عن يحيى بن يحيى، عن محمد بن جابر، عن سماك بن حرب، عن بشر بن قحيف قال‏:‏ كنت أشهد الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان ينصرف حيث كان وجهه، مرة عن يمينه، ومرة عن يساره‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم، وقال أبو نعيم‏:‏ ليست له صحبة ولا رؤية‏.‏


بشر بن قدامة الضبابي


ب د ع بشر بن قدامة الضبابي‏.‏ عداده في أهل اليمن، روى عنه عبد الله بن حكيم الكناني من أهل اليمن قال‏:‏ أبصرت عيناي حبي رسول الله صلى الله عليه وسلم واقفاً بعرفات مع الناس، على ناقة حمراء قصواء وتحته قطيفة بولانية، وهو يقول‏:‏ ‏"‏اللهم اجعلها حجة غير رياء ولا سمعة‏"‏، والناس يقولون‏:‏ هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم‏"‏‏.‏
قال عبد الله بن حكيم‏:‏ أحسب القصواء المبترة الآذان، فإن النوق تبتر آذانها لتسمع وقد قيل‏:‏ إنها لم تكن مقطوعة الآذان، وإنما كان ذلك لقباً لها والله أعلم‏.‏ أخرجه الثلاثة، وقد أخرجه أبو نعيم في موضعين من كتابه بلفظ واحد بينهما ثلاثة أسماء‏.‏
حكيم‏:‏ بضم الحاء وفتح الكاف؛ من أهل اليمن من مواليهم‏.‏


بشر بن معاذ الأسدي


س بشر بن معاذ الأسدي‏.‏ روى أبو نصر أحمد بن أحمد بن نوح البزاز أنه سمع أبا سعيد جابر بن عبد الله بن جابر العقيلي، سنة ست وأربعين ومائتين، قال‏:‏ حدثني بشر بن معاذ الأسدي، من أهل توز وسميراء‏:‏ أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم هو وأبوه وكان غلاماً ابن عشر سنين، فكان النبي صلى الله عليه وسلم إمامنا وكان جبريل إمام النبي صلى الله عليه وسلم والنبي صلى الله عليه وسلم ينظر إلى خيال جبريل شبه ظل سحابة إذا تحرك الخيال ركع النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ ولم يكن عند بشر بن معاذ غير هذا، قال أبو نصر‏:‏ أتى على جابر مائة وخمسون سنة، ولا يعرف إلا من هذا الوجه‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


بشر بن معاوية

ب د ع بشر بن معاوية بن ثور البكائي، من بني كلاب بن عامر بن صصعة، يعد في أهل الحجاز، روى عنه حفيده ماعز بن العلاء بن بشر، عن أبيه العلاء، عن أبيه بشر‏:‏ أنه قدم هو وأبوه معاوية بن ثور وافدين على النبي صلى الله عليه وسلم وكان معاوية قال لابنه بشر يوم قدم، وله ذؤابة‏:‏ ‏"‏إذا جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقل ثلاث كلمات لا تنقص منهن ولا تزد عليهن، قل‏:‏ السلام عليك يا رسول الله، أتيتك يا رسول الله لأسلم عليك، ونسلم إليك، وتدعو لي بالبركة‏"‏، قال بشر‏:‏ ففعلتهن، فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي ودعا لي بالبركة، وأعطاني أعنزاً عفراً، فقال ابنه محمد بن بشر في ذلك ‏"‏الكامل‏"‏
وأبى الذي مسح النبي برأسه ** ودعا له بالخير والبركـات
أعطاه أحمد إذا أتاه أعـنـزا ** عفراً ثواجل لسن باللجبـات
يملأن رفد الحي كل عشـية ** ويعود ذاك الملء بالغدوات
بوركن من منح وبورك مانح ** وعليه مني ما حييت صلاتي
قوله ثواجل‏:‏ يعني عظام البطون‏.‏
أخرجه هكذا مطولاً ابن منده وأبو نعيم، وأما أبو عمر فإنه قال‏:‏ بشر بن ماوية البكائي قدم على النبي صلى الله عليه وسلم مع أبيه وافدين‏.‏
قلت‏:‏ لم يرفع أحد منهم نسبه، وقد نسبه هشام وابن البرقي فقال‏:‏ معاوية بن ثور بن معاوية بن عبادة بن البكار، واسمه‏:‏ ربيعة بن عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة‏.‏
وقال خليفة‏:‏ البكاء ربيعة بن عمرو بن عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وهو شيخ كبير، ومعه ابنه بشر، فدعا له النبي صلى الله عليه وسلم ومسح رأسه‏.‏
ولم يذكر واحد منهم في نسبه كلاباً، على ما قالوه، وقد جعل ابن منده وأبو نعيم كلاباً بن عامر بن صعصعة، وإنما هو ابن ربيعة بن عامر بن صعصعة؛ وأما أبو عمر فكثير الاعتماد على ما يذكره من النسب على ابن الكلبي، وقد خالفه ههنا فجعل بشراً من كلاب، والله أعلم‏.‏


بشر بن المعلى

د ع بشر بن المعلى، وقيل‏:‏ بشر بن عمرو بن حنش بن المعلى، وقيل‏:‏ حنش بن النعمان أبو المنذر العبدي، ويلقب الجارود، روى يزيد بن عبد الله بن الشخير، عن أبي مسلم الجذمي، عن الجارود قال‏:‏ قلت -أو قال رجل- يا رسول الله؛ اللقطة نجدها‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏انشدها ولا تكتم ولا تغيب فإن وجدت ربها فادفعها إليه، وإلا فهو مال الله يؤتيه من يشاء‏"‏‏.‏
ورواه بشر بن المفضل، وابن علية، وعبد الوارث فقالوا‏:‏ يزيد، عن أخيه مطرف، عن أبي مسلم‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم، ولم يرفعا نسبه، وهو بشر بن حنش بن المعلى، وهو الحارث بن زيد بن حارثة بن معاوية بن ثعلبة بن جذيمة بن عوف بن بكر بن عوف بن أنمار بن عمرو بن وديعة بن لكيز بن أفصى بن عبد القيس، فزادوا فيه حنشاً، والله أعلم‏.‏


بشر بن الهجنع البكائي


ب د ع بشر بن الهجنع البكائي، كان ينزل ناحية ضرية، ذكره محمد بن سعد كاتب الواقدي، في الطبقة السادسة ممن أدرك النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ بشر بن الهجنع البكائي، كان ينزل ناحية ضرية، وكان ممن قدم على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشر بن هلال العبدي

س بشر بن هلال العبدي‏.‏ ذكره عبدان في الصحابة وقال‏:‏ ليس له إلا ذكره في الحديث الذي رواه بإسناده عن عكرمة، عن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أربعة سادة في الإسلام‏:‏ بشر بن هلال العبدي، وعدي بن حاتم، وسراقة بن مالك المدلجي، وعروة بن مسعود الثقفي‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


بشير بن أكال


د ع بشير، بزيادة ياء بعد الشين، هو بشير بن أكال المعاوي وقيل‏:‏ الحارثي، عداده، في المدنيين، روى عنه ابنه أيوب قال‏:‏ ‏"‏كانت ثائرة في بني معاوية فخرج النبي صلى الله عليه وسلم يصلح بينهم، فبينما هم كذلك التفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى قبر فقال‏:‏ ‏"‏لا دريت‏"‏، فقال له رجل‏:‏ بأبي أنت وأمي يا رسول الله، ما نرى قربك أحداً، فقال‏:‏ إني مررت به وهو يسأل عني فقال‏:‏ لا أدري، فقلت‏:‏ ‏"‏لا دريت‏"‏‏.‏
قلت‏:‏ هكذا أخرجه ابن منده وأبو نعيم، ولم ينبساه، ولا نسبا قبيلته، والذي أظنه أنه‏:‏ بشر بن أكال بن لوذان بن الحارث بن أمية بن معاوية بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس، ويكون على هذا أخا زيد بن أكال المعاوي، والد النعمان الذي خرج حاجاً بعد بدر، فأسره أبو سفيان بن حرب، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد أسر عمرو بن أبي سيفان ببدر، فقال أبو سفيان يحرض بني أكال على مفاداة النعمان بعمرو‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
أرهط ابن أكال أجيبوا دعاءه ** تعاقدتم لا تسلموا السيد الكهلا
وترد القصة في النعمان، إن شاء الله تعالى، ولا أعرف من اجتمع أنه من بني أكال وأنه معاوي غير هذا النسب، والله أعلم‏.‏


بشير بن أنس


ب بشير، مثله أيضاً، وهو ابن أنس بن أمية بن عامر بن جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي، شهد أحداً، قاله أبو عمر‏.‏


بشير الأنصاري


س بشير الأنصاري، أخرجه أبو موسى وقال‏:‏ ذكره عبدان فيمن استشهد يوم بئر معونة، وهو ماء لبني عامر‏.‏ أخرجه أبو موسى‏.‏
معونة‏:‏ بفتح الميم وضم العين وبالنون‏.‏


بشير بن تيم


ع س بشير بن تيم‏.‏ ذكره محمد بن عثمان بن أبي شيبة في الوحدان، أخبرنا أبو موسى إذناً، أخبرنا الحسن بن أحمد، أخبرنا أحمد بن عبد الله الحافظ، أخبرنا محمد بن أحمد، أخبرنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة، حدثنا منجاب، أخبرنا عبد الله بن الأجلح، عن أبيه عن عكرمة، عن بشير بن تيم الله ‏"‏أن النبي صلى الله عليه وسلم فادى أهل بدر فداء مختلفاً، وقال للعباس‏:‏ ‏"‏فك نفسك‏"‏‏.‏
وروى عن معروف بن خربوذ قال‏:‏ ‏"‏لما كان ليلة ولد النبي صلى الله عليه وسلم رأى موبذان كسرى خيلاً وإبلاً قطعت دجلة، وغاض بحر ساوة وطفئت نار فارس‏"‏‏.‏ وذكر الحديث، والشعر بطوله‏.‏
أخرجه أبو موسى وأبو نعيم‏.‏


بشير الثقفي


د ع بشير الثقفي، روت عنه حفصة بنت سيرين أنه قال‏:‏ أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ يا رسول الله، إني نذرت في الجاهلية أن لا آكل لحوم الجزر، ولا أشرب الخمر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أما لحوم الإبل فكلها، وأما الخمر فلا تشرب‏"‏‏.‏ أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏
قال ابن ماكولا‏:‏ وقد اختلف في اسمه؛ فقيل‏:‏ بشير، وقيل‏:‏ بشير بالضم، وقيل بجير بالباء الموحدة والجيم‏.‏


بشير بن جابر


ب د ع بشير، هو ابن جابر بن عراب بن عوف بن ذؤالة العبسي، قاله ابن منده وأبو نعيم، وقال أبو عمر‏:‏ العكي، وقيل‏:‏ الغافقي، قالوا‏:‏ ذكره ابن يونس فيمن شهد فتح مصر‏.‏
وقال‏:‏ له صحبة ولا رواية له‏.‏
قلت‏:‏ ليس بين قولهم عكي وعبسي تناقض؛ فإنه يريد عبس بن صحار بن عك، لا عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان، وسياق نسبه يدل عليه، وهو‏:‏ بشير بن جابر بن عراب بن عوف بن ذؤالة بن شبوة بن ثوبان بن عبس بن صحار، وكذلك ليس بين العكي والغافقي تناقض؛ فإن غافقاً هو ابن الشاهد بن عك بن عدثان، وعبس وغافق ابنا عم‏.‏
عراب‏:‏ بضم العين المهملة، وشبوة‏:‏ بفتح الشين المعجمة وتسكين الباء الموحدة، وذؤالة‏:‏ بضم الذال المعجمة وبالواو‏.‏


بشير أبو جميلة

د ع بشير أبو جميلة‏.‏ من بني سليم، من أنفسهم، أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ذكره ابن منده عن ابن سعد كاتب الواقدي، وقال أبو نعيم‏:‏ صحف فيه بعض الناس، يعني ابن منده، فجعله ترجمة ولم يخرج له شيئاً؛ وإنما هو سنين أبو جميلة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بشير بن الحارث


ب د ع بشير بن الحارث الأنصاري‏.‏ ذكره عبد بن حميد، فيمن أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، وهو وهم، وعداده في التابعين، روى داود الأودي عن الشعبي عن بشير بن الحارث فقال‏:‏ بشر أبو بشير أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إذا اختلفتم في الياء والتاء فاكتبوها بالياء‏"‏ رواه جماعة عن الشعبي عن بشر بن الحارث عن ابن مسعود‏.‏ قوله هذا قول ابن منده وأبي نعيم؛ وأما أبو عمر فإنه ذكره عن ابن أبي حاتم في الصحابة، ولم يخطئ قائله‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشير بن الحارث العبسي

بشير بن الحارث العبسي، أحد التسعة الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم من عبس فأسلموا‏.‏


بشير الحارثي


ب د ع بشير، هو الحارثي، وقيل‏:‏ الكعبي، يكنى‏:‏ أبا عصام، قال أبو نعيم‏:‏ هو بشير بن فديك، وجعل ابن منده‏:‏ بشير بن فديك غير بشير الحارثي أبي عصام، ويرد الكلام عليه في بشير بن فديك، إن شاء الله تعالى، له رؤية، ولأبيه صحبة، روى عنه ابنه عصام بن بشير أنه قال‏:‏ ‏"‏وفدني قومي بنو الحارث بن كعب إلى النبي صلى الله عليه وسلم بإسلامهم فدخلت عليه فقال‏:‏ ‏"‏من أين أقبلت‏"‏‏؟‏ قلت‏:‏ أنا وافد قومي بني الحارث بن كعب إليك بالإسلام، فقال‏:‏ ‏"‏مرحباً، ما اسمك‏"‏‏؟‏ قلت‏:‏ اسمي أكبر، قال‏:‏ ‏"‏أنت بشير‏"‏‏.‏
والحارث بن كعب‏:‏ هو ابن علة بن جلد بن مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ؛ ذكر هذا النسب أبو عمر وحده، أخرجه ابن منده وأبو عمر؛ إلا أن ابن منده قال‏:‏ بشير الكعبي، أحد بني الحارث بن كعب، وهذه نسبة غريبة؛ فإن أحداً لا ينسب إليهم إلا الحارثي‏.‏
علة‏:‏ بضم العين المهملة وتخفيف اللام، وجلد‏:‏ بالجيم واللام الساكنة، وعريب‏:‏ بالعين المهملة‏.‏


بشير ابن الخصاصية


ب د ع بشير هو المعروف بابن الخصاصية، وقد اختلفوا في نسبه فقالوا‏:‏ بشير بن يزيد بن معبد بن ضباب بن سبع وقيل‏:‏ بشير بن معبد بن شراحيل بن سبع بن ضباري بن سدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعبة بن علي بن بكر بن وائل، وكان اسمه زحماً، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيراً‏.‏
أخبرنا يحيى بن محمود بن سعد كتابة بإسناده إلى أبي بكر بن أبي عاصم قال‏:‏ حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة، أخبرنا عفان، أخبرنا حماد بن زيد، عن أيوب بن ديسم السدوسي، عن بشير ابن الخصاصية أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيراً، وإنما قيل له‏:‏ ابن الخصاصية نسبة إلى أمه، في قولهم‏.‏
وقال هشام الكلبي‏:‏ ولد سدوس بن شيبان‏:‏ ثعلبة وضباريا، وأمهما، الخصاصية من الأزد، والوافد إلى النبي صلى الله عليه وسلم بشير ابن الخصاصية، نسب إلى جدته هذه، وهو ممن سكن البصرة، روى عنه بشير بن نهيك، وجري بن كليب، وليلى امرأة بشير، وغيرهم‏.‏ روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث صالحة وهو من المهاجرين من ربيعة، روى عنه أبو المثنى العبدي أنه قال‏:‏ ‏"‏أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أبايعه، فقال‏:‏ ‏"‏أتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، وتصوم رمضان، وتحج البيت، وتؤدي الزكاة، وتجاهد في سبيل الله‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله، أما إتيان الزكاة فما لي إلا عشر ذود هن رسل أهلي وحمولتهن، وأما الجهاد فيزعمون أنه من ولى فقد باء بغضب من الله، عز وجل، فأخاف إن حضرني قتال جبنت نفسي وكرهت الموت، فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم يده ثم حركها وقال‏:‏ ‏"‏لا صدقة ولا جهاد فبم تدخل الجنة‏؟‏ فبايعه عليهن كلهن‏"‏‏.‏
أبو المثنى العبدي‏:‏ هو موثر بن عفارة، والخصاصية منسوبة إلى خصاصة، واسمه إلاءة مثل خلافة، ابن عمرو بن كعب بن الغطريف الأصغر، واسمه الحارث بن عبد الله بن الغطريف الأكبر واسمه‏:‏ عامر بن بكر بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر من الأزد‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بشير أبو خليفة

د بشير، وقيل‏:‏ بشر أبو خليفة روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في الجهاد، تقدم ذكره في بشر‏.‏
أخرجه ابن منده‏.‏


بشير أبو رافع

ب د ع س بشير، هو أبو رافع الأنصاري السلمي، وقيل‏:‏ بشر وقد تقدم‏.‏ أخرجه ابن منده ههنا مختصراً فقال‏:‏ له صحبة، روى عنه ابنه رافع، مختلف في اسمه، وأخرجه أبو نعيم، وذكر رواية ابنه عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏تخرج نار‏"‏ الحديث‏.‏
وقد أخرجه أبو موسى فقال‏:‏ ذكره أبو زكرياء مستدركاً على جده أبي عبد الله بن منده، قال أبو موسى‏:‏ وهذا قد أخرجه أبو عبد الله في بشر وبشير، والحق بيد أبي موسى فإن ابن منده أخرجه فيهما، قال أبو موسى‏:‏ أخرجه أبو زكرياء في الزيادات حيث رأى بشيراً السلمي بزيادة ياء ورأى جده قد أخرجه في بشر، فظن أنه غيره، وهو في المواضع كلها بفتح السين واللام نسبة إلى بني سلمة بكسر اللام من الأنصار، وأظن أن أبا زكرياء رأى في كتاب جده في بشر ما علم منه أنه أنصاري، وفي بشير السلمي، فظن أنه بضم السين من سليم بن منصور، فاعتقد أنه فات جده، والله أعلم‏.‏
وأخرجه أبو عمر فقال‏:‏ بشير السلمي قال‏:‏ ويقال‏:‏ بشير بضم الباء، قاله الدارقطني، روى عنه ابنه حديثاً واحداً أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏يوشك أن تخرج نار تضيء لها أعناق الإبل ببصرى تسير سير بطئ الإبل، تسير النهار وتقوم الليل‏"‏‏.‏


بشير بن أبي زيد

ب د بشير بن أبي زيد، واسمه ثابت بن زيد، وأبو زيد‏:‏ أحد الستة الذين جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، قتل يوم الحرة؛ قاله ابن منده عن محمد بن سعد، وقوله‏:‏ قتل يوم الحرة وهم وتصحيف؛ وإنما قتل يوم الجسر، يوم قتل أبو عبيد الثقفي بالعراق في خلافة عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، يوم قس الناطف، وتصحف الجسر بالحرة إذ أسقطت صورة السين وكتبت معلقة، والله أعلم، وذكره أبو عمر والكلبي أيضاً؛ إلا أنهما سميا أبا زيد‏:‏ قيس بن السكن الذي جمع القرآن، وقد اختلف الناس في اسم أبي زيد اختلافاً كثيراً يرد في أبي زيد، وقد أخرج أبو عمر بشير بن أبي زيد الأنصاري وقال‏:‏ قال


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الفردوس
مشرفه
مشرفه


المزاج:

عدد المساهمات: 374
نقاط: 500
تاريخ التسجيل: 25/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 11:10 am

باب الباء والصاد والعين والغين


بصرة بن أبي بصرة

ب د ع بصرة بن أبي بصرة الغفاري، له ولأبيه صحبة، وقد اختلف في اسم أبيه، وهما معدودان فيمن نزل مصر من الصحابة‏.‏
أخبرنا مكي بن زيان بن شبة النحوي المقري بإسناده عن يحيى بن يحيى، عن مالك بن أنس، عن يزيد بن الهاد، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي، عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ خرجت إلى الطور فلقيت به بصرة بن أبي بصرة الغفاري، فقال‏:‏ من أين أقبلت‏؟‏ فقلت‏:‏ من الطور، فقال‏:‏ لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد‏:‏ المسجد الحرام، ومسجدي، ومسجد بيت المقدس‏"‏‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ هذا الحديث لا يوجد هكذا إلا في الموطأ لبصرة بن أبي بصرة، ورواه يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن أبي بصرة، وكذلك رواه سعيد بن المسيب، وسعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة فقالا‏:‏ عن أبي بصرة قال‏:‏ وأظن الوهم جاء فيه من يزيد بن الهاد‏.‏ والله أعلم‏.‏
قلت‏:‏ قول أبي عمر‏:‏ ‏"‏لا يوجد هكذا إلا في الموطأ‏"‏ وهم منه؛ فإنه قد رواه الواقدي عن عبد الله بن جعفر، عن ابن الهاد مثل رواية مالك، عن بصرة بن أبي بصرة، فبان بهذا أن الوهم من ابن الهاد، أو من محمد بن إبراهيم؛ فإن أبا سلمة قد روى عنه غير محمد، فقال‏:‏ عن أبي بصرة، والله أعلم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بصرة الأنصاري

د ع بصرة وقيل‏:‏ بسرة، وقيل‏:‏ نضلة الأنصاري‏.‏
روى عنه سعيد بن المسيب أنه تزوج امرأة بكراً فدخل بها فوجدها حبلى، ففرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهما، وقال‏:‏ إذا وضعت فأقيموا عليها الحد، وأعطاها الصداق بما استحل من فرجها‏"‏‏.‏ وقد ذكرناه في بسرة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بعجة بن زيد

د ع بعجة بن زيد الجذامي‏.‏
روت ظبية بنت عمرو بن حزابة بن بهيسة مولاة لهم قالت‏:‏ ‏"‏خرج رفاعة وبعجة ابنا زيد، وحيان وأنيف ابنا ملة في اثني عشر رجلاً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رجعوا قلنا‏:‏ ما أمركم النبي صلى الله عليه وسلم‏؟‏ فقالوا‏:‏ أمرنا أن نضجع الشاة على شقها الأيسر، ثم نذبحها، ونتوجه القبلة ونسمي الله عز وجل ونذبح‏"‏‏.‏ هذا حديث لا يعرف إلا من هذا الوجه‏.‏ أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏



بعجة بن عبد الله

س بعجة بن عبد الله الجذامي، وقيل‏:‏ الجهني‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان في الصحابة، وروى بإسناده عن أبي إسحاق، عن أبي إسماعيل، عن أسامة بن زيد، عن بعجة الجهني عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏يأتي على الناس زمان، خير الناس فيه رجل آخذ بعنان فرسه، إذا سمع هيعة تحول على متن فرسه، ثم التمس الموت في مظانه، أو رجل في غنيمة له في شعب من الشعاب يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة حتى يأتيه الموت‏"‏‏.‏
قال عبدان‏:‏ لا نعلم لبعجة هذا رؤية ولا سماعاً، وإنما عرفنا الصحبة لأبيه عبد الله بن بدر، وبعجة يروي عن أبيه وعثمان وعلي وأبي هريرة، وإنما كتابنا على رسم بعض أصحابنا‏.‏
قلت‏:‏ الذي قاله عبدان من أن بعجة لا صحبة له صحيح، وأمثال هذا من المراسيل لا أعلم لأي معنى يثبتها‏؟‏ وأما هذا الحديث الذي ذكره فهو مرسل، أخبرنا به أبو بكر محمد بن رمضان بن عثمان التبريزي الشيخ الصالح، قدم حاجاً، حدثني القاضي محمود بن أحمد بن الحسن الحداد التبريزي، أخبرني أبي، أخبرنا الأستاذ أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري، أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان، أخبرنا أحمد بن عبيد البصري، أخبرنا عبد العزيز بن معاوية، أخبرنا القعنبي، حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم، عن أبيه، عن بعجة بن عبد الله بن بدر الجهني، عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن من خير الناس رجلاً آخذاً بعنان فرسه في سبيل الله، إن سمع فزعة، أو هيعة، كان على متن فرسه‏"‏ الحديث، أخرجه مسلم عن يحيى بن يحيى عن عبد العزيز بن أبي حازم، فبان بهذا أن الحديث الذي ذكره عبدان مرسل لا احتجاج فيه، والله أعلم‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏
حازم‏:‏ بالحاء المهملة والزاي‏.‏


بغيض بن حبيب

بغيض بن حبيب بن مروان بن عامر بن ضباري بن جحبة بن كابية بن حرقوص بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم التميمي‏.‏ وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن اسمه فقال‏:‏ بغيض، قال‏:‏ ‏"‏أنت حبيب‏"‏، فهو يدعى حبيباً‏.‏
ذكره هشام الكلبي‏.‏


باب الباء والكاف


بكر بن أمية الضمري

ب د ع بكر بن أمية الضمري، أخو عمرو بن أمية بن خويلد بن عبد الله بن إياس بن عبد بن ناشرة بن كعب بن حدي بن ضمرة الكناني الضمري، عداده في أهل الحجاز، انفرد بحديثه محمد بن إسحاق‏.‏
أخبرنا عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر، أخبرنا النقيب طراد بن محمد إجازة، إن لم يكن سماعاً، أخبرنا ابو الحسين بن بشران، أخبرنا أبو علي بن صفوان البرذعي، أخبرنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد، أخبرنا الفضل بن غانم الخزاعين حدثني محمد بن إسحاق، عن الحسن بن الفضل بن الحسن بن عمرو بن أمية، عن أبيه عن عمه بكر بن أمية، قال‏:‏ كان لنا في بلاد بني ضمرة جار من جهينة في أول الإسلام، ونحن إذ ذاك على شركنا، وكان منا رجل محارب خبيث قد جعلناه، يقال له‏:‏ ريشة، وكان لا يزال يعدو على جارنا ذلك الجهني، فيصيب له البصر والشارف، فيأتينا يشكوه إلينا فنقول‏:‏ والله ما ندري ما نصنع به، فاقتله، قتله الله، حتى عدا عليه مرة، فأخذ له ناقة خياراً، فأقبل بها إلى شعب في الوادي فنحرها، وأخذ سنامها ومطايب لحمها ثم تركها، وخرج الجهني في طلبها حين فقدها فاتبع أثرها حتى وجدها عند منحرها، فجاء إلى نادي ضمرة وهو آسف وهو يقول‏:‏ ‏"‏الرجز‏"‏
أصادق ريشة يال ضمـره ** أن ليس لله عـلـيه قـدره
ما إن يزال شارفاً وبكـره ** يطعن منها في سواد الثغره
بصارم ذي رونق أو شفره ** لا هم إن كان معداً فجـره
فاجعل أمام العين منه فجره ** تأكله حتى يوافي الحفـره
قال‏:‏ فأخرج الله أمام عينيه في مآقيه حيث وصف بثيره مثل النبقة، وخرجنا إلى المواسم فرجعنا من الحج وقد صارت أكلة أكلت رأسه أجمع، فمات حين قدمنا‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏



بكر بن جبلة الكلبي

د ع بكر بن جبلة الكلبي‏.‏ كان اسمه عبد عمرو بن جبلة بن وائل بن قيس بن بكر بن عامر، وهو الجلاح بن عوف بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة، وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فغير اسمه‏.‏ روى عنه أنه كان له صنم يقال له‏:‏ عتر، يعظمونه، قال‏:‏ فعبرنا عنده، فسمعنا صوتاً يقول لعبد عمرو‏:‏ يا بكر بن جبلة، تعرفون محمداً‏.‏
ثم ذكر إسلام بكر بطوله من ولده الأبرش، واسمه سعيد بن الوليد بن عبد عمرو بن جبلة‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم مختصراً‏.‏


بكر بن الحارث

بكر بن الحارث أبو ميفعة الأنصاري‏.‏ سكن حمص، قال عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي‏:‏ اسم أبي ميفعة‏:‏ بكر‏.‏
ذكره ابن الدباغ الأندلسي‏.‏


بكر بن حارثة

د ع بكر بن حارثة الجهني‏.‏ روى حديثه الحسن بن بشير بن مالك بن نافد بن مالك الجهني قال‏:‏ حدثني أبي، عن أبيه أنه سمع أباه يحدث عن جده قال‏:‏ حدثني بكر بن حارثة الجهني قال‏:‏ ‏"‏كنت في سرية بعثها رسول الله صلى الله عليه وسلم فاقتتلنا نحن والمشركون، وحملت على رجل من المشركين، فتعوذ مني بالإسلام، فقتلته فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فغضب، وأقصاني فأوحى الله إليه‏:‏ ‏"‏وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمناً إلا خطأ‏"‏‏.‏ الآية، قال‏:‏ فرضي عني وأدناني‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بكر بن حبيب

ع س بكر بن حبيب الحنفي‏.‏ قال أبو نعيم‏:‏ له ذكر في حديث بكر بن حارثة الجهني، سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بريراً، هذا الذي ذكره أبو نعيم، وقد تقدم ذكر بكر بن حارثة وليس له فيه ذكر، وقال أبو موسى‏:‏ بكر بن حبيب الحنفي، ذكره أبو نعيم في الصحابة، وأن له ذكراً، هذا القدر ذكره أبو موسى‏.‏


بكر بن شداخ

د ع بكر بن شداخ الليثي‏.‏ وقيل‏:‏ بكير، كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، روى عنه عبد الملك بن يعلى الليثي أنه كان ممن يخدم النبي صلى الله عليه وسلم وهو غلام، فلما احتلم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله، إني كنت أدخل على أهلك وقد بلغت مبلغ الرجال، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اللهم صدق قوله ولقه الظفر‏"‏؛ فلما كان في خلافة عمر بن الخطاب جاء وقد قتل يهودياً، فأعظم ذلك عمر وخرج، وصعد لمنبر وقال‏:‏ أفيما ولاني الله واستخلفني تقتل الرجال‏؟‏ أذكر الله رجلاً كان عند علم إلا أعلمني، فقام إليه بكر بن الشداخ فقال‏:‏ أنه به، فقال‏:‏ الله أكبر بؤت بدمه، فهات المخرج، فقال‏:‏ بلى، خرج فلان غازياً ووكلني بأهله فجئت إلى بابه، فوجدت هذا اليهودي في منزله وهو يقول‏:‏ ‏"‏الوافر‏"‏
وأشعث غره الإسلام مني ** خلوت بعرسه ليل التمام
أبيت على ترائبها ويمسي ** على قود الأعنة والحزام
كأن مجامع الربلات منها ** فئام ينهضون إلى فـئام
قال‏:‏ فصدق عمر قوله، وأبطل دمه بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
قلت‏:‏ أخرجه ابن منده وأبو نعيم ولم يذكر نسبه، وقد نسبه الكلبي، وسماه بكيراً مصغراً وسمى أباه شداداً بدالين، فقال‏:‏ بكير بن شداد بن عامر بن الملوح بن يعمر الشداخ بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة الكناني الليثي وهو فارس أطلال، وله يقول الشماخ‏:‏ ‏"‏الطويل‏"‏
وغيب عن خيل بموقان أسلمت ** بكير بني الشداخ فارس أطلال
قال‏:‏ وبكير الذي ذكر القصة، وأظن الحق قول الكلبي لعلمه بالنسب، ولأن في نسبه الشداخ فظناه أبا قريباً، وإنما هو في النسب فوق الأب الأدنى، ويكون أبو نعيم قد تبع ابن منده في ذلك، والله أعلم‏.‏


بكر بن عبد الله

د س بكر بن عبد الله بن الربيع الأنصاري‏.‏ روي عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏علموا أبناءكم السباحة والرماية، ونعم لهو المؤمنة في بيتها المغزل، وإذا دعاك أبواك فأجب أمك‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو موسى‏.‏


بكر بن مبشر


ب د ع بكر بن مبشر بن خير الأنصاري‏.‏ من بني عبيد بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس، وبنو عبيد بطن من الأوس، له صحبة، عداده في أهل المدينة‏.‏
روى عنه إسحاق بن سالم، روى سعيد بن أبي مريم، عن إبراهيم بن سويد، عن أنيس بن أبي يحيى، عن إسحاق بن سالم، مولى بني نوفل بن عدي، عن بكر قال‏:‏ كنت أغدو إلى المصلى يوم الفطر ويوم الأضحى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنسلك بطن بطحان، حتى نأتي المصلى فنصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم نرجع من بطن بطحان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ أخرجه الثلاثة‏.‏
قال ابن منده‏:‏ هذا حديث غريب، لا نعرفه إلا من هذا الوجه، تفرد به سعيد عن إبراهيم‏.‏
قلت‏:‏ قال أبو عمر‏:‏ روى عنه إسحاق بن سالم، وأنيس بن أبي يحيى وليس كذلك؛ إنما أنيس راو عن إسحاق والله أعلم‏.‏


بكير بن شداد


بكير، بضم الباء وزيادة ياء التصغير، هو‏:‏ بكير بن شداد بن عامر بن الملوح بن يعمر الشداخ الكناني الليثي، وقد تقدم الكلام عليه في بكر بن الشداخ‏.‏
نسبه هكذا ابن الكلبي‏.‏

باب الباء واللام

بلال بن الحارث


ب د ع بلال بن الحارث بن عصم بن سعيد بن قرة بن خلاوة بن ثعلبة بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عثمان بن عمرو بن أد بن طابخة، أبو عبد الرحمن المزني، وولد عثمان يقال لهم‏:‏ مزينة، نسبوا إلى أمه مزينة، وهو مدني قدم على النبي صلى الله عليه وسلم في وفد مزينة في رجب سنة خمس، وكان ينزل الأشعر والأجرد وراء المدينة، وكان يأتي المدينة، وأقطعه النبي صلى الله عليه وسلم العقيق وكان يحمل لواء مزينة يوم فتح مكة ثم سكن البصرة‏.‏
روى عنه ابنه الحارث وعلقمة بن وقاص‏.‏
أخبرنا إسماعيل بن عبيد الله بن علي المذكر وإبراهيم بن محمد الفقيه، وأحمد بن عبيد الله بن علي، قالوا بإسنادهم إلى محمد بن عيسى قال‏:‏ حدثنا حماد، هو ابن السري، حدثنا عبدة عن محمد بن عمرو، عن أبيه عن جده قال‏:‏ سمعت بلال بن الحارث المزني صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله، لا يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب عليه سخطه إلى يوم يلقاه‏"‏‏.‏
رواه سفيان بن عيينة، ومحمد بن فليح، ومحمد بن بشر، والثوري، والدراوردي، ويزيد بن هارون هكذا موصولاً، ورواه محمد بن عجلان ومالك بن أنس، عن محمد بن عمرو عن محمد بن إبراهيم، عن علقمة عن بلال‏.‏ ورواه ابن المبارك، عن موسى بن عقبة عن علقمة عن بلال‏.‏
وتوفي بلال سنة ستين آخر أيام معاوية، وهو ابن ثمانين سنة‏.‏ أخرج ثلاثتهم؛ إلا أن ابن منده قال‏:‏ روى عنه ابناه‏:‏ الحارث، وعلقمة؛ وإنما هو علقمة بن وقاس‏.‏ والله أعلم‏.‏
وقال هو وأبو نعيم في نسبه‏:‏ مرة بالميم، وإنما هو قرة بالقاف، وقد وهم فيه بعض الرواة فجعل الصحابي الحارث بن بلال، ويرد الكلام عليه هناك إن شاء الله تعالى‏.‏
خلاوة‏:‏ بفتح الخاء المعجمة وثور‏:‏ بالثاء المثلثة، هدمه‏:‏ بضم الهاء وسكون الدال، ولاطم‏:‏ بعد اللام ألف وطاء مهملة وميلم‏.‏


بلال بن حمامة


س بلال بن حمامة‏.‏
روى كعب بن نوفل المزني، عن بلال بن حمامة قال‏:‏ ‏"‏طلع علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم يضحك، فقام إليه عبد الرحمن بن عوف فقال‏:‏ يا رسول الله، ما أضحكك‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏بشارة أتتني من الله عز وجل، في أخي وابن عمي وابنتي؛ أن الله عز وجل لما أراد أن يزوج علياً من فاطمة رضي الله عنهما أمر رضوان فهز شجرة طوبي فنثرت رقاقاً، يعني صكاكاً، بعد محبينا أهل البيت، ثم أنشأ من تحتها ملائكة من نور، فأخذ كل ملك رقاقاً، فإذا استوت القيامة غدا بأهلها، ماجت الملائكة في الخلائق؛ فلا يقلون محباً لنا أهل البيت إلا أعطوه رقا فيه براءة من النار، فنثار أخي وابن عمي فكاك رجال ونساء من أمتي من النار‏"‏‏.‏
أخرجه أبو موسى وقال‏:‏ هذا حديث غريب لا طريق له سواه، وبلال هذا قيل‏:‏ هو بلال بن رباح المؤذن، وحمامة‏:‏ أمه نسب إليها‏.‏


بلال بن رباح


ب د ع بلال بن رباح‏.‏ يكنى‏:‏ أبا عبد الكريم، وقيل‏:‏ أبا عبد الله، وقيل‏:‏ أبا عمرو وأمه حمامة من مولدي مكة لبني جمح، وقيل‏:‏ من مولدي السراة، وهو مولى أبي بكر الصديق، اشتراه بخمس أواقي، وقيل‏:‏ بسبع أواقي، وقيل‏:‏ بتسع أواقي، وأعتقه الله عز وجل وكان مؤذناً لرسول الله صلى الله عليه وسلم وخازناً‏.‏
شهد بدراً والمشاهد كلها، وكان من السابقين إلى الإسلام، وممن يعذب في الله عز وجل فيصبر على العذاب، وكان أبو جهل يبطحه على وجهه في الشمس، ويضع الرحا عليه حتى تصهره الشمس، ويقال‏:‏ أكفر برب محمد، فيقول‏:‏ أحد، أحد؛ فاجتاز به ورقة بن نوفل، وهو ذعب ويقول، أحد، أحد؛ فقال‏:‏ يا بلال، أحد أحد، والله لئن مت على هذا لأتخذن قبرك حناناً‏.‏
قيل‏:‏ كان مولى لبني جمح، وكان أمية بن خلف يعذبه، ويتابع عليه العذاب، فقدر الله سبحانه وتعالى أن بلالاً قتله ببدر‏.‏
قال سعيد بن المسيب، وذكر بلالاً‏:‏ كان شحيحاً على دينه، وكان يعذب؛ فإذا أراد المشركون أن يقاربهم قال‏:‏ الله الله، قال‏:‏ فلقي النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر، رضي الله عنه، فقال‏:‏ ‏"‏لو كان عندنا شيء لاشترينا بلالاً‏"‏‏:‏ قال‏:‏ فلقي أبو بكر العباس بن عبد المطلب فقال‏:‏ اشتر لي بلالاً، فانطلق العباس فقال لسيدته‏:‏ هل لك أن تبيعيني عبدك هذا قبل أن يفوتك خيره‏؟‏ قالت‏:‏ وما تصنع به‏؟‏ إنه خبيث، وإنه، وإنه‏.‏‏.‏‏.‏ ثم لقيها، فقال لها مثل مقالته، فاشتراه منها، وبعث به إلى أبي بكر، رضي الله عنه، وقيل‏:‏ إن أبا بكر اشتراه مدفون بالحجارة يعذب تحتها‏.‏
وآخر رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي عبيدة بن الجراح، وكان يؤذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته سفراً وحضراً، وهو أول من أذن له في الإسلام‏.‏
أخبرنا يعيش بن صدقة بن علي الفراتي الفقيه الشافعي بإسناده إلى أحمد بن شعيب قال‏:‏ حدثنا محمد عن معدان بن عيسى، أخبرنا الحسن بن أعين، حدثنا زهير، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم عن الأسود بن بلال قال‏:‏ ‏"‏آخر الأذان، الله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله‏"‏‏.‏
فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد أن يخرج إلى الشام، فقال له أبو بكر‏:‏ بل تكون عندي، فقال‏:‏ إن كنت أعتقتني لنفسك فاحبسني، وإن كنت أعتقتني لله، عز وجل، فذرني أذهب إلى الله عز وجل فقال‏:‏ اذهب، فذهب إلى الشام، فكان به حتى مات‏.‏ وقيل‏:‏ إنه أذن لأبي بكر، رضي الله عنه، بعد النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا أبو محمد بن أبي القاسم الدمشقي إجازة، أخبرنا عمي، أخبرنا أبو طالب بن يوسف، أخبرنا أبو محمد الجوهري، أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف، أخبرنا الحسين بن الفهم، أخبرنا محمد بن سعد، أخبرنا إسماعيل بن عبد الله بن أبي أويس، أخبرنا عبد الرحمن بن سعد بن عمار بن سعد المؤذن، حدثني عبد الله بن محمد بن عمار بن سعد وعمار بن حفص بن سعد، وعمر بن حفص بن عمر بن سعد، عن آبائهم، عن أجدادهم أنهم أخبروهم قالوا‏:‏ لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء بلال إلى أبي بكر، رضي الله عنه، فقال‏:‏ يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏أفضل أعمال المؤمن الجهاد في سبيل الله‏"‏ وقد أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت، فقال أبو بكر‏:‏ أنشدك الله يا بلال، وحرمتي وحقي، فقد كبرت واقترب أجلي، فأقام بلال مع أبي بكر حتى توفي أبو بكر، فلما توفي جاء بلال إلى عمر رضي الله عنه فقال له كما قال لأبي بكر، فرد عليه كما رد أبو بكر، فأبى، وقيل إنه لما قال له عمر، ليقيم عنده، فأبى عليه‏:‏ ما يمنعك أن تؤذن‏؟‏ فقال‏:‏ إني أذنت لرسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبض، ثم أذنت لأبي بكر حتى قبض؛ لأنه كان ولي نعمتي، وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏يا بلال، ليس عمل أفضل من الجهاد في سبيل الله، فخرج إلى الشام مجاهداً، وإنه أذن لعمر بن الخطاب لما دخل الشام مرة واحدة، فلم ير باكياً أكثر من ذلك اليوم‏.‏
روى عنه أبو بكر، وعمر، وعلي، وابن مسعود، وعبد الله بن عمر، وكعب بن عجرة، وأسامة بن زيد، وجابر، وأبو سعيد الخدري، والبراء بن عازب، وروى عنه جماعة من كبار التابعين بالمدينة والشام، وروى أبو الدرداء أن عمر بن الخطاب لما دخل من فتح بيت المقدس إلى الجابية سأله بلال أن يقره بالشام، ففعل ذلك، قال‏:‏ وأخي أبو رويحة الذي آخر رسول الله صلى الله عليه وسلم بيني وبينه‏؟‏ قال‏:‏ وأخوك، فنزلا داريا في خولان، فقال لهم‏:‏ قد أتيناكم خاطبين، وقد كنا كافرين، فهدانا الله، وكنا مملوكين فأعتقنا الله، وكنا فقيرين فأغنانا الله، فإن تزوجونا فالحمد لله، وإن تردونا فلا حول ولا قوة إلا بالله، فزوجوهما‏.‏
ثم إن بلالاً رأى النبي صلى الله عليه وسلم في منامه وهو يقول‏:‏ ‏"‏ما هذه الجفوة يا بلال‏؟‏ ما آن لك أن تزورنا‏"‏ فانتبه حيزناً، فركب إلى المدينة فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم وجعل يبكي عنده ويتمرغ عليه، فأقبل الحسن والحسين، فجعل يقبلهما ويضمهما، فقالا له‏:‏ نشتهي أن تؤذن في السحر، فعلا سطح المسجد، فلما قال‏:‏ ‏"‏الله أكبر، الله أكبر‏"‏ ارتجت المدينة، فلما قال‏:‏ ‏"‏أشهد أن لا إله إلا الله‏"‏ زادت رجتها، فلما قال‏:‏ ‏"‏أشهد أن محمداً رسول الله‏"‏ خرج النساء من خدورهن فما رئي يوم أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم‏.‏
أخبرنا أبو جعفر بن أحمد بن علي، وإسماعيل بن عبيد الله بن علي، وإبراهيم بن محمد بن مهران، قالوا‏:‏ بإسنادهم عن أبي عيسى الترمذي قال‏:‏ حدثنا الحسين بن حريث، أخبرنا علي بن الحسين بن واقد، حدثني أبي، أخبرنا عبد الله بن بريدة عن أبيه قال‏:‏ ‏"‏أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بلالاً فقال‏:‏ ‏"‏يا بلال، بم سبقتني إلى الجنة‏؟‏ ما دخلت الجنة قط إلا سمعت خشختك أمامي‏"‏‏.‏
وأخبرنا عمر بن محمد بن المعمر وغيره قالوا‏:‏ أخبرنا هبة الله بن عبد الواحد الكاتب، أخبرنا أبو طالب محمد بن غيلان، أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم، أخبرنا أبو منصور بن سليمان بن محمد بن الفضل البجلي، أخبرنا ابن أبي عمر، أخبرنا سفيان عن سليمان التيمي، عن أبي عثمان النهدي أن بلالاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا تسبقني بآمين‏"‏‏.‏
وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول‏:‏ ‏"‏أبو بكر سيدنا، وأعتق سيدنا‏"‏ يعني‏:‏ بلالاً‏.‏
وقال مجاهد‏:‏ أول من أظهر الإسلام بمكة سبعة‏:‏ رسول الله، وأبو بكر، وخباب، وصعيب، وعمار، وبلال، وسمية أم عمار؛ فأما بلال فهانت عليه نفسه في الله، عز وجل، وهان على قومه فأخذوه فكتفوه، ثم جعلوا في عنقه حبلاً من ليف فدفعوه إلى صبيانهم، فجعلوا يلعبون به بين أخشبي مكة، فإذا ملوا تركوه، وأما الباقون فترد أخبارهم في أسمائهم‏.‏
وروى شبابة، عن أيوب بن سيار، عن محمد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله، عن أبي بكر الصديق، عن بلال‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏أذنت في غداة باردة، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلم ير في المسجد أحداً فقال‏:‏ ‏"‏أين الناس‏"‏‏؟‏ فقلت‏:‏ حبسهم القر، فقال‏:‏ ‏"‏اللهم أذهب عنهم البرد‏"‏، قال‏:‏ فلقد رأيتهم يتروحون في الصلاة‏"‏‏.‏ ورواه الحماني، وغيره عن أيوب، ولم يذكروا أبا بكر‏.‏
قال محمد بن سعد كاتب الواقدي‏:‏ توفي بلال بدمشق، ودفن بباب الصغير سنة عشرين، وهو ابن بضع وستين سنة، وقيل‏:‏ مات سنة سبع أو ثماني عشرة، وقال علي بن عبد الرحمن‏:‏ مات بلال بحلب، ودفن على باب الأربعين، وكان آدم شديد الأدمة، نحيفاً طوالاً، أجنى خفيف العارضين‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ وله أخ اسمه خالد، وأخت اسمها‏:‏ غفيرة، وهي مولاة عمر بن عبد الله مولى غفرة المحدث، ولم يعقب بلال‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏



بلال بن مالك المازني


ب بلال بن مالك المزني، بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني كنانة في سرية، فأشعروا به ففارقوا مكانهم فلم يصب منهم إلا فرساً واحداً، وذلك في سنة خمس من الهجرة‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏


بلال بن يحيى


ع س بلال بن يحيى، ذكره الحسن بن سفيان في الوحدان‏.‏
أخبرنا محمد بن عمر بن أبي عيسى كتابة، أخبرنا الحسن بن أحمد أبو علي، أخبرنا الحافظ أبو نعيم، أخبرنا أبو عمرو بن حمدان، حدثنا الحسن بن سفيان، أخبرنا المقدمي محمد بن أبي بكر، أخبرنا محمد بن عثمان القرشي، أخبرنا حبيب بن سليم، عن بلال بن يحيى، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إن معافاة الله العبد في الدنيا أن يستر عليه سيئاته في الدنيا، وإن أول خزي الله تعالى العبد أن يظهر عليه سيئاته‏"‏‏.‏
قال أبو نعيم‏:‏ أراه العبسي الكوفي وهو صاحب حذيفة، لا صحبة له‏.‏
أخرجه أبو نعيم وأبو موسى‏.‏


بلال


ب بلال، رجل من الأنصار، ولاه عمر بن الخطاب عمان، ثم عزله وضمها إلى عثمان بن أبي العاص، أخرجه أبو عمر وقال‏:‏ لا أقف على نسبه، وخبره هذا مشهور‏.‏


بلز

د ع بلز، وقيل‏:‏ برز وقيل‏:‏ رزن، وقيل‏:‏ مالك بن قهطم أبو العشراء الدارمي، يرد ذكره في الكنى وغيرها من أسمائه إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم‏.‏


بليل بن بلال


بليل بن بلال بن أحيحة بن الجلاح أبو ليلى، وهو أخو عمران صحبا النبي صلى الله عليه وسلم جميعاً، وشهدا معه أحداً وما بعدها، قاله العدوي‏.‏
ذكره ابن الدباغ‏.‏


باب الباء والنون والواو
والهاءوالياء



بنة الجهني

ب د ع بنة الجهني ويقال نبيه ويقال‏:‏ ينة‏.‏ روى معاذ بن هانئ، ويحيى بن بكر، عن ابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر عن بنة الجهني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على قوم يسلون سيفاً يتعاطونه، فقال‏:‏ ‏"‏ألم أنهكم عن هذا‏؟‏ لعن الله من فعل هذا‏"‏‏.‏
ورواه ابن وهب عن ابن لهيعة فقال‏:‏ نبيه، وقال مثله ابن معين، وابن وهب أثبت الناس في ابن لهيعة، وذكر ابن السكن في كتابه في الصحابة‏:‏ ينة بالياء تحتها نقطتان والنون المشددة، ورواه عن محمد بن عبد الله المقري، عن أبيه عن ابن لهيعة بإسناده‏.‏ ذكر هذا الاختلاف أبو عمر، وأخرجه الثلاثة‏.


بهز

ب د ع بهز وقيل البهزي، روى اليمان بن عدي، عن ثبيت عن يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستاك عرضاً، ويشرب مصاً، ويتنفس في الإناء ثلاثاً ويقول‏:‏ ‏"‏هو أهنأ وأمرأ وأبرأ‏"‏‏.‏
ورواه عباد بن يوسف، عن ثبيت فقال عن القشيري ورواه مخيس بن تميم، عن بهز بن حكيم، عن أبيه، عن جده، فذكر نحوه‏.‏
قال أبو عمر‏:‏ إسناده ليس بالقائم‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بهزاد أبو مالك


س بهزاد أبو مالك، ذكره عبدان في الصحابة، وروى عن جعفر بن عبد الواحد، عن محمد بن يحيى التوزي، عن أبيه، عن مسلم بن عبد الرحمن، عن يوسف بن ماهك بن بهزاد، عن جده بهزاد قال‏:‏ ‏"‏خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏احفظوني في أبي بكر فإنه لم يسؤني منذ صحبني‏"‏‏.‏
قال عبدان‏:‏ لا يعرف إلا ممن كتبناه عنه‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


بهلول بن ذؤيب


س بهلول بن ذؤيب‏.‏
قال أبو موسى، بإسناد غير متصل عن أبي هريرة قال‏:‏ ‏"‏دخل معاذ بن جبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يبكي بكاء شديداً، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ما يبكيك يا معاذ‏"‏‏؟‏ فقال‏:‏ يا رسول الله؛ إن بالباب شاباً طري الجسد، ناصع اللون، نقي الثياب، حسن الصورة، يبكي على شبابه كبكاء الثكلى على ولدها، وهو يريد الدخول عليك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يا معاذ؛ أدخل الشاب علي ولا تحسبه بالباب‏"‏، قال‏:‏ فأدخل معاذ الشاب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يا شاب، ما يبكيك‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ يا رسول الله كيف لا أبكي وقد ركبت ذنوباً، إن أخذت ببعضها خلدني في جهنم‏؟‏ ولا أرى إلا أنه سيأخذني، وذكر الحديث قال‏:‏ فمضى الشاب باكياً حتى أتى بعض جبال المدينة، فتغيب، ولبس مسحاً وغل يده إلى عنقه بالحديد، ونادى‏:‏ إلهي وسيدي ومولاي، هذا بهلول بن ذؤيب مغلولاً مسلسلاً معترفاً بذنوبه‏"‏‏.‏
وقد روي عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، أن دخل النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبكي‏.‏ وذكر نحواً منه، ولم يسم الرجل قال‏:‏ وقد جاء أن اسمه كان ثعلبة، ولم يثبت منها كبير شيء‏.‏
أخرجه أبو موسى‏.‏


بهيز بن الهيثم


ب د ع بهيز بن الهيثم بن عامر بن بني بابي الأنصاري الأوسي الحارثي‏.‏ من بني حارثة بن الحارث، شهد العقبة وأحداً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ رواه أبو الأسود عن عروة‏.‏ قاله الطبري، وذكره ابن إسحاق فيمن شهد العقبة، وقيل اسمه‏:‏ نهيز بالنون، ويرد هناك إن شاء الله تعالى‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


بهيس بن سلمى


ب بهيس بن سلمى التميمي‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏لا يحل لمسلم من مال أخيه إلا ما أعطاه عن طيب نفس منه‏"‏‏.‏
أخرجه أبو عمر مختصراً‏.‏


بولى


س بولى، قال أبو موسى‏:‏ ذكره عبدان في الصحابة، وروى بإسناده عن خطاب بن محمد بن بولى، عن أبيه، عن جده قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إياكم والطعام الحار؛ فإنه يذهب بالبركة وعليكم بالبارد؛ فإنه أهنأ وأعظم بركة‏"‏‏.‏ أخرجه أبو موسى‏.‏


بودان

س بودان‏.‏
قال أبو موسى‏:‏ ذكره علي بن سعيد العسكري في الأفراد، وذكره أبو بكر بن أبي علي‏.‏ أخبرنا أبو موسى الأصفهاني إجازة، أخبرنا القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد بن عمر عم أبي، أخبرنا علي بن سعيد، حدثنا القاسم بن يزيد الأشجعي، أخبرنا وكيع، أخبرنا سفيان، عن ابن جريج، عن ابن مينا‏.‏ عن بودان قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏من اعتذر إليه أخوه المسلم، فلم يقبل عذره، كان عليه مثل خطيئة صاحب مكس‏"‏‏.‏
كذا أورده، والمشهور فيه‏:‏ جودان، ويرد في بابه إن شاء الله تعالى‏.‏



بيجرة بن عامر

د ع بيجرة بن عامر‏.‏ روى حديثه الرجال بن المنذر العمري عن أبيه المنذر أنه سمع أباه بيجرة بن عامر قال‏:‏ ‏"‏أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمنا، وسألناه أن يضع عنا العتمة فإنا نشتغل بحلب الإبل فقال‏:‏ ‏"‏إنكم ستحلبون إبلكم وتصلون إن شاء الله تعالى‏"‏‏.‏
أخرجه ابن منده وأبو نعيم؛ وأما أبو عمر فأخرجه في بجراه وذكر له هذا المتن‏.‏


بيرح بن أسد

ب د ع بيرح بن أسد الطاحي‏.‏ أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره‏.‏ قدم المدينة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بأيام؛ قاله ابن منده وأبو نعيم، وقاله أبو عمر‏:‏ وقد كان رأى النبي صلى الله عليه وسلم يعني قبل قدومه عليه‏.‏
روى الزبير بن الخريت عن أبي لبيد قال‏:‏ خرج رجل من أهل عمان يقال له‏:‏ بيرح بن أسد مهاجراً إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقدم المدينة، فوجده قد توفي، فبينا هو في بعض طرق المدينة إذ لقيته عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال له‏:‏ كأنك لست من أهل البلد‏؟‏ فقال‏:‏ أنا رجل من أهل عمان، فأتى به أبا بكر رضي الله عنه، فقال‏:‏ هذا من الأرض التي ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا أبو ياسر بن أبي حبة بإسناده عن عبد الله بن أحمد بن حنبل، عن أبيه، أخبرنا جرير، عن الزبير بن الخريت نحو هذا، وفيه اختلاف ألفاظ‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏

[size=24] يتبع بأذنه تعالى
[/size]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جدة نوبية
عضوه ذهبيه نشيطه
عضوه ذهبيه نشيطه


المزاج:
المهنه:
عدد المساهمات: 226
نقاط: 250
تاريخ التسجيل: 31/10/2013
العمر: 64

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم    الأربعاء نوفمبر 06, 2013 8:17 pm

  

Sad 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

موسوعة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» أســـماء الرسول صلى الله عليه وسلم
» معاملة النبى صلى الله عليه وسلم للجيران!!
» حل تقاويم كتاب المصطفى صلى الله عليه وسلم - لصف الثامن - الفصل الأول
» كــــــــــلام فى حـب رسول الله
» **/ ياسيدي يا رسول الله /**

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الايدي الذهبية ::  :: -
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع